المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
قُتلت عندما قتل الثور الابيض 1
قُتلت عندما قتل الثور الابيض 1
09-19-2012 01:34 PM

قُتلت عندما قتل الثور الابيض 1

فتح الرحمن عبد الباقي
[email protected]


يحكي أن ثلاثة وفي رواية أخرى أربعة ثيران ( أبيض ، وأسود ، وأحمر ) ـــ وسأعتمد على الرواية الأولى ـــ كانت تعيش في الغابة ، وكان ملك الغابة ( الأسد ) يحاول افتراس هذه الثيران أو أحدها ، ولكنه دائماً يجد هذه الثيران مجتمعة ، وكلما حاول أن يعارك هذه الثيران فشل وخسر المعركة ، فاستقر رأيه إلى استخدام الحيلة وترك القوة جانبا ـــ على الرغم من الأسد معروف بأنه ليس من الحيوانات الذكية ، أو أن قوته لا تجعله محتاجا إلى استخدام الذكاء ، فهو غالبا ما حسم خلافاته بالقوة ، ولكنه في القصة هذه بعد أن عجزت قوته تحول إلى ثعلب مكار ، فلجأ إلى افتراس كل ثور على حدا ــ والقصة أيضا بها بُعد عنصري غريب ــ فقد لجأ الأسد إلى الثور الأسد منفرداً ، ورغم انه قد وجده منفردا فلم يحاول قتله ، ولكنه أراد أن يقتله ويقتل غيره ، فقال له الأسد : ألا ترى أن الثور الأبيض خطر علينا في الغابة ، وذلك لسهولة رؤيته في الظلام ، وأننا لو تركنا هذا الثور يعيش بيننا وكنا نياماً ربما راتنا الحيوانات الأخرى ، وافترستنا ، ومتنا جميعا ، وبما أن كل من اتصف بالسواد تغلب عليه السذاجة ، فقد هز الثور الأسود رأسه ، متمتما وقابلا للعرض ، فاستدرج الثور الأسود الأبيض إلى مكان بعيد وتركه فريسة للأسد .
كرر الأسد نفس السيناريو مع الثور الأحمر وكرر له بان اللون الأحمر لا يختلف عن اللون الأبيض ، في الاستدلال علينا ، وانه سيكون سببا في القضاء علينا ، وانه بالقضاء عليه سنكون ملوك هذه الغابة بلا منازع ولا خوف علينا حين ننام ، وأننا سوف لن نحتاج إلى حراسة لا ليلية ولا نهارية فوافق الثور الأسود ، وضحك الأسد الذي انتحل شخصية الثعلب الماكر ، واستطاع بمعاونة الثور الأسود أن يقضي على أخيه الثور الأحمر كما قضى قبله على الثور الأبيض ، بدم بارد وقدمه الثور الأسود للأسد غير مأسوف عليه .
بقي الثور الأسود وحيداً في الغابة بعد أن قتل بيديه ، أو قل برجليه ، أو الأصح بغبائه وأنانيته الثورين الأبيض والأحمر ، وبدأت آلام الفراق والندم على الفعل الشنيع تساوره بين الحين والآخر ، وبدأت كوابيس القتل ونوباته تيقظه من النوم مذعورا ، وبينما هو على تلك الحالة ، إذا بالأسد صديق الأمس يوقظه ، وقد أصبح الكابوس حقيقة .
فقال له الأسد : إلا تعتقد بان لونك الأسود هذا يشكل خطرا على حياتي ، فانه سبب استدلال الحيوانات لنا في الضوء إذا إختبينا
فضحك الثور الأسود وقال قولته الشهيرة : قُتلت يوم قُتل الثور الأبيض
من هو هذا الثور الأسود في السياسة السودانية ؟ ومن هي تلك الثيران ذات الألوان المختلفة الأحمر والأبيض وغيرها من الألوان . وهل الثور الأسود هو شخص ؟ أم أنه حزب كامل وكيان قائم ، وبنفس الطريقة هل الثيران الأخرى ، أشخاصاً أم أحزاب ؟ ومن هو هذا الأسد الذي تحول إلى ثعلب ماكر ، يستخدم الحيلة والقوة ؟ ولماذا استخدم الحيلة مع القوة ولم يستخدم القوة فقط كعادته ؟
دعوني أبدأ ببعض الأحزاب لألصق عليها هذه التهمة ، ومن ثم ، محاولة فك هذه التهمة عنها ، وسأبدأ كما تُكتب السيرة الذاتية من آخر نقطة وهي المؤتمر الوطني ، لتمثل دور الثور الأسود الذي قدٌم ضحاياه في طبق من ذهب للأسد المتثعلب ، والمؤتمر الوطني يحتاج إلى تفكيك للخوض في داخله ، فحتى في داخله توجد كل الأبقار من ابيض واسود واحمر
الثور الأبيض المؤتمر الشعبي
الثور الأحمر قوى المعارضة بمختلف توجهاتها اليسارية واليمينية
أما الأسد المتثعلب ، فقد لعب دور هذه الشخصية عددا من قادة المؤتمر الوطني ، ففي كل قضية يتم إسناد هذا الدور لأحد القادة
البطل الذي لعب دور الأسد المتثعلب في هذه الحلقة هو الرجل الثاني في الحركة الإسلامية على عثمان محمد طه ، وقد أجاد هذا الدور الذي أقصى بموجبه الدكتور حسن الترابي وبالرجوع إلى سيرة هذا الرجل نجد أن الظروف قد ساعدته كثيراً للاعتلاء فوق السلالم وعلى الرغم من أنه الإسلامي المعروف ، ورئيس اتحاد طلاب جامعة الخرطوم في العام 1967م ، فكان الرجل الثاني بعد الدكتور حسن الترابي ، وبدأ نجمه يلمع أكثر عندما خسر الدكتور حسن عبد الله الترابي الانتخابات في العام 1985م عندما تحالفت عليه الأحزاب في دائرة الصحافة ، وبالتالي بعد خروج الدكتور الترابي من قبة البرلمان في هذه الانتخابات ، أصبح على عثمان محمد طه ممثل الجبهة الإسلامية القومية بالبرلمان ، وقد أتاح هذا الظرف لهذا الرجل الكثير من الظهور وتمثيل الجبهة الإسلامية .
في المفاصلة الشهيرة التي أعقبت مذكرة العشرة ، والتي قدم فيها الثور الأبيض هدية ، ولكن لمن ، قُدِمَت هذه الهدية إلى مجهول ، فكان من المهم رمي الثور الأبيض ، وليس أكله ، ووقتها لم يكن الأسد متثعلبا ، بل كان وما زال ثعلبا يمارس دهاءه ، ومكره ، وحيلته للقضاء على فريسته ، فطالب الثعلب مطالب كثيرة ، لم ينفذ الآن حزبه ولا نقطة واحدة من محيط طلباته السابقة . عندما أصبح ثعلبنا الماكر مسؤول التنظيم ، ورئيسا للحركة الإسلامية .
تم رمي الثور الأبيض بعيدا في الغابة ، ولكن لم يستطع الأسد افتراسه بالكامل ، ولكنه أصيب بجروح كثيرة في جسمه النحيل ، ليدخل إلى المستشفى ويتعافى من بعض الجروح ، وتبقى الآثار واضحة على جسمه ، فينظر إلى المرآة ، ويخرج بحيلة انتقام ،ويخرج إلى الشارع فيراها الناس ، فينظر إليه الناس بين شامت ، ومتألم ومتأثر لما حدث . ، أما ثعلبنا فهو يحاول دائما أن يظهر للناس بأنه غير مزهوٍ بما حدث ،
قدٌم على عثمان محمد طه ثوراً أبيضاً آخر وكان الثور هذه المرة مؤلما جدا ، لأنه لم يمس جزء من حزب ، أو كيان ولكنه أصاب البلاد كلها بالسرطان ، الذي لم يستطع خبراء الأمراض السرطانية علاجه ، فاضطروا إلى بتر الجزء المصاب ، وكان هذا الجزء هو عين السودان التي يرى بها ، ورجله التي يمشي بها ، ويده التي يأكل بها ، قدم هذا الرجل جنوب السودان كاملا ، ويا ليته قدمه للجنوبيين ، ولكنه قدٌمه لقوى أخرى ستفعل فيه ما تفعله .
جاء على عثمان محمد طه واستلم ملف نيفاشا المعقد بعد خلفه الدكتور غازي صلاح الدين الذي وقع على بروتوكول ماشاكوس والذي قطع فيه شوطا طويلا ، ولقد وُصِف بعناده وقوة حجته ، وتمسكه بكثير من النقاط ، أما على عثمان فقد هاجمه الكثير باستعجاله بانجاز اتفاق نيفاشا ، ويتحمل كامل المسؤولية من نتائج هذا الاتفاق ، والذي يعتبر خصما على حياته السياسية ، وقد ذكر الدكتور غازي صلاح الدين في كثير من المواقف ، بأن اتفاق الترتيبات الأمنية كان بالإمكان توقيعه ببنود أفضل مما حدث كثيرا ، وكعادة هذا الرجل مع كل من دخل معه في خصومة وشجار ، فالنتيجة خروج الطرف المخاصم ، فخرج الدكتور غازي صلاح الدين ولم يعد له وجود في حكومة المؤتمر الوطني .
وبين هذه الأبقار ذات الألوان المتعددة ، وبين هذا الأسد الذي يكشر أنيابه أحيانا ، ويصبح أسدا متثعلبا أحيانا أخرى ، يظل محمد احمد الغلبان يراقب الأحداث ، فينظر إلى هذه الكائنات الغريبة ، وتتلاطمه أمواج الحياة العاتية ، ما بين هموم المعيشة ، من مأكل ومشرب وملبس ، وعلاج وفقر ، يرفع يديه صباح مساء أن يصلح حاله ، وأن يولي عليه من ينظر إليه .
ونواصل
فتح الرحمن عبد الباقي
مكة المكرمة
19/9/2012
[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2233

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




فتح الرحمن عبد الباقي
فتح الرحمن عبد الباقي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة