المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
هل تعود لنا اايامنا ألأول
هل تعود لنا اايامنا ألأول
09-19-2012 01:36 PM

هل تعود لنا أيامنا ألأول(بضم الالف واللام الاخيرة)

عبد الباقي الطيب محمد الحسن
[email protected]



كغيرى من الفضوليين اتمنى ومن كل قلبي اتمنى ان أحظى بل وأتشرف بلقاء حجة المتقين وشراع مهجة الدين العلامة الامام الشافعي امام الناصحين وعمدة اهل الحكمة فلست وحدى من يحتاج في هذا الزمن العصيب الى صحة الفكر وصفاء العقل ودماثة الضمير فالجميع قد جرفتهم رياح الزمن المشوبة بغبار المدنية والتحضر الكاذب حتى اصيب فالجميع بفيروس التطبع والتطبيع وصارت عقولنا وقلوبنا ضعيفة الايمان وخاوية الجوهر فتحولت الى سلة مهملات لكل المخرجات السلبية لثقافة الغرب البغيض فتسللت بين جدران مجتمعنا المتماسك رويدا رويدا الى ان كبرت وعظم شأنها واصبحت عنصرا فتاكا يأكل بكل نهم وشراهة ما تبغى من حياءنا لان الجميع قد قبل بكل طواعية واذعان بكل ما هو مرفوض ومضر بحصانة وحماية نسيجنا الاسرى والاجتماعي , فهل حقا انها اخر الدقائق لنا في هذه الدنيا وبداية طي صفحاتها ؟ ام هو شبح الوهم الذى سيطر على عقولنا ووضع الجميع امام قناعة واحدة بان هذا الوقت الذى نعيشه هو اخر الزمان وبداية الوجه الجديد ؟ لزمن قد تغيرت فيه الكثير من الملامح من الالف الى الياء فمن منا يريد ترك يد الاخر ليهديه للضياع بكل طواعية واختيار؟ نحن ام هذا الزمن الذى اصبح شماعة وحجة يتزرع بها الجميع يوارون فيها سوءاتهم فقد ساءت ملامحنا كثيرا وتوارى ذاك النور الذى كان يشع بشاشة وصدق في وجوه الجميع ففي طفولتنا كنا نسابق الريح بكل شقاوة وبراءة نكتب بأحرف متعرجة على الجدران والازقة عن كل ما هو جميل ومستساق تعبيرا وترجمانا ليبقى ذاك الرسم الطفولي شاهدا امام العصر عن استمرارية فكر وخيال عنصر البشرية على مر الاجيال. فما بال جدران اليوم تلطخها الدماء وعناوين الحزن البغيض , ففي طفولتنا كم شربناها كؤوس براءة مترعة من سقاة اياديهم بيضاء وهاهم اطفال اليوم يشربونها الما وحرمانا من جبابرة لم يعرفوا اذعان لأمر الله في قوله الكريم (اما اليتيم فلا تقهر واما السائل فلا تنهر) بل لم تشأ نفوسهم بان تحدثنا عن نعمة الله سواء ان كان ذلك فعلا وقولا وكيف لهم ذلك وقد جعلوا من هذا الدين غاية ومن هذا الشعب مطية الى اشباع مدارك ورغبات النفس البغيضة, لست وحدى من يبحث عنك ايها الشافعي فزماننا ضل الطريق نحو الاباء والعزة والكرامة وتبدلت ملامحه وتبدلت معها ملامح حياتنا وسلبت منا كل الطباع الجميلة الصادقة وحلت مكانها عقلية الفكر الماكر والهوس الاجتماعي الغريب , فاصبحنا نطلق على قوم لوط "الجنس الثالث " وفى دول عربية اخرى وهم كثر يطلقون على النساء المتشبهات بالرجال "بالبويات " وقد وضح ذلك جليا في كثير من البرامج التجارية التي تقدم على شاشتنا وبكل اباحية نجد من اسموا انفسهم بدكاترة وعلماء العصر يتحاورون بكل جد وعزيمة ويطلقون على اصحاب هذه الحالات بالحالات النفسية وقد توجب على المجتمع التعامل معها ؟ انه حقا زمن المهازل عن أي حالات نفسية تقصدون يا سادات العصر وعما ماذا تتحدثون اباء يغتصبون ابنائهم وبناتهم , واطفال دون الخامسة يقتلون ويغتصبون , بنات يحملن سفاحا ويتخلصن من حملهن على اطراف القمامة او ازقة البيوت لتنهشه الكلاب مثلما نهشت امه من قبل , وطن بحاله يمزق وتقطع اوصاله للمنتفعين واصحاب سرطان الانانية بكل اباحية وافتراء . ويقولون اسباب نفسية عن أي حال تتحدثون وفى أي زمن تعيشون , وحتى الاعلام والذى كان يمثل ولعهد قريب السلطة القومية وصيدلية الدواء التي يعتمد عليها المجتمع في التداوي ومعالجة الكثير من هنات ومخرجات القصور التي يتأذى منها المجتمع فقد صابه هو الاخر مرض الاستنساخ والتطبع في كل برامجه ومفرداته الاعلامية .فمنذ طفولتنا كانت القنوات التلفزيونية مدرسة من مدارس الحياة لكل بيت سوداني وكان البث التلفزيوني يبدأ بالسلام الوطني ثم افلام الكرتون ثم المسلسلات المحترمة والتي كان لا يبث منها الا الصالح والذى يتوافق مع مناهجنا ومبادئنا الاصيلة بدء بالدين وانتهاء بالعادات والتقاليد السمحة فكانت تحذف منها مشاهد (العرى, الرقص, القبل , الالفاظ البذيئة وغيرها من المعالجات الادبية المطلوبة) فلينظر الجميع الى اعلام هذا الزمان الذى اختلط فيه الحامل بالنابل واصبحت الشاشات العربية اقرب الى عهد التتر في المجون وهولاكو في ذبح ما تبقى من كرامتنا وإبائنا. إعلانات تلفزيونية مخجلة ,مذيعات كاسيات عاريات ويسمونه ( أكل عيش), واخرى خرجت لتوها من الكوافير وقد اكتسى وجهها بكل الوان طيف التجميل مرتدية الملابس الخفيفة والشفافة تضع على وجهها ابتسامة عريضة لتتابعها كل العيون المغلوبة على امرها امام الشاشات وهى تحاور رجل دين في المسائل الشرعية التي تهم المجتمع وللمزيد من الاستفسار يمكنكم الرجوع الى قناة ساهور ,
واخير وليس اخرا المسلسلات التركية وما ادراك بالمسلسلات التركية وحمى "مهند ونورا " التي اصابت الجميع وغيرها من ادبيات الفكر البغيض فجوهر الموضوع يدعو للاستغراب فلا هي عادات تتناسب مع عاداتنا ولا هي مفاهيم تتوافق مع مبادئنا يتابعها ابنائنا وبناتنا بكل شغف وادمان يسلب الروح قبل العقل والآذان فلا يكاد يخلو مسلسل تركى من حالة خيانة زوجية او امرأة اخرى حملت سفاحا من حبيب القلب دون علم الزوج او الاهل دون رقيب او حسيب على نهج أوروبي مرفوض حتى في دول الغرب بينما نحن وفى داخل بيوتنا فقد ابتلعنا الطعم المسموم وصار كل من البيت حلفا للمسلسل التركي فنجد الجميع قد ابدى تعاطفا مستميتا معها غير مبالين عن الجرم الذى اقترفته بأيديها لأنها بطلة هذا المسلسل , متناسين في حقيقة الامر بانها زانية وقد حملت سفاحا تبعا لهواها وارضاء لنزواتها المستهجنة اصلا من عنصر الحيوان ضاربين بتعاطفهم معها بعرض الحائط لكل مقاييس القيم والمبادئ الذى تربينا عليها ففي الوقت الذى يجب ان تربى فيها بناتنا واولادنا على ثقافات القيم النبيلة وحسن الفضيلة يأتي مهند ونور من تركيا بثقافة ملونة (Colorful culture) لينسفا في داخل مجتمعاتنا وبيوتاتنا كل ما تبقى لأبنائنا وبناتنا من قيم واخلاق فيبدلونها بمفاهيم مختزلة يغتدى بها ويسير على نهجها كل المراهقين وبعض طلابنا في الجامعات والمعاهد العليا لتبقى النتيجة ارتفاع ملحوظ في معدل عدد الوافدين الجدد بدار المايقوما, وليس هذا فحسب بل تغير الحال فينا وتسللت الى عقول اصحاب الطمع المستشري في قطاعات اصحاب المصلحة فلسفة الخبث ومكر الاستثمار المباشر كمنهجية دخيلة فتم اغتيال قطاع التعليم في بلادنا بكل علانية ووضوح ليصاب هذا الصرح المتعفف بفيروس الكذب الاجتماعي وقرصنة اصحاب الكسب الرخيص لمن اعتلوا موج السياسة السودانية المتلاطم ولفظتهم رياح الغفلة ليجدوا انفسهم سادات زماننا على كرسي الريادة فسمح لهم الزمن بسن قوانين واساليب التعليم الدخيلة في بلادنا فبدلا من خلوة القران التي كانت اولى المؤسسات التعليمية التي من شأنها ان يستنطق الوليد فيها أول حروف الهجاء التي ستكسو لسانه حلاوة في المعنى وطلاوة في القول وحسن الفعل " اصبح قانون المدارس الخاصة والموضوع من قبل اصحاب الجهوية هو الحكم المفروض على الجميع بفرضية وجوب ادخال الأطفال الروضة (لمن استطاع اليها سبيلا)كشرط أساسي وجزائي حتى يتسنى لهم من بعد ذلك امكانية القبول في هذه المدارس الخاصة وأي مدارس لو تعلمون 20 % فقط هم من يستطيعون دخول هذه القلاع الخاصة والدراسة فيها والا فان الدراسة في الشق الاخر من المدارس تبقى على مقياس اقناع الاقناع بانك مقنع , صدقوني ان العيب وكما اورده امامنا الشافعي يبقى فينا وفى دواخلنا وسمة عار نظل نخدع بها انفسنا بانها احدى مخرجات الزمن وليست من صنعنا لا يا سادتي فان الشافعي قد قالها بان الزمان برئي منا وانما ما وصلنا اليه من حال فقد جنيناه بأيدينا فليت النفس ترضى بقسمتها وليت القلب يسلم وليتها تعود لنا ايامنا الاول ويهب الله عقولنا وانفسنا هداها حتى نقوى على فك طلاسم هذا الزمن العصيب . ولكم الرأي


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 592

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عبد الباقي الطيب محمد الحسن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة