المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
ضد العنصرية ..ليس اٍلا ..!!!! 2
ضد العنصرية ..ليس اٍلا ..!!!! 2
09-20-2012 10:40 PM

ضد العنصرية ..ليس اٍلا ..!!!! 2

صدقي البخيت
[email protected]


لاشك ان موضوع الأصول التاريخية في السودان هو موضوع شائك ومعقد جدا , لذلك كان علي لزاما وانا اخوض في مقالي الفائت ان أقر بأنني غير مؤهل للخوض بتفاصيل هذه الأمور , اذ ان شخصي وككل ابناء بلادي او قل معظمهم تلقوا جرعات التاريخ من منبعين , المنبع الاول هو المناهج التي درسناها في مختلف المناهج وهذه اوردنا راينا فيها بشفافية , والمنبع الاخر هو النقل عن الاجداد ثم الاباء , وهذا في حد ذاته مصدر صريح لتضارب الروايات واختلافها .

وللمعلق الذي ظن اننا نكيل السباب والشتائم لغيرنا نقدم له اعتذارنا في البدء ثم نوضح له اننا لم نتظرق بما ذكر لاي كائن ونحاول قدر ما مكنتنا الاقدار ان نمد حبال الود بيننا قراء وكتاب ومعلقين .
وما جاء في مقالي بالنص :
(ترجل احد الاخوة الكتاب شاهرا سيفه قبل أيام على ملك الجعليين (المك نمر) بمقال ركيك وغير مؤسس . ثم تلاه باخر يؤكد فيه أن المك ليس عربي ولا يوجد عرق عربي في بلادي .)
وهذا اخي محمد أحمد فيه نعت للمقال وليس صاحبه , وتذكر علامة الخطأ في كراستك لمسالة او تمرين لا تعني بالضرورة الاساْءة لك , وبالمثل فان الذي تتزين دفاتره بعبارات جيد جدا وممتاز ليس هو الافضل اخلاقيا وعمليا . وانا على يقين بان الكاتب سيتقبل مني مثل هذه العبارات ولكنني ارفض قبل ان يرفض هو ان يرمى اي منا كاتبا كان او معلقا في شخصه , فكلنا ابناء هذا الوطن وكلنا من سكان ومقيمي ( الراكوبة ).

في الحقيقة وصلتني عبر الايميل رسالة من احد الاخوة المقيمين في المملكة العربية السعودية بتعقيب ليس على مقالي فحسب وانما على كل الدوائر التي تحيط بموضوع العنصرية فانشرها بي يدي اخي القاري كما وردت من أخي عمر محمد

(( عزيزى صدقى البخيت ....تحية وسلام ...سعة مجال البحث المتعلق بمقالك كبيرة على زمنى وامكاناتى ...فقط أود تنبيهك أن غالبية من التقيت بهم من ابناء بلادى عنصريون حتى النخاع وهذا المرض الخبيث موجود منذ القدم فى جسد مجتمعنا المتخثر ولم يأتى مع جراد الاسلاميين فى 89..فى صباى كنت أظن أننى عربى كآل قريش وجدى هو عبدالله ود جادالله كسار قلم ماكميك كناية عن فروسيتى بالسلالة ...وعندما وصلت الجامعة عرفت أن صديقى أجاك مييك ((الجنقو الجنوبى أشرف نسباً منى وجده سلطان وفارس وليس محض عبد إبن عبد كما ربيت)) ومن يومها عرفت أننى عند بعض أبناء بلدى لست سوى مندكورو عوضاً عن أنى برأى صديقى عبدالله المحسي لست سوى عربى شحات ..ياترى من سيخرج ليلملم هذه الحفلة السودانية ويوجهها بما يخدم مصالحنا كسودانيين أولاً بدلاً عن عرقياتنا البغيضة والتى أوردت سوداننا مورد ((الكيزان والطيب مصطفى)) ؟؟ أما الجزئية المتعلقة بتاريخنا فلم ألتق بعاقل يخبرنى بإقتناعه به ..فقط بعض الإشراقات التى كتبها اشخاص نزيهون من شاكلة محمد سعيد القدال وقلم المخابرات نعوم شقير
اخيراً تقبل تحياتى ..وتقبلنى صديقا لك
عمر محمد الصديق..الرياض السعودية))
انتهى .

يقال ان هذه القصة حصلت على متن إحدى طائرات الخطوط الجوية البريطانية في رحلة بين جوهانسبيرج

بجنوب أفريقيا إلى لندن، حيث كانت في مقاعد الدرجة السياحية امرأة بيضاء تبلغ من العمر حوالي

الخمسين، وكانت تجلس بجانب رجل أفريقي، وكان من الواضح أنها متضايقة جداً من هذا الوضع الذي

جمع العرق الأبيض بالعرق الأسود، لذلك استدعت المضيفة وقالت لها: يبدو أنك لا ترين الوضع الذي أنا

فيه، لقد أجلستموني بجانب رجل أسود، وأنا لا أوافق أن أكون بجانب شخص مقرف، يجب أن توفروا لي

مقعداً بديلاً، فقالت لها المضيفة: اهدئي يا سيدتي، كل المقاعد في هذه الرحلة مشغولة تقريباً، لكن

دعيني أبحث عن مقعد خال!

غابت المضيفة لعدة دقائق ثم عادت وقالت لها: سيدتي·· كما قلت لك، لم أجد مقعداً واحداً خالياً في

كل الدرجة السياحية، لذلك أبلغت ''الكابتن'' فأخبرني أنه لا توجد أيضاً أي مقاعد شاغرة في درجة

رجال الأعمال، لكن يوجد مقعد واحد خال في الدرجة الأولى· فبدت الفرحة على محيا تلك المرأة

البيضاء، وهمّت بالنهوض وسط دهشة الركاب، لكن المضيفة طلبت منها التريث قليلاً، وأكملت كلامها:

سيدتي المبجلة·· بالرغم من أنه ليس من المعتاد في شركتنا أن نسمح لراكب من الدرجة السياحية

أن يجلس في الدرجة الأولى، لكن وفقاً لهذه الظروف الاستثنائية التي عليها جانبك، فإن ''الكابتن''

يشعر بأنه من غير اللائق أن نرغم أحداً على أن يجلس بجانب شخص مقرف لهذا الحد! لذلك·· والتفتت

المضيفة نحو الرجل الأسود، وقالت: سيدي·· يمكنك أن تحمل حقيبتك اليدوية وتتبعني، فهناك مقعد

شاغر ينتظرك في الدرجة الأولى!

دمتم




تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1280

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#476600 [بثينة بت المك]
0.00/5 (0 صوت)

09-24-2012 09:08 AM
سبحان الله كل الذين خصهم الله في خطابه لنبذ العصنرية والتفرقة من اولي الالباب
وليس من كافة الناس (اولي النهي , لقوم يعقلون .قوم يتفكرون ,المتقين )
اخي الفاضل حتي الان لم ياتي شخص بهذه الصفات كلهم من عامة الناس


#475611 [shiekhedrees]
0.00/5 (0 صوت)

09-23-2012 08:03 AM
الأمم المتحضره عالجت العنصريه ،بتوفير مزيد من فرص التعليم لتوعية الناس وثم سن القوانين التى تحفظ الحقوق لكل فرد.


#475121 [ابو كريم]
0.00/5 (0 صوت)

09-22-2012 01:23 PM
العنصرية موجودة في كل العالم ولكنها تظهر اكثر في المجتمعات التى تعاني من وتفشي الامية والجهل والحكومات الدكتاتورية التى تأجج العنصرية في البلد لكي ينشغل الناس و تبقى في السلطة الى الابد مثل حكومة السودان الحالية


#474218 [ودالفاضل]
0.00/5 (0 صوت)

09-21-2012 10:44 AM
نتحدثون عن نبذكم للعنصرية وهي كامنة في دواخلكم وتظهر فلتات أحاديثكم


#474018 [يسقط البشير!]
0.00/5 (0 صوت)

09-21-2012 12:18 AM
نحن شعب حثالة ولنا حق ان نصبح فى زيل الشعوب عربها وعجمها


ردود على يسقط البشير!
Sudan [مخلص] 09-21-2012 11:43 AM
كلامك صاح لان اكثر مثقفيناهم حثالة العنصريين و لا يبحثون الا عن ما هو عنصرى و مقرف لانهم فاقدى عقل و فكر. وهم يفتقرون لاى ابداع فكرى او حضارى. و لا يجيدون الا اساليب العنصرية بالرغم من ان العنصرية داء كل البشر و بدليل القصة التى ذكرت فى المقال عن السيدة البيضاء. نفتقر نحن للمبدين الذين يمكن ان يعالجوا مرض العنصرية. علينا ان نبدع فى المجالات الايجابية و سوف ننسى مثل هذه الامراض تدريجيا.
لا تنسوا ان امريكا كانت اكثر الدول عنصرية و الان اوباما فى البيت الابيض .نحن كنا نعمل فى منظمات اجنبية و لم نشعر يوما ما باننادرجة ثانية لان الخواجة ينظر فقط لانجازك بالرغم من ان اجداد هذا الخواجة هم من اسسوا للعبودية وهم من اخذالافارقة كالاغنام لاوربا و استخدموهم كعبيد.
علينا تشخيص الداء و بالبحث عن الدواء المناسب لنالانه مرض عالمى. عيبنا اننا نظن بانه مرض فى مجتمعنا نحن فقط.


صدقي البخيت
صدقي البخيت

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة