المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
ابيى: ميكيافيلية هذا الرجل !!!!!!!!
ابيى: ميكيافيلية هذا الرجل !!!!!!!!
09-17-2012 07:08 PM

ابيى: ميكيافيلية هذا الرجل .......... !!!!!!!!

فيليب ود داو – ابيي
[email protected]

فى البدء اود ان اوضح للقراء الاحباء اننى فى القضايا العامة احاول بقدر الامكان ان اتجنب ذكر الاسماء . لكن الافعال و الممارسات التى يقوم بها الشخص يجب توضيحها لانها تخص العامة بغض النظر عن الاسم و الصفة الذى يحمله حتى لا يتحول لمواضيع شخصية . ليس خوفا لكن للمحافظة على النسيج الاجتماعى و الترابط . لان هذا الشخص له اخوة , ابناء و اقارب احباء لنا و ربما يختلفون معه فى افعاله و افكاره ......... لكن صلة الدم يربطهم و يمتد تأثير الاسم اليهم . لكن كما قلت فى البدء فان ممارساته , افعاله و اقواله يميزه و يشذه عنهم !!!!

ان الانسان عبارة عن نفس و عقل و روح . فالنفس مكان الشهوة و العقل منبع التفكير و الروح هى الهبة التى اودعها فينا الله للسمو بانسانيتنا . فاذا ما اعتمدنا على العقل و النفس وحدهما نكون قد اهدرنا انسانيتنا و بالتالى نتحول الى وحوش كاسرة مفترسة . فالانسان يجب ان تعتمل فى دواخله العاطفة و المشاعر و الضمير و الايمان حتى لا يتحول عقله الى الة حادة تعمل بدون كوابح . فاذا عدنا لانسان ابيى هذا , فالمولود الذى سيخرج حديثا للحياة . بسببه سيبكى بكاءا شديدا برغم انه لم يسمع بعد باشياء . مثل احداث و دمار ابيى مرتين بدل من مرة واحدة و بمشاركة بعض ابنائه مثل هذا الرجل . لم يسمع برقم وطنى لدينكا نقوك الذين اعلن جمهورية السودان الحرب عليهم . و هاجمهم بالاليات الحربية الثقيلة و الطائرات المقاتلة .. هذا الطفل طبيعيته الانسانية يجعله يتخيل كيف يمكنه ان يعيش بحرية و استقرار اذا كان هنالك شخص يكسب عيشه من دماء الابرياء . و يجمع نثرياته من كلمات الاضطهاد الذى يلقيه ضدهم فى وسائل الاعلام المختلفة .و انكاره لذاته قبل انكاره لاهله و دمه . من اجل ماذا , لقمة العيش ؟ . سيتسأل فى بساطة و براءة الاطفال هل هذا الانسان سوى و فى كامل قواه العقلية . اذا لماذا يبكى هذا الطفل؟ . يبكى لان هبة الروح الالهية داخله اوضح له بان ضمير مثل هذا الشخص نائم ديمة فاذا حاولت ايغاظه فستقتله . لان ميكيافيلية هذا الرجل فى الحياة تعتمد على عقله المجرد دون اى كوابح من العاطفة او انسانية او ايمان و من دون اى مبادئ . فيمكنه ان يرتشى , يزور, يؤلف شهادة زور و يزيف الحقائق . بل يمكنه ان يقتل بيده , سيبكى هذا الطفل بمرارة لانه كان يتوقع ان يكون بين شعب صالح مترابط و متحد لان الذى يجمعهم اكثر من الذى يفرق ,لانه ككل الاطفال اتى الى هذا الدنيا متفائلا و بطريقة ايجابية و ثقة فى المستقبل ,فاذا به ينصدم بوجود شخص مثل هذا فى مجتمعه , شخص انانى طماع فقد انسانيته , مجرد شهوة عارمة للسلطة و حب المال يسير على قدميه , لا يتوارى عن فعل اى شئ من اجل كسبه الرخيص و ترضية روحه المهزوم داخله بادعاءات كاذبة بانتمائه لفئة لا ينتسب اليها باى صلة من الصلات الازلية , الهم الا صلة المكر و الاجرام.

هذا الرجل فقد البوصلة و يجب عليه ان يكون اقرب الى نفسه , و عندما يفسر المواقف بشكلها الايجابى سيخدم ذاته قبل ان يخدم الاخرين , و له ان يعلم ان من عدالة الحياة ان السعادة ترتبط بالاحساس بالانتماء وليس بالمادة , لان السلام الداخلى و الراحة النفسية , لا تباع فى الاسواق الحرة , و ليعلم هذا الرجل ان الواثقون من انفسهم هم الذين يتقبلون الحقائق و ان القضية ليست من يفوز ومن يخسر , فحسابات الحياة يصبح مشوهة ان حصرت فقط فى الارقام , فماذا ينتفعك لما تكون اكثر ثراء بدون قيم اصيلة و مبادئ انسانية , فكر و قارن نفسك مع الحيوانات المفترسة, فهى ليس فى شريعتها ان تتهجم على بنى جنسها فبذلك يكون افضل من بعض بنى البشر من امثالك و هم كثر , دعوة اخيرة فكر فى نفسك لان مجتمع دينكا نقوك لفظك و استغنى عنك و لكن بطريقة دبلوماسية و انسانية , دون اطلاق الاساءات و الكلمات الجارحة كما تفعل فى حقهم , لانه مازال فيهم كثير من الانسانية , فلا تظن انك واحد منهم و حتى الاقربين اليك بصلة الدم و ليس المنتفعين!!!!!
فشكرا جزيلا لرقم اسيادك الوطنى فليسنا فى حاجة لها , فنحن نتمتع بجنسية جمهورية جنوب السودان بكل مميزاتها و حقوقها الدستورية و المدنية , والف الف شكر للجنتك التسييرية , ماذا تبقى لتسييرها ,بعدما قمت و اسيادك بقتل و تشريد ابناء هذا الارض و نهبت ودمرت المنازل و المؤسسات الخدمية فى هذه المنطقة ,اذا لم تجد لك وظيفة مع اسيادك فاقترح لك ان تذهب الى تشاد و تساعد امانى هلال, لقد انتهت فرصتك و ليس لديك مكان بيننا بعد اليوم , احسب خطواتك , احمل كفنك عندما تقرر المجئ الى ابيى ,لان هذه هى الميكيافيلية الذى اردته لنفسك ......... الضرورة تبيح المحظورات , و لتحقيق الغايات فان الغاية تبرر الوسيلة , و بما ان التكرار يعلم الشطار فهذه المرة لقد استوعبنا هذه الميكيافيلية و فهمنا معنها على اكمل وجه , فقط ننتظر اليوم الذى نقوم فيه بتطبيقه عمليا ....... فمتى يارب يكون ذلك اليوم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 751

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#472327 [سايكو]
0.00/5 (0 صوت)

09-19-2012 12:26 AM
كلام صاح ، البشير لو كان معتبر دينكا نوك سودانيين ما كان حاربهم و هجرهم ، و مايسمي بالرقم الوطني ما بحل الخلاف ، مشكله ابيي ممكن تتحلا بالتفاهم و الحوار و لو كل طرف اتنازل شويه الامور بتمشي . ابعده من الكيزان و ناس الفتن و التحريض و تجار الحرب من نوع ماجد ياك .


فيليب ود داو
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة