انا..... ليتني .. كنت
09-22-2012 09:25 AM

انا..... ليتني .. كنت

اقبال حامد
[email protected]

لو علم محمد علي باشا حين اتى غازيا باحثا عن الذهب والرجال او من هم على شاكلته بان ذهب السودان سياتيهم على طبق من ذهب لما خسر رجاله ..وليت المك نمر لم يحرق اسماعيل باشا وجنوده -..اليوم تسخر منا مقابرهم في اطراف شندي- ليقوم الدفتردار بحملاته الانتقامية. ..ياللعار ياوطني العار ليس عار من باعوك فهم لا رجاء فيهم ..ولكن العار عار الصامتين ...
كم كنت اطرب حين اسمع ..ونغني لك ياوطني كما غني الخليل مثلما غنت مهيرة تلهب الفرسان جيلا بعد جيل ونغني لحريق المك في قلب الدخيل للجسارة حينما اسنشهد في مدفعه عبد الفضيل .
ليت عبد الفضيل الماظ لم يستشهد وليت علي عبد اللطيف ...وقف قرنا بين الحامية وكبري النيل الازرق . ليت التاريخ ادخر لنا اولئك الابطال. او...ليتني كنت واحدة من فتيات المتمة حين تعاقدن الطروف وتعاهدن على الموت وارتمين في احضان النيل ...جسارة وعفة . لو كن يدرين ان العار سوف يلحق بنا من بني جلدتنا لمتن الف مرة غرقا ولاوصين البقية من نساء بلدي ان يعقرن .. او كنت مهيرة حين استجاب لها فرسان جيلها. او رابحة الكنانية , لاركض مليون ميلا خلف فارس ابلغه خبرا عن وطني المستباح فلا يخذلني . ليتني كنت من ذاك الجيل وانتهى امري ..حتى لا اشهد الوطن يباع شبرا شبرا ,,,والذهب يهرب والبترول اتى ورحل عنا غاضبا. حين راى نفسه يباع ..ليعود عائده لقلة من الاوغاد اللصوص .لاننا نستحق ذلك ولانستحق ثروة لانعرف كيف ندافع عنها . ليس هناك من يقول لا هذا حق..ابنائي ولاطفالا يموتون جوعا هذه الثروات.
ليت وليا او صوفيا يحضرنا من الزمان الماضي ..ليقف في وجه الطغاة وقفة حمد النيل بن الريح في وجه الطاغية الخليفة فيموت مجندلا مرصعا بجنازيره ويدفن مجنزرا فيصبح قبره مزارا ...وليس قبرا لجندي مجهول في الزمن الاتي, ...الذي سوف تفوح فضائح صمت زماننا على الطغاة الغزاة حتى تبلغ وقت ضحاه ولن تغسل السنوات القادمات عار ه.
ليت ابا الحسن الشاذلي ياتي الينا ليعلمنا ان التصوف جهادا في وجه الطغاة .وليت الحلاج يقف هنا تحت اعواد المشنفة .ليعلن موقفه من عباد الذهب .ام الاستاذ محمود محمد طه ياتي فيقول هذا او الطوفان.ويرى صدق رؤاه في حكم الكيزان للسودان.
ليت عبد القادر الحبوب ادخر سيفه البتار ..ليومنا هذا فما احوجني ان اراه مدافعا عن ارض التبر المنهوب ..ما ا حوجني ان اغني له شوف عيني بشوف ا ب رسوة طالع فوق مااااا ا احوجني لسيف ود ابكريك ليبتر به الفقر الباغية على وطنها الغازيه له ..الناهبة لثرواته ...
ليت جدودي اولاد الفكي محمود لو ادخروا جسارتهم ..في وجه الخليفة ولم يناصحوه ليتهم ..لم يستشهدوا ذلك اليوم منفيين في الرجاف..فما احوجني لفوزي وبادي واحمدي ..ليقولوا لطغاة هذا العصر في وطني( الما بناك ما بكسرك) كما قالوها للخليفة ايمانا منهم ان الموت واحد واليوم محتوم لا يقدم ولا يؤخر .
ليت ذلك الجندي الاخرق لم يرق دم القرشي في اكتوبر ...واجل رصاصته لتشتعل الثورة...فما احوجنا لكل الاناشيد السماويات اليوم.
....ليت ....ذلك القائد الاخرق لو ارجأ فصيل اعداماته . .وماسالت الدماء في ودنوباوي و الجزيرة ابا ..وازيز الطائرات الخرقاء من الشمال ..وطلعات قائدها السفاح من شمال الوادي ما دكت الجاسر .في الجزيرة البيضاء مهد البسطاء الرابضين بايمان وانتظار..عودة المنتظر ...الظافرين بالشهادة ...والموت..الابي .
ليتني ..وفرت ..مشاويري ....في فجر الصبا ..ولفائف الاوراق تلك نحملها ...ونناد ي ونبشر بعودة اكتوبر الاخضر واشتعال حقول القمح ....ونفتدي الثورة المرجوة ..بايام عمرنا؟ ونظيراتنا ..يرفلن في احلام العذارى وثنيات الحرير ..تلفهن .ونحن نرفل في حلم الثورة ونلامس كف الشمس فلا تحرقنا ..
ليتنا لم نطلق هتافنا الداوي ومن معي صبيحة ذالك اليوم المشهود . لن ترتاح يا سفاح ..الذي دك حصن الطاغية في مارس ...لكن اسراب الجراد عادت من جديد..ليتني ادرك جون قرانق ليخبرني من اغتاله ..فمات بسر مشروعه ..ولم يشف ما بنا .
ليت كل تلك الحشود ..تحضرنا اليوم فما احوجنا اليها ...فقد بلغ السيل الزبى وفاق ظلم هؤلاء كل ..الطغاة والغزاة وبائعي اوطانهم .
مارايكم في رجل اعتلى اللص حائط بيته فتظاهر بالنوم .فتجاسر اللص وجاب في جنبات البيت بامان ثم..اعتدى على حرمات بيته وعرضه وهو يرتجف وسلاحه نائما بيمينه ...وعندما اصبح عليه صبح العار راح يلطم ويولول مثل ربات الخدور والولايا .....
هذا الصمت حير الحكومة القابعة تنتظر الفرج ,,فرج ان تاتيها الثورة لتخلصها من من هذا الشعب الصبور ,,لم اعد الوم تلك الطقمة الجاسمة على صدورنا ولم اعد الوم ليلها الطويل .
بالامس ارقني مقال الاستاذة مديحة, حول الذهب المنهوب.. حقا ارقني . و جفل النوم من عيني . فبت اتخبط بين العناوين ...الى متى الصمت ؟؟حرقة في الحشى على وطني ؟؟ هذا او الوطفان ؟؟ هل قامة قيامة هذا الوطن؟؟؟ اي مقال اي فعل يمكن ان نيقظ به انفسنا كي نهب .لقد قيل ما يكفي لسقوط الف طاغية وزبانيته فمتى الفعل .وكيف تنظم الصفوف .


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 933

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#475558 [never lost]
0.00/5 (0 صوت)

09-23-2012 05:35 AM
مع هذا الشعب الذي لا يعرف غير الكلام!!! لا أعتقد...فا والله قد بلغ السيل الزبي وكرهنا هذه البلد وكرهنا ما يجول فيها..اللهم ربي لا نسألك رد القضاء وإنما نسألك اللطف فيه.


اقبال حامد
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة