المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
أين نحن من حُسن التَخلُّصْ..؟!
أين نحن من حُسن التَخلُّصْ..؟!
09-23-2012 01:51 AM

أين نحن من حُسن التَخلُّصْ..؟!

منى أبو زيد

«صديق في بلاط الملك أفضل من قرش في كيس دراهم».. وليم شكسبير!
طلب الحجاج بن يوسف الثقفي رجلاً مذنباً لاعتقاله، وعندما لم يجدوه اعتقلوا أخاه بدلاً عنه ورموه في الحبس، فذهب الرجل يستعطف الأمير، لكن الحجاج قال له هيهات، ألم تسمع بقول الشاعر (ولرب مأخوذ بذنب عشيرة.. ونجا المقارف صاحب الذنب) ؟!.. فأجاب الرجل: بلى يا أمير المؤمنين ولكني سمعت الله عز وجل يقول: (قالوا يا أيها العزيز إن له أبا شيخا كبيراً فخذ أَحدنا مكانه إِنّا نَراكَ من المحسنين. قال معاذ اللَّه أن نأَخُذ إِلاّ من وجدنا متاعنا عندهُ إِنّا إِذاً لظالمُون)، فأطرق الحجاج قليلاً ثم أمر بإطلاق سراحه!.. لاحظ معي أن الرجل لم يقل للحجاج ستذهب إلى جهنم وبئس المصير وأنا خصيمك يوم القيامة عند الله، بل قرأ بين يديه آية كان في الاستماع إليها خلاصه..!
وعندما رأى أحد الملوك في منامه أن جميع أسنانه قد تكسّرت استدعى مفسر أحلام وقص عليه رؤياه، فقال له الرجل على الفور: (كل إهلك سيموتون)، الأمر الذي أغضب الملك فأمر بسجنه، ثم استدعى مفسراً آخر وقص عليه ذات الرؤيا (وكان الرجل يعلم بما حدث للمفسر الأول)، لذلك تصنع الفرح وهو يصيح قائلاً: (أبشر أيها الملك، ستكون أطول أهلك عمراً)، فتهلل وجه الملك وأمر له بمكافأة سخية!.. ومن عجبٍ أن الرؤيا هي الرؤيا وأن التفسير هو التفسير، ولكنها البراعة في حسن التخلص..!
في مناهج الطب مادة دراسية كاملة تعلم الأطباء كيف ينقلون الخبر السيئ إلى المرضى أو ذويهم، مع أن المرض هو المرض والموت هو الموت، ولكن طريقة النقل والتبليغ تؤكد دوماً أن هناك فرقاً.. لذلك تحتل مفردة الخطاب السياسي وتصنيفها، ودرجة إشباعها، ومدى تعبيرها عن موقف الدولة ومدى مواءمتها للحدث وطبيعة المخاطب، منزلة رفيعة في فنون الدبلوماسية ومبادئ العلاقات الدولية..!
الخارجية السودانية وقفت أمام امتحان لمقدراتها ولدورها (المركَّب) في سياسة إطفاء الحرائق، ومن ثم إصلاح وترميم تداعيات احتجاجات المواطنين على الإساءة لرسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم، ونتائجها المؤثرة في علاقات بلادنا مع الدول التي تمثلها السفارات المتضررة من هجوم المتظاهرين، مع الحفاظ - كل الحفاظ - على موقف الدولة الرسمي من الفيلم المسيئ.
لكن الفرق بين موقف المتظاهرين من السفارات وموقف وزارة خارجيتهم من التداعيات لم يكن واضحاً - أي لم يكن دبلوماسياً! .. ولئن كانت الغلظة في رفض طلب الأمريكيين بإرسال بعض المارينز لحماية سفارتهم مبررة، فما الداعي لتلقين الإنجليز دروساً - لن تقدم بل ستؤخر - كما جاء في احتفائيات بعض صحف الخرطوم التي هللت وكبّرت لسياسة القتل بمرزبة الخارجية في مواجهة بعوض الدبلوماسية..؟!
السياسات الخارجية الحكيمة هي معرفة القيمة النسبية للمواقف الدبلوماسية، فما الذي كانت تتوقعه حكومة السودان؟! .. أن يحرق مواطنوها سفارات الناس في بلادهم، ثم توافق حكومات تلك السفارات على المضي قُدماً في خططها لاستضافة المؤتمرات الخاصة بها في بلادها؟!.. ثم، ما الذي فعلته الخارجية السودانية - حقاً - للتربيت على كتف الخارجية الألمانية؟! .. لا شئ يذكر، لأنها كانت مشغولة بتلقين الدروس لنظيرتها الإنجليزية..!

الراي العام


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1415

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#476010 [التمساح]
5.00/5 (2 صوت)

09-23-2012 03:11 PM
الخارجية على رأسها ساذج كان يسمى دبابا فى الزمن الغابر وها هو اليوم عايش بنفس فهم الدبابين وغبار الدفاع الشعبى وأفراح عرس الشهيد ,, فماذا تتوقعى يا كريمة // عندما يكون الولاء الحزبى هو الكفاءة تكون النتيجة الحتمية السقوط فى أول إمتحان مهنى ,,, ولكن هذا هو حال السودان


#475799 [كمال المهدي]
0.00/5 (0 صوت)

09-23-2012 12:00 PM
هو حديث عن القول الطيب ذهب الي تفاصيلة عدد من علماء المخاطبة و في تهذيب مخاطبة الملوك كما تحدث في هذا الباب إبن عبد ربه في العقد الفريد بكثير من الإذهاب و التفصيل و حاصل الأمر إن الخارجية السودانية لم و لن تكون مهذبة في طرحها من قبل و لا من بعد فاللذي يري تجمهر السودانيين أمام سفاراتهم في السعودية و دول الخليج و صلف العاملين في هذه السفارات لا يتعجب أو يستغرب أمر السفارة الألمانية و لا غيرها و الدروس الصادرة من أهل الجهالة لا يستفيد منها علماء العالم الخارجي و قد درجت الإتقاذ علي قول الكثير من خارج النص علي ألسنة قادتها و الحديث يطول .
رجاء حديثينا كثيرا عن طيب القول فنحن أحوج ما نكون إليه


#475796 [كمال المهدي]
5.00/5 (1 صوت)

09-23-2012 11:59 AM
هو حديث عن القول الطيب ذهب الي تفاصيلة عدد من علماء المخاطبة و في تهذيب مخاطبة الملوك كما تحدث في هذا الباب إبن عبد ربه في العقد الفريد بكثير من الإذهاب و التفصيل و حاصل الأمر إن الخارجية السودانية لم و لن تكون مهذبة في طرحها من قبل و لا من بعد فاللذي يري تجمهر السودانيين أمام سفاراتهم في السعودية و دول الخليج و صلف العاملين في هذه السفارات لا يتعجب أو يستغرب أمر السفارة الألمانية و لا غيرها و الدروس الصادرة من أهل الجهالة لا يستفيد منها علماء العالم الخارجي و قد درجت الإتقاذ علي قول الكثير من خارج النص علي ألسنة قادتها و الحديث يطول .
رجاء حديثينا كثيرا عن طيب القول فنحن أحوج ما نكون إليه


#475732 [سوداني ضائع في بلاد الله]
5.00/5 (1 صوت)

09-23-2012 10:53 AM
بُخ = بخُ = بُخ = بخخخخخخخو ....


منى أبو زيد
منى أبو زيد

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة