المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
دعاة الديموقراطية هم الأقل ديموقراطية
دعاة الديموقراطية هم الأقل ديموقراطية
09-19-2012 02:52 PM

دعاة الديموقراطية هم الأقل ديموقراطية ..!

منى أبو زيد
[email protected]


"الديكتاتوريون يحررون أنفسهم لكنهم يستعبدون الناس" .. شارلي شابلن!
في آخر حلقات برنامج "في الواجهة" الذي يقدمه أستاذنا أحمد البلال - ويبث على تلفزيون السودان – بدا لنا أن الجمع بين الإمامة الدينية والزعامة السياسية ليس حكراً على الحزبين والسيدين، فالمؤتمر الوطني أيضاً يملك دعاته الإسلاميين وقادته السياسيين الذين يمتلكون - إلى جانب مقومات الزعامة الدينية - مهارات القيادة السياسية .. فالإمام الصادق المهدي – بحسب تعبير الأستاذ البلال – كله دين وسياسة، والشيخ عبد الجليل الكاروري – بحسب ذات المفردة – حاضر بكل عباءاته ..!
مايعنينا – في هذا المقام – هو حديث السيد الصادق المهدي عن كونهم – كمعارضة – مبعدون من المفاوضات، وتأمين الشيخ الكاروري على الشكوى بدعوة الحكومة إلى "استصحاب" المعارضة .. ولسنا ندري ماذا فعل الله – بعد الحلقة - بشكوى السيد الإمام ودعوة الشيخ الإمام .. ولكن المرجح أنها الآن قد "تسامت" فيزيائياً – أي تبخرت على تصلبها دون مرور بحالة سيولة ..!
كمشاهد أو مواطن ينتمي إلى جيل أقل تجارباً مع الممارسة السياسية وأكثر تضرراً منها أقول
إن من آفات ممارستنا السياسية أننا أهل كلام نتحدث عن الديموقراطية ونطالب غيرنا بتحقيقها، ومعارك ساستنا وعلاقاتهم المتناقضة والمعقدة تشهد على أنهم أبعد ما يكونون عن العقلية التداولية .. فالحكومة في قيلولة متقطعة لأنها (ضامنة) والمعارضون يتصرفون وكأنهم مجرد ناشطين يناشدون آخراً (ما) لدعم قضيتهم، بينما الأجدى والأولى أن يخرجواجميعاً من قوقعة أفكارهم وأن يتصرفوا مع المواطنين – أتباعاً كانوا أو مريدين – كبشر، وليس كأيقونات يسهل استنطاقها ويصعب – إن لم يكن يستحيل – الذوبان معها ..!
مسالة الاصلاح السياسي (شراكة كان إم إشراكاً) قديمة متجددة، فلماذا أخفقت؟! .. لأن إرادة التغيير - أيا كان شعارها – شرطها القدرة على التشخيص بالمراجعة النقدية والمحاسبة العقلانية لأخطاء المؤسسة الحزبية أولاً .. فالرهان هنا (بعد خسارة القضايا على يد حملتها ودعاتها) يجب أن يكون على نفض العدة وإصلاح المنهج وإصلاح المفاهيم، عوضاً عن إهدار المزيد من الفرص ..!
ماالذي تنشده المعارضة ديمقراطية حقيقية أم (تمثيلية) .. فلتسمعوا وجهة نظر جيل آخر شعاره (لا بد) .. وانجازه تكرارها .. لا مجال للتفكير في مشاكل السودان الراهنة بعقلية نخوبية أحادية – كما يفعل الأئمة الزعماء – لا بد من العمل بعقلية الشراكة ولغة التوسط ومنهج التعدد .. لا بد أن يضع الساسة في حسبانهم أنه يوجد اليوم - في سودان الشمال – (مواطن) أولى من سواه بالحرية والعدالة والمساواة الاجتماعية .. لا بد من إعادة النظر في أمر الشعارات الممجوجة التي خذلت – أول ما خذلت – دعاتها أنفسهم، وانطفأ بريقها ولم تعد تعني شيئاً للأجيال الجديدة التي فقدت ثقتها بجيل سبقها أدمن الشكوى ..!
نقطة هامة تتصل بعلاقتنا بالآخر/الأجنبي، بعضكم يدعو الى رفض الانفتاح الخلاق على الاخرمع ان الخلافات السياسية في السودان تعيش على ما ينتجه ذلك الاخر من مبادرات ووساطات، ومثل هذه الاحوال تشهد على قصور أدائكم حكومة ومعارضة .. فهل تسمعون لهذا الجيل ..؟!


صحيفة الراي العام

منى أبو زيد
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1142

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#473715 [ود الحاجة]
3.94/5 (5 صوت)

09-20-2012 03:50 PM
عزيزتي الكاتبة هل نغهم من قولك "ومثل هذه الاحوال تشهد على قصور أدائكم حكومة ومعارضة .. فهل تسمعون لهذا الجيل ..؟! ", هل نفهم انك تريدين اشراك الشباب؟

أود أن انبه الى بعض الاخطاء اللغوية اعلاه و هي
1. أقل تجاربا مع - و الصحيح أقل تجربة في "تجربة بالمفرد و ليست بالجمع"
2. يناشدون آخراً (ما)- و الصحيح آخر "من دون تنوين لان آخر ممنوع من الصرف"


ردود على ود الحاجة
Canada [سودانى طافش] 09-21-2012 09:42 AM
وبعدين يا( سيبويه) وياأبوالممنوع من الصرف أيه الكلمة الجديدة الجبتها لينا دى ( نغهم) !


#473202 [سودانى طافش]
3.98/5 (17 صوت)

09-20-2012 12:28 AM
هل تعرفين ماهو ( المؤتمر الوطنى ) ! وهل سمعت بأى حكومة أنشأت حزبها بعد (تملكها) الحكم! والسؤال الأهم إنتى معانا ولا مع ( الخيانة) ..!


#472916 [المستغرب جداً جداً]
3.50/5 (6 صوت)

09-19-2012 04:10 PM
نقطة هامة تتصل بعلاقتنا بالآخر/الأجنبي، بعضكم يدعو الى رفض الانفتاح الخلاق على الاخر
دايرة تصلي لي شنو؟؟


منى أبو زيد
منى أبو زيد

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة