المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
بروف/ نبيل حامد حسن بشير
الآن فقط فهمت لماذا حاربت الشيوعية الأديان!!!!!
الآن فقط فهمت لماذا حاربت الشيوعية الأديان!!!!!
09-20-2012 01:39 PM

الآن فقط فهمت لماذا حاربت الشيوعية الأديان!!!!!

بروفيسر/ نبيل حامد حسن بشير
[email protected]
جامعة الجزيرة
24/7/2011

عزيزي القارئ قد يحدث أحيانا وأنت في طريقك الى عملك أو الى منزلك تفاجأ بأن (......) متهالك هزيل معتاد على أكل الجيف وبقايا (الكوش) وبطنه تعج بالديدان والميكروبات، يهجم عليك ويغرس أنيابه في جسدك (حماك الله) وأنت غافل عنه ولم تلاحظ وجوده ولم تعيره اهتماما من قبل. فهذا قدرك وستتقبله وتقول أنه ابتلاء (اختبار) وكفارة.

كتبت الأسبوع الماضي بصحيفتنا هذه أطالب بعدم مهاجمة برنامج تلفزيوني رائع ومفيد ويوثق لفنوننا حديثها وقديمها ويؤرخ لها ويوضح مناسباتها يسمى (أغاني وأغاني)، يقدمه فخر السودان منذ الستينات حتى تاريخه الاعلامى المبدع / السر أحمد قدور (أطال الله عمره وأغاظ به الأعداء). والآن أعلن (تمسكي بشدة) وأطالب كل محبي البرنامج وهم لا يقلون عن 80% من مشاهدي التلفزيون بالسودان (والدليل على ذلك كمية الإعلانات والمقالات التي نشرت بعد مقالي هذا وهى عشر مقالات) أن يعكسوا رأيهم هذا مثلى حتى يغيظوا به الذين يودون (فرض أسلوب حياتهم الخاوي من كل شئ عدا الأحقاد والخراب ولا يرون في الوجود جميلا ) علينا نحن أيضا ويحرموننا من نعم الله بما فيها (التنفس) إن مكناهم نحن من ذلك.

بل (أزيدكم) أحيى من هنا أيضا البرنامج الآخر الناجح جدا (نجوم الغد) وأطالب بدعمه بشدة حكوميا وشعبيا . كما أحيي من هنا أيضا الصرح الشامخ معهد الموسيقى والدراما والمسرح وأطالبه بالمزيد مع ضرورة (حماية نفسه من المهووسين) فقد يفكروا يوما أنه ركن من أركان الكفر والفسوق وينظرون إليه كأنه (يفرخ فاسقين للعمل بالحانات والخمارات). أما حملة الدكتوراه والأستاذية في الموسيقى فأقول لهم (بلوا رأسكم!!).

عزيزي القارئ عذرا، لكن لابد من التوضيح وإبداء الراى والرد على الترهات فأرجو أن تشاركني ذلك، وضع نفسك في مكاني.

من أين جاء الهجوم أو (الهجمة المرتدة) ؟ شخص (نكرة) لم أتشرف باسمه من قبل ومحرض يدعى أنه داعية اسلامى ويسمى (شطة) ، عاشت الاسامى، والاسم سالم، عبر الصحيفة الانفصالية الأولى بالسودان يوم23 يوليه!!! سبحان الله (لاحظوا التاريخ!!).اتهمني سيادته بأن ذخيرتي أو حصيلتي الدينية (ضعيفة)!!مبروك عليك الإسلام الجديد يا مستجد!!

ما يهمنى في الأمرإن سيادتكم قد تجهلون أن القليل جدا من القبائل والبيوتات السودانية تنتمي الى يطلق عليه بواسطة القبائل الأخرى اسم (الأشراف). للأسف من تهاجمه ينتمي الى قبيلة الكنوز التي (أدخلتكم الإسلام) يعنى شريفي، أما أنتم أصحاب (الدين الجديد) الذي تتبناه فكالبقعة السوداء في الثوب الأبيض.

نحن (الأشراف) لا يعلموننا الدين خارج حدود الأسرة والعائلة بمعنى أننا نرضعه من أثداء أمهاتنا ونراه يمشى بيننا في (بيوتنا عمليا) وهو غريزي بالنسبة لنا، أي (لا نكتسبه) من الآخرين (بشر أو كتب أو مساجد أو أئمة أو إذاعة أو تلفزيون..الخ. من (العيب) أن نتعلمه خارج إطار من لا ينتسب الى الوسط الشريفى (خوفا من التلوث، والدين كما تعلم ما فيهو لعب!! ونحن في الحاجات دى ما بنجامل!!). أساسا نحن (من نعلمه) وندعو إليه بالحكمة والموعظة الحسنة وعن طريق آلية (القدوة). وهذا واجب من واجباتنا اليومية ولا نأخذ عليه أجرا ولا ننشئ له حزبا ولا جماعة. فالدين عندنا كائن يمشى برجليه وسط المجتمع (فهمت على؟). كما لا نتعلمه أو نأخذه من أمثالكم الذين نعتقد جازمين بأن (دينهم ناقص لأسباب كثيرة ومتعددة لا أريد ذكرها) ولا يرقى الى ما أتى به أجدادنا.

فالدين (ديننا)، يعنى بالدارجة كده (حقنا نحن)، ونحن من يدافع عنه ويحافظ عليه .هل تعلم بأن المسلم ليس بطعان ولا لعان ولا فاحش ولا بذئ. مقالكم يدل على أنك والحمد لله لم (تترك منها شئ- طماع بقى، نقول شنو!). بل أضفت إليها أنك (بالبلدي كده) تتميز بنقص كبير في التربية والنشأة والعقل، ولا تحترم من هم أكبر منك سنا ومكانة اجتماعية وعلمية. لكن كل إناء بما فيه ينضح والعيب في التربية بالمنزل وخارجه أيضا ودينكم الذي ذكره الباشمهندس عثمان ميرغنى وأسماه أيضا، والنتيجة: عدم تفهم الدين يا داعية.

نحن (الأشراف) ديننا يتركز في الآتي: بني الإسلام على خمس، وتقوى الله، وأن نحب الله ورسوله أكثر من حبنا لذاتنا، وأن الدين المعاملة، وأن المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده، والإيمان ما وقر في القلب وصدقه العمل، وأن تحب لأخيك ما تحب لنفسك، والإيثار على ألنفس، وإفشاء السلام، والقيام بالليل والناس نيام، وإطعام الطعام، وأن لا نبيت وبطوننا مليئة بالطعام وجيراننا جوعي، وأن ابتسامتك في وجه أخيك صدقة، وأن لا نكب على وجوهنا في النار جريرة ألسنتنا ، وعدم عقوق الوالدين ،وأن من غشنا ليس منا، والطهر والتطهر وحماية الدين و الأرض والعرض والبعد عن النفاق والفتنة والمحرمات، وأن نكون خير على أهلنا وأن نكد ونتعب من أجل لقمة العيش الحلال ونبتعد عن الشبهات ، وأن تقن عملنا ونصل الرحم . هل تريد مسلما خير من هذا الذي ذكرناه؟؟!!. أشياء بسيطة جدا لا تحتاج لكل ما تقومون به من (مؤامرات) لتعقيد أمور المسلم لأن الإسلام (سيصرعكم) كما قال سيد الخلق أجمعين.

أما الشيوخ والأئمة والمراجع والحفظ فهذا ( للمستجدين) في الدين والذين يودون اكتساب ما جاء به حتى يتجنبوا النار وطمعا في الجنة وجرى وراء الحور العين..الخ من مطايب الجنة الحسية. لكن الشريفى يتصرف بغريزته وطبيعته السمحة ودون تكلف وغير طامع، بل زاهد في ما في الدنيا ويعلم أنه لا أحد يدخل الجنة (بعملة)، بل هي برحمة الله فقط .

موضوعكم (ما شاء الله) عبارة عن قطعة كلاسيكية (للردح المؤسس) كتب بواسطة متخصص في الردح، و(المواهب قسم) المكتوب بلغة متأصلة في الردح تحسدهم عليه بائعة الفجل (بحي كوم الشقافة) أقصى شمال غرب الإسكندرية، يجعل القارئ يشعر بالغثيان والقرف الحاد، مع ضعف حاد في اللغة و المعلومة والأسلحة والمقدرات العلمية والعقلية وغيره.

ثانيا أنا لست بعلماني ولا أدعى ذلك الشرف لكنني أعشق عبدالناصروالأزهرى ، من قدامى المحاربين بالحزب الاتحادي الديموقراطى (الأصل) وحاليا الأمين العام بالإنابة لمحلية مدني الكبرى وهو أكبر أحزاب السودان قاطبة (رضيت أم أبيت).

بالمناسبة هل تعلم ما هي العلمانية؟ بالتأكيد مثلك لا يعرف الفرق بين العلمانية والعولمة والشيوعية والوجودية..الخ. ما هو المقصود بفصل الدين عن الدولة؟ ولماذا يطالب الناس بذلك؟ بالنسبة لأمثالك العلمانية والشيوعية (سبة) ومن فعل الشيطان، وما شيطان إلا بن أدم!!.

كما أسفت لذكر أسماء لا علاقة لها بموضوع مقالي (أغاني وأعانى)، مثل مولانا وسيدنا الشيخ العارف الوقور الشريفى الشيخ عبدالله الشيخ أحمد الريح (أزرق طيبة) شيخ السجادة القادرية العركية الذي يخافونه كما يخافون الفقر والموت وترتعب أوصالكم عند سماع سيرته ورؤية أتباعه الذين يغطون قرص الشمس ويفدونه بأرواحهم وأموالهم بإشارة صغيرة من إصبعه الكريم ، أرجو أن تتقى غضبتهم أيها المغرور المحرض حتى لا يحدث ما لا يحمد عقباه ( ونحن مش ناقصين بلاوى).

هؤلاء الأتباع من الكفاءات العلمية والعملية لم تحظوا أنتم بها، ولن تحظوا بها في جماعاتكم أو حزبكم، حيث أن من يفهم الإسلام حقا بالتأكيد سيرفض أن يكون من أهل النار مخلدين فيها أبدا الذين فرقوا الأمة وقسموا الوطن لأغراض دنيوية، ولا زالوا ينفذون في أجندة ليس للسودان وللإسلام مصلحة فيها. نحن لكم بالمرصاد، لكن لن نترك ديننا ودنيانا من أجلكم!!.

لماذا أقحمتم الباشمهندس عثمان ميرغنى؟ هل لأنه لا يتفق وآرائكم الشاذة والعنصرية و الخربة والمدمرة للبلاد والعباد؟ هل لأنه قادر في أي وقت على كشف كل مؤامراتكم للمواطن البسيط؟ الأخ الباشمهندس أفحمكم في عدة جولات ولن تنالوا منه أبدا طالما استخدمتم (منطقكم الضعيف

والمعوج) من الأساليب، مع وضوح رؤيته هو وبساطتها واقتناع القراء الأسوياء بها، ونحن من ورائه نقاتل من أجل حرية الراى وحرية الكلمة والقضاء على المهووسين.

ثم ما هي علاقتنا بباقام أموم وعرمان وما هي علاقتهم بموضوع مقالي؟

يذكرني هذا بقول الفنانة عائشة الفلاتية عندما سئلت عن أميتها فقالت (أنا وأخوى الكاشف)!! قال قهقهة قال؟؟؟!! ومن الأعماق أيضا يا فقهاء الحيض والوضوء والنفاس. للداعية شروط نعرفها نحن ونمارسها بطريقة كريمة ومحترمة لا سبيل ولا مقدرة مادية ولا جسدية ولا دينية لكم بها، وهى سر من أسرار الأشراف أصحاب الدعوة!!

نعم سبق لقادة الحركة الشعبية أن قاموا برئاسة وفد لزيارة البقعة الشريفة (طيبة الشيخ عبدالباقى) بدعوة من الشيخ الجليل الوطني الغيور للنقاش حول (ضرورة المحافظة على السودان دولة موحدة) وعدم الانجرار وراء ألاعيب المؤتمر الوطني. كما سبق لهم زيارة الكثير من القرى والمدن والطرق الصوفية الأخرى والجامعات..الخ. فلماذا لم تعلقوا على ذلك.

اندهش الوفد للاستقبال والكرم العبدلابى (ولا نقول الحاتمي) لما رؤوا بأعينهم (وحدة السودان الحقيقية) من الآلاف (دون مبالغة) التي قابلتهم ابتدأءا من المدخل مرورا بالخلوة ومنزل الشيخ والمسيد ثم حلقة الذكر والمديح.

ثبت لنا (مؤخرا) أنكم والحركة أهدافكم ومتطابقة وخونة ، خاصة بعد أن يئسوا من إمكانية التفاهم مع أمثالكم ، وكان( لكما) معا ما أردتما، فانعموا بما خططتما له ونلتموه وجزاؤكم ستجدونه عند رب العباد إن شاء الله ويل وثبور. يمهل ولا يهمل. ، ستلعنكم كل الأجيال القادمة، أما الحالية منها يكفيكم (عذابا) نظرة الكراهية التي ترونها في أعيننا جميعا تجاهكم على مدار الساعة.

هل أنتم وكلاء رب العالمين؟ لماذا لا تطبقون ذلك بأهلكم وفى منازلكم، وتتركوا الشعب في حاله وتعيشوا حلالا كما نعيش نحن من كدنا وعرقنا؟ لماذا لا تكافحوا الخمور والمخدرات والدعارة المنتشرة وسط الشباب وتزايد نسبة الايدز، أم لأنها تجارة تدر (المليارات يوميا) وستدخلكم في مشاكل لا قبل لكم بها؟ الأسهل مهاجمة (اسمعنا مرة، ووطن الجدود، وأنا سوداني أنا، وفيك يا مروى، وأنا أم درمان، ويجوا عايدين، وجدودنا زمان، و زاهي في خدره ، و أعلى الجمال تغار منا ، و سأتلو عن فؤادي، والقمر بوبا، وعيال أب جويلى ، وحروف اسمك..الخ).

بالمناسبة ما رأيكم في الأناشيد الوطنية، خاصة السلام الجمهوري ؟ هل هو حلال أم حرام؟ وماذا عن الجلالات؟؟ كلها مصحوبة بالموسيقى( بما فى ذلك نشرة الأخبار) والوترية منها والنحاسية وكل أدوات الإيقاع!!

ماذا عن أغاني الحماسة!!

معليش، أسئلة صعبة لكن لا بد من إيجاد إجابات واضحة بدون (دغمسة) ونعرف رأى الشيخ القرضاوى.

عزيزي القارئ، (شطة) هذا شبل أخضر العود زج به في معركة من غير معترك، هو ليس أهل لها، وتم مده ببعض المعلومات عن شخصي الضعيف وعلاقتي الجميلة والمتعمقة و المتجذرة بطيبة الشيخ عبدالباقى، وأكثر ما (يحرقه داخل أحشائه) لقب بروفيسر (الذي نلته قبل 18 عاما) عندما كان سيادته طفلا غريرا لا يعرف كيف ينظف أنفه. (والمحرش ما بيقاتل).

يدعى أنه من أصحاب الدعوة!! الدعوة الى ماذا ياترى؟ هل هنالك إسلام جديد؟ أم أن هنالك بعض (التحويرات أو الملاحق) أوحى إليكم بأن توصلوها لنا ، كما فعل الحواريون بالإنجيل.

نحن كشعب سوداني بصفة خاصة وكمسلمين أولا نؤمن بالكتاب والسنة لا نثق بأصحاب الذقون (الجدد) بجميع مسمياتهم، خاصة الذين يركزون دعوتهم بالمدن والآحياء ، ويجعلون الناس يدخلون المساجد وينفردون هم بالأسواق والأموال، كأنهم لا يعرفون أين يقع (اتجاه الجنوب)!!!! ولا يعرفون من يبيع الخمر ويتاجر بالمخدرات ولحوم البشر ودماؤهم. لكنهم في الأصل كانوا يدعون ويخططون لفصل الجنوب لعلهم ينفردون بنا نحن في الشمال في يوم من

الأيام . لكن نقول لهم إن حقق الله لكم مبتغاكم فستكون نهايتكم على أيدينا نحن (المسلمون الحقيقيون) أحفاد كنز الدولة أبو المكارم هبة الله حفدة الحسين بن بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم .

لعلم سيادتكم أننا لا نرهق عقولنا (بالحفظ) كما تفعل الببغاوات وأمثالكم. الحفظ وسيلة (الغبي ) الذي لا يستطيع الفهم، ولا أشجع طلابي عليه، كما أنه وسيلة ( الكسول ذهنيا) أيضا ولا خير في الغبي أو الكسول ذهني. نحن نفهم الشئ (على أصله) بما في ذلك ديننا، وعندما نستخدمه نقول (فيما معناه).

أما عن أننى نكرة فسأروى لك ما حدث فى نهايو مايو الماضى بالكاميرون التي دعيت إليها لعكس خبراتي العلمية (لأساتذة) وطلاب الدراسات العليا بجامعات الكاميرون ونيجيريا...... (حوالى 20 دولة) في كورس مكثف . بعد انتهاء الكورس جاء الحضور فردا فردا لأخذ صورة فوتوغرافية مع شخصي الضعيف النكرة والجاهل!!! عند سؤالي لهم لماذا لا نأخذها كلنا معا؟ كانت الإجابة أننا قطعنا كل تلك المسافات (للتعرف عليك أنت والتعلم على يديك). لكن التعرف عليك ورؤيتك كانت هي الأهم بالنسبة لنا جميعا. كما أن النكرة هذا عليه، قبل نهاية هذا العام أن يلبى دعوات مغطاة التكلفة تماما الى سبعة دول أخرى.

وبالمناسبة يا( أبو الشطاشط) أنا لست مستشارا صحفيا للسيد الرئيس فقد صرح سيادته بما جاء فى المقال في العام الماضي في مقابلة بالتلفاز في برامج العيد. فأنا أستاذ جامعي (وبجامعة الجزيرة التي أذيل بها مقالي حيث اننى في هذه الحالة لا أتحدث باسم الحزب، فهمت!!) ومن الرعيل الأول من أساتذتها، وأفخر بذلك، ولن أكون في اى موقع أخر بخلاف مكتبي وموقعي الحالي ومنه الى مزرعتي الخاصة إن كان في العمر بقية.

بالمناسبة لم تذكر لنا رأيك في هيثم مصطفى وسادومبا ؟ هل تعرف من هو اتوبونج وأرجو أن لا تخلط بينه وبين الأمين العام للأمم المتحدة!!!

سر وعين الله ترعاك الأستاذ السر أحمد قدور. نرجو المزيد من هذه البرامج التي تحبب الناس (كل السودانيين ماعدا التوابل) في أوطانهم وتشحذ من مشاعرهم الإنسانية وتصفى ما بين البشر وتربط بينهم.

خلاصة القول:

1) أصبحت الآن على قناعة بأنكم لكم (أجندة خاصة) وهى تفتيت السودان و (تخريب العقلية السودانية) أو على الأقل تشويشها وإخضاعها أو تخديرها للوصول لذات المبتغى، و هو ذات مبتغى الصهيونية وأعداء الإسلام.

2) كما فهمت الآن فقط لماذا حاربت الشيوعية الأديان جميعا. فالعملية ليست عملية الحاد. ولا كراهية للأديان أو نكران لها ولوجود الله. والعيب ليس في الأديان أو الاعتقاد بها أو ممارستها كما أنزلها رب العباد. العيب في وجود أمثالكم (من رجال الكنائس وغيرهم من الانتهازيين والمتعصبين الجهلة) الذين يكرّهون الآخرين في الأديان و(يعيقون تقدم المجتمعات) ويضيعون وقت الدولة في الجدل البيزنطي والانشقاقات والمشاكل والحروب.

ونسأل مولانا أزرق طيبة الفاتحة (بالنية!!!). قال قهقهة قال.

اللهم نسألك اللطف (آمين).


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1054

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




بروفيسر/ نبيل حامد حسن بشير
بروفيسر/ نبيل حامد حسن بشير

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة