المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الرجل والثورة د . خليل إبراهيم محمد ( 10 – 10 )
الرجل والثورة د . خليل إبراهيم محمد ( 10 – 10 )
09-20-2012 09:41 AM


بسم الله الرحمن الرحيم

الرجل والثورة د . خليل إبراهيم محمد ( 10 – 10 )

محمد عبد الله عبد الخالق
[email protected]

إليكم المُحاضرة التى ألقيتها بمركز تدريب ابوعنجة التابع لجيش الامة للتحرير فى العام 1997 م بإرتريا ، عندما كنت رُكناُ لشعبة التوجيه المعنوى والسياسى ، والتى بعدها بإحدى عشر عاماً إلتقيتُ بد . خليل إبراهيم محمد لاول مرة فى اُم جرس بجمهورية تشاد عام 2008 م ، فدخلتُ معه فى حوار طويل لانى وجدت فيه الصدق وإحترامه للرأى والرأى الآخر وحبه للسودان والسودانيين بمختلف تعددهم الإثنى والدينى والثقافى ، فقلت لنفسى : يا ليتنى قابلته من زمان وبدات معه هذه المسيرة من أولها ، نسبة للمُعاناة الكبيرة التى وجدناها من أحزابنا السياسية التى فشلت فشلاً ذريعاً بالتتابع فى الوقوف مع قضايا المُهمشين وحلها ، بالرغم من وقوف المُهمشين معها ومُسادنتها .
مر السودان فى تاريخه الحديث بصراع شديد حول السلطة بين المدنيين والعسكريين منذ اللحظات الاولى لإستقلاله ، بدليل أن هنلك إنقلاباً وقع فى صبيحة 17 / 11 / 1958 م ( إنقلاب الفريق عبود ) ولا زال الإستقلال طفلاً يحبو .
مهما قيل فيه من تبريرات إلا أننى أعتبره مُوامرةً على الشرعية الدستورية التى أجهضت قاعدة التبادل السلمى للسلطة ، ثم تبعه إنقلاب جعفر محمد نميرى فى 25 / 5 / 1969 م وأخيراً إنقلاب عمر حسن أحمد البشير بتاريخ 30 / 6 / 1989 م والذى ظل قائماً حتى الان ، فإذا قارنا عُمر الحكومات الديمقراطية منذ إستقلال السودان لا تتعدى إحدى عشر عاماً ، أقل بكثير من عمر الحكومات الإنقلابية .
يتضح بان عمر الديمقراطية قصيرة غير كافية حتى يتسنى معرفتها وتطبيقها تطبيقاً صحيحاً يُؤتى اُكله ، فالديمقراطية بمعناها البسيط ، ان يقوم الشعب بإختيار مُمثليه عن طريق إنتخابات حُرة ونزيهة ويختار حُكامه على مُستوى المركز والولايات ، وله حق مُحاسبتهم وتغييرهم سِلماً إذا ما أخفقوا ، والديكتاورية عكس ذلك تماماً .
أجهضت الحكومات العسكرية الديكتاتورية الديمقراطية وتعمدت تبرير فعلتها الشنيعة هذه ، بتطبيق أنظمتها الشمولية ، التى أسكنت الجهل والفقر والمرض فى السودان ، فهى فى تناقض تام حتى فى تنفيذ برامج التنمية ، اغلبها فوقية مثل جياد ، التصنيع الحربى وغيرها من المشاريع التى لا تسمن ولا تغنى من جوع فى بلدٍ مُتخلف تخلف حقيقى ، يصنع العربة وهنالك اُناساً فى بعض أجزائه لم يروا العربة حتى الان .
كل الحكومات العسكرية التى تعاقبت على حُكم السودان وضعت الأحزاب التى أتت بالإستقلال ، خصم أول وسعت جاهدة لتصفيتها بإتخاذ كل السبل لكنها فشلت فشلاً ذريعاً ، بدءاً بحكومة جعفر نميرى التى أجحفت فى حق الأنصار وقامت بقتلهم فى الجزيرة أبا ، ولم تكتفىء بذلك بل زادت عليه مجازر ودنوباوى والكرمك التى إستشهد فيها الإمام البطل المجاهد الهادى المهدى ورفاقه الميامين فى مارس عام 1970 م عليهم رحمة الله ، وغيرها من التصفيات الغير مسمُوعة ولا مرئية .
توهمت مايو بانها قضت على الأنصار وإلى الابد ، لكن فات عليها بان نار الانصارية لا تنطفىء كما قال الإمام المهدى ( نارى هذه لا تنطفىء كلما حاولوا يطفوها أوقدتها ) .
ظلت أحزاب الإستقلال تُكافح الديكتاتوريات إلى يومنا هذا وهى مُنتصرة أبداً بإذن الله طال الزمن ام قصر ، لأنها تضع السودان نصب عينيها وتنظر للوطن بإعتباره الوعاء الجامع وعُمرها لم تُطبق سياسة إقصاء الآخر ، كانت حريصة على المال العام لا تنفقها على أحزابها ولا أقامت الإنتخابات البرلمانية على حساب أموال الدولة وما فتحت خزائن الدولة لتمكين مُريديها حتى تمتلىء جيوبهم وتنتفخ بطونهم بأموال الغلابة الجياع اللذين يرزخون فى بحور الفقر وحالهم يُغنيك عن المُغالطة أو المُجادلة .
مارست حكومة الانقاذ أبشع المُمارسات ضد المعارضين فاقاموا بيوت الاشباح التى أجهضت كل القيم والاعراف بمُمارستهم الغير إنسانية ، هنالك شواهد على ذلك ( أعضاء رابطة ضحايا التعذيب بلندن ) .
زجوا بالإسلام فى أمورٍ كثيرة طامعين فى تحقيق مكاسب سياسية ودنيوية وليس إقتداءاً بكتاب الله وسنة رسوله ( ص ) فاججوا نار الحرب فى الجنوب برفع شعار ( جِهاد ، نصر وشهادة ) الذى أجمع عليه كل رجال الدين بان الجهاد لا يستوجب على أهلنا فى جنوب السودان لانهم أصحاب مظلمة مُعترف بها على الصعيدين الداخلى والخارجى وحالهم يُغنيك عن السؤال عنهم .
السودان الان أصبح على مُفترق طرق إما ان يكون أو لا يكون ، هذه حقيقة لا يمكن إنكارها أو يختلف فيها إثنان ، فإذا لم يتداركها القائمون على أمر هذا البلد ، فيتم تقسيم السودان وعلى أيديهم إلى دويلات وفى وضح النهار ، نسبة لإستشراء الظُلم والفساد وعدم تحقيق العدال والمُساواة .
وما الحرب الدائرة الان فى جنوب السودان أو فى شرقه ، إلا دليلاً لما تُعانيه شعوب هذه المناطق من تهميش وآضح على كل المستويات الإقتصادية ، السياسية ، الإجتماعية والعلمية وأخيراً دخل موضوع النهب المُسلح فى دارفور حيث فسره الكثيرون بانه ليس نهباً بل إظهاراً للرفض .
هذه المُحاضرة اُلقيت قبل خمسة عشر عاماً من اليوم ، ولا زال حالنا يزداد سوءاً ، ففى هذه الفترة حصل تحول كبير فى توجهى السياسى لانى إكتشفت بنفسى فشل حزب الامة فى تحقيق طموح ورغبات المُهمشين بنفس القدر الذى فشلت فيه الحركة الإسلامية ، فهذه هى نقطة الإلتقاء بابو خليل ، الذى يثوى رفاته تحت ثرى كردفان ، إنه رجل عظيم ومن أعظم رجال السودان صلابة فى الوقوف إلى جانب قضايا المُهمشين .
محمد عبد الله عبد الخال
[email protected]
Tel : + 2015466166


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 593

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#473389 [امبده امبدة]
0.00/5 (0 صوت)

09-20-2012 10:21 AM
لله دره من رجل . اللهم ارحمه واغفر له وأسكنه الجنات العالى مع الصديقين والشهداء والابرار .


محمد عبد الله عبد الخالق
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة