حزمة مصالحات
09-16-2012 07:35 PM

حزمة مصالحات

صلاح يوسف
[email protected]

نسمع كل يوم عن نوايا تهدف للمصالحة بين الأطراف المتنازعة، حتى لا أقول المتناحرة، حول قيادة السفينة وعلاج الأزمات. وعلى رأس القائمة الطويلة للخلافات تحضرني هنا المصالحة بين السياسيين (حكاماً ومعارضين( حول نهج الحكم وسبل تداوله سلمياً وديمقراطيا بما يحقق الأمن والرخاء.. والمصالحة بين إسلاميين (قصر ومنشية( حول تناسي الماضي وتقصير ظل المفاصلة.. والمصالحة بين دولتين (دولة باقية بالشمال ودولة وليدة بالجنوب( حول قضايا متشابكة وطموحات مأمولة.. والمصالحة بين الإعلاميين (المؤيدين للنظام والمعارضين له) حول إظهار المفاسد من جهة والمكابرة على عدم وجودها من جهة أخرى.. والمصالحة بين (المنشقين عن أحزابهم والمالكين لزمام أمرها) حول جدلية توجيه الدفة ومستقبل القيادة.. والمصالحة بين (فئات الحركات المعارضة المسلحة) حول أحقية أي منهم لتمثيل الإقليم، وبين (قيادات كل طاقم مع من يرفعون أصوات التذمر ضدها) حول تقسيم الكعكة حين يتم الوصول إلى مرفأ اتفاق .. والمصالحة بين الرياضيين (إداريين على الكراسي وإداريين في الظل) حول انجازات الحاضر وإخفاقات الماضي، وبين (إداريين حازمين ولاعبين مغرورين) حول أيهما الصانع الحقيقي لمجد الفريق.. والمصالحة بين الفنانين (الرواد المؤثرين والشباب المتطلعين) حول التعدي على أعمال الغير وتشويهها، وبين (بعض شعراء الغناء ولجنة المصنفات) حول معايير الجودة والمواكبة وسقف التناول المسموح به. وفي ظني لو كانت النوايا صافية وصادقة لما تعثر المضي في درب المصالحة لأي فرد يرغب حقيقة في إحداث تغيير يضفي مسحة بشاشة على الوجوه العابثة، لكن يبدو أن الجميع يتمتعون بغياب كامل للمصداقية التي يجب توافرها على طاولات الحوار. ولعلنا لو أعملنا أدب الجودية المتوارثة التي نستخدمها عادة بعبارة (باركوها) لتخفيف حدة الشحن مثلما نفعل عندما يحتدم الخلاف بين (كماسرة الحافلات وقطاع الركاب) حول الفكة وفئات الخطوط أو عندما ينشا جدل بين (شرطي المرور والسائق المخالف) حول ارتكاب الخطأ من عدمه، سننجح غالباً في امتصاص حدة الغضب ونلتقي عند نقطة اتفاق وسطية.

هل يا ترى لأننا البلد التي تبنت فيها القمة العربية بعد النكسة قرار اللاءات الثلاثة (لا مصالحة.. لا اعتراف .. لا استسلام) تجدنا نتمسك بهذه المعايير ونلبس قضايانا ثوب صرامتها مما يجعل حواراتنا تنفض دائماً دون الوصول لكلمة سواء؟.. كنت بالأمس أقلب ديوان الشاعر الراحل أمل دنقل وتوقفت عند قصيدته (لا تصالح) التي كتبها في أعقاب النكسة ويقول في مفاتيح بعض مقاطعها: (لا تصالح! ولو منحوك الذهب/ أترى حين أفقأ عينيك، ثم أثبت جوهرتين مكانهما .. هل ترى؟/ هي أشياء لا تشترى) و(لا تصالح على الدم .. حتى يدم / لا تصالح ولو قيل رأس برأس / أكل الرؤوس سواء؟/ أقلب الغريب كقلب أخيك؟) و (لا تصالح ولو توجوك برأس الإمارة/ كيف تخطو على جثة ابن أبيك / وكيف تصير المليك على أوجه البهجة المستعارة؟/ كيف تبصر في وجه من صافحوك فلا تبصر الدم في كل كف؟ / إن سهماً أتاني من الخلف سوف يجيئك من ألف خلف) و (لا تصالح، ولو قيل من كلمات السلام / كيف تستنشق الرئتان النسيم المدنِّس؟/ كيف تنظر في عيني امرأة أنت لا تستطيع حمايتها / كيف تصبح فارسها في الغرام؟).. ومع أن أمل دنقل كان صارماً في قفل باب المصالحة فقد ترك كوة أمل حين قال (لا تصالح إلى أن يعود الوجود لدورته الدائرة / النجوم لميقاتها.. والطيور لأصواتها .. والرمال لذراتها.. والقتيل لمقلتيه الناظرة) وربما عبر هذه الكوة وجد الرئيس الأسبق أنور السادات فرصته للمصالحة مع إسرائيل.. فهل هناك بصيص أمل لاستغلال هذه الثغرة لتبرير أي قدر من المصالحات بين الفرقاء في ساحتنا المليئة بالخلافات؟ فربما يقودنا الوفاق لنقطة انطلاق نحو مرافئ آمنة وعناق.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 645

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




صلاح يوسف
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة