عربي يحكي قصته
09-16-2012 05:16 PM

عربي يحكي قصته

عبدالله علقم
[email protected]

أمضيت وقتا طويلا في قراءة كتاب " عربي يحكي قصته" ، وهو مترجم من الانجليزية للعربية في أكثر من 400 صفحة ، الطبعة الثانية (2008م) . المؤلف الذي يحكي قصته بنفسه هو إدوارد عطية وهو لبناني مسيحي ولد عام 1903م في لبنان ، وعمل في خدمة حكومة السودان من عام 1925 إلى عام 1945م، وتوفي عام 1964 ، وكان والده طبيبا في السودان ،عمل في حلفا أولا ثم انتقل للعمل في الخرطوم، ويقول المؤلف إن علاقة اسرته مع البريطانيين قوية ، "زاد من قوتها انضمام والدي وخالي لحكومة السودان بعد معركة أم درمان (كرري 2سبتمبر 1898 م) مباشرة" . وقد درجت الادارة البريطانية في السودان على الاستعانة بالشوام كموظفين في الدولة واتاحت لهم فرص العمل التجاري "إن الاحتلال البريطاني لمصر وما تلاه من إعادة فتح السودان خلق مجالا كبيرا للسوريين (سوريا كانت تعني سوريا ولبنان) الذين تدفقوا في مصر تدفق الماء المتجمع من خلال ثغرة سد مائي ،حيث دخلوا مصر بالمئات والآلاف: تجارا،أطباء، كتابا وباحثين عن الخدمة الحكومية أو أي نوع من العمل" ومن مصر تدفقوا للسودان."والدي كان يعمل طبيبا حيث ذهب إلى مصر وانضم لحكومة السودان"

وصل أم درمان وهو في الخامسة عام 1908م ، كان منزلهم في موقع النادي العربي (سابقا) في الخرطوم، ويذكر في طفولته أنه كان الطفل الوحيد في الجالية السورية في الخرطوم آنذاك ولم يكن هناك أطفال في سنه يشاركونه اللعب فاضطرت والدته لاستئجار من يلعب معه "ومن وقت لآخر كانت والدتي تقوم باستئجار أيفاع من السودانيين كيما يلعبوا معي" (!!)

بدأ المؤلف حياته العملية في السودان أستاذا في كلية غردون عام 1925م بعد تخرجه في كلية فكتوريا في الاسكندرية وجامعة أكسفورد ، ولكنه لم يكن راضيا عن عمله في الكلية بسبب التعالي الشديد الذي كان يمارسه الانجليز عليه وعلي كل أساتذة الكلية من غير الانجليز، حتى جاءته الفرصة لينتقل من التعليم إلى الأمن "فخالي صموئيل الذي أتى إلى السودان بعد معركة أم درمان مباشرة وظل في خدمة حكومة السودان لما يربو على إثنين وثلاثين عاما أصبح الآن على وشك التقاعد وكانت الحكومة تبحث عن شخص تعينه ومن ثم يكون خلفا له. كان خالي بحكم التعيين الرسمي ضابط مخابرات ولكن مهامه كانت مهام ما يعرف اليوم بضابط العلاقات العامة،أي يمكن أن تسميه وسيطا عاما بين الحكومة والمواطنين السودانيين، فمهامه الأصلية تتمثل في شرح اتجاه فكر وشعور هؤلاء الناس للحكومة وكذلك شرح سياسة الحكومة للعامة، وبالأخص للزعماء الدينيين وزعماء القبائل وللطبقة الجديدة لنخبة الفكر الحضرية". وعن نفسه يقول إدوارد عطية في محاولة لتجميل مهنته "وقد استمرت حياتي العملية في السودان حتى العام 1945، حيث انحصرت مهمتي لعشرين عاما في ترجمة أفكار ومشاعر المثقف السوداني آنذاك لصالح حكومة السودان". والمعروف أن إدوارد عطية ،الذي أصبح يحمل اسم مستر عطية ويحظي بكثير من احترام الانجليز في وظيفته الجديدة، مارس شتى صنوف الملاحقة الأمنية والتضييق على المثقفين السودانيين وعلى كل حركات الوطنية المناهضة للاستعمار، وكان اسما مثيرا للرعب، وقد أفلح عن طريق الابتزاز والترغيب والترهيب في التغرير بالبعض ليقيم منهم شبكة بصاصين مأجورين ، تحصي على بني جلدتهم السودانيين أنفاسهم لا سيما المتعلمين منهم وهي ممارسة لا أخلاقية غريبة على حياة ذلك المجتمع البدائي البسيط. كثيرون هم ضحايا إدوارد عطية وكثيرون طالهم أذاه.

لا يخفي المؤلف رأيه بأن السودانين ليسوا جاهزين لحكم أنفسهم بأنفسهم ، فيقول بلهجة متعالية "إن رغبتي في أن أرى الشرق متحررا من الحكم البريطاني لا تنطبق بالتالي على السودان إلا للمدى البعيد، فقد كانت مصر والهند دولتين متقدمتين ذواتي حركات منظمة فاعلة ،أما السودان فما يزال متخلفا جدا ويشكل بالكاد قومية، فقد كانت الأغلبية الكبيرة من الناس التي تزال في الطور القبلي أمية وليس لديها وعي سياسي بأية حال. فغاية ما ينشده هؤلاء الناس من أسباب الحياة يتمثل في الأمن والعدالة والنذر اليسير من الانعاش الاقتصادي ، وقد وفر لهم الحكم البريطاني هذه الأشياء، لقد اقتنعوا بالانجليزي وقبلوه حاكما أبويا عليهم بلا امتعاض" ، (وتجاهل المؤلف أن السودان كان دولة مستقلة كاملة السيادة حينما انصبت عليها مدافع المكسيم في كرري فجر يوم الجمعة الثاني من سبتمبر 1898م)، أما الطبقة الوحيدة في البلاد التي خلقها البريطانيون ، وهي طبقة المتعلمين والنخب المدنية والمسؤولين الحكوميين الذين هم غالبا نتاج المدارس الحكومية، فهي الطبقة الوحيدة التي بدأت تبغض البريطانيين، كما يقول المؤلف.

يقول عن المثقفين السودانيين ، وبعضهم كانوا طلابه في كلية غردون، "أنهم لا يرغبون في طرد البريطانيين بقدر ما يرغبون في الدخول في شراكة حقيقية معهم في الحكم"، وينسب لنفسه الفضل خلال وظيفته في مكتب الاتصال في التوصل لتسوية أنهت اضراب طلبة كلية غردون 1931م والتي قضت بتخفيض الرواتب الشهرية من ثمانية جنيهات إلى ستة جنيهات ونصف بدلا من خمسة جنيهات ونصف.
تطرق المؤلف لماساة الأديب العبقري معاوية محمد نور الذي اختطفه الموت في ريعان شبابه والذي يدعي بأنه كان أقرب أصدقائه السودانيين إليه ، ويصف معاوية بقوله "كانت هناك قيمة مطلقة واحدة فقط وغاية واحدة تستوجب السعي من أجلها بغض النظر عن كل النتائج ألا وهي تثقيف قدراته العقلية وتطوير شخصيته على هدي اختياراتها. كان يريد تحقيق ذاته قبل التفكير في اطعامها والباسها وايوائها"، وذكر أنه عمل على اقناع أسرة معاوية بالسماح له بالسفر للدراسة في بيروت بدلا من كلية غردون ، وقد نجح معاوية و تخرج في الجامعة الأمريكية وهو في سن الحادية والعشرين بدرجة بكالريوس الآداب، ولكن رغم هذه الدرجة العلمية الرفيعة غير المسبوقة في السودان آنذاك، لم يجد معاوية وظيفة في حكومة السودان تليق بمؤهلاته الفريدة بسبب أفكاره وآرائه الجريئة التي لا تروق لأهل الحكم كطما ذكر المؤلف وبسبب آخر لم يذكره وهو التقارير الأمنية التي كان يدبجها مكتب "الاتصال" الذي كان على رأسه المؤلف نفسه، وكانت النتيجة أن سدت أمام معاوية أبواب الوظيفة المناسبة إلا من وظيفة كاتب صغير في وزارة المالية ، فآثر الهجرة لمصر حيث عاش ظروفا معيشية وصحية صعبة ثم عاد للسودان مريضا حتى أفضت به المعاناة و"الغربة الروحية" كما يشخص المؤلف الحالة، إلى الجنون ثم الرحيل المبكر.لقد أسهم مكتب الأمن وإدوارد عطية بقدر كبير في صنع معاناة ومأساة معاوية محمد نور.

يمكن القول إن أهمية إدوارد عطية بشكل عام تكمن في كنز الاسرار الذي يمسك بمفاتيحه والتي لم يكشف الكتاب عنها شيئا يذكر، أما غير ذلك فالرجل في حد ذاته لا يشكل قيمة فكرية ولا تمثل سياحته في ماضيه الأسري وتقلباته الفكرية المختلفة ومراحل دراسته أمرا ذا بال للقاريء، فالرجل كان مثل بني جلدته يعاني يحمل كما من التناقضات ويعاني من صراع الهوية داخل نفسه فهو كمسيحي لبناني يقف ضد الحكم العثماني وضد المسلمين ولا يرغب في رحيل الانجليز من سوريا والاستقلال خوفا من المسلمين، ويعجب بالقيم وأساليب الحياة الغربية من موقع الدونية ، ولا يحب الانجليز ولكنه يعمل في خدمتهم في مركز أمني في السودان، ويحب انجليزية ويتزوجها رغم معارضة والدته في البداية ويدعي أنه كان معجبا بنموذج الاتحاد السوفيتي، ثم يستقر في انجلترا بعد تقاعده من خدمة حكومة السودان وتنقطع بمرور الزمن صلة أبنائه وأحفاده بلبنان وباللغة العربية. نموذج متكرر للبناني المهاجر، وربما المقيم. فقر في الهوية والانتماء وضبابية واهتزاز في مفهوم الوطن. وعلى العموم وجدت الكتاب الذي خصص المؤلف معظم صفحاته لتجارب حياته في لبنان وكلية فكتوريا وأكسفورد، مملا في مجمله.ويقال، والله أعلم، إن إدوارد عطية أوصى بعدم نشر بعض مذكراته عن فترة عمله في السودان إلا بعد سنوات طويلة من وفاته، بسبب حساسية وخطورة ما تتضمنه من معلومات تمس شخصيات سودانية كانت هامة ومؤثرة في المجتمع والأحداث.

علي هامش القصة:
لم يكتف مترجم الكتاب سيف الدين عبدالحميد بالمقدمة التي كتبها ولكنه ثبت سيرته الذاتية وصورته الشخصية على كامل مساحة صفحة الغلاف الخارجية الأخيرة ، وهي ظاهرة رأيتها من قبل في كتاب" سجين الخليفة.. اثنا عشر عاما أسيرا بأم درمان" تأليف شارلس نيوفلد"، 2006م حيث احتلت السيرة الذاتية والصورة الشخصية لمترجم الكتاب محجوب التجاني محمود نصف مساحة الغلاف ، في حين وضع توقيعه بالحجم الكبير على آخر صفحات الكتاب الداخلية، وهو ما لم يفعله مؤلف الكتاب نفسه. مترجم آخر ، لكنه فلسطيني الجنسية، قام بترجمة كتاب "مائة عام من العزلة" لغابرييل غارسيا ماركيز (الطبعة الرابعة 2004م) للغة العربية من الترجمة الانجليزية للكتاب الذي كتب بالاسبانية ، وكتب المترجم مقدمة طويلة للكتاب ثم اقتطع لنفسه مساحة من الغلاف. في العادة تترك صفحة الغلاف الخارجية الأخيرة خالية أو يطبع عليها بحروف صغيرة اسم الناشر والطابع أو تخصص لصورة المؤلف وسيرته الذاتية أو لمقتطفات مما كتب عن الكتاب أو تكون جزءا من التصميم العام للغلاف، ولكن لا مكان فيها للمترجم، الذي ،في كثير من الأحيان، لا يذكر اسمه في الكتب التي يقوم بترجمتها. تمدد المترجم في المطبوعة بهذا القدر الذي يجعله يبدو كأنه شريك في التأليف، تجاوز غير مألوف لدور المترجم الكبير المقدر ومساحته المتعارف عليها،ولا يخلو من شيء من تضخيم الذات يلازم بعض المترجمين السودانيين والعرب.
(عبدالله علقم)
[email protected]



تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2240

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#471115 [ساده]
0.00/5 (0 صوت)

09-17-2012 04:32 PM
اختلف معك في: (وتجاهل المؤلف أن السودان كان دولة مستقلة كاملة السيادة حينما انصبت عليها مدافع المكسيم في كرري فجر يوم الجمعة الثاني من سبتمبر 1898م)، لان الدولة السودانية في تلك الفتره كانت سيئه لدرجة لايمكن تخيلها ويمكن تشبيه الخليفه بالرئيس البشير بسبب انتشار الكذب والمجاعات واستخدام الدين في تصفيه الحسابات ونهب المزروعات والمواشي بواسطه الجهادية وكما قال محمد طه القدال:يمونه شن بتشوفي جهديه ماكله كتوفي سنه والعيش بالقبضه قلبك شاباي للنبضه
ويتحدث عن سنه 1306 هجريه وهي سنه المجاعه العظيمه بسبب سياسات الخليفه الخرقاء.
ز


#471038 [محمد احمد]
0.00/5 (0 صوت)

09-17-2012 03:16 PM
حكم الانجليز كان افضل مليون مرة من الحال الموجود عليه السودان الان ... على الاقل كان هناك عدالة وضبط وربط ونظافة وتعليم وصحة ووووو الخ


#470942 [مصطفى]
0.00/5 (0 صوت)

09-17-2012 02:02 PM
معاوية محمد نور مشروع أديب ومثقف سودانى لم يرى النور سبب وفاته هو صغير السن


#470764 [بت حامد]
0.00/5 (0 صوت)

09-17-2012 11:22 AM
فعلا نحن بحاجة الى هذا النوع من المقالات التي تعكس ,تاريخ مواقف ما اسميهم انا من بعرب الشرق الاوسط منا ونظرتهم المتعالية لنا , مسئولية كبيرة ,على عاتق ادبائنا ومفكرينا ,للتنقيب في اسباب وجذور هذه النظرة الستعلائية المتكبرة ,نحن في المهجر نواجه الامرين ,من تبخيس لانجازاتنا وتفوقنا في كل المجالات ,وحتى تفوق ابنائنا في المدارس ,يحث هذا في الغالب من الجاليات العربية من مهاجري عرب الشرق الاوسط .من هذا المنطلق كان لابد ان نعمل من اجل ان نكون امة سودانية ,ذات هوية خاصة بنا ,لنواجه من يذدرون بنا ,ولكن للاسف ,المرارة في اننا نواجه بعضنا بذات العنصرية ,وكا كتب احد كتب هذه الصحيفة حول عنصرية الاخرين ضدنا وعنصريتنا كسودانيين ضد بعضنا البعض.شكرا للكاتب واتمنى ان يستمر التنقيب في مثل هذه القضايا لتكون عونا لنا نحو مجتمع سوداني موحد منصهر .


#470491 [ركابي]
0.00/5 (0 صوت)

09-17-2012 01:38 AM
اللبنانيين ديل كانوا كلاب وفية للمستعمر بحكم انفتاحهم المبكر علي الغرب وبالنسبة لينا كسودانيين واحد زي نعوم شقير كتب تاريخنا كما كان يريد اسيادة في شعبة استخبارات ونجت ..حتي بعد ذهاب الانجليز ساهموا في اداء نفس الدور مع امريكا كما فعل الريحاني عندما كان حلقة وصل بين المملكة السعودية والولايات المتحدة الامريكية


عبدالله علقم
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة