09-18-2012 11:22 AM


بالمنطق

ولكنَّه نبيُّ (الرحمة)..!!!

صلاح الدين عووضة

* في فورة الغضب على الفيلم المسيئ إلى حبيبنا المصطفى (ص) بثَّت فضائية ما فيلماً خيالياً عن غزاة من المريخ..
* ورغم أن الفيلم هذا أمريكي إلا أنَّه (بهدل!!) الأمريكان أيما (بهدلة!!)..
* بل (بهدل) رئيس أمريكا نفسه وجعل كاشف الكذب المريخي ذا الذيل يدخل من (أسفل منه!!) ويخرج من (القلب)..
* ثم جعل صاروخهم (النووي!!) المنطلق نحو طبق المريخيين الطائر محض ( قَمشَة!!) غازية يستنشقها قائد الطبق بـ( كدوسه!!) وهو يشهق شهقة (كيف!!) عميق ومعها (ضحكة)..
* وما جعل سفير الغزاة للرئيس الأمريكي يلجأ إلى استخدام جهاز فضح الكذب ذاك هو شكه في حقيقة ما طفق يردده الثاني هذا عن (المحبة) و(التعاون) و(السلام)..
*ولأن حرية التعبير في أمريكا لا قيود عليها فما من جهة (رقابية!!) اعترضت على عرض الفيلم هذا بدعوى إساءته إلى (المنصب السيادي الأعلى!!) في البلاد..
* ومن قبل كانت (حرية التعبير) هذه هي (الكاشفة!!) عن فضيحتي ووترقيت وكلنتون مونيكا..
* ولكن الحرية هذه قد تتجاوز أحياناً السقف المسموح به - دينياً وأخلاقياً ومهنياً- مثلما حدث في الفيلم ذاك الذي (جسَّد !!) شخصية المسيح عليه السلام..
* ومثلما حدث الآن في الفيلم الذي بسببه ثار المسلمون في أنحاء العالم كافة..
* فهي ثورة مشروعة تماماً وإن كان من غير المقبول (دينياً وأخلاقياً) - كذلك - أن تتسبب فيما ينهى عنه الدين هذا الذي ينتسب له المسلمون..
* تنهى عنه من منطلق (لا تزر وازرة وزر أخرى!!)..
* ومن منطلق (عدم قتل النفس إلا بالحق!!)..
* ومن منطلق (حرمة ترويع الآمنين!!)..
* فما ذنب سفير أمريكا لدى ليبيا - مثلاً- ليُقتَل وهو لا صلة له بالفيلم المذكور..
* بل ربما لم يسمع به أصلاً..
* فهل مثل الفعل هذا يقره نبينا الكريم نفسه الذي غضب له (القاتلون) هؤلاء؟!..
* ومما كنا نعيب عليه بن لادن - من قبل - أنه إذا غضب من الإدارة الأمريكية (عاقب!!) أمريكيين (أبرياء!!)..
* وإذا غضب من الحكومة الإسرائيلية ( استهدف!!) سياحاً من اليهود (أبرياء!!)..
* وإذا غضب من نظام مبارك (اختطف!!) مصريين (أبرياء !!)..
* ثم ما يعجز الغاضبون من دول العالم(الثالث!!) هؤلاء عن فهمه أن (السستم!!) السياسي في دول الغرب يختلف عن مثيله في بلدانهم..
* فالرئيس في الدول هذه لا سلطة له (يصادر!!) بموجبها رأياً، ولا صحيفة ، ولا فيلماً..
* هم ليسوا مثل رؤساء العالم (الشمولي!!) يفعلون ما يحلو لهم دون أن يقول لهم أحد (تلت التلاتة كام!!)..
*فرؤساء عالمنا هذا هم فوق القانون، وفوق الدستور ، وفوق البرلمان ، وفوق القضاء..
* هم باختصار؛ فوق (الرؤوس!!) كافة..
* أو هم مثل الغزاة المريخيين في الفيلم الذي أشرنا إليه ذاك..
* فكل(ما) لا يعجبهم يجعلونه (قمشة كيف!!) تُوضَع في (الغليون!!) ثم تُجذَب (نفساً عميقاً!!) معه (شهقة!)..
* وكل (من) لا يعجبهم يُفعل إزاءه ما فعله (كاشف الكذب!!) ذاك في الرئيس الأمريكي..
* وصلى الله عليك يا من كنت محباً للـ(عدل!!) و(الرحمة!!) و(الزهد!!!!)..
* وصلى عليك يا من كنت كارهاً للـ(الظلم!!) و (القسوة!!) و (ملذات الدنيا!!!!).


الجريدة



تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 2014

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#472988 [عبدالواحد المستغرب أيما إستغراب!!]
3.00/5 (1 صوت)

09-19-2012 04:46 PM
ياودعووضه إن كنت تقصد (زولنا) قطع شك هو معذور لانه غير (مؤاخذ) فالرجل فى ذمتنا كلنا لانه فاقد تماما للاهليه التى تجعل منه كائنا مسؤلا عن كل ما يجرى فى بلاده والمسؤلين الحقيقيون هم الجوقه الملتفه حوله يزينون له الحق باطلا وبالعكس فهؤلاء هم المسئولون الحقيقيون كما نحن، (فزولنا)معزور لانه لا يملك مثقال ذرة من ما يملكه (نظرائه) فى الدول (النظيره) من فهم وينطبق عليه مقولة(صحى من نومو ولقى كومو..وحسب) وبالتالى ليس له ما يقدمه خيرا كان أم شرا وهو سعيد بما رزق من سلطه!!وكيف لا وهو خليط من الانعام والطير والدواب وتصرفاته كلها داله على ما قلناه وإتحدى اى واحد يثبت العكس !! وحتى لانتهم بأننا نتقول بكلام مرسل راقبوا ردود أفعاله عقب كل حادث او ملمه وسوف تكتشف أن اذنه اليمنى مرخيه لاستقبال ترهات خاله الرئاسى واليسرى لاستقبال هرطقات نافع وبقيةالجوقه ولكل منهم أغراضه الخاصه ومصالحه الشخصيه إما لتنميتها اولاسباغ حمايه للمصالح التى حققها وجميعهم سعداء بأن امثال (زولنا) على رأس السلطه!! وإن لم يكن الامر كذلك نريد تفسيرا رغم كل الحال المائل والفساد والسرقات الذى إعترف بها شخصيا فى أكثر من مناسبه وشكل لها مفوضيات ثم لا يحرك ساكنا والدنيا حوله بلادا وعبادا كل يوم يرزلون بينما فى الدول التى عنيتها وأردت أن تشبهنا بها فالمسئولون فيها على أعلى المستويات كانت تأخذهم الغيره ولم ليكن ويسمحوا بالفساد إلا فى نطاق محدود ولم يكن ليسمحوا بالفساد (على عينك يا تاجر !! اومفتوحه على البحرى ينهل منها الغاشى والماشى !!) وأخشى أن يكونوا قدأنشئوا نظريه جديده لتضاف للنظريات العالميه وهما (الرساسماليه الغربيه والاشتراكيه الشرقيه!!) فكانت (النظريه الفساديه) وبما أن النظريات تنشاء لصالح المجتمعات فلا عجب ان نرى الشعب كله ينعم بالفساد وتلمسه وتراه رؤى العين وموجودفى كل مكان ماعدا قله قليله إعتادة أن تعارض كل ما هو جديد!! اللهم لا تجعلنا فى زمرة هذه القله القليله فهم جهلاء ولم يجربوا متعة الفساد!! وأكثر لنا من أمثال القائمين علينا وولاة أمورنا وأعنهم على نشر الفساد على اوسع نظاق ولاسيما فى الدول الكافره !!,


#472179 [ود الشريف]
4.00/5 (1 صوت)

09-18-2012 07:35 PM
المشكلة تكمن في رؤساء الدول الإسلامية الذين ليس لهم أي موقف تجاه ما يحدث من أساءات وهم يمثلون واجهة المسلمين في التعامل بالمصالح مع هذه الدول التي تصدر منها الإساءات ومسؤولون عن حماية هؤلاء الرعايا الأجانب والحماية لا تكون بمثل هذا الحشد في مواجهة المسلمين ولكن باتفاقيات المبادئ الواضحة في إقامة العلاقات مع هذه الدول بما يجنب هذه المواجهات والاسباب التي تخلق هذه الأزمات ولكن الغرب استمرأ هذا الضعف واستغله لخلق توترات تبيح لهم التدخل وفق رؤيتهم الإستراتيجية لكل مرحلة فهذا التعبير والذي عليه حملة فقهية كبيرة خصوصا من علماء السلطان هو الذي كثيرا ما يكبح جماح الأمريكان في المضئ في المزيد منه وهو تعبير اضطراري (لو فرغ علماء السلطان لحظة دون الإلتفات للسلطان لأجازوا عبر فقه الضرورة ) بالنسبة لعامة المسلمين لاستحالة جدوى المواقف الرسمية فسيكون هذا هو الحال وتلقائيا حتى تبرز مواقف رسمية تكفي المؤمنين شر هذا النزال وتوفر صفحات من من الفتاوى لعلماء الأمة علماء السلطان


#472172 [صادميم]
3.00/5 (1 صوت)

09-18-2012 07:24 PM
ياخي الامريكان جسدوا في فيلم (استغفر الله و اتوب اليه) الله ذات نفسه و قام الممثل الزنجي مورجان فريمان بدور الله و جيم كاري بدور مواطن تنازل له الله عن عرشه لفترة من الزمن ليريه ما يعانية من مطالب البشر و كان من المفروض ان يثور كل اصحاب الديانات السماوية لذلك الفيلم و لكن لم يحدث شيئ و نسى الجميع الفيلم الشئ الذي كان يمكن ان يحدث لو تجاهل المسلمون ذلك الفيلم المسئ للرسول و لذهب الفيلم الى مزبلة الافلام.


ردود على صادميم
[عبدالواحد المستغرب أيما إستغراب!!] 09-19-2012 09:15 PM
المسلمون معذورون فمشائخهم رضعوهم وفطموهم على عبادة الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام وفى كثير من الاحيان يضعونه صنوا لرب العزة والجلاله والرسول برىء من مثل هذه الممارسات التى لا يقرها العقل السوى والسليم والغريب انهم يعيبون على بعض المسيحيين الذين يدعون ان المسيح إبن الله والمتابع لممارسات كثير من مشائخ الطرق الصوفيه يجد انهم يركزون على مناقب الرسول الكريم ويقدمون أحاديثه التى نقلةعنه صلوات الله وسلامه عليه على كثير من الايات القرآنيه !! وسر تصرف المشائخ ودآبهم على مثل هذه الممارسات الغرض منه تزكية أنفسهم امام مريديهم وهذه الملاحظه خير من يتحدث فيها ومناقشتها هم علماء النفس وخاصةأن الامر فيه إيحاءات نفسيه.

Malaysia [سمبلة] 09-18-2012 09:59 PM
عندك حق يا صاد ميم في كلامك ده ، قبل سنين كتيرة برضه الخواجات عملوا لهم فيلم مسئ لعيسي عليه السلام اعتقد اسمه شفرة دافنشي ، انا كنت باتكلم مع واحدة صديقتي قبطية ليه ما بتعترضوا علي الفيلم او حتي اضعف الايمان تشجبوا ، قالت بالحرف لو طلع واحد وقال الفيلم ده مسئ حيشتهر الفيلم وصاحب الفيلم ولكن لو تجاهلناه سيذهب الفيلم وصاحب الفيلم الي مذبلة التاريخ ، وهذا ما حدث لا احد يذكر الان الفيلم او صاحبه ،ولكن انظر الي الرسوم الدنماركية سيئة الذكر لازلنا نجترها ليل نهار لا نسيناها ولا التاريخ نساها ، بل علي العكس الجميع يسعي ليري هذه الرسوم حتي اليوم بعد مرور كل هذه السنين ،


#471970 [ود نمرة 2]
1.00/5 (1 صوت)

09-18-2012 02:40 PM
اللهم صلى على نبينا و حبيبنا و سيدنا محمد و سلم عليه تسليما كثيرا


#471965 [يس الصباغ]
5.00/5 (1 صوت)

09-18-2012 02:34 PM
* الفيلم الذي اقام الدنيا ولم يقعدها حتى الان لا يسوى ان يهتم به المسلمون او حتى يتحدثون عنه فهو بكل المقاييس عمل يحمل بذور فشله بداخله عمل ردئ بكل المقاييس الادبية والفنية والانسانية فهو لا يرقى لاعمال الهواة حتى.
* ولعلم من صنعه بانه سيشعل ثورة في كل العالم الاسلامي نجح في اشعال هذه الثورة بعمل تافف منه براميل الزبالة . لعلمه بان الاعلام سلاح اصبح ماضيا وفعالا
في اوساط البسطاء الذين لم يطلعوا على هذا العمل الردئ .
* فهلا تعلمنا ان وراء هذا العمل القذر ما وراءه ممن لهم المصلحة الحقيقية في ازكاء نيران الفتن بين المسلمين والمسلمين والمسلمين والاقباط وما خفي اعظم
*هلا تعلمنا بان سلاح الاعلام هذا ليس محرم علينا استخدامه ويمكننا به ان نصنع افلاما ترى العالم المضلل اعلاميا بان الله قد اتم نعمته علينا ورضي لنا الاسلام دينا بدلا من تصرف اموال المسلمين في جلب اسلحة لدمارهم، ولنا اسوة حسنة في فيلم الرسالة للمخرج الامريكى السورى العقاد
* هلا تركنا اعلام (الهشتك بشتك ) الذى يتقياءه لنا الاثير طوال اليوم من القنوات العربية ليصرفنا عن قضايانا الوطنية لتسلم كراسى الحكام (المزمنين)
كمرض عضال مكرسين كلما يملكون لتغييب شعوبهم عن الحرية والحياة الكريمة فيساقون قطعانا وراء اتفه الاسباب ؟؟؟؟؟؟؟؟


#471943 [الزول الكان سَمِحْ]
1.00/5 (1 صوت)

09-18-2012 02:13 PM
اود عووضة

شدت صاروخنا نحناو(شهقته) ما(قمشة) دى شاشابندة بورق البرنسيس..ياحلو

ولد دددده


#471859 [aljak]
3.00/5 (2 صوت)

09-18-2012 12:15 PM
like


صلاح الدين عووضة
صلاح الدين عووضة

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة