المقالات
السياسة
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
شوقي بدري
استشهاد عبد الخالق محجوب ولؤم السفاح 1
استشهاد عبد الخالق محجوب ولؤم السفاح 1
09-23-2012 12:20 PM

استشهاد عبد الخالق محجوب ولؤم السفاح 1

شوقي بدري
[email protected]

استشهاد عبد الخالق محجوب ولؤم السفاح 1

بمناسبة الذكري الخامسة والثمانين لميلاد عبد الخالق
- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -
قبل فتره قصيره تطرق الظابط عبدالوهاب البكري لمحاكمات 19 يوليو. عبدالوهاب البكري كان ممثلا للاتهام في اهم محاكمه في تاريخ السودان الحديث وهي محاكمةالشهيد عبدالخالق محجوب والمؤلم ان امثال عبدالوهاب لم يندموا علي تلك الجريمه. وكما ذكر في جريدة الراي العام فهو غير نادم علي تلك الجريمه. ولقد اطلعت علي رد محمد محجوب عثمان قبل ان يرسل الي جريدة الايام. كالعاده فان محمد محجوب يمارس النبل والنقاء وانا اعتبر ان رده لا يخلو من رقه لان كل الذين سالتهم عن عبدالوهاب البكري كان لهم رد سلبي نحوه.

اذكر في منتصف السيتينات وفي براغ ان محمد محجوب كان يحكي لنا عن زميله عبدالوهاب البكري الذي كان يرافقه في اثناء المحاكمه حسب اللوائح العسكريه ووقتها كان محمد محجوب يواجه ثلاثه تهم اقلها يؤدي الي الاعدام وفي هذه الظروف التي اعدم فيها علي حامد وعبدالبديع والطيار الصادق ويعقوب كبيده وحكم بالسجن علي عبدالرحمن كبيده لانه من القسوة ان يعدم اثنين من الاشقاء في مثل هذه الظروف يطلب عبدالوهاب البكري من محمد محجوب ان يخبر اهله لكي يعطوا عبدالوهاب ملابسه العسكريه حتي يزيد دولابه. ووقتها كانت الملابس العسكريه تفصل من اجود الاقمشه مثل الجبردين عند العم عابدين عوض

من العاده في السودان ان لا تاخذ ملابس الشخص الميت بل تعطي للفقراء وفي بعض الاحيان توهب اثاثات واغراض الميت مهما غلاء ثمنها. وشخص علي هذا المستوي من الدناءه ليس غريبا ان يكون مستمتعا ومتشرفا بانه كان ممثل الاتهام في محاكمه عبدالخالق

علي قبر جسي جيمس بطل الغرب الامريكي مكتوب هنا يرقد جسي جيمس قتله رجلا لا يستحق ذكر اسمه. الذي قتل جسي جيمس هو صديقه فورد في منزل جسي جيمس وهو يحاول ان يعلق لوح علي الجدار وظهره يواجه فورد الذي دفعت له منظمة (بيركنتون) التطورت لتصير ال(اف بي اي) وال (سي اي ايه)

الذين حاكموا عبدالخالق خمسة عبدالوهاب البكري ومحمد حسين طاهر وهو مصري ووالده كان مامور الخرطوم وابنه الان في الامن واسمه مشهور لنشاطه الامني وكان رئيس المحكمه احمد محمد الحسن وهو مصري اتي الي السودان سنه 1958 وكعقيد ورقي بعد المحاكمة وخشيت المخابرات المصريه ان يكون في المحكمه ظباط وطنيين او من اصحاب الشخصيات القويه ومن اعضاء المحكمه عبدالسلام محمد صالح ومنير حمد الذي ابدي اسفه في مابعد وقدم اعتذاره لزوجة عبدالخالق ولقد احتج عبدالخالق في المحاكمه لان الذي يحاكمه مصري واحمد محمد الحسن قاضي المحكمه قد قضي بقية حياته في مصر في حاله ذهول ودروشه وجاور في الحسين ويبدوا ان ضميره قد استيقظ بعد جريمة قتل عبدالخالق حتي احمد عبد الحليم كذلك تدروش وجاور في الحسين ولكن عبدالوهاب البكري السوداني لا زال يفتخر بتلك المحاكمه ولقد قابل ثريا زوجه محمد محجوب عثمان في الطائره في السبعينات ومعها ابنتها الطفله هدي وبعد ان داعب ابنتها استفسر عن محمد محجوب بكل بساطه ولماذا لا يرجع للسودان فردت ثريا بان محمد لم يترك السودان كسارق ولكن هناك ظروف تحول دون عودته فابدا عبدالوهاب عطفا وتفهما زائفا

سيذكر العالم عبدالخالق رضوا ام ابوا ولكن اللعنات سوف تتواصل علي الذين قتلوه وحتي الذين كانوا يقولون بانهم مامورين لا عذر لهم فبابكر عبدالمجيد علي طه اول الدفعه العاشرة اجل المحاكمات في محكمته حتي تهداء الامور ثم رفض ان يحكم بالاعدام وكان يقول للظباط الاخرين( لازم تحكموا بضمايركم) . وبعد ان استاسد ظباط الضف وجد مظليا يقود سيارة البطل ود الزين وكانهاغنيمه بعد استشهاده فانتزع منه العربه ووضعه في الحبس . وطرد بابكر عبدالمجيد من الجيش الذي كان يحبه اكثر من اي شئ لدرجة ان احمد عبدالوهاب قائد الجيش قال له (انت حكايتك شنو؟؟ انت نبي؟؟ .. سنتين في الكليه دي اولاد النوبه ديل يوم مايبجوبك لي غلطان في حاجه)!

من الذين رفضوا المحاكمات وضحوا بمستقبلهم العسكري تاج السر المقبول الذي رفض ان يحكم بالاعدام علي بابكر النور.وهنالك اخرون رفضو المحاكمات ودفعوا بمستقبلهم العسكري ثمنا لذلك

في دكتاتوريه عبود الاولي قدم المناضل نقد لمحكمه عسكريه يتراسها عثمان نصر وشقيقه وقتها وزيرا للاستعلامات والعمل ومن اعضاء المحكمه الخمسه البطل مبارك عثمان رحمه الذي غيبه الموت قبل ايام وهو دفعة نقد في مدرسة امدرمان الاميريه الثانويه قبل ان تنقل الي حنتوب كدفعه اولي وفي تلك الدفعه نميري , حامد الانصاري, حسن الترابي, كشكوش ود. سليم وعلي شقيق عبدالخالق...واخرون

ونجح مبارك في ان يقنع اثنين من الاعضاء بعدم ادانه نقد لان الادانه تحتاج الي ثلاثه اشخاص من خمسه وعندما احس عثمان نصر بان الامر لايسير كما يشتهي كان يخرج كبريته من جيبه ويضعها امام مبارك ثم يقلبها لكي يظهر ظهرها الاحمر ويقول مهددا (الكبريته ده يا حمره يازرقاء انا ماعاوزها حمراء) وبالرغم من هذا التهديد وانه ظابط عظيم ورئيسهم لم ينصاعوا .

من المفارقات الغريبه ان الزعيم التجاني الطيب بابكر قد قدم لمحكمه عسكريه يتراسها الظابط نديم الذي مات في حادث سير في جوبا وادي الي مذبحه . الغريب ان الذي جند الزعيم التجاني الطيب الي الحزب الشيوعي هو اخ ذلك الظابط الاكبر فلقد اخذهم في شتاء قارص الي دار الاوبرا في القاهره لكي يشاهدوا ابناء الباشوات يرتدون الفراء ةيمتطون سيارات الكادلاك الفارهه وخلف دار الاوبرا دلهم علي اطفال صغار يحتضنون بعضهم البعض وحتي الاخوان يمكن ان يكونوا مختلفين

عندما كنا صغارا كنا نقول للاخرين (والله لو يجي الحاكم العام) وكان الحاكم العام يعني اكبر سلطه في السودان وانجلترا تمثل اكبر سلطه في العالم وكما اورد حسن احمد ابراهيم في تقديمه لمذكرات الامام عبدالرحمن المهدي ان الحكومه البريطانيه كانت تحاصر السيد عبدالرحمن المهدي ولذا اسكنوه في منزل بالقرب من السرداريه في ام درمان حتي يكون تحت مراقبه سلاطين باشا وونجت واتهم السيد عبدالرحمن بانه يجمع الحشود في الجزيره ابا ويحرض ضد الحكومه وانه خلف الاحداث العدائيه ضد بريطانيا في نيجيريا في سنة 1923 وكانت الحكومه البريطانيه تعادي السيد عبدالرحمن وفي سنه 1924 تولي جفري ارثر منصب الحاكم العام وتولي ولس المخابرات وبعد تمحيص توصل ولس وارثر الي ان السيد عبدالرحمن رجلا معتدل (ونصح بتبني سياسه واقعيه انسانيه متسعه الافق حيال المهديه خلافا لنظرة مستشاريه التي اتسمت بالشده والعناد الذين لم يخليا من السذاجه وقصر النظر. قدم الرجلان خدمه جليله الي السيد عبدالرحمن في احلك اوقاته, فبينما وفر له ولس الحمايه من الاتهام منحه ارثر درجة فارس في الامبراطوريه البريطانيه واهم من ذلك كله زاره ارثر في منزله بالجزيره ابا في 14 فبراير 1926. ان المسانده التي قدمها هذان الرجلان كلفتهما منصبيهما, وادت بالنسة لارثر الي نهايه محزنه)

وبعد ان طرد ولس من الخدمه حضر لزيارة الخرطوم ليحل ضيفا علي السيد عبدالرحمن مما اثار ثائرة الانجليز اما ارثر ( الحاكم العام) ففي سنه 1957 كان يعاني من كبر السن والمرض والفقر مما اضطر السيد عبدالرحمن ان يبعث له بهديه عباره عن الف جنيه ورد الحاكم العام برسالة منها (ولا اجد من الضروري ان اذكر الهديه الاضافيه غايه في العون وستكفل لي الراحه حتي نهايه ايامي فانا الان في السادسة والسبعين).

هل كانت وظيفة عبدالوهاب البكري اهم من وظيفة الحاكم العام التي ضحي بها؟؟ ام هل ان السيد عبدالرحمن اقرب الي الحاكم العام المسيحي؟؟ من قرب عبدالوهاب الي بني وطنه وزملاء السلاح.

مما يذكر قديما ان احد المحكومين عليهم بالاعدام في سجن كوبر لم يمت بعد تكرير محاولة الشنق للمرة الثالثه وعندما اراد مامور السجن الانجليزي ان يعيدالكره اعترض احد الظباط الانجليز ورفض ان ينصاع لاوامر رئيسه لان المسجون قد تعذب بما يكفي واعترض بجسمه رئيسه ومنعه من تنفيذ حكم الاعدام وانتهي الامر بمحكمه جديده استبدل فيها الاعدام بالسجن

وهنك قصة المفتش الذي اتاهو رجل علي جمل ويحمل خطاب امر باعدام حامله وبعد السؤال عرف المفتش ان الرجل كان يعرف محتوي الخطاب وعندما ساله لماذا لم يهرب قال الرجل بانه لايريد ان يخجل اهله. فرفض المفتش الانجليزي اعدامه وكتب استرحاما ودافع عنه الي ان حول الحكم الي السجن وهذا المفتش الانجليزي ضن علي الموت برجل شجاع شريف الم يكن في امكان عبدالوهاب ان ينسحب من تلك المحاكمه؟؟

في منتصف اللخمسينات كان الباشكاتب للمديريه في ملكال هو العم رستم وابنائه عبدالمنعم واحمد معي في المدرسه وسمعتهم يفتخرون بان جدهم قد حاكم علي عبداللطيف وعندما كنت اقراء كتاب (دفع الافتراء) لمؤرخ السودان محمد عبدالرحيم جد هاشم بدرالدين وهاديه زوجة الكاتب والشاعر يحي فضل الله واخرين شاهدت صورة رستم بشكله التركي وشاربه الضخم والان اتذكر مصري اخر يحاكم عبدالخالق ومصري اخر كممثل للاتهام يشاركه ممثل للاتهام بلا لون ولاطعم اذا لم يكن ممثل الاتهام في محاكمه عبدالخالق لما اهتم به انسان فحتي زملاءه لايذكرونه وليس له اصدقاء بينهم وليس غريبا ان يكون مليئا بالحقد الي هذا اليوم اتجاه شخص وهب حياته للشعب السوداني . وتالم كل العالم لموته

الغريب ان عبد الخالق سمي علي الصاغول عبدالخالق مامور ام درمان الذي انتهت جنازته بمظاهرة هادره كالشراره التي اشعلت ثورة 1924.العم محجوب عثمان كان يؤمن بوحدة وادي النيل وكان متاثرا بمصر لدرجة انه كان يتحدث باللهجه المصريه وهاهي مصر تشنق ابنه .

ولقد قال السادات (الاتحاد قد ولد قويا وقد ظهرت انيابه في السودان)وكان يتحدث عن اتحاد مصر والسودان وليبيا

العم قسم السيد خلف الله والد خلف الله وعبدالرحمن وعلي ومحمود وحليم واخرين شارك في ثورة 1924 وانا اظن انه فارس العشره. بعد انسحاب السودانين الي ام درمان تركوا احدهم في الماسورة في المقرن وقد اعاق تقدم الانجليز الا ان قتلوه بالدخان وفي الجزيرة علي النيل تمترس اثنان احدهم كان في العشرة والاخر قتله الانجليز من ظهر الباخره وعندما نزلوا لاخذ سلاحه وحمل جثته انهال عليهم الرصاص من العشرة واذكر انني قلت

يافارس العشره كتا علي البلد عشرة
براك ب اب عشره جدعتهم عشرة

لم تثبت اي تهمة علي العم قسم السيد خلف الله ولكن طرد من الخدمه واجبر علي مشاهدة اعدام زملاءه فتبرع بمنزله في شارع المورده لكي يصير ناديا للظباط وكان من افخر البيوت في السودان وفي اكبر شارع في السودان وارتحل بالقرب من قبة الشيخ البدوي الي منزل متواضع هذا البطل كافاته مصر علي تضحياته بان طردت المخابرات المصريه ابنه الظابط خلف الله قسم السيد من الخدمه في بداية مايو...طيب الله ثراه

علي اثر تلك المحاكمات الجائره صدم الناس خاصه السودانيون لان هذه الاشياء ليست في طبيعتنا ان نحقد فنحن شعب نبيل متسامح. فبعد ان تحالف المك شاويش مع اسماعيل باشا بعد ارجاع ابنته مكرمة طارد شاويش المك نمر وعندما ظفر به بعد المعركه جلس المك نمر علي فروته فصد عنه شاويش . وربما لان جد شاويش الاول واسمه كذلك شاويش قد قتل في دنقلا علي فرته .

شاويش الكبير كان يغير علي الدناقله . فارسلو من ابتاع لهم خفيه الف بندقيه ففوجاء شاويش وهزم بسبب الاسلحه الناريه فجلس علي فروته وقتل ولكن البديريه والدناقله ارجعوا اهله وجنوده بعد ان زودوهم بالمراكب والزاد.

وفي حرب العقال بين بني جرار والكبابيش عقلوا جمالهم وبهايمهم واتفقوان المنتصر يحوذ علي النساء والانعام الا ان بني جرار بعد المعركه ردوا النساء مكرمات الي بلادهم واذا لم تخني الذاكره فان معركة العقال كان اكبر من معركة القرطاس وهي من اكبر المعارك القبليه في السودان وكانت بسبب قافله محمله بالسكر وامتلاءت الصحراء بالقرطاس الذي يلف فيه السكر ولا شك نحن احفاد هؤلاء ولكن من اين اتي عبدالوهاب وامثاله؟؟؟
لقد ذكر لي الاستاذ محجوب عثمان ان خبر شنق عبدالخالق قد اصابه بصدمه لدرجة انه كان قريبا جدا من الانتحار.
الرائد محمود ابوبكر مؤلف النشيد الوطني (صه ياكنار) حارب في ليبيا مع الجنود السودانين الذين ساعدو في تحرير ليبيا وهناك فقد الظابط عثمان حسين ساقه وهو الشقيق الاكبر لحسن حسين قائد الانقلاب المشهور . لمحمود ابوبكر قصيده اخري يتمني فيها لليبيين ان يكون لهم شان لان وضعهم في الاربعينات كان سيئا وحالتهم مزريه وينقصهم كل شئ حتي التعليم فجاء صار القذافي يتحكم فينا وتعاونت المخابرات المصريه مع المخابرات البريطانيه واختطفوا الطائره البريطانيه التي كانت تقل بابكرالنور وفاروق حمدنالله وقامو بتسليمهم للنميري لكي يعدمهم.و لا ادري لماذا لم يتشفع ال المرغني لفاروق حمدنالله فهو متزوج بنايله ابنة الخليفه النور الخليفه الاول للسيد علي وشقيقة علي المسمي علي السيد علي

وتوجهنا عشره من السودانين نحو السفارة الليبيه تدفعنا الغيره الوطنيه ورفض فكرة ان يسير الاخرين امورنا بعضنا لم يكن يهتمون بالسياسيه اذكر منهم د.طبيب سري محمد علي الذي عاش انقسام الجزب الشيوعي في الخرطوم وله قصيده

منها ثيراننا الكبيرة الحمراء قد اصبحت تسير الي الوراء

وفي اخر يقول

حمام السلم الاحمر يشوي وغصن الزيتون تاكله البقره

ومحمد عبدالرحمن ابوالقاسم(ودالهاشماب), حسن بشير عريبي(من ابناء ام درما حي العرب) ووداعه عثمان ابن خاله الفنان الكبير ابراهيم عوض عبدالمجيد والمرحوم الريح صديق البلوله وحمزه محمد مالك وهذه المجموعه ليس لهااي نشاط سياسي وان كنت قد اعتقلت وطردت من براغ سنه 1970 والي الان لا انتمي الي الحزب الشيوعي السوداني الا اننا جميعا كرهنا ( الحقاره) واذكر ان السفير الليبي يستعطفني قائلا(انت سيدي انا ابوس رجلك)وصدرت الصحف في اليوم الاخر تقول السفير الليبي يتلقي ضربه بكرسي علي راسه وعندما حضر السفير للسجن للتعرف عليناالسبعه بداء يصرخ ( اهو ده شيوعي هيبي ابن كلب) فهجمت عليه فأحتمي خلف رجال البوليس الذين كانو يضحكون

قوة البوليس التي اوقفتنا ونحن في طريقنا الي السفاره المصريه بعد اجهزنا علي السفارة الليبيه كانت ضخمه ولا تتناسب مع عددنا القليل ولكن بعد اعتقالنا عرفنا انهم كانو يخشونا علينا من الهجوم علي السفاره المصريه التي كان متاهبه ولهم اسلحه ناريه ككل السفارات.

هولاء الذين شاركوا في الهجوم علي السفاره الليبيه كانوا طلبه في العشرينات والبطل عبدالوهاب لايزال غير نادما علي شنق عبدالخالق


شوقى



تعليقات 11 | إهداء 1 | زيارات 4250



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
#476324 [الحلبى]
3.00/5 (2 صوت)

09-23-2012 09:27 PM
دائمآ ما يصور لنا شوقى بدرى ان مشاكل السودان هى بسبب مصر والسودانيين من ذوى الاصول المصرية وذلك من اول مشكلة مشروع الجزيرة الى محاكمات الشجرة الدموية. اقول لك ان ولاء الاسر والقبائل ذات الاصول المصرية هى للسودان وليس لأى دولة اخرى, فليسو هم من قام بتشجيع منتخب دولة نيجيريافى مباراته ضد فريقنا القومى السودانى كما فعل آخرون. ان آل جاد غريب والحميدى والفيومى والسيسى والبوشى وفريد وعتبانى والداروتى وعفيفى واقباط المسالمة و موريس سدرة و لويس عبده (الذى كان يعالج الناس بأقل التكاليف) و قبائل العبابدة والكنوز الفادجة والعليقات والبصاولة والشيماوية وفنانون مثل الكابلى وابراهيم عوض وآخرين كثر لا تعلمهم والله يعلمهم هم من ذوى الاصل المصرى المرفوض لديك. ان بابكر بدرى تزوج ب(ام احمد) وهى من اصول مصرية فهل ترفض ابناء ابناء واحفاد جدك (بابكر بدرى) لأن لهم اصل مصرى ؟ ام تراهم هم الآخرون خونة.


#476311 [khalifalsudani]
0.00/5 (0 صوت)

09-23-2012 09:11 PM
توثيق قيم .. لكنك ذكرت في توثيقك بان عبد الرحمن المهدي كان مغضوبا عليه من الانجليز وقد كان تحت المراقبة المشددة ومن سياق التوثيق يفهم ان هذه الفترة كانت في النصف الاول من عشرينات القرن الماضي ...لكن هناك رواية اخر مناقضة تماما وهي ان عبد الرحمن المهدي حين وصوله لندن عام 1918 مع الزعماء السودانيين لتهنئة الملك الانجليزي بانتصارهم في الحرب العالمية الاولي وقدم عبد الرحمن المهدي سيف والده المهدي الكبير هدية للملك الانجليزي لكن الملك وبدبلوماسية اعاده له طالبا منه ان يحتفظ به ليدافع به عن الامبراطورية البريطانية 2) في عام 1925 وبعد اندحار حركة ضباط اللواء الابيض تقدم عبد الرحمن المهدي ولفيف من الانصار بوثيقة للحاكم العام وتسمي تلك الوثيقة ( سفر الولاء ) وبه يبدون ولائهم واخلاصهم للانجليز ويفوضون الانجليز لينوبوا عن السودانيين في المحافل الدولية ... فاي الروايتين صحيحة ؟؟


#476289 [حسن ابراهيم الدرويش]
0.00/5 (0 صوت)

09-23-2012 08:47 PM
عرفنا نقد والانصارى والترابى فمن هو كشكوش هذا؟


#476288 [حسن ابراهيم الدرويش]
5.00/5 (2 صوت)

09-23-2012 08:46 PM
عرفنا نقد والانصارى والترابى فمن هو كشكوش هذا؟


ردود على حسن ابراهيم الدرويش
Sudan [ناجى] 09-23-2012 09:11 PM
كشكوش هو الذى كان يكشكش
الذى كشكشنا بحكومة الانقاذ
عليك الله ماسمعت بيهو
اسال منو حسن


#476275 [برة الحلقة]
5.00/5 (1 صوت)

09-23-2012 08:32 PM
يا استاذ شوقي انا اقرأ ما تكتب ,لكني بصراحة زعلان منك لانك في خلال سردك لبعض الوقائع التاريخية تتجنب الدقة في سردك , الامر الذي يشابه دس السم في الدسم ...ففي مقالك هذا قلت (وفي حرب العقال بين بني جرار والكبابيش عقلوا جمالهم وبهايمهم واتفقوان المنتصر يحوذ علي النساء والانعام الا ان بني جرار بعد المعركه ردوا النساء مكرمات الي بلادهم واذا لم تخني الذاكره فان معركة العقال كان اكبر من معركة القرطاس وهي من اكبر المعارك القبليه في السودان وكانت بسبب قافله محمله بالسكر وامتلاءت الصحراء بالقرطاس الذي يلف فيه السكر ولا شك نحن احفاد هؤلاء) ....
صحيح يا شوقي ان الكبابيش كانوا طرفا في (دوسةالعقال ), لكن الطرف الاخر لم يكن بني جرار بل قبيلة الحمر...في هذا الصدد يمكنك مراجعة sudan notes and records -volume13 page 116-122 وايضا a note on hamar tribe of krdofan _k d d hinderson
ثانيا (دوسة الغراطيس او الغرطاس ) كانت بين حمر والمعاليا...
ثالثا سبق في احد مقالاتك ان نسبت عبد الرحيم ابو دقل لقبائل المسيرية والصحيح انه من قبائل حمر واسمه واسم عائلته مذكور في كلا المرجعين اعلاه !!! وانا اتساءل بكل براءة هل تريد يا شوقي ان تزور تاريخ قبيلة حمر ؟؟؟ قالوا طقتين بتوجع في الراس فما بالك بثلاثة؟؟؟؟؟!!!!!
وحتى لا ينبري لي احد ويذكرني باني برة الحلقة , فانني اناشد الكتاب تحري الدقة فيما يكتبون واترحم على ارواح جميع شهداء الحرية في السودان...


ردود على برة الحلقة
Sweden [شوقي بدري] 09-26-2012 02:50 PM
السيد / بره الحلقة
لك التحية
. آسف لعدم الرد عليك مباشرة لأنني لا أكتب بنفسي و عادة أبحث عن شخص ليكتب لي وقد يحدث الأمر عن طريق التلفون .وفي بداية التسعينات كانت الكتابة تحدث عن طريق الكتابة باليد والفاكس .
أغلب المواضيع الت أكتبها من الذاكرة . و هذا الموضوع كتب قبل سنين عديدة لم يكن قوقل قد توفر فيها . مع ذكرى ميلد عبدالخالق طلبت بأنزال الموضوع كاقتباس . و كاقتباس كان يتوجب انزال الموضوع كما هو . و قد خلطت أنا بين الحمر و بني جرار و هذا خطأ غير مقصود أعتذر عنه .
بخصوص البطل أبو ضقل الحمري فأنا أعتبره من أبطالي المفضلين وسمعنا عنه ممن عاشروه و شاهدوه عيانا . لقد ذكرته في مواضيع أخرى كالبطل الذي حمى المواطنين المساكين الذين فروا من مذبحة أبوديس نحو الأبيض . و تعرض لخيانة جنود المهدي و كان يطلق النار على الخيل ليتوقف الخيالة لأنهم يحبون حصينهم , وقد سموه بكسار الخيل . وقد قرأنا و سمعنا عنه بأنه قد أوقف مذبحة كادت أن تحصل لرهبان وأساقفة في قندر عندما قتل السودانيون الامبراطور يوهانس. و أحتلوا المدينة و أحرقوها وسبوا أهلها.
الغلط الذي حصل بخصوص عبد الرحيم أبو ضقل هو أن من كان يكتب لي حسب أنني كنت أقصد بالحمر المسيرية الحمر ، فتبرع بالتصحيح ، و غلطتي أنني لم أراجع . لضيق الوقت و الاستعجال . الذي تحدث جيدا عن عبد الرحيم أبو ضقل هو القبطي ملازم الخليفة يوسف ميخائيل في كتاب ذكرياته وهو من مواليد كردفان عاش في فريق المسالمة و مات بعد أربعين سنة من سقوط المهدية .
التحية
ع.س شوقي


#476222 [تيقا]
3.00/5 (3 صوت)

09-23-2012 06:59 PM
ياعمى ضابط وليس ظابط !!!!

ال كشكوش ال ..

يكشكش راسك الكبير ده ..

انتم اجيال ضيعت بوصلتها الاخلاقيه ، وتجازت مياسمها الوطنيه..

ولا يرجى منها خيرا ..


#476202 [omer ali]
5.00/5 (1 صوت)

09-23-2012 06:26 PM
هل لو كانت هذه المحاكمات في مصر ضد سياسيين مصريين في مقام عبد الخالق محجوب ولو اني اشك ان مصر لم ولن تلد بني ادم في مقام ذلك البطل الفذ سؤالي هل ستسمح السلطات المصريه بان يكون في المحمكه اشخاص سودانيين لهم الحق في اصدار قرارات وحكم قضائي ضد اي مصري؟؟

السودان مستباح بواسطة مصر وكماقيل سابقا ان مصر تعلم كل ما يجري في السودان حتي دبيب النمل
لان مخبريها المصريين والسودانيين في موضع القرار في السودان

واعتدنا سماع ان الوزير الفلاني والعلاني رجل مصر في حكومة السودان امثال بابكر عوض الله,,,احمد السيد حمد,,, محي الدين صابر ومصطفي اسماعيل وعبد الرحيم حسين

هولاء العملاء جل همهم حمايه المصالح والمطامع المصريه في السودان ويتم ذلك علي حساب اهلنا وبلدنا السودان
لن تتطور بلادنا الا بعد قطع دابر المصريين في السودان وسحل اي سوداني تسول له نفسه ان يعمل ضد السودان لمصلحة مصر


#476196 [عبد ألله]
5.00/5 (1 صوت)

09-23-2012 06:17 PM
والى الآن ياشوقي يموت الأبطال على المشانق ويتمرغ الحثالة على فضلات الحاكم الظالم.


#476073 [أبو محمد الجابري]
3.00/5 (2 صوت)

09-23-2012 03:23 PM
عبد الخالق شخصية قومية متفردة ورجل شجاع ومفكر صلب المواقف ..كل ذلك مافيه شك..ولكن عقيدته السياسية وهي "الشيوعية" ظلت وسوف تظل مرفوضة في السودان لاعتبارات أهمها موقفها من الدين (ليس دين الإنقاذ!بل دين أهل السودان العاديين)..ليت نضالات الشيوعيين وتضحياتهم كانت في غير ذلك الاتجاه المنبوذ..زعامة ع. الخالق الكاريزمية وسيطرته الفردية كانت محل منازعة من الكثيرين من زملائه في الحزب منهم أحمد سليمان وسورج وربما الشفيع أيضا كما في اعتقاد فاطمة إبراهيم وغيرهم.. وأنت يا شوقي نحترم توثيقاتك .. وربما نخاف أيضا من لكماتك العابرة للقارات وقوتك البدنية الخارقة كما تصورها لنا دائما بغير كلل ولا ملل.. نحن الضعاف المهازيل!..نضع، من الخوف، وراء ظهرنا حكمة أهلنا "السواي ما حداث" فلربما تكون تلك الحكمة خاطئة.. كما نستبعد ونرفض وندين تماما افتراضات العقد النفسية في سن الصغر! عبد الخالق أعدم في انقلاب الشيوعيين .. والشيوعية ليست من الديمقراطية (المعروفة) في شيئ..تجارب الشيوعية على مستوى العالم تكفي ولا داعي للتفاصيل المعروفة للجميع في الاتحاد السوفيتي وغيره.. هي الشمولية والقهر والكبت فى أجلى صورها.. الآن تصورونهم لنا وكأنهم الملائكة الذين كانوا سيقودوننا إلى الفردوس الأعلى؟..ماذا كان هو ورفاقه ينتظرون من انقلابهم ..إما الانتصار وقتل الآخرين (قوى اليمين والبورجوازية! وكل السلطة في إيد الجبهة) أو أن ينتصر الآخرون ويقتلوا هم..وهو للأسف ما حدث..هكذا كانت الخيارات محدودة وواضحة بلؤم سفاح أو بغيره..وكانوا هم أعلم الناس بها.. نقدر تماما قسوتك تجاه نميري سواء لاختلاف المداخل أو لتجارب شخصية لك ولمعارفك من فتوات (أمدرمان)معه أو حمية للنسب المحفوظ لعبد الخالق مع آل بدري! أعتقد أن السودانيين الآن (العايشين في السودان والمكتوين بناره) أصبحوا في وضع يمكنهم من الحكم بشكل أفضل على نميري وعهده..كما تمكنوا بعد عبود بزمان من الحكم على ذلك الرئيس وعهده! أما ناس السويد فللأسف لا تقبل شهادتهم لاختلاف الحال والمآل..لا أعتقد أن نتيجة أحكامه الناس على نميري الآن ستكون في جانب رؤيتك وتقديرك لآخر رئيس (قومي) للسودان! ووالله الشيوعية ما بتتشكر!وأنت بنفسك تركت بلد الشيوعيين وقعدت في قلب الرأسمالية..يعني لو كان السودان بقى شيوعي على مذهب ع. الخالق ورفاقه ما كنت أنت وغيرك فعلتم نفس الشيئ! وختاما رحم الله موتانا وموتى المسلمين جميعا.. والسلام.


ردود على أبو محمد الجابري
United States [bahar abualkul] 09-25-2012 10:03 AM
يكفي عبدالخالق فخرا أنه أخضع النظرية الماركسية وهي جهد فكري إنساني وليس عقيدة أخضعها للواقع السوداني بكل موروثاته وعاداته وتقاليده وإستلهم هذه النظرية من أجل رفع وعي الشعب والنضال من أجل حياة أفضل لكل مكونات الشعب السوداني غض النظر عن العرق أو الدين أو اللون أو الطائفة والشيوعية ليست ضد الدين كا يشيع أعداء الحرية والعدالة الإجتماعية ومن شايعهم من الغافلين وأصحاب الأغراض المشبوهة.


#476033 [RAYYAN]
4.75/5 (3 صوت)

09-23-2012 02:35 PM
محمد حسين طاهر وهو مصري ووالده كان مامور الخرطوم وابنه الان في الامن واسمه مشهور لنشاطه الامني...اولا يارجل الفريق محمد حسين عليه رحمة االله لم يكن مصريا...بل سوداني صرف من قبيلة الهدندوه....والاسم خير دليل علي ذلك...طاهر...فلاندري ان كانت قبيلة الهدندوه قد تمصرنت ام ان الجنسيه السودانيه قد سحبت منها....وهو ابن الاميرالاي حسين طاهر بك...الذي منح لقب بك لانه كان ضابطا يخدم في جيش الحكم الثنائي...مثله مثل كثير من الضباط الوطنيين...الذين تخرجو في الكلية الحربيه السودانيه... امثال عبدالله خليل بك...الذي كان في احد الايام علي راس السودان...وقد سلم الحكم طواعيه بايعاز من حزب الامه للعسكر 1958.كان الفريق محمد حسين احد الضباط الشجعان الذين تقدمو بالمذكره الشهيره لجعفر نميري 1982...بقيادة عبدالماجد خليل....وتم انزالهم للمعاش وكانت حجة نميري التي مازلت اذكرها حتي اليوم بانهم قد بلغو الceiling..اي وصلو لاعلي سقف في الرتب....لتعرف مكانة الفريق الراحل ارجع لنعي العميد الفارس محمد احمد ود الريح له في سودانيز اون لاين...والعميد غني عن التعريف..اكتب محمد حسين طاهر ودور بحث قوقل....ثانيا ابنه لم يكن ضابطا بجهاز الامن ...بل كان ضابطا حربيا محترفا ومنضبطا وخدم باخلاص في مختلف المناطق بما فيها احراش الجنوب...وقد احيل لما يسمي بالصالح العام...اي انه احد ضحايا الانقاذ...وهو الان يبحث عن وظيفه...فهلا تكرمت بمساعدته....وانت تقول بانه يعمل الان بالامن...الظاهر بانك تكتب كل مايمر بخيالك....وازيدك من الشعر بيتا ابن اخت الراحل هو من يعمل بالامن ا.ع. وليس ابنه ...وهو من الضباط المشهود لهم بالنزاهه والاستقامه والانضباط...وهو لم يلتحق بالجهاز ايام الانقاذ بل هو اول دفعه اكاديميه علي مااظن الحقت بالجهاز ايام الديمقراطيه الثالثه87-88-89 ولك ان تسال عن اخلاقه واخلاقياته مواطني الحصاحيصا الاعوام92 -93-94...خلاصة القول بان كل ماذكرناه من حقائق يقدح في ذمة مقالك...لذا ارجو ان تتحري الدقه فيما تكتب ...فقد كنت من المداومين علي قراءة مقالاتك وخصوصا حكاوي امدر..وكنت استمتع بها جدا...لكن بعد اليوم فلن اصدق ماتقول الا اذا اعتذرت عن اخطائك الوارده في هذا المقال


ردود على RAYYAN
Sudan [اكرم] 09-23-2012 10:04 PM
ينصر دينك و الله ما قلت غير الحق في وجه هذا الكذاب المنافق


#475914 [الصاحب]
0.00/5 (0 صوت)

09-23-2012 12:44 PM
والله ياستاذ شوقى ما بقا لينا غير الدموع نازلة فى الهينة والقاسية. اه من دموع الرجال


ردود على الصاحب
Greece [القرم تفاحة ابل] 09-23-2012 11:36 PM
احيي فيك الخيال الواسع


شوقي بدري
شوقي بدري

مساحة اعلانية

تقييم
10.00/10 (3 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


صحيفة الراكوبة السودانية... راكوبة الأغاني السودانية، في رحاب الراكوبه ستجد السودان بمختلف مناطقه وعاداته وموروثاته خلال أقسام منتدياته المتعددة مثل المنتدى العام، العنقريب، المدائح ومنتدى التلاوة الذي يحتوي على تلاوة للشيوخ: صديق أحمد حمدون , عوض عمر , الفاتح محمد عثمان الزبير , محمد عبدالكريم , نورين محمد صديق , عبداللطيف العوض , صلاح الدين الطاهر سعد , الزين محمد أحمد الزين , وأحمد محمد طاهر. إلى جانب هذا هنالك منتدى مخصص للمدائح النبوية، هنالك المادح: الامين احمد قرشى وعلى الشاعر , الشيخ مصطفي محي الدين ابوكساوي , أولاد حاج الماحي , عبدالله محمد عثمان الحبر , اسماعيل محمد علي , السماني أحمد عالم , الجيلي الصافي , خالد محجوب (الصحافة) , علي المبارك , حاج التوم من الله , عبدالعزيز قورتي , ثنائي الصحوة , فيحاء محمد علي , الجيلى الشيخ , نبوية الملاك , عبدالعظيم الفاضل , عاصم الطيب , فرقة عقد الجلاد , سيف الجامعة , عثمان محمد علي , المدائح النبوية , فرقة الكوثر. علماً بأن المشاركات والآراء المنشورة في منتديات الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2014 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة