المقالات
منوعات
الفن السوداني الغائب
الفن السوداني الغائب
09-20-2012 01:52 AM

الفن السوداني الغائب

آدم بركة دفع الله عطية
[email protected]

الفنون تعتبر الوعاء الثقافي لأي امة وحافظها والفن فيه كل الإرث الثقافي والقيم والأخلاق التي يجب إن تحفظ وتغرس في الاجيال الفادمة
والسودان معروفا بتنوعه وتباينه وتعدده في اللغات والثقافات والجغرافية مما جعله متنوع أيضا في فنه الغنائي والموسيقى والإيقاعات الكلمات والرقصات
ولكن بكل أسف حتى ألان لم نرى فن السوداني الذي يعكس ثقافات السودانية الأصيلة المتأصلة في الوجدان السوداني
إنما هناك فن أطلق عليه مجازا الفن لسوداني وهو جزء من السودان لا يعبر أو يتناول كل ثقافات السودان وبالتالي
لا يسمعوه كثيرا من السودانيين لان لا يحرك فيهم شئ ولا يدخل في وجدانهم من شوق وحنين أو حزن إنما يعتبرونه كاالاغنية الأجنبية التي نسمعه موسيقى وبعد نفهمه نطرب
الفن الذي نسمعه هو فن الوسط نشأ في ظروف تاريخية محددة ووجدت الاهتمام والرعاية وقربه من الإعلام الذي ساعده في الانتشار أو عمل على نشره
نعم هو فن من السودان ولكن ليس السودان كله لذلك لايجوز نطلق عليه الفن السوداني
وكثير ما نسمع بأن الشعب السوداني ذواق من الكتاب ونقاد الفن على صفحات الصحف انه لا يسمع الأغنية جيد من ثم يمكنه ان يرقص أو ينطرب لايحب الأغاني المبتذلة والساقطة ولكن في الحقيقة لأن كثيرا كن السودانيين ليفهمونها لذلك يسمعونها ويعرفون إيقاعها بعد ذلك يطربون ويرقصونها
ولدينا بعض من فناني الوسط ليسمعهم إلا طبقات معينة من السودانيين الذين درسوا وتعلموا ووصلوا مراحل علية من التعليم الجامعي حتى يستطع إن يسمع ويفهم أغانيهم لأنهم يتغنون بكلمات ليست من بيئة كثير من الشعب السوداني او ثقافته
إما هناك آخرون من الفنانين يسمونهم ناقدي الفن الوسطي بأنه فن هابط ومبتذل وهو الأكثر انتشار في وعامة الناس لهو اقرب إلى وجدانهم من الفن الوسطي المسمى الفن السوداني
لأنه معبر بكلمات سودانية بسيطة ومعبرة وإيقاعاته راقصة وجميلة لذلك نجده منتشر ووجد الاهتمام من كل الشرائح إلا الذين لا يحبونه ومسبطرين على الإعلام لايتحون له الفرصة كي يتطور ويتقدم
إذا اردت تتأكد من هذا عندما يكون لديك حفلة شاور اقرب زملائك الذي تعتبره مثقف وقل له أي فنان نجيبه للحفلة مثلا أبو عركي ولا نجاة غرزه وانتظر إجابته
فالسودان فيه إيقاعات غنائية كثيرة وكلمات فنية رائعة ورقصات أكثر من رائعة لكن مصنف ضمن التراث أو الفن الشعبي وبعضها لم ترى النور تحتاج لتنقيب وتطوير وتتاح لها في الإعلام يكون معروفا ويخرج لكل السودانيين
التراث والفن الشعبي والفن الحديث الفرق بينهما هو إن الفن الحديث هو الفن الشعبي نفسه ولكن قدم بوعاء حديث أي ادخل الآلات الحديثة فصارت أغنية حديثة أي تم تطويرها
إما الأغنية الشعبية تقدم كما وجدت من مصدرها الأول بكل آلاتها الموسيقية التقليدية المحلية دون أية زيادة
مثل أغنية الطنبور أو الربابة المسمى أغنية الشايقية ولكن تتحول أغنية الشايقية إذا غنت بالاركسترا أغنية حديثة وهكذا
على باقي أغنيات السودانية التي بعيدة عن الوجدان السوداني لذلك هو الفن الغائب أو باختصار نحن كسودانيين لم نستمع لبعضنا البعض حتى يتبلور فن سوداني يعبر عنهم في أفراحهم وإحزانهم وحنينهم وشوقهم حمستهم ,



تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1823

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#473267 [التلب]
3.00/5 (2 صوت)

09-20-2012 04:52 AM
فكرة الموضوع جيدة ولكن صياغة المقال اللغوية تشوبها أخطاء كارثية. الرجاء من الإخوة المشرفين على الموقع مراجعة المقال وتدقيقها لغويا قبل نشرها لكيلا يفقد الموقع تميزه وسط المواقع السودانية


آدم بركة دفع الله عطية
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة