المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
حزب مؤتمر البجا استنساخ بمواصفات الانقاذ
حزب مؤتمر البجا استنساخ بمواصفات الانقاذ
09-20-2012 06:29 PM

حزب مؤتمر البجا استنساخ بمواصفات الانقاذ

ابراهيم طه ابراهيم
bejacongress@hotmail.com

جاء حزب مؤتمر البجا جناح القصر استنساخا بمواصفات الانقاذ, وان تنكرر المندسون في مؤتمراتهم الخاصة بلباس الهويه البجاوية. الا إن امة البجا منذ عام العام 1956 م وحتي الان وبعد بداية الكفاج المسلح في العام 1994 م وانتفاضة البجا في يناير 2005م واستشهاد 22 من شبابها لن تنخدع ولن تلين, رغم اتفاقية تبادل المصالح بين الدولتين. ان الجماهير تضع علامات الإستفهام ذات المغزي السياسي العميق لأن كل ما ارتكب من ذنب المطالبه بالحقوق الشرعيه واصلاح الاوضاع المترديه في مناطقها أفرزت تطورات كثيره ومتتابعه لأنها تتعرض لأخطار حقيقيه بعد أن أصبح مسلسل التكسير والتفتيت هو الطابع المميز لحياة الناس الذي أصبح الموت يحصد الكثير بصورة مباشره وغير مباشرة .
إن أمة الجا ليس بها داء ولكنه ابتلأ – لأن هناك مايكفي من الأخطاء والذنوب والجرم المشهود في حقها – أمة لديها الحق في الوجود ولديها الحق في بلدها وأقوي رابطه أنها تعيش فوق أرضها شركاء في الحياة والمصير ومن حقها أن تطالب بالتوازن في البلاد الذي كان من المفترض أن يكون انموذجا للتعايش السلمي وكرامة حقوق الإنسان ( رسالة مؤتمؤ البجا في اكتوبر من العام 1958م ) حتي تبقي أجيال المستقبل محصنه من أخطاء ( الفاعل الأوحد ) وتدرك أهمية السلام العادل وكيفية صنعه لأن السلام أصعب من إشعال الحرب والخطيئة الكبري ان لم يتدارك ذلك في حينه حتي أصبح هناك لاجئون ومرحلون وهاربون وقتلي ومعاقين وجرحي وأرامل وأيتام – رحلة من المخاطر والصعاب لازالت مبحرة وبقوة صوب المجهول بعد أن اختفت مرافئ المشاركه في صنع القرار .
إن امة البحا أمة واحدة وحقيقة ضاربة الجذور في التاريخ المكتوب وغير المكتوب – وصاحبة جولات وصولات جهاديه عظيمه – فوارس ميدان ورهان جياد – لم تزعجهم كثرة أعدائهم ولم تردعهم قلة عددهم وعتادهم – حتي فازت بالنصر وانكسرت شوكة العدو وولو مدبرين – حفظت العهد وصانت العزة والكرامه لدينها وعرضها ووطنها – شهد لها العدو بها قبل الإنقاذ وأهلها – منذ عقود طويله مضت واستوعبت الدروس والعبر أكثر من أي وقت مضي حتي تحمي نفسها من الخطر القادم – والبقاء يعتمدعلي ترقب الخطر ومن ظن أنها عاجزة خوض معترك الحياة ومجابهة وتذليل الصعاب فليبحر في بحر أوهامه وتابعهم من استطاب الهوي وباع النفس وباع قيم ومبادئ إرثنا السيايسي وتضحيات قادتنا ورجالنا وشبابنا ونسائنا وأطفالنا ورضي لنفسه الاستنساخ بالمواصفات الخاصه - تحقق الاستسلام والتبعيه لمن قتل الابرياء وانتهك حرماتنا - ومثلهم ليس منا ولنا عز الدهر والله كاشف عنا هذاالبلاء وممهد لنا سبيل الخلاص من تجبر الفاعل الإوحد .
إن الضرورة تقتضي أن يأتي نظام الحكم بالبلاد – محققا للشعور بالأمن للأمة كلها – ليتيح لها إمكانية التحول من الصراع العدائي الي التعايش السلمي والتفاعل الحضاري والبحث عن حلول الشاكل حتي يتحقق توزان المصالح لكل شعوبه – بدلا من أن يأتي نتيجة قوة السلاح و ضغوط خارجيه ولنا في هذا تجربة برحيل الجنوب القسري ورحيل مني أركو مناوي بغير رجعه بعد أن رأي الابعاد الغائبه لنظرية الفاعل الأوحد التي تستبعد الحقوق المشروعه لشعوب الوطن الاخري وبذا تكون ثقافاتنا المجتمعه فاعلا في رسم خارطة مستقبل البلاد – بدلا من نظرية الاقوي عسكريا واقتصاديا بفرض ثقافته واسلوب حياته علي الطرف الضعيف حتي تجف مخاوفنا وتقل المخاطر.
أحسب أن إحترام الإرادة الشعبيه – هو جحر الاساس لبناء أي مؤسسه تنظيميه في شكلها الهرمي أي من القواعد الي القمة كما أنه ليس من حق الدوله إستخدام نفوذها ضد إرادة شعب وانتهاك حقوقه وإستقلاله السياسي – لأن من شأن هذا التدخل يثبت بصورة عمليه بناء أي تنظيم سياسي من الشئون الخاصه للنظم الحاكمه بدلا من أن تكون حقا مكفولا للجميع وعلي هذا النحو فإن انعقاد حزب البجا بعيدا عن موطنه تظاهرة اعلاميه كاذبه لا نظ ير لها معينها ملشيات النظام وماله المسكوب بغرض تزييف الإرادة الشعبيه بإستنساخ مشوه الاحزاب السياسيه بهدف ضبط الايقاع لما يسمي بالحكومه الوطنيه وحكومة كهذه ليس بإ مكانها أن تخلق الاحداث – بل تستطيع أن تكبر أو تصغر هذه الأحداث وفي ذلك قصور ذاكرتهم التي لا تتحدث عن الأمور الإيجابيه في مسيرة البجا المشرفه في الصمود والتصدي والانتصار بقدراتهم الذاتيه .
سئل صاحب الوزاره الهامه من رئيس حزب توالي مع الحكومه بغرض اقتسام السلطه والثروه- أين تذهب أموال البترول ؟ فأتي الجواب سريعا وحاسما – نشتري بها أمثالك .


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 762

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#473904 [احمد صالح]
0.00/5 (0 صوت)

09-20-2012 09:44 PM
عشت يا ابراهيم
المزيد من كشف المندسين


ابراهيم طه ابراهيم
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة