المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
اذا كانت امريكا جاده فى دعم الليبراليين والديمقراطيين!
اذا كانت امريكا جاده فى دعم الليبراليين والديمقراطيين!
09-18-2012 03:40 PM

اذا كانت امريكا جاده فى دعم الليبراليين والديمقراطيين!

تاج السر حسين
[email protected]

مدخل أول لابد منه:
ورد تصريح قبل يومين على احدى الصحف الأمريكيه منسوب لأحد المسوؤلين الأمريكان يقول ((على القوى الليبراليه والديمقراطيه أن تنظم صفوفها، لكى تتقدم الصفوف)) أو ما معناه.
يعنى أخيرا أنتهى شهر العسل الذى لم يدم طويلا بين أمريكا والأسلاميين وبدأوا التفكير فى التخلى عن دعمهم (الغبى) والمريب للتيارات (الأسلامويه)، التى لا تؤمن بالديمقراطيه، فى وقت كانوا يتحدثون فيه عن الديمقراطيه وحقوق الأنسان ويحاربون العنف والتطرف.
مدخل ثان:
ليس من حق أى أحد أو جماعة أن تزائد على وطنية الآخرين خاصة (الأسلاميين) الذين لعبوا كثيرا على هذا الوتر، بعدما انكشف المستور وـتأكد ما كان يدور داخل الغرف المغلقه.
بعد أن كانت مجرد تكهنات وبعض الأعترافات ، تشير الى علاقة ما تربطهم بالأمريكان وأتضح بأنهم كانوا يجلسون معهم ويفاوضونم ويعقدوا معهم اتفاقات سريه، أعادت العلاقه القديمه المعلومه لمقاومة المد الشوعى ، فأتتضح بأنها لم تتوقف ولم يتوقف دعمها لتيارات (الأسلام السياسى) خاصة الأخوان المسلمين الذين تظنها جماعه مسالمه تختلف عن التيارات المتشدده، وقد كشف الصحفى المصرى عادل حموده على الهواء، بأن الفريق شفيق الذى كان مرشحا لرئاسة الجمهورية ومنافسا لمرشح (الأخوان) محمد مرسى، قال اتصلت به السفيره الأمريكيه والسفير البريطانى وممثلة الأتحاد الأوربى فى القاهره، وطلبوا منه أن يعطى (الأخوان) فرصه فى الحكم، قبل اعلان نتيجة رئاسة الجمهوريه، وحينما أحيل رئيس المجلس العسكرى المصرى المشير (طنطاوى) ورئيس الأركان الفريق (سامى عنان)، وعدد كبير من قادة الجيش المصرى، بصورة مفاجئه ، صرحت الأدارة الأمريكيه بأنها كانت تعلم ذلك!!
بل ما هو اشد غرابة أن الأمريكان شكروا الأخوان المسلمين على مساعدتهم فى اطلاق مواطنيهم الذين اعتقلوا فى قضية التمويل الأجنبى بعد الثوره.
أما علاقة امريكا بنظام السودان فهى معروفه وقد اعترفوا بها بالسنتهم ولا داعى للتكرار.
............................................
ومن ثم نقول أن امريكا عرفت الآن وبصورة جيده حقيقة الأسلاميين الذين كانت تدعمهم فى الخفاء وتأويهم على ارضها وتسهل دخولهم، من خلال الضربه الموجعه – الناكرة للجميل – التى عبرت عنها بحزن وزيرة الخارجيه الأمريكيه (هيلارى كلنتون) بعد حادثة اقتحام سفاراتها فى بنغازى وقتل السفير. وقالت (لماذا فعلوا ذلك بعد أن وقفنا الى جانبهم وأنقذناهم من القذافى)؟
وهى لا تعلم فى (الشريعه) الأستفاده من (الكفار) جائزه، ومهما فعلوا خيرا فقتلهم جهاد يدخل صاحبه الجنه!
ولم يتوقف الأمر على ليبيا التى وصلها تنظيم (القاعده) وشارك فى الثوره الليبيه التى اطاحت بالقذافى مثلما تشارك (القاعده) الآن فى سوريا ولذلك يقول (المحللون) هذا هو السبب فى فتور الغرب من دعم الثوره السوريه والمساعده فى الأطاحه بألأسد سريعا، وأمتد العدوان لسفارتهم فى مصر وانزل العلم الأمريكى ورفع علم القاعده فى مكانه.
الشاهد فى الأمر اذا كانت أمريكا ومن خلفها الغرب وكافة الدول التى تؤمن بالحريه والديمقراطيه اذا كانوا جادين، فى أن يستقر العالم ويعمه السلام فعليهم التخلى عن نظرة المصلحه التى قد تتسبب فى تدمير العالم بسلاح اقوى فتكا من القنابل النوويه والعنقوديه وهو دعمها للتيارات الأسلاميه التى تتينى (الشريعه) منهجا للحكم – بوعى أو بدون وعى – وأن تفك ارتباطها بتلك التيارات، وأن تميز بينهم وبين باقى المسلمين الليبراليين والديمقراطيين الذين يؤمنون بأن الدين لله والأوطان للجميع ويعملون من أجل تحقيق المساواة بين كآفة الناس دون تمييز بسبب الدين أو العرق أو النوع.
وبخلاف ذلك سوف تفاجأ بين كل وقت وآخر بمثل ذلك الضابط الفلسطينى الأصل، الذى قتل رفاقه وبجنود مثل الذين يخدمون مع (كرازى) ويقومون بقتل الجنود الأمريكان غدرا أو بالنوعيات التى تسلقت السفارات وقتلت سفيرهم فى بنغازى.
ولا داعى أن نعيد ونكرر بأن المشكله تكمن فى (المنهج) والفكر الظلامى الذى يحمله هؤلاء فى روؤسهم لا فى التطبيق كما يزعم بعض (الأسلامويين).
فكل من يؤمن بالشريعه كوسيلة للحكم يحمل فى جيناته بذرة (ارهابى) أما أن اعلن عن نفسه سريعا أو أنتظر الفرصه المناسبة لذلك الأعلان.
ومن لا يعجبه هذا الرأى أو يختلف معه، فلا نريد منه أن يكرر ويعيد علينا عبارات انشائيه دون توضيح مثل (الشريعه صالحه لكل وزمان ومكان).
بدلا عن ذلك عليه أن يجيب هل تجيز (الشريعه) قتل الكافر أم لا؟
وهل تطالب الحاكم المسلم بأن يفرض على الكفار دفع الجزية عن يد وهم صاغرون أم لا؟
وهل تمنع ولاية المسبحى على المسلم أم لا؟ وهل تمنع ولاية المرأة على الرجال أم لا؟
......................................
ودعم امريكا والعالم الحر لليبراليين والديمقراطيين لا يحتاج الى ارسال جيوش أو الدخول فى حروبات، ويمكن أن يوفروا اموالهم التى يصرفونها على تلك الحروب لصالح شعوبهم.
فقط أن تتبنى امريكا كدوله قائده للعالم الحر، والى جانبها الدول دائمة العضويه فى مجلس الأمن، قرارا تصدره الجمعية العامه للأمم المتحده، يمنع التعامل مع أى دوله يحكمها نظام ديكتاتورى وشمولى لا يطبق الديمقراطيه بالصوره المعروفه، وفى ذات الوقت يمنع التعامل مع الأنظمه الدينيه فى اى مكان ودون استثناء، وأن يحظر قادتها من السفر والا يقدم لها دعم أو قرض والا يسمح لها بالحصول على التكنولوجيا المتطوره.
وبهذا لن يقبل شعب عاقل أن يحكمه نظام دينى ظلامى.
اضافة الى ذلك أن تتبنى الجمعية العامه للأمم المتحده توصيات لتحديد نوعية التعليم الذى لا يحرض على العنف والكراهية ويؤدى الى تفريخ الأرهابيين.
وبهذه الطريقه تصعد التيارات اللبراليه والديمقراطيه ويدور بينها تنافس سياىسى شريف لا (سياسى/ دينى)، ينتصر فيه من يقدم برنامجا قادرا على حل مشاكل الشعوب لا قهرها وأرهابها.
للأسف كثير من القوى المنتمية للتيارات الليبراليه أما منافقة (للأسلاميين) أو خوفا منهم أو هى لا تعرف حقيقة فكرهم ولذلك لا تعرف كيفية مواجهتهم.
ولذلك نسمع بعضهم يقولون علينا أن نسمح لهم بالعمل السياسى لأنهم مواطنين ومن حقهم أن يتنافسوا مع الآخرين وأن يجدوا فرصة فى الحكم.
وهذا فهم ساذج، فالدين يدغدغ مشاعر البسطاء والفاقد التربوى والثقافى وهؤلاء هم الأكثريه وسط الشعوب، خاصة فى دول لا تهتم بتثقيف شعوبها وفى وقت اصبح فيه الأهتمام بالقراءة نادرا وطغىت عليها الفضائيات والافلام الأباحيه والبرامج الدينيه التى تحرض على القتل وسفك الدماء وتسفيه معتقدات الآخرين.
و(الأسلام) يجب أن تكون منافسته مع المسيحيه واليهوديه، والهندوسيه والبوذيه لأنه دين.
اما فى السياسه فيحب أن تكون المنافسه بين احزاب تطرح برامج وحلول فى الأقتصاد والسياحه والرياضه وكآفة مجالات الحياة.
وهذا ما سوف يتجه له العالم كله عاجلا أو آجلا، بعد ضياع سنين من عمر الشعوب وبعد أن تسفك دماء غزيره.
الآن وبعد 30 سنه أعترف الأسلاميين قتلة (السادات) بخطئهم فى قتله، بعد أن اهدروا دمه وكفروه وكانوا يتربصون به فى كل مكان!
ولا توجد أدنى مشكله فى أن ينخرط (المسلمين) الصادقين المعتدنين لتلك الأحزاب (المدنيه) التى تطرح برامج دنيويه تحل مشاكل المواطنين ويقنعنون الآخرين بافكارهم وعلمهم وحسن اخلاقهم وايمانهم بالديمقراطيه، لا بكثرة صلاتهم وصيامهم فذاك امر بينهم وبين ربهم.
آخر كلام:-
• خليفة المسلمين الرابع (عثمان بن عفان)، الذى كان يمول الغزوات والمعارك، حوصر منزله بواسطة الغوغائي مستخدمين شعار الدين، قبل 1400 سنه، فكيف لايهاجم الغوغايين باسم الدين وادعء محبة (الرسول) السفاره الأمركيه فى مصر وليبيا وأن يقتلوا السفير فى الآخيره، وأن يهاجموا السفاره الألمانيه فى السودان ويشعلوا فيها النيران، وما هو السبب فى ذلك؟


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 814

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#472359 [shamy]
2.00/5 (2 صوت)

09-19-2012 01:59 AM
as usual Mr you talked the truth ...let me give you one proverb ...for the bible ..one day a group of jewsish came to ISSA .Ibn -Mariam ..they asked him whether they should pay Tax to czar the Roman emperor ..
ISSa Ibn mariam replied .show me the coin ..and he told them whom this picture and writings in the money or the coin .they answer to Czar ..then jesus said give it to him .and give god what belong to god ..
politics represnts kings queens presidents..when it come to spritual live ..it reprents god ...the devil lives among us ...and god did not destory it .when judgement comes then god will deal with the devil ..but look at the human who kill in the name of god ...if god's sun shine on good and bad who are you to judge me ...there should be seperation between state and religion...glory to god and state is for all .


ردود على shamy
Saudi Arabia [ود الحاجة] 09-19-2012 10:32 AM
Who wrote the Bible?Defifitely not ISSA BIN MARIAM Peace be upon him


#472305 [مدحت عروة]
4.00/5 (1 صوت)

09-18-2012 11:51 PM
انا لو مكان امريكا لاستمريت فى دعم الاسلامويين لانهم اشداء على شعوبهم ومؤدبين جدا وبيسمعوا الكلام وبيخافوا موت منهم ومن بنى قريظة بعدين ممكن يحاربوا ليهم المتشددين واهم فصلوا ليهم الجنوب بعد ما عملوا اتفاقية نيفاشا مع الحركة الشعبية والايقاد والامريكان واصدقاء الايقاد وما اشتغلوا بالشعب السودانى شغلة وده كله من اجل السلطة!!! الاسلامويين عملاء وخونة وبيحبوا نفسهم فقط ويحبوا السلطة والثروة بشكل غير عادى وآخر اهتمامهم هو المصلحة الوطنية والوطنيين والرجال التمام ممكن يتخلوا عن السلطة اذا كان ذلك من مصلحة الوطن لكن الاسلامويين لا هم وطنين ولا رجال ولا شافوا الرجالة بى عينهم انهم اقذر ما انتجت البشرية!!!هم فى السودان كان غالبهم يجمعوا الناس فى مؤتمر دستورى قومى ويناقشوا مشكلة الحكم فى السودان بدون شروط من احد ويتوصلوا لاتفاق وعقد جديد بين السودانيين والكل يتنازل شوية من اجل الوطن والعيش مع بعض ويتفقوا على كل شىء؟؟؟الانقاذ والاسلامويون خيانة وطنية اصلا لا غلاط ولا شك فى ذلك!!! برنامجهم والتمسك بالسلطة اهم من الاستقرار والتوافق بين ابناء الوطن؟؟؟ حتى لو ادى الى التدخل الاجنبى والانفصال والحروب؟؟؟الانقاذ خيانة وطنية وليس المعارضة!!!!!


#472275 [عثمان الحاج]
5.00/5 (4 صوت)

09-18-2012 10:57 PM
سأحاول أن أجيب عن الأسئلة التي طرحها الكاتب:
أولا: الشريعة المفترى عليها لا تدعو إلى قتل الكافر المسالم، وارجع إلى آية سورة الممتحنة ( لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين) ،أما الكافر المحارب فلا أعتقد أنه حتى أنت - المرهف الحس والمشاعر- ستقف مكتوف الأيدي إذا حاول الإعتداء عليك.

ثانيا: الشريعة تفرض الجزية على الذمي كما تفرض الزكاة على المسلم، وإن كنت ترى أن هناك عدم مساواة، فهي لمصلحة الذمي؛ إذ أن الجزية لا تجب إلا على من يحمل السلاح فقط، فيخرج من دفعها المرأة والطفل والشيخ والعاجز، وهي قليلة حتى في قيمتها، فلا تقارن بربع العشر الذي يدفعه المسلم في الزكاة، والذي يجب على كل ملك نصابا ، لا فرق بين رجل وامرأة وطفل.

ثالثا: بالنسبة لولاية الكافر، أقول إن العديد من دول العالم المتحضر - كما تصفها- ترعى دينا معينا، فالملكة في بريطانيا مثلا هي رأس الكنيسة الإنجليكية، ومثلها دول كالدنمارك وفنلندا ، بل إن العديد منها تحمل أعلامها شعار الصليب، فلماذا لم تعتبر هذا تمييزا ضد سكان هذه الدول من الأديان الأخرى، وحتى لو قلت أن هذه الدول لا تفرض قيودا دينية على منصب رئيس اوزراء مثلا، فإن الواقع يخالف هذه المساواة النظرية؛ فلم يحدث أن تولى مسلم مثلا رئاسة بلد أوروبي، رغم أعداد المسلمين الكبيرة في أوروبا.

ملاحظة جانبية : قلت إن (الدين يدغدغ مشاعر البسطاء والفاقد التربوي والثقافي ، وهؤلاء الأكثرية بين الشعوب).
وهذا يؤكد ما كنت ألاحظه من أن من يتشدقون بالمساواة دائما ما يكونوا استعلائيين، يجلسون على أبراج عاجية ، ويصفون من لا يؤمن بما يؤمنون به بالجهل و التخلف والبساطة و الفاقد التربوي و الثقافي، وهو ما يتنافى تماما مع المساواة التي يدعون إليها!


#472174 [ود الحاجة]
3.00/5 (3 صوت)

09-18-2012 08:29 PM
بعد التحية... نود أن تكون الكتابة في الراكوبة كتابة موضوعية بعيدة عن العاطفة و الارتجال و حرصا على ذلك لدي الملاحظات التالية:
1. ذكر الكاتب تصريحا لأحد المسؤولين الامريكان يقول فيه((على القوى الليبراليه والديمقراطيه أن تنظم صفوفها، لكى تتقدم الصفوف)) أو ما معناه.
تعليق : لم يكمل الكاتب بقية النص بحيث نعرف عن أي منطقة يتحدث المسؤول الامريكي ..هل يتحدث عن الانتخابات الامريكية التي على الابواب ام يتحدث عن العرب او عن الصين او عن ايران ..لا ندري ...ثم لم يذكر لنا الكاتب اسم المسؤول و لا تاريخ الصحيفة التي نقل منها

2.اقتباس :ومن ثم نقول أن امريكا عرفت الآن وبصورة جيده حقيقة الأسلاميين الذين كانت تدعمهم فى الخفاء
تعليق : هل يعتقد الكاتب ان أمريكا بهذه السذاجة ؟صحيح ان الامريكان يستفيدون من الدعاية "البروباقاندا" و لكن الدعاية وحدها لا تكفي لقيادة العالم! و ههل يعتقد الكاتب أن النتائج و الاستنتاجات في القضايا الدولية تتم بهذه السرعة في غضون عدة أشهر أو سنة؟
أعتقد أن على الكاتب ان يقرأ علم الاجتماع جيدا و التاريخ العربي الحديث على الاقل ليفهم بعضا مما يدور الان بشكل عقلاني

3. اقتباس :"الشاهد فى الأمر اذا كانت أمريكا ومن خلفها الغرب وكافة الدول التى تؤمن بالحريه والديمقراطيه اذا كانوا جادين، فى أن يستقر العالم ويعمه السلام فعليهم التخلى عن نظرة المصلحه التى قد تتسبب فى تدمير العالم بسلاح اقوى فتكا من القنابل النوويه والعنقوديه وهو دعمها للتيارات الأسلاميه التى تتينى (الشريعه) منهجا للحكم – بوعى أو بدون وعى – "

تعليق : هذا النص مما كتبه الاستاذ تاج السر عبارة عن قنبلة من العيار الثقيل و يكذبه التاريخ و الوقع ايما تكذيب اذ ثبت تاريخيا أن اكبر المجازر و التطهير العرقي تمت على يد التتار و الاوربيين " الجني الابيض" و خير دليل على ذلك الحروب الصليبية و محاكم التفتيش في الاندلس التي شملت المسلمين و اليهود هذا بالاضافة الى الحربين الكبريين في القرن الماضي .فعلي أساس يدعي الكاتب أن الشريعة الاسلامية سلاح اشد سفكا للدماء من القنابل النووية؟
من حسن حظ الكاتب ان هذا الموقع يتصفحه في الغالب السودانيون فقط!!!


ردود على ود الحاجة
[محمد] 09-18-2012 10:24 PM
اقتباس :
من حسن حظ الكاتب ان هذا الموقع يتصفحه في الغالب السودانيون فقط!!!
والله كلامك صح وزد عليهو انو في بلد زي مصر يعني لو كان في السعودية مثلا كان في كلام تاني وما حمزه كشغري ببعيد


#472084 [ناجى]
3.50/5 (4 صوت)

09-18-2012 06:01 PM
كلام صحيح ميه الميه
ولا يصدر الا من انسان شجاع
وهو عين الحقيقه


#472073 [ود الحاجة]
3.00/5 (5 صوت)

09-18-2012 05:51 PM
يقول الكاتب :وبين باقى المسلمين الليبراليين والديمقراطيين الذين يؤمنون بأن الدين لله والأوطان للجميع ويعملون من أجل تحقيق المساواة بين كآفة الناس دون تمييز بسبب الدين أو العرق أو النوع.

تعليق : قال تعالى :"ألا له الخلق و الامر "
قال تعالى : "قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين لا شريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين "
و قال تعالى :"إن الأرض لله يورثها من يشاء من عباده والعاقبة للمتقين " سورة الاعراف
فمقولة الدين لله و الوطن للجميع تتنافي مع الاسلام عقيدة و شريعة مع العلم بأن دين الله اما ان تأخذه كله "عقيدة و شريعة " أو تتركه كله هذا في جانب الايمان و التسليم ام من جانب العمل فالمسلم يتقى الله ما استطاع الى ذلك سبيلا
لا أدري عمن يتحدث الكاتب؟ اذا كان يتحدث عن المسلمين فهو قد أخطأ العنوان و عليه أن يبحث عن ديانة اخرى


ردود على ود الحاجة
Sweden [أبصلعة الحالق دقنو] 09-18-2012 10:49 PM
ود الحاجة من أنت !!! لتأتي بغتة من دهرنا الغافل وتخير الأستاذ في إختيار ديانة أخرى ولكأنك يا رجل صحابي جليل!!! أصاب الأستاذ في كل ما طرح ونقل سراً أو جهراً وما هلعك وقياؤك المتناثر من فمك في أروقة المكان إلا عجز وضعف يعتريكم جزاء إرهابكم الفكري العقيم وإفتضاح سلعتكم البائرة في أسواق العالم الحر.. نعم حتى أمريكا التي دعمت أفكاركم فأفرخت وتكاثرت كالفطر أيقنت أنها في تسامحها وتساهلها معكم أنها تراهن على أفكار رجعية تؤذي نفسها قبل أن تؤذي الآخرين!!.. شئت أم أبيت فالديموقراطية الليبرالية قادمة بعيداً عن سماسرة وتجار الدين من شيوخك الغافلين...
..
..
..
.. وماشين في السكة نمد..*


تاج السر حسين
تاج السر حسين

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة