المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
بروف/ نبيل حامد حسن بشير
الموسم الزراعي: خلاص بدينا البطبطه من هسع؟
الموسم الزراعي: خلاص بدينا البطبطه من هسع؟
09-16-2012 09:59 PM

الموسم الزراعي:

خلاص بدينا البطبطه من هسع؟

بروفيسر/ نبيل حامد حسن بشير
[email protected]
كلية العلوم الزراعية
جامعة الجزيرة
24/5/2011

عزيزي القارئ: الحديث هنا موجه الى النهضة الزراعية وشركة الأقطان (لصاحبها عابدين محمد على) والبنك الزراعي واتحاد مزارعي السودان واتحاد مزارعي الجزيرة والأخوة جمال دفع الله وعباس الترابي وعثمان سمساعة كما لن ننسى (كبيرنا وحبيبنا) الدكتور (الطبيب) المتعافي وزير الزراعة والغابات.

السؤال هو: الزراعة مسؤولية من في هذا البلد؟

هل هي مسؤولية الوزارة (يعنى أخونا المتعافي)؟ أم مسؤولية النهضة التي جاءت لإنقاذ أمها الفاشلة النفرة (يعنى السيد النائب الأول والسيد عبدالجبار حسين)؟ أم البنك الزراعي؟ أم الاتحادات الزراعية؟ أم هي تضامنية بين كل وزراء مجلس الوزراء (80 وزير) بعد عرض برنامج واضح بخطط واستراتيجيات وخطط عمل (آكشن بلانز action plans والتي من المفترض أن توضح من ومتى وكيف) تجاز بواسطة المجلس الموقر والبرلمان الأكثر توقيرا وتوفر لها الأموال والمدخلات قبل وقت كاف من بداية كل موسم من جهة يحددها مجلس الوزراء ووزير المالية (_ربنا يكون في عونه بعد فيلم الأوراق المالية) وبنك السودان أو سيئة الذكر محفظة البنوك...الخ كما تفعل اى حكومة محترمة وتحترم نفسها. نحن (يا ناس) نعيش على الزراعة. السودان بلد زراعي رضيتم أم أبيتم!!!

أولا في العالم أجمع الزراعة مسؤولية وزيرها (أكيد ما دايره ليها مغالطة). هنا نقول للأخ الطبيب وزير الزراعة (دق صدرك) وتحمل مسؤوليتك ولا تدعها لغيرك منذ اليوم حتى أوائل سبتمبر رغما عن أنك عضو في مجلس النفرة / النهضة ، ثم أبدأ بالاستعداد بعدها مباشرة للموسم الشتوي. من المفترض أن نكون قد شارفنا على الانتهاء من زراعة الفول السوداني أولا، ثم جهزنا كل شئ لزراعة الذرة التي ستبدأ أول الشهر القادم (ثانيا)، أما ثالثا تجهيز مساحات القطن تجهيزا يتناسب واحتياجاته وطموحاتنا لنزرعه منذ بداية يوليه ونستمر حتى قرب نهاية أغسطس.

تعرف يا سيادتك، (زمان) يعنى منذ أيام المستعمر(أنت شاهد زينا حيث أننا أبناء جيل واحد) وحتى عهد قريب كان كل شئ بالوزارة والمشاريع والمؤسسات يتبع نظام الشيك ليست check list ولكل (المحاصيل) وكل (الأنشطة). وهى تشبه كثيرا الآكشن بلان. كان لكل شخص وزير أو وكيل أو مدير مشروع أو مدير قسم أو مدير مكتب أو مفتش أو مساعدة..الخ (نوته) بها واجباته اليومية والأسبوعية والشهرية يبدأ بها يومه بقراءتها، ويضع علامة (صح) على ما أنجز في نهاية اليوم. هل تعلم سيادتكم أنه كان ولفترات طويلة يرش القطن كأول رشة يوم 10 شهر 10 الساعة 10صباحا في كل قطن المشروع!!!

الإدارات (بما في ذلك سيادتكم) تخطط وتبرمج، والجميع (من المفتش حتى الصمودة) عليهم التنفيذ والا المحاسبة. طبعا المحاسبة حاليا (ممنوعة وعيب) أن نأتي بسيرتها لأنهم دائما ما يقولون لك (خليها مستورة / أو خلى الطابق مستور!!)، أو أن الموضوع ده سيجر رؤوس كبيرة!!! كلام غريب وغير مفهوم وما عارفين كبر الرأس ده شئ ايجابي أم سلبي؟ يعنى هل هو( مرض) أو هو موقع سياسي أو منصب رفيع؟ طبعا الفهم قسمة وثقافة أيضا!!

طبعا سيسأل السيد الدكتور ما هو سبب هذه المقدمات والتي يشتم منها رائحة بدايات للهجوم؟ أبدا والله، نحن نود أن نقدم نصيحة لله ورسوله والمؤمنين.

السبب يا سيادتك أنك حشرت (بمعنى تصديت لأمر) نفسك في موضوع (لا علاقة لك به ولم تكن تعرف عنه شئ قبل تولى الوزارة) وهو زهرة الشمس وكل ما يتعلق بها والمبيدات (الفاسدة) والفاسدين من جهات متعددة منها من هم من داخل الوزارة ومن خارجها...الخ ولم تخرج منه حتى الآن، و(نسيت الموسم الزراعي) وهو عملم الرئيسى ومسؤليتكم أمامنا نحن الشعب السودانى، وتركت النهضة والبنك الزراعي وشركة الأقطان وغيرهم من الذين (لا يرغب) الشعب السوداني الفضل في الاستماع إليهم يصرحون كل يوم تصريحات متناقضة ستؤدى حتما الى انعدام الثقة في واضع السياسات ومصدر القرارات (المفترض أن يكون سيادتكم) وستهز بقوة اقتصادنا الهزيل و الهش والمترنح أصلا فى انتظار الضربة القاضية. الشعب الفضل يريد (أن يسمعها منك أنت) المسؤول الأول والأخير أمامه (طبعا تعلم سيادتكم بأن الشعب سيد الكل، والا عندك رأى ثاني؟).

المهم سيادتكم أن شركة الأقطان لصاحبها المذكور أعلاه أعلنت منذ فترة طويلة أنها ستقوم بزراعة 650 ألف فدان قطن للموسم 2011/20012 م، منها 350 ألف فدان بالمرحوم مشروع الجزيرة والبقية توزع على الرهد وحلفا والسوكى والزراعة المطرية!!!

نحن قلنا رأينا في العام الماضي وكررناه عند استلام الأخ سمساعة للمرحوم.

لم يمر شهر على استلامه للمشروع انخفضت مساحة الجزيرة من القطن الى 220 ألف فدان. اتحاد المزارعين يتحدث عن 150 ألف فدان. العطاءات للمبيدات كانت قبل عدة أسابيع وعلى أساس 200 ألف فدان. تحالف المزارعين رافض للعقد ويحاول مقاطعة زراعة القطن. ما تم تجهيزه من الأراضي لزراعة القطن حتى تاريخه بواسطة المزارعين والإدارة لم يصل الى 40 ألف فدان!!! تجهيز القنوات والترع وأبعشرينات دون المستوى، يعنى لن يسمح بزراعة 350 ألف فدان. السعر المعلن وعقد الإذعان كما يسميه المزارع أيضا غير مبشر. الله يستر وما نزرع الا37 ألف فدان كما حدث فى العام الماضى.

السيد الوزير: الأخ سمساعة أدرى بمشروعه فليخبركم بالمساحة الواقعية التي يستطيع زراعتها وتوفير المياه والمفتشين و وسائل الحركة لها حيث أن تكلفة زراعة فدان القطن لا تسمح بالفشل ولن يتحملها أي مزارع مهما كانت مقدراته المالية. ينطبق ذات الشئ على الرهد وحلفا والسوكى مع مساحة مناسبة بالقاش، وان أمكن بعدهم الزيداب، على أن نركز على المناطق المطرية بالقضارف والنيل الأزرق وجبال النوبة (تقليدية وتحديثا) وهى ذات تكلفة منخفضة خاصة التقليدية منها.

كما يجب أن توفر شركة الأقطان متطلبات الزراعة حيث أنها ملك لاتحاد المزارعين وليست ملك لأخينا ومجلس إدارته وأتعجب لموقف الأخ عباس الترابي!! كما يجب أن يترك للمزارع حرية بيع محصوله وبالطريقة التي يريدها على أن يسدد منا علية للشركة فيما بعد (قطنا أم كاش). أما السعر الذي تعرضه شركة الأقطان يجب أن لا يقل عن سعر العام الماضي أن لم يكن أفضل منه. أما من ينادون بعدم اللجوء للرش الجوى فنقول لهم : من الواضح أنكم لم تتعظوا من تجربتكم السابقة عندما رفضتم مبيدات الحشائش.

اللهم نسألك اللطف (آمين).


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 533

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




بروفيسر/ نبيل حامد حسن بشير
بروفيسر/ نبيل حامد حسن بشير

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة