وداعآ مصر ...مرحبآ قطر
09-22-2012 01:50 PM

نصف الكوب

أيمن الصادق
[email protected]


وداعآ مصر ...مرحبآ قطر .

مصر حاضره في تاريخ السودان ،وحتي قبل ثورةالخامس والعشرين من يناير بوقت قصير كانت تأبي الغياب ،ودون جدوي - عن الشأن السوداني والاقليمي - في ظل حضور وظهور دول عربيه كقطر التي أصبحت ( مصر الأمس ) في المنطقه تمر عبرها القرارات المتعلقه بالدول العربيه والشرق الاوسط ، وتقدّم
للمجتمع الدولي المقترحات والمبادرات الخاصه بالمنطقه -خيرها وشرّها - وبرأيي أن إستقرارها السياسي ( النسبي ) والاقتصادي ،وموقعها في دول مجلس التعاون أسهم في تقديمها كعنوان آخر للمنطقه العربيه بديلآ لمصر ، كذلك علاقتها بالولايات المتحده وفرنساء ،وإعتماد الاخيره عليها في إحتلال العراق ( القاعده السيليه ) و جهودها الانسانيه في الصومال والسودان ، هاييتي 2010 ووفقت بوضوح في الكوارث التي تحدث في دول شرق آسيا ... ولا ننسي جهودها لاحلال السلام في المنطقه ورعايتها لاتفاقية الشرق في السودان ، حضورها في ملف دارفور والتزامها ببرامج تنمويه ، وحصولها علي تنظيم نهائيات كاس العالم 2022 ، وحصد الفرص الاستثماريه ( الاستراتيجيه في مختلف الدول ) مرورآ بمواقفها من الربيع العربي – وهذا طبعآ حرام في قطر وحلال في غيرها !!!! - وخاصه في ليبيا وما يجري الآن في سوريا ، دون أدني شك أن وضعها الاقتصادي أسهم في تنصيبها ( حكيم العرب ) فالتغيير إجتاح كل شئ في المنطقه وخارطتها السياسيه ، وذهبت أنظمه عتيده ، وبقي البشير هو الشاهد الوحيد - علي عصره بسم الله ما شاء الله - بعد غياب مبارك ووفاة صندوقه الاسود عمر سليمان ، رحيل القذافي ، وملس زيناوي ... ( وتحضرملفات مهمه عند ذكر الثلاثي مصر ، السودان ، إثيوبيا ) .
لنعود لمصر والسودان والعلاقه من بعضهما (علي مستوي النظام السياسي ) فالتاريخ يقول ان مصر طالما اعتبرت السودان امتدادها ( المادي ) وكان لها دور في انضمام السودان للجامعه العربيه ضمن فترة الملك فاروق ملك مصر والسودان ( 1920-1965) ، وفترة السادات التي قدم فيها خدمات كبيره لنظام نميري ، واهمها احباطه لانقلاب هاشم العطاء بمساعدة القذافي ، وكثيرمن الاحداث التي تثير الجدل والمغالطات - كالتي نطق بها هيكل عبر قناة الجزيره قبل فتره - كلها مواقف تعاون طبيعيه بين الأنظمه ، لكن لم أفهم بالضبط ما حدث لها – أي العلاقه بين مصروالسودان – بعد الثلاثين من يونيو ، أصبحت كمواطن انظر لمصر باعتبارها دوله إنتهازيه مبتزه تاخذ كل شئ مقابل لا شئ !!! وليست هي تلك الدوله – الشقيقه – التي انقسم حولها ابناء السودان في يوم من الايام بين مؤيد للاتحاد مع مصر ( الوحدويين ) ومعارض ، دعونا ننظر لطبيعة الوجود المصري في السودان علي المستوي الشعبي ونظيره في مصر ... السوداني المقيم في مصر بيعتبر سائح يدعم خزينة مصر وتظهر مصروفاته ضمن دخل السياحه ، والمصري في السودان يستفيد من كل المزايا التي منحت له بموجب اتفاقية البنود الأربعه بحزافيرها يقيم ويعمل ويتملك ويتفاصح زي ما هو عايز ، وينتهك حرمات البيوت والمدارس والمؤسسات الحكوميه ، مش كدا وبس ، بل ويتحدث عن السودان :( بأنه البلد اللفيهو كل شئ ، بس ناسوا ما عندهاش دماغ ) ... ولا تنسي زيارة مجموعة مواطنين ضد الغلاء المصريه للسودان في وقت سابق وعودتها بمكاسب كبيره للمواطن المصري ، واتفاقيات تصدير اللحوم ، والهبات والمنح ، وتكريم المنتخب المصري والكثير لا يمكن حصره ... كل ده مقابل أيه ؟؟؟؟ !!!!! دعم النظام في مواقفه ؟؟ ام وفاءآ لمصر لقيامها بقتل السودانيين بميدان مصطفي محمود ، والتنكيل باللاجئين من أبناء دارفور وسجنهم ؟ وهذا حسب تقرير المنظمه المصريه لحقوق الانسان التي تدين سوء معاملة السودانيين ( الموجودين هناك لأوضاع خاصه ) ، إنتهاءآ – واتمني ان تكون نهاية المهازل – بسجن السودانيين الذين عبروا الحدود بصوره عفويه منقبين عن الذهب وعرف الجميع سوء المعامله التي تعرضوا لها من ( إخوتهم في شمال الوادي ) ..
بإعتقادي ان السودان سيدرس مستقبل علاقته من مصر في ضوء :-
- زيارة البشير الاخيره ( الاحاديث والملاحظات التي أثيرت ) .
- تراجع دور مصر إقليميآ ودوليآ ولا ننسي رسالة اوباما التي أراد توصيلها لأم الدنيا ( لسنا أعداء ولسنا حلفاء ).
- تغير النظام السياسي في مصر ،ورغبته في طي صفحة مبارك وكل ما يتعلق به .

الجريده


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 2212

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#475877 [بمبولوكه]
0.00/5 (0 صوت)

09-23-2012 01:19 PM
صعب المقارنه بين مصر وقطر ,صعب ان تقارن بين بلد ذو تاريخ ووضع وثقل سياسي واستراتيجي كمصر وبين دوله علي قوله المصريين تعدادها شارعين في شبرا , لا انكر دور قطر في بعض القضايا ولكنها كدويله تعتمد علي وضعها الاقتصادي في المقام الاول منما يتيح لها من نفوذ اما مصر الوضع يختلف فنحن نتحدث عن موقع وخبره وثروه بشريه ومن ورائها تاريخ كبير ومؤثر

بمناسبه كلمه اوباما قد تكون قالها لتراجع وضع مصر في المنطقه او بسبب خروج مصر من الهيمنه الامريكيه وصعوبه السيطره عليها ,يعني الامريكان شاموها بدري


#475685 [عبد الحليم البشير الفاروق]
5.00/5 (1 صوت)

09-23-2012 10:17 AM
حقيقة المقال في منتهى المنطق والمعقولية


#475641 [Ahmed Ai]
5.00/5 (3 صوت)

09-23-2012 09:31 AM
مصر تنظر الى السودان ممر لنهر النيل وليس الا ، ولو لا لطف الله علينا وكنا نحن اخر دولة في النيل ( دولة المصب) لما شفنا نقطة ماء واحدة من النيل ، كما ان المصريين مطلعين اشاعة ( مثبتة)في الخليج بان السودانيين كسالا ولا يحبون العمل عندهم بلد زراعية وجعانيين كل سوادني عمل في الخليج يواجهة بهذه التهمة .


#475394 [111]
4.00/5 (3 صوت)

09-22-2012 09:55 PM
مصر دولة لها وزن و ثقل ، وهي إن غفوت مرة فإنها تنهض سريعا مرة أخرى ، هكذا علمنا التاريخ ، ولا غنى لنا عن الشقيقة مصر ولا غنى لها عن السودان ، وعليه نقول مرحباوأهلا بالجارة مصر .. مرحباوأهلا قطر وكل العرب وسوف تفشل كل محاولات الوقيعة بين السودان و مصر


#475334 [ارقاماني ... صاحب أول ثورة وطنية في السودان]
4.00/5 (3 صوت)

09-22-2012 07:49 PM
نعم إن ما حظيت به قطر من ضخامة مادية جعلها دورها يقوى وتوسعت تدخلاتها في شمال افريقيا والشرق الأدنى وأن ما ورثته مصر من كوارث وضيق الرقعة الجغرافية وكثرة الكثافة السكانية جعل دورها يتضاءل في شتى المسائل السياسية، ولكن لا ننسى العمق التاريخي لشعبي وادي النيل مصر والسودان وعدم انفصال المنطقتين لا جغرافياً ولا ثقافياً منذ زمن الحضارة الكوشية في جنوب الوادي والحضارة الفرعونية في شمال الوادي، على الرغم من اختلاف العلاقات من ذلك الزمن السحيق ما بين العلاقات العدائية الحربية تارة والسلمية التكاملية تارة أخرى........... وفي كل تلك الحوادث التاريخية كانت مصر هي المستفيدة والسودان هو المورد الطبيعي الذي لا ينضب بالنسبة للمصريين، ولكن بات الحاضر ليست كالماضي وتغيرت الظروف والمنافع ولكل عصر رواده فالآن بعدنا من مصر نراه أولى من قربنا منها ولن تفيدنا سياسياً أو اقتصادياً أما قطر فلها المال والفكر بعيد المدى فقد دخلت وستدخل بقوى في شتى المجالات ومنها على سبيل المثال لا الحصر ستقوم قطر بتمويل كل مشاريع التنقيب عن الآثار ةترميمها وادارتها والترويج لها من هذا العام وحتى خمس سنوات قادمة حيث بلغت المشاريع التي تدعمها ما يقارب الخمسين مشروعاً آثارياً وبالتالي ستدخل التاريخ من أوسع أبوابه وستكون لها مصالح دائمة في السودان وهي أهل لذلك فهنيئاً لها.


#475317 [لا ثقة في قطر لكنها بالفعل اصبحت مركز المنطقه]
3.00/5 (2 صوت)

09-22-2012 07:20 PM
صحيح المصريين ارهقوا السودانيين كثير وآن الاوان لنغير مسار العلاقه او علي الاقل نضعها الموضع الصحيح


#475181 [عبدالواحد المستغرب أيما إستغراب!!]
4.25/5 (4 صوت)

09-22-2012 03:42 PM
تماما كما فعل جمال عبد الناصر وآسر قلوب العرب وتملكها عبر صوت العرب كذلك فعل (عتل قطر الفيل ابو شنب!!) على رآى دكتور/توفيق عكاشه الذى ذهب ضحية هذا العتل لانه جاهر برأيه وسعى جاهدا لفضح دور قطر فى الفتنه التى لم تخبو اوارها حتى الان ،كذلك فعل (الفيل ابو شنب) فقدنصب نفسه او نصب بضم النون من قبل المخابرات الامريكيه لتنفيذ ما بشرة به الانسه غندليزا رايس ونظريتها الفوضى الخلاقه التى ستقيم عبرها الشرق الاوسط الكبير!!وحتى الان العرب راءوا بأم اعينهم الفوضى الخلاقه إلا أنهم لم ولن يتبينوا ما قصدته بالشرق الاوسط الكبير والعرب شاءوا أم ابو فمصيرهم ان يروا الشرق الاوسط الكبير شاخصا بينهم حسب تصورات غندا ليزا رايس مطبقا وفق ما خططة له الاداره الامريكيه،وسبق لشخصى الضعيف أن نبهة لخطورة قناة الجزيره والدور الذى تلعبه منذ إنطلاقتها وكتبت عبر تعليقات كثيره فى صحف عربيه شته منبها لخطورة هذا الدور ويكفى ان قناة الجزيره كانت رائدة الفوضى وتلك الخلافات التى كانت تنشئها بين الدول وزعمائها حتى كادت الجامعه العربيه أن تذهب ريحها بسبب قطر لولا حكمة الملك عبدالله ملك المملكه العربيه السعوديه الذى إستطاع بحكمته السيطره وكذلك امير دولة الكويت ،ومن عجب أن لا نرى اى مسئول او اى محلل من الدول العربيه يسأل نفسه ما هى مصلحة دولة قطر فى تنفيذ أجنده أمريكيه فى المنطقه العربيه تسببت فى قتل الالاف والمرشحه لتصل الملايين عما قريب بدعم مباشر من الفيل ابوشنب كما لا يخفى على الشعب السودانى الدور القذر الذى تلعبه فى دارفور والنيل الازرق ولدعمه للنظام فى الشمال لقتل المزيد من أبناء الشعب وتقوم أمريكا بدعم المقاتلين فى تلك المناطق عبر دول غربيه اخرى لتقوية شوكتهم والجميع يعلم أن قواهما ستنهار فى النهاية وتتقسم البلاد كما تم فى الجنوب!!ونظامنا الابله سلم قياده طائعا مختارا لهذه الدوله التى بحجم ولايةالخرطوم لتفعل به ما شاءة لها أن تفعل !!وربما واحده من الاسباب التى تجعل النظام (مندلقا) بهذا الشكل الدعم المادى الاشبه بغثاء السيل ووعودهم الكاذبه!! ولو كان هناك من يفهم السياسه لتكشفة له خداع النظام القطرى وإنه ينفذ أجندات أمريكيه بإمتياز، والان إنضم النظام المصرى بقيادة الجماعه المتأسلمه للمنظومه التى تعتقد أن سر بقائها الى الابد على رأس الدوله يكمن فى الانصياع للاداره الامريكيه والتجربه القطريه بالنسبة لهم خير برهان !!وذهاب مرسى للصين ومن ثم الى إيران فى اولى الزيارات التى قام بها لدوله غير عربيه إنما كانت حيله من الحيل التى يجيدها الامريكان وهم الذين اشاروا اليه بذلك بغرض التضليل،وعليه إعتقد أن المراهنه على التقارب السودانى المصرى فى ظل النظامين القائمين هى خدمه للمواطن إنما هو أضغاث أحلام وضرب من الخيال فأمريكا إنما ترى الدوله فى شخص الحاكم القابض على السلطه بقوه ويقوم بدعمه بطرق شتى متمنيه أن يفنوا شعوبهم.


أيمن الصادق
أيمن الصادق

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة