المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
عبقرية الهامش ونكران المركز (1)
عبقرية الهامش ونكران المركز (1)
09-17-2012 07:10 PM


عبقرية الهامش ونكران المركز (1)

خضر عابدين
khederdany2012@jmial.com

في البدء كانت الصورة شتات وفرقة مع تمايزوانقلاق قبلي حاد واستلاب ثقافي وهجران للتاريخ وتنكر للذات مع استتخفاف للثقافات المحليه من اجل التقرب الى المركز والاندماج القصري لنيل الثقه التي تجلب القبول والرضي من الاخر المستعمر ,وتتحمل الذات التائه تبعات القبول و الخنوع المذل للهروب من الانا ومكوناتها العرقية التي تحتوي علي مخزون القيم الانسانية . ان بوتقة الانصهار او العربنة القصرية ,الاسلمة الجبرية جميعها وجها لذات العملة التي ماعادت متداولة اليوم نسبة لتلفها وتقادمها . وان ما ينفع الناس تلك القيم الانسانية السامية التي تجسد روح العدالة في الحقوق والواجبات في الوطن الواحد , من غير تمايز جغرافي او اثني وديني . وعندما نعود الي الكم الثقافي و المنتوج الانساني في الماضي القريب نجد بان من ساهم بايجابية بكافة الاعمال سواء كانت فنية اوابداعية ,هوالهامش فاننا نجد اميز واجمل ابداعاتة التي تعود جذورة الي الذات الاصل المترعة بقيم الحضارة الافريقية المتسامحة او المتزاوج بها . وليس ذلك وحسب انما ايضا تمدد الهامش الى الابداع السياسي المدني منذ فجر التاريخ . ان عبقرية الهامش تظهر لنا عند تقاطع الاشياء مع القيم المتواجدة في الذاكرة الجمعيه لهذا الهامش القلق دوما الي النذوع الي الحداثة والتطور, ليس في اتقان التماهي والنفاق الاجتماعي لبوتقة الانصهار المتوهمة, انما الاستلهام من مخزون القيم ومؤامتها مع ما تتطلبة الحياة التي تتداخل وتتقاطع قيمها مابين وافد مفروض قصرا عبر اجهزة الاعلام المؤدلجة ومختلف الوسائل , واخري عابرة للقارات تحمل رسائل لقيم متفاوتة تارة نحو روح العصر والياتة المساعدة لتسيهل سبل الحياة من اجل رفاهية الانسان . واخرى لترسيخ قيم العدالة و الديمقراطية وحقوق الانسان وجميع هذه المحدثات لم تاتي بجديد بالنسبة للحضارة الافرقانية التي عرفت الديمقراطية ممارسة في الحكم منذ عدة قرون ,(ديمقراطية الشجرة ) ومثالا عند اهل الغرب والشرق الادني وذلك بمعايير متعارف ومسلم بها تكون هي الموجهات الاجتماعية لاسباب الاختيار لتولي الحكم او تصريف شئونةومن غير اساليب فاسدة . اما في حالة سحب الثقة يتم بالاجماع ايضا ومعيار الشفافيةوالئ ان تتكئ علي الاجماع والتصالح وابداءالراءي والاخر بحرية , ورقم اختلاف الديمقراطية عن الموروث وما هو مطروحا الا اننا نجد الروح والسمات الجوهرية واحدة , اذا ما هو الجديد. اما علي الصعيد الحقوقي للانسان وناخذ من اهل كوش فكرة وذلك عند قبائل النوبة ليس هناك عقوبة تذهق روح الانسان في النظام القضائي لديهم , عند جرائم القتل ليس الجذاء القتل انما النفي والعزل الاجتماعي كاقصي عقوبة تصدر علي مرتكبي الجرائم الجنائية حديثا , واذا نظرنا الان نجد كثيرا من القوانيين العالمية التي تحرم عقوبة الاعدام في بعض البلدان . وقيم اخري منها اغاثة المظلوم وحماية المستجير الذي يوفرة له الملاذ الامن , ,ويتبعها التصاهر مع الوافد الجديد.واما قضايا المراة ناخذ واحدة فقط لندلل عليها بدون مذايدة وهو عندما نالت المراة مكانتها وحظها في ان تحكم وتكون ملكة كانت هناك تؤئد خوفا من العار لان العقل الجمعي (يهرب من الطبيعه ).اذا ماهو الحديث هنا ؟وعند الرجوع الي العهد الدولي لحقوق الانسان لايختلف كثيرا عن الموروث الافريقي للنظام الاجتماعي لانسان الهامش مهدور الحقوق المادية والانسانية . نعود الي التاريخ السياسي للمركز تجاه الاخر . اولا عندما نشبت الحرب العالمية لقد وضعت المملكةالمتحدة او الامبراطورية التي لاتغيب عنها الشمس عدة شروط لمستعمراتها للاستقلال وهي المشاركة في الحرب والمساهمة في تكلفتها . لقد ساهم الهامش بالجنود والمقاتليين من اجل الحرية وكانت الباخرة لارسن واخري تدعي نوب تحمل الجنود الي ماوراء البحار الي الماكسيك ,والبحر الابيض, اسبانيا,والصحراء الليبية , والي الحدود الشرقية الي جزر القمر, والصومال ,و بلاد الحبشة فكان الثوار من اجل الاستقلال وجميعهم من الهامش الذي تنكر لة المركز لاحقا وتسارعت الطائفية بانتهازية لتمتلك زمام المبادرة لتغنم وتورث المستعمر في عملية احلال وابدال من مستعمر خارجي باخر داخلي ,( مرة اخري حيين دعي اهل الهامش للجهاد وذهبت النخبه الحديثة الي السوق) وتواطؤ المثقفين مع الطائفية وظل السادة داخل خلاويهم في الدعاء لنصرة التاج البريطاني , واخريين تم استقلالهم لتمويل الحرب من المنتجات الزراعية والغابية وتصوير ذلكم العمل بالجهاد و) وسوق لهم شبرا في الجنة(. واستمر تنكر المركز ..! وتم استقلال السلطة الدينية من قبل الطائفية لاجل السيطرة والتفرقة للهامش . وان الاستقلال ليس نتاج عمل المركز لوحدة بقدر ما هو محصلة تضحيات الهامش في جميع الفترات السابقة للاستقلال , مع ذلك لم يتم ابراز دور الهامش مطلقا في جميع المراحل التاريخية الاحقة سواء عرضيا اوهامشيا من خلال الاعلام او السلم التعليمي الذي ظل اداة لبوتقة الانصهار الاسلاموعوربية تكرس لاعلاء شان الثقافة العربية علي حساب الثقافات الافريقانية . وتهيمنت الافكارالوافدة من الجماعات الاسلامية ذات المرجعية الازهرية علي الفضاء السياسي والاجتماعي وهياكل الدولة وفي ذاكرتهم الجمعيه اتفاقية البقط وهي مرجعيتهم الان في حكمهم بعد عدة عقود. واما قوى الهامش التى يدور فلكها خارج نطاق الطائفتين واهل الاسلام السياسي ومن لف لفيفهم من القوى الظلامية ,صارت مجموعة موالي في سوق الملالي .


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 639

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#472016 [سايكو]
0.00/5 (0 صوت)

09-18-2012 04:34 PM
الكلام دا شغال فيه عجن و عفيص شديد ، لكن ما جبتا حاجه جديده ، نفس الكلام و نفس الفكره و نفس الاخطاء ، المركز شيطان كله ، و الهامش (بتاعك ) ملاك كله ، مافي شك انو في ناس همشوا و حرموا من ابسط حقوقهم الانسانيه و تعرضوا لشتي انواع الظلم و الاقصاء و لا احد صادق ينكر هذا الكلام و لكن كل ما نرجوه عدم الجمع و شيطنه الانسان و الجهه التي ينتمي اليها . ليس المقصود من هذا الكلام المصادره و التهجم علي كل من يعرض وجهه نظره عن الهامش و التظلمات التاريخيه بحقهم و يحق لاي احد ان يقول ما يريد حتي و ان لم يعجبنا رايه ،


خضر عابدين
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة