المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
أنصار الشريعه وزواج القاصرات والأمانه العلميه والأخلاقيه!
أنصار الشريعه وزواج القاصرات والأمانه العلميه والأخلاقيه!
09-22-2012 09:26 AM


أنصار الشريعه وزواج القاصرات والأمانه العلميه والأخلاقيه!

تاج السر حسين
[email protected]

مدخل اول لابد منه:
صورة ايجابيه لا بد من الأشاده بها .. فقد حملت أخبار مصر، التى يعلو فيه تيار (الأسلام السياسى) أن عددا كبيرا من قادة وأنصار التيار (السلفي) فى مصر المنتمين لحزب (النور) الذى تحالف مع الأخوان المسلمين فى مواقف عديده، قدموا استقالاتهم من الحزب وأعلنوا عن نيتهم للتفرغ للدعوى، أى أنهم اكتشفوا أن العمل فى السياسه لا يتفق مع الداعية ورجل الدين، ومع اختلافنا مع فكرهم المبدئى ولن نجاملهم فى ذلك ، لكن هذا موقف لابد أن يقدر ويحترم، فخلط السياسه بالدين يفقد الداعية دينه ودنياه والسلفيين وكل المنتمين لتيار الأسلام السياسى، اذا حكموا سوف يذهبوا بالدول الى ما حصل فى السودان وأفغانستان والصومال وليت السلفيين نصحوا اخوان مصر والسودان بالأبتعاد عن الحكم، لأنه ليس مجالهم.
أما الصوره المعاكسه لذلك (الصدق) هو الكذب والأفتراء الذى يقال عن الشهيد الأستاذ/ محمود محمد طه ، وهو (ولى) من اولياء الله الصالحين، حيث لا يعقل أن يكون داعية (ضال) يرى عدد من اتباعه (الرسول) صلى الها عليه فى نومهم القليل، فهم يداومون القيام والصيام المتواصل تأسيا بالرسول الكريم واتباعا لوصايا استاذهم الشهيد بالحرص على قيام (التلت).
ومعلوم أن مراحل التقاضى حتى لشخص (قاتل) ثابتة جريمته ثلاثه، محكمة ابتدائيه واستئناف ومحكمه عليا، وبعد أن استنفاذ تلك المراحل يعتبر الحكم عنوان الحقيقه، ومن يعترض على قرار محكمه عليا يجب أن يجرم وأن يحاكم.
فالشهيد الأستاذ محمود طه وهو (ولى) من اولياء الله - وزياده - والذى اعترف بتأثرى بافكاره كثيرا، لكن ما اكتبه لا يعبر عنه أو عن الأخوان الجمهوريين، فانا ضد تدخل الدين فى السياسه، على نحو مطلق والأستاذ محمود يرى أن ألاسلام يمتلك الحل لكل مشاكل الحياة وأن كانت رؤيته تقول فى شجاعة : (أن الاسلام برسالته الأولى لا يصلح لأنسانية القرن العشرين) وقد اخرج كتابا يوضح فيه كل هذا قبل أكثر من 40 سنه، وهو يقصد برسالته الأولى (شريعة) القرن السابع، فاذا بالشيخ (الغنوشى) وهو من أقطاب (الاسلام السياسى) المعاصر، يؤمن على هذا المعنى بعد استشهاد (محمود) ب 33 سنه ويقول بأن (الشريعه لا تصلح لكل زمان ومكان) فلم يخرج ويكفره أحد انصار (الأسلام السياسى) لأنهم تجار دين لا طلاب حق، ولذلك يتعاملون بازدواجية المعايير.
وبالعودة لقضية أغتيال الشهيد (محمود)، فقد كانت مراحلها كالتالى على ايام (الطاغيه) النميرى بعد أن اصدر منشور من الأخوان الجمهوريين بعنوان المع "هذا أو الطوفان" الذى تنبأ فيه الأستاذ بانفصال الجنوب، اذا طبقت فى السودان (الشريعه) لأن المسيحى يضار منها دون ادنى شك ولأن تلك القوانين التى اذلت المفكرين تهدد وحدة البلاد الوطنيه.
واعتقاله تم بتقدمه بنفسه للسلطات – دون ادعاء شجاعه – وتحمله للمسوؤليه بعد أن اعتقل قبله اربعه من تلاميذه، اثناء توزيعهم لذلك المنشور وكعادته على خلاف زعماء الدين والسياسيه هذه الأيام، تحمل المسوؤليه، فتم تحويل (التهمه) فى حقه وحق تلاميذه من منشور أعترض فيه على قوانين (سبتمبر)، الى تهمة الرده، فرفض فى شجاعه أن يتعاون مع المحكمه مثلما رفض أن يتقدم باستئناف لمحكمه تدخلت وأصبحت خصم وحكم بعد أن حولت التهمه من (منشور) الى أمر آخر لا علاقة له بالقضيه، وقال الشهيد فى ثبات عن المحكمه الأبتدائيه وأمام قاضيها أنه لن يتعاون مع (محكمه) ضعيفه مهنيا وأخلاقيا، وكان يعلم بأنها محكمه (سياسيه)، فقضت محكمه الأستئناف باعدامه، فوقف على المقصلة مبتسما وهو يواجه الأعدام سعيدا بلقاء ربه، وهذا موقف يحترمه كل صاحب نفس سوية مهما كانت عقيدته.
وأعتبر يوم استشهاده الذى ذكره أحد القراء المحترمين 18/1/ 1985، (يوم حقوق الأنسان العربى).
وبعد الأطاحه بنظام (الديكتاتور) جعفر نميرى فى انتفاضة ابريل 1985، تقدمت بنت الشهيد للمحكمه العليا متظلمه عن قرار محكمة الأستئناف ومطالبة بالغائه، طالما اصبح الناس فى السودان يتمتعون بقدر من الحريه والديمقراطيه فاصدرت المحكمه (العليا) المكونه من علماء فى القانون، قرارا تاريخيا الغى ذلك الحكم ووصفه بأنه معيب ونقطة سوداء فى تاريخ القضاء السودانى وردت للشهيد كآفة حقوقه بالطبع لم تتمكن من رد حياته.
بعد كل ذلك يخرج بعض (انصار الشريعه) فى عدم امانه علميه وعدم اخلاق ليرددوا حكم المحكمه الأولى الذى قضى به خصوم سياسيين ينتمون لتنظيم الأخوان المسلمين !!
والرجل وهو مهندس من اوائل خريجى كلية غردون كان يسكن فى بيت متواضع من (الجالوص) فى حى شعبى من أحياء أم درمان وكان يأكل من (الفتات) االذى يتدفق على (الصينيه) من بين ايادى ضيوفه ومجالسيه.
وفى منزله على نحو متواصل يقرأ القرآن صباحا ومساء وتعقد الجلسات الفكريه وتنشد الأناشيد الدينيه الراقيه، التى لا تدعو للعنف وللقتال ولآراقة الدماء مثل (أو ترق منا الدماء أو ترق كل الدماء) لأنه كمفكر ومن خلال معرفه بدقائق الدين يعلم بأن (جهاد) النفس أهم من جهاد (السيف) كما قال الرسول (ص) فى الحديث بعد الرجوع من غزوة (عدنا من الجهاد الأصغر للجهاد الأكبر).
وهذا ما يؤكد قولنا ان (الشريعه) التى حرضت المسلمين على قتل اصحاب الديانات الأخرى بمجرد أن تنتهى الأشهر الحرم أو أن يدفعوا (الجزية عن يد وهم صاغرون)، كانت ضرورة مرحله وتشريع مؤقت لا دائم لان الله انزل فى كتابه ما هو افضل منها وما يناسب كل زمان ومكان وأكد ذلك فى الايه: (اتبعوا أحسن ما أنزل إليكم من ربكم من قبل أن يأتيكم العذاب بغتة وأنتم لا تشعرون).
و(الشريعه) مؤقته لأنها تعترف (بالرق) وتنظمه وتعترف بما (ملكت الأيمان)، ولا زال البعض يعمل به ومن يدعى بأنها صالحه لكل زمان ومكان فهو يسئ للدين الأسلامى بغير وعى ويقول بدون قصد منه أن (مواثيق الأمم المتحده) و(الأعلان العالمى لحقوق الأنسان)، أفضل من ذلك (الدين)، ومتقدمه عليه لأن هذه المواثيق تجرم التمييز العنصرى واستعباد الناس واسترقاقهم، وهذا لا يعنى أن المجتمع قد وصل الكمال وأننا نؤيده فى كل جانب، وقد قلت من قبل أستغرب لحزب اسمه (الأخوان المسلمين) مثلما أستغرب لحزب اسمه (الديمقراطى المسيحى)، مع عدم رفضى أن يلتزم الأنسان دينا وأن تكون مرجعيته ذلك الدين دون تدخله فى السياسه.
وتجار الدين يضللون البسطاء والدهماء ويقولون لهم أن المواثيق الدوليه التى توفر حقوقا للمرأة والطفل، تدعو للفوضى والأباحيه، ويشحنونهم بمعاداة الدول المتقدمه مع انهم يرسلون لها ابنائهم للدراسه وطلب العلم وكثيرون منهم حاصلون على جنسياتها وجواز سفرها.
الفوضى والأباحيه يمكن أن تجدها فى ذلك المجتمع ويمكن أن تجدها على نحو أكثر سوء واشد بشاعة فى مجتمع يطبق (التشريعات) الأسلاميه.
ولقد شهد على أخلاق الشهيد وتدينه ومكانته فى قصيدة رائعة مدير جامعة الخرطوم الأسبق الذى فسر القرآن والذى لا يشك فى علمه الراحل أبن المجاذيب بروفسير (عبد الله الطيب)، قال فيها :-
قد شجانى مصابه محمود .. مارق قيل وهو عندى شهيد.
سوف يخرج احدهم ويقول لك أن كلام الدكتورالعلامه / عبد الله الطيب، غير ملزم، بدلا من أن يعترف بجهله ويعتذر عن سوء ظنه، فمن ياترى كلامه الملزم اذا لم يكن عالم فى حجم ومكانة عبد الله الطيب؟
...............................................................
وبالعودة للموضوع الرئيس ولكى لا أطيل اقول أن عدم الأمانه العلميه والأخلاقيه – والمراوغه – من انصار (الشريعه)، يتضح جليا فى موضوع زواج (القاصر) وبدون لف أو دوران يعنى زواج (الطفله) الذى شغل المجتمع المصرى والفضائيات فى الأيام الماضيه، وبدأ (الشيوخ) الذين اثاروا هذا الموضوع من قبل مؤيدين، فى التراجع خوفا على مكانة حزبهم (السياسيه)، مستغلين جهل كثير من (المثقفين) فى مصر وعدم اهتمامهم بأمور الدين وخوفهم من أن يقولوا بكل شجاعه أن (الشريعه) هى القاصره لا (الشيوخ) الذين ينقلون من الكتب القديمه الصفراء ، وأنها لا تستطيع أن تلبى حاجات أهل هذا العصر، ولا تصلح لحكمهم.
فكل مثقف أو ناشط حقوقى تحدث عن هذا الموضوع فى الفضائيات تناوله من جوانبه الطبيه والأجتماعيه والنفسيه والأنسانيه، دون أن يتطرقوا لاصل الموضوع ومن اين جاءت المشكله دون خوف أو شعور بالحرج، وقد يكون لهم العذر فى ظل جو مشحون بالهوس الدينى والتطرف.
ولقد حاولت أن أكن موضوعيا وأنا اتحدث فى المرات السابقة عن زواج طفله عمرها سبع أو تسع أو اثنا عشر سنة، فى الحقيقه وكما فى (الشريعه) ومن المصدر (فتح البارى فى شرح صحيح البخارى) ما هو اخطر من ذلك، فعمر (الطفله) لم يحدد مطلقا، بل جاء فى ذلك الكتاب، من حق الزوج الكبير فى السن أن يتمتع بتلك الزوجه بكآفة الطرق ومنها (المفاخذه)، ولا يمنع الا من الجماع اذا كانت لا تطيق الوطء ويسبب لها ضررا.
فاذا كانت الأمم المتحده نعتبر كل من هو تحت سن الثامن عشر سنة طفلا، فكيف يكون التعامل مع طفله تزوجت فى سن 13 سنه وأنجبت وقامت لا سمح الله بقتل زوجها، هل تعاقب كطفلة أم كشخص بالغ وواع ومدرك لتصترفاته؟
وهنا نورد الأدله على زواج (القاصر) فى الشريعه:
جاء فى صحيح البخاري في كتاب النكاح [ 9/ 123 ] بقوله : باب تزويج الصغار من الكبار . قال ابن حجر في الشرح " قال ابن بطال : يجوز تزويج الصغيرة بالكبير إجماعا ولو كانت في المهد , لكن لا يمكن منها حتى تصلح للوطء ".
قال ابن قدامة في المغني [ 9 / 398 ] " قال ابن المــنذر : أجمع كل من نحـفظ عنه من أهل العلم , أن نكاح الأب ابنته البكر الصغيرة جائز, إذا زوجها من كفء , ويجوز له تزويجها مع كراهيتها وامتناعها .
(تعمدت الا أذكر الأحاديث التى تتحدث عن زواج السيده عائشه وهى فى سن ست سنوات ودخول الرسول (ص) عليه وسلم بها وهى فى سن تسعه، لما لها من مكانه وأحترام عند المسلمين (السنه) ولأن (الأنبياء) استثنائيون وياتيهم الوحى من ربهم ويصحههم اذا اخطاءوا لذلك لا يجوز نقدهم)، لكن هذا لا يمنعنا من نقد (احكام) تنظم حياة مجتمع اليوم كانت صالحه لمجتمع آخر فى زمان آخر.

وقلنا الخطر فى هذا الأمر الذى يراد وضعه فى دستور دوله فى العصر الحديث بحنذى بها الكثيرون، وأن يصاغ له قانون حتى اذا لم يكن منتشرا بصوره كبيره، لكنه يمكن أن يحدث فى يوم من الأيام طالما كانت (الشريعه) هى المصدر الرئيس للتشريع حتى لو لم ينص عليه المشرع بصوره صريحه.
ومشكلتنا مع المتشددين اننا ننشد رضاء الله وحده لا الناس ولذلك لا يمكن أن نقبل بقوانين وتشريعات صدرت قبل 1400 سنه، ولن نلزم أنفسنا الا بالحق، ولن نكرر مثل (الببغاوات) عبارات تقول (الشريعه صالحه لكل زمان ومكان)، دون أن نقدم الدليل على صلاحيتها ودون أن نقنع انفسنا بصلاحيتها، فنظرتنا للدين ليست جنه ونار وأنما علم وعمل بمقتضى ذلك العلم قدر استطاعتنا، ومحبة لله ورسوله، ومن أجل ذلك نسعى لتقديم هذا الدين فى صوره تليق به لا من خلال (شريعه) تجيز قتل الكافر وزواج رضيعه.
فهل يرضى الله عن زواج طفله فى سن الثالثه أو السابعه فى هذا العصر ،اذا كانت (سمينه) وتطيق الوطء؟
وهل يعقل أن تكون كلمة الله الأخيره لعباده أن يقتل المسلم معتنق دين آخر دون سبب سوى أقتناعه بذلك الدين الذى شرعه الله ذات يوم؟
وهل يجوز العمل بمبدأ الحر بالحر والسيد بالسيد والأنثى بألأنثى؟
سوف يخرج انصار الشريعه فى عدم امانه علميه وأخلاقيه، لكى يملأوا الأرض بالتفاسير المختلفه، هذا ابو حنيفه وذاك مالك وآخر يستند على الشافعى، مع أن الكلام واضح وأحيانا يبررون بسبب نزول آية وخلاف ذلك من مبررات، مع أنهم يريدون لذلك (النص) أن يعمل فى هذا العصر، الذى يرفض التمييز بسبب الدين أو النوع أو العرق.
وهذه سانحه أطمئن فيها من يتحدث عن رفضنا الأعتداء على السفارات الأجنبيه وأستغرابنا من كراهية البعض للآخر لمجرد أنه امريكى أو غربى مع أنهم يستفيدون من ذلك الغرب ويلجأون اليه عند (الزنقه).
واقول بصورة شخصيه – لا أحب أن اتطرق لها كثيرا - لقد زرت حوالى 33 دوله منها امريكا قبل 10 سنوات بعد أن حصلت على تاشيره مفتوحه، وبعد تحديد مدة شهرين لأجراء (أنترفيو) لكننى لم ابق فيها أكثر من عشرة ايام، ولم تبهرنى الحياة هناك فاهتماماتى الكبرى معنويه وروحية لا ماديه، مع أحترامى لأهتمام ذلك البلد بالعلم والبحث وبسط الحريات والديمقراطيه وكثير من القيم الأنسانيه، التى لم تصل حد الكمال لكنهم متقدمون علينا كثيرا.
وحصلت بعد ذلك على تاشيرتين لكننى لم استخدمهما وزرت قبل ذلك بزمن السويد والدنمارك ولم ابق فيهما أكثر من 17 يوما.
واعترف بأنى اكتسبت كثير من القيم الأنسانيه من (الألمان) الذين أرتبطت بهم فى مجال عمل عن قرب، اوكتسبت منهم الجديه وألأخلاص فى العمل وأهم من ذلك كله احترام المواعيد الذى يعنى احترامك للأخر ، وهذه قيم يفتقدها كثير من المسلمين واندهشت لتحرش (الغوغائين) والرجرجه بسفارتهم فى السودان، ولقد ذكروننى بنكتة (الأحول) الذى مات والده فبكى على عمه، وكما قال كاتب (مصرى) فى سخريه لعلهم وجدوها قريبه من السفاره الأمريكيه.
الشاهد فى الأمر على (انصار الشريعه) أن يتحلوا بقليل من الأمانه العلميه والأخلاقيه والمصادر اصبحت متوفره وفى متناول يد الجميع وعليهم أن يقروا ويعترفوا بأن الشريعه التى يطالبون بها، تحرض على قتل اصحاب الديانات الأخرى وفى مصر كثير من المسلمين (العاديين) لا المتشددين أو المتطفرين لا يأكلون مع مواطنهم القبطى فى اناء واحد .. والشريعه تفرض على المسلمين أن يتعاملوا مع المواطن القبطى كذمى وأن يدفع الجزيه والا يلتحق بجيش الدوله المسلمه .. وعليهم أن يعترفوا بانها تميز الرجل على المرأة مهما وصلت درجة تعليمها .. وليس من حقها أن تحكم الرجال مثل (تاتشر) التى حكمت الأمبراطوريه التى لا تغرب عنها الشمس.. وأن يعترفوا بأن شهادتها على النصف من الرجل.
وليس من حق (المسيحى) مهما كان وطنيا ويمتلك كآفة المؤهلات الأخلاقيه والعلميه أن يحكم وطنه.
ثم بعد أن يعترفوا بذلك يقولوا هذا ديننا وهذه شريعتنا ونحن نلتزم بها ولن نتخلى عنها، لكى ندخل الجنه ونأكل التفاح والعنب ونشرب من أنهار اللبن والعسل والخمر غير المسكر الذى فيه لذة للشاربين وأن نتزوج من بنات حور ابكارا لم يمسسهن بشر من قبل!
سؤال اعتراضى، هل سأل هؤلاء، بدون انانيه وماذا عن زوجات الدنيا، يصبحوا (كرت) شحن هاتف أستخدم وأنتهى غرضه؟
حينما يعترفوا بذلك ولا يعطوا (الشريعه) ما لا تستحق، فى هذه الحاله سوف نحترم صدقهم ونتأكد بأنهم سوف يأتى يوم يعلموا فيه الحق ويلتزموه، لأن الله قال (والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا).
وقال العارفون : (العمل الطيب يدخل صاحبه الجنه، لكن الصدق يوصله لله) لأن الله اسمه (الحق).
وقال العارفون : (الطريق لمن صدق لا لمن سبق).


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1870

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#475832 [حسن]
0.00/5 (0 صوت)

09-23-2012 12:30 PM
مبروك عليك افكارك يا ود الحجه
اما محمود محمد طه فهو ولى
اما انت فاولياؤك هم الكيزان
مبروك عليك فالتسعد بهم
والاستاذ تاج السر
هو رجل شجاع ويكتب بكل صدق
اما انت فانت كادر امنى ليس الا


ردود على حسن
Saudi Arabia [ود الحاجة] 09-23-2012 05:42 PM
ما اذكى العباقرة من الجمهوريينّ!

عمرك شفت ليك كادر أمني بيهتم بهذه النقاشات العقدية؟!!!!!


#475453 [منعم]
5.00/5 (1 صوت)

09-22-2012 11:30 PM
رد علي المقدمه
لو عرفت الاسلام لو قرات عن الاسلام لو..... لخلصت الي نتيجه واحده اننا ما تاخرنا وتخلفنا الا بعد ان ابتعدنا عن ديننا فازلنا الله لاننا ابتغينا العزه في غير ديننا..
ارجع بالتاريخ الي الوراء وانظر عندما كان الاسلام قائدا وحاكما اين كانت امتنا؟؟
سؤال:- هل رب العزه جل جلاله فشل في ان تكون رساله الاسلام قادره علي ان تسوس الناس في جميع مناحي حياتهم؟؟؟؟؟؟


#475154 [ود الحاجة]
5.00/5 (2 صوت)

09-22-2012 03:11 PM
أولا:انظروا الى استهزاء الكاتب بالدين و بما ذكر الله في القرءان عن الجنة حيث ذكر الكاتب في مقاله هذا :"ثم بعد أن يعترفوا بذلك يقولوا هذا ديننا وهذه شريعتنا ونحن نلتزم بها ولن نتخلى عنها، لكى ندخل الجنه ونأكل التفاح والعنب ونشرب من أنهار اللبن والعسل والخمر غير المسكر الذى فيه لذة للشاربين وأن نتزوج من بنات حور ابكارا لم يمسسهن بشر من قبل!
سؤال اعتراضى، هل سأل هؤلاء، بدون انانيه وماذا عن زوجات الدنيا، يصبحوا (كرت) شحن هاتف أستخدم وأنتهى غرضه؟ " ولو كان عنده علم بالدين لعلم أن نساء الدنيا يرجعن ابكارا عربا اترابا كما ذكر في سورة الواقعة و شرح في السنة بما ملخصه لن تدخل الجنة امرأة و هي عجوز حيث انها ستعود شابة عنددخول الجنة

ثانيا:المقال اليوم اشبه بسلطة الغداء التي افتقدتها المائدة السودانية هذه الايام حيث هناك شئ من سيرة زعيم الجمهوريين الموصوف بالضلال بالاضافة الى الشريط الذي كرره الكاتب لدرجة الملل من اسطوانة الغنوشي و الاقوال المفردة التي جمعها من اعماق اعماق الكتب الفقهية ليشوش على العامة .
و سبق أن قلنا للكاتب أن الغنوشي حي يرزق و لديه عنوان و بريد الكتروني و هاتف جوال حيث يمكن للكاتب أن يسأله عما نسبه الكاتب اليه- مع العلم بان الكاتب لم يأت بدليل حتى الان على ما نسبه للغنوشي و اجاب عندما طلبنا منه ذلك باجابة اشبه منها ب "ونسة شاي" - و من حسن حظ الكاتب ان الغنوشي لا يقرأ هذه المقالات. و نريد أن نسال الكاتب عن نسبة الامهات العازبات في الغرب و ايضا عن نسبة الاطفال غير الشرعيين و المثليين و ليقارن هذه النسب باسوأ الدول الاسلامية في هذا المجال و ليقارنها بنسبة كل النساء اللاتي يمتن اثناء الولادة ممن هن اقل من ثلاثين سنة و لن اقول عشرين سنة

ثالثا:أما ثالثة الاثافي فهي وصفه لشيخه الضال بانه من أولياء الله و هذا القول ينطبق عليه بجلاء المثل القائل "كل فتاة بابيها معجبة" فمحمود محمد طه يقول في الصلاة ما يلي ...

"ويصبح شأن الآية ((إن الصلاة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا)) مع المسلم الذي يمر بمرحلة الإيمان، الذي هو مرتبة الأمة الأولى، أن الصلاة الشرعية، في حقه، فرض له أوقات يؤدى فيها، فإذا ارتقى: بحسن أدائها بتجويده تقليد المعصوم، حتى ارتقى في مراقي الإيقان، التي ذكرناها، حتى بلغ حق اليقين، وسكن قلبه، واطمأنت نفسه، فأسلمت، طالعه المعنى البعيد لكلمة ((موقوتا)) في الآية ((إن الصلاة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا)) وذلك المعنى، في حقه هو، أن الصلاة الشرعية فرض، له وقت ينتهي فيه، وذلك حين يرتفع السالك إلى مرتبة الأصالة، ويخاطب بالاستقلال عن التقليد ويتهيأ ليأخذ صلاته الفردية، من ربه بلا واسطة، تأسيا بالمعصوم.. فهو، حينئذ، لا تسقط عنه الصلاة، وإنما يسقط عنه التقليد، ويرفع من بينه وبين ربه، بفضل الله، ثم بفضل كمال التبليغ المحمدي، الحجاب الأعظم.. الحجاب النبوي"

أي أنه حسب ما يقول فان الصلاة التي ذكرت في القرءان و اقتدى فيها المسلمون بالنبي محمد صلى الله عليه و سلم هي تقليد- و العياذ بالله مما قال- " بالعربي كدة صناعة تايوانية"

وبعد كل هذا يقول الكاتب ان شيخه ولي من اولياء الله!


ردود على ود الحاجة
Saudi Arabia [ود الحاجة] 09-23-2012 07:18 AM
يا مشتهي السخينة ,هل تصدق ما قيل لك " لان داجنة اكلت الصحيفه التى كتبت عليها "
لو عقل الناس فان هذا القول يناقض نفسه لان ما ذكر ان الداجنة اكلته معلوم لدينا فيجب العمل به -هذا طبعا اذا كان هناك داجنة في الاساس قامت بهذا الفعل-

هل نسيت قوله تعالى :"انا نحن نزلنا الذكر و انا له لحافظون"؟ و لعلمك لقد كان القرءان محفوظا في صدور الرجال و مكتوبا في صحف و عندم تم جمعه في عهد عثمان تم تكوين "هيئة" لذلك العمل الجليل و تمت المطابقة بين المحفوظ و المكتوب


ان تصديق كثير من السودانيين لمثل مقولة " لان داجنة اكلت الصحيفه التى كتبت عليها " هي التي شكلت ارضا خصبة للفساد و الاضلال في السودان و جعلت الكيزان المنافقين و المضلين امثال محمود طه يضيعون احلام الشعب السوداني

هنك ظاهرة في السودان تستحق الدراسة الا و هي "رذيلة الكذب السياسي الممنهج"

Sudan [المشتهى السخينه] 09-22-2012 11:26 PM
الاخ ود الحاجه اراك دائما مدافعا عن الفكر السلفى .. طيب ما رأيك فى (الاية) التى تقول .. الشيخ والشيخه اذا زنيا . فارجموهما البته .. وانت تعلم انها غير مضمنه فى المصحف لان داجنة اكلت الصحيفه التى كتبت عليها .. وكل المسلمين ملزمون بتطبيقها كشريعه بناء على حديث منسوب الى عمر رضى الله عنه فى صحيح البخارى ..؟ ؟ وقد حكمت بها المحاكم الترابيه قبل اسابيع بخجل ..

Sudan [makondo] 09-22-2012 07:42 PM
مقارنة بشيوخ الكيزان ببصراحة هو ولي وولي نضيف كمان


تاج السر حسين
تاج السر حسين

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة