المرحوم مشروع الجزيرة
09-16-2012 10:59 PM

المرحوم مشروع الجزيرة

بروفيسر/ نبيل حامد حسن بشير
[email protected]
جامعة الجزيرة

1/4/2011

أولا نتقدم بالشكر للأخ البروفيسر/ صديق عيسى على محاولاته الجادة في انجاز ما يمكن انجازه في حدود الإمكانيات التي أتيحت له طوال فترة عمله بالمشروع تحت ظروف قانون 200م و وظروف المؤامرات التي تحيط بالمشروع من عدة اتجاهات مع غياب الرؤيا السياسية والاقتصادية الواضحة تجاه المرحوم وتحت ظروف التدمير الكامل للبنيات التحتية من قنوات ري ومساكن ومكاتب ووسائل ترحيل ومحالج ومخازن..الخ. كما أهنئه على شجاعته التي أدت الى تقديم استقالته التي اعتبرها جاءت متأخرة جدا مما يدل على أنه رجل صبور جدا. حقيقة عندما أعلن أن السيد رئيس الجمهورية قام باختيار البروف صديق لإدارة المشروع لم أصدق ما سمعت. بل ذهبت للتأكد من أصدقاء مشتركون بيننا ، هل المقصود بروف صديق الذي نعرف أم تشابه أسماء!! عندما تأكد من أنه هو تأكدت أنه لن يستطيع أن يفعل شئ مع جنازة البحر هذه حيث أنه من العلماء البارزين في مجاله، ولا علاقة له بالأعمال الإدارية (الشاقة) والمؤامرات التي تنتظره في مقام المرحوم والحرب المعلنة ضد المرحوم حتى لا تقوم له قائمة مرة أخرى حتى يرث الله الأرض وما عليها. نشكرك مرة أخرى بروف/ صديق فقد استطعت أن تترك أذني المرفعين بسلامة تحسد عليها، مبروك نجاتك بجلدك.

الآن الكلام ليك (يا المنطط عينيك) أخي سمساعة. كيف استقبلت الخبر؟ أرجو أن لا تكون قد صدمت أو على الأقل صعقت. بعد كل تلك النجاحات في الرهد والسوكى وحلفا أتوا بك لتستلم الجنازة من الأخ بروف/ صديق (حقوا نسميه: صديق الناجي). والله لا أستطيع أن أقول لك مبروك بملء فمي فأنا أعرف ما ينتظرك وكل أصدقاؤك يعلمون، فها تعلم أنت؟ إن كنت تعلم مقدما بحدوث هذا الأمر، نرجو أن تكون لديك إستراتيجية واضحة للتعامل مع كل المعطيات التي ذكرناها أعلاه. أنت تعلم بأن بالمشروع 10 ألاف كم من القنوات وكلها تحتاج الى إعادة تأهيل بإزالة الاطماء أولا، وتركيب البوابات ثانيا،و....الخ (مليارات بالجديد). كما تعلم بأن المشروع الآن لا يعمل به إلا حوالي 75 شخص فقط، بعضهم زراعي . أما بقية الآلاف الموجودة حاليا فهم يتبعون للهدف يعملون في الري (الترع) و لا علاقة في الأساس لهم بذلك ويدفعون لهم (بلاوى) كما يقول عادل إمام، مقارنة بالصمده. أما إن حاولت إعادة الزراعيين للمشروع فمن أين لك السكن والسيارات؟ أما أن أردت أن تضع سياسات زراعية فماذا ستفعل بالسيد قانون 2005م سئ الذكر. مجالس الإنتاج القوية استبدلت بأضعف كائن حي في السودان وهو جمعية مستهلكي المياه واسأل صديقك، بروفيسر، حسين سليمان أدم من جامعة الجزيرة. هل أحدثك عن الاتحاد؟ أفضل أن تكشفه بنفسك!! أما عن المخازن فهي ليست لك، أنها تتبع للبنك الزراعي الآن وما يجرى بها لن أحدثك به علنا وفى الصحف كمان!! أما عن وعود شركة الأقطان لصاحبها..... أرجو أن لا تعتمد على تصريحاتهم بالصحف وعلى أنهم قرروا زراعة 350 ألف فدان من القطن لهذا الموسم بالمشروع و 300 ألف فدان ببقية السودان. ارجع لتصريحات الموسم الماضي والتي وضحت أن قدرتهم ووعودهم لم تتعدى 37 ألف فدان. أقول لك أنك لو لجأت الى شركات القطاع الخاص ستزرع تلك المساحة وأكثر منها أن ساعدتك إمكانيات الري في التنفيذ.

نعود لموضوعنا، وهو المرحوم مشروع الجزيرة وما هي مقترحاتي لإنقاذ ما يمكن إنقاذه حبا في السودان وولاية الجزيرة وسكانها الذين عانوا الأمرين نتيجة وفاة المرحوم حيث أصبحوا يتامى وأقرب للتسول من الحكومة المركزية بعد أن كانت يدهم هي العليا على كل السودان.

المقترحات:

1) إلغاء قانون 2005/ أو إخضاعه للاستفتاء أو اخضاعة للمراجعة بواسطة الزراعيين والاقتصاديين وبعض المفكرين والقانونيين.

2) تكوين مجلس إدارة للتنسيق مع الحكومة المركزية برئاسة مدير عام بدرجة وزير مركزي.

3) تكوين 18 مجلس على مستوى الأقسام والتي عددها 18 يتكون من مدير للقسم واختصاصيون في مجالات الزراعة المختلفة يعملون بنظام التعاقد السنوي.

4) دراسة امكانية عرض جميع أو بعض الأقسام في عطاءات عالمية (للسودانيين والأجانب الحق في التقديم) توضح فيها المساحات والإمكانيات (تربة، مياه، سكان، نوعية المحاصيل التي سبق زراعتها وإنتاجيتها..الخ) على أن يكون التعاقد كل خمس سنوات مع التقييم وبإشراف مجالس إنتاج أو جمعيات مستهلكي المياه بالقسم والتي ستكون مشركة في المسؤوليات مع مجلس إدارة القسم.

5) على من يود أن يتقدم أن يوضح إستراتيجيته وأهدافه ومحصولاته وطريقة التعامل مع المزارعين وتوفير المدخلات والإنتاج والخدمات التي سيقدمها للمنطقة..الخ. كما عليه الالتزام بقوانين البلاد ومجالسه الفنية الزراعية وغيرها مع الالتزام أيضا بالحزم التقنية السودانية أو إجراء بحوث تخصهم بواسطة الهيئات البحثية السودانية لإيجاد حزم تقنية جديدة.

6) تخضع العطاءات للفحص بواسطة مختصين بما في ذلك إدارة المشروع وإدارة القسم و الجمعية الممثلة للمزارعين وممثل لحكومة ولاية الجزيرة ووزارة الزراعة الاتحادية وبنك السودان.

7) العمل فورا على تطهير القنوات والترع.

8) إلغاء شركة الأقطان السودانية.

9) إلغاء كل القوانين المعيقة للإنتاج الزراعي.

10) الاعتماد على الزراعيين فقط في كل التخصصات بالمشروع لتوحيد لغة التفاهم والبعد عن الحزازات السابقة (الزراعة بها كل التخصصات)


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 553

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




بروفيسر/ نبيل حامد حسن بشير
بروفيسر/ نبيل حامد حسن بشير

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة