المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
إتهام بالرشوة.. (اللي بعدو...)..!!
إتهام بالرشوة.. (اللي بعدو...)..!!
09-23-2012 03:48 PM

إتهام بالرشوة.. (اللي بعدو...)..!!

عثمان شبونة
[email protected]

خروج:
قديماً قيل: أصلح نفسك لنفسك يكون الناس تبعاً لك.. وقيل: من أصلح نفسه أرغم أنف أعاديه، ومن أعمل جده بلغ كنه أمانيه. وسئل بعض الحكماء: بم ينتقم الإنسان من عدوه؟ قال: بإصلاح نفسه.
تذكرة:
رسائل عديدة بسيطة آخرها من الزميل سامي الشناوي: (إنت يا شبونة أكيد سمعت من ناس غيري إنك زول مبدع موهوب، قريب من حد الإعجاز.. لكن الخصومات الشخصية يا ريت ما تاخد النصيب الأكبر من هذا الإبداع).
* حاضر.. يا الحبيب سامي.. لكن لا إعجاز ولا يحزنون.. هو سمتك النقي..!
* وبالأمس كنت أجري حواراً (للراكوبة) مع الثائر محمد حسن البوشي، فنبهني: خذ حذرك.. لا تجاري فتخسر.. لا ترد.. هذه جرجرة..!
* حاضر يا بوشي.. لك علينا عدم الميل عن اتجاهنا السائد المعروف.
* وكذلك في الإطار نفسه، سمعت ما سمعت من اصدقاء شارع النيل..!
النص:
عزيزي القارئ: لا تقرأ هذه السطور، ستضيع زمنك بالجد... ولكن بعضكم طالب بهذا الرد.. فلا تلوموني لو قرأتم..!
* بصوته المحترم أبدى لي الزميل صلاح عووضة ملاحظات في غاية الوجاهة بأن (كفى).. وكذا فعل الطاهر ساتي، وزملاء بلا عدد..!
* للجميع ما أرادوا.. فلست لئيماً جداً، فقط علينا أن نفرق بين كتابة وأخرى.. ولولا علمنا بأن العدو مدفوع دفعاً لما عدنا... ليس ورائي شيء سوى حرقة على هذا الشعب السوداني الذي يسقط في يده على امتداد الثواني من فعائل بني كوز.. فإن أرادوا استقصاداً وجدونا بانتظارهم دائماً، ولن يهدأ لنا بال حتى نتوج مجهودنا بهدف أسمى، الله يعلمه وهم يعلمونه..!
* للغالي صلاح عووضة تحديداً إعتذاري، لن أجرح ثقته.. لكن وعدي للقارئ ــ الذي انتظر ــ يلزم قول الآتي:
* قليل الحيلة يمكنه فعل أي شيء ليوهم نفسه بالغلبة.. ونحن نحاول بالحق وحده الإنتصار على نظام كامل (فاسد) يستوي فيه الكل بلا استثناء، ظل ضياء وغيره جزءاً أصيلاً منه... والمتلوث لا يهدأ له بال حتى يتلوث الجميع.. وحينما يُستهدف الشخص من أجل (الشخص) في صحافة هذه الأيام المحروسة بالعساكر، فإنك لن تجد غيرها: (مرتشي.. عميل.. مأجور) دون الإحاطة بشيء سوى السقف المجاني للكلام..!
* طبعاً الضو بلال ينتظر أن أنفي ما ورد في مقاله الإتهامي (العظيم) والذي جعل الكل يصفقون لعبقريته (الصبيانية)..!!!!
* لن أقل له ماذا جرى في القضية محل الإتهام بالرشوة.. (فهذه مهمته) حينما يكملها بمهنية سنرد (براحة).. وكل شخوص القضية متوفرين، يمكن الإستعانة بهم، لا أحد خارج السودان.. فقط لا ينسى طرف.. ولو حاول يمكنه الوصول لقاضي الصحافة مدثر الرشيد..!!
* لست مضطراً للرد على مجرد سطور مبهمة رغم أنني فارغ جداً.. وأشرب الماء (الزلال).. إن المهنية تقتضي التفاصيل الكاملة:
0 ــ أصل الحكاية.
1 ــ اسم الراشي والمرتشي معاً، والمناسبة.
2 ــ الزمن والمكان ونوع الرشوة، أو (حجمها)..! ثم ماذا حدث..؟!
* حين يشير الكاتب لشيء (شخصي) أو عام، لابد من إحكامه باستقصاء جهير دون لف ودوران... يعني إذا أردت ان يحترمني القارئ فلن أكتب هكذا: (المتعافي مثلاً يرشي الضو بلال).. هذا هبل.. لأن الرشوة مثل ممارسة الجنس، تحكمها (سرية)..! ولا يمكن أن أكتب عن مجرد (سفرية) لمالك صحيفة السوداني مع السيدة الأولى وأترك للقارئ الخيال.. هذا خبث العاطل.. فالعبرة بالنتائج..!!
* فإلى أية نتيجة يود أن يصل الضو؟ إذن عليه الرجوع من جديد لشعبة زميله الطوباوي (العبيد صالح) في جهاز المؤتمر الوطني، فهي تملك أرشيفي بالكامل، عسى أن يجد شيئاً يشفي غليله.. وغليلهم..!!
* ليت الكاتب يتخلص من حالة التوهان.. فنحن حينما كتبنا عنه لم يكن الأمر مزاجاً، ولا استهدافاً شخصياً ولكننا وضعنا القارئ أمام زيف ومغالطات من يسمون أنفسهم صناع رأي، دون أن نؤلف شيئاً.. فالكذب دائماً مردود على صاحبه..!!
* طالع ما كتبناه هنا:
http://www.alrakoba.net/articles-act...w-id-24072.htm
http://www.alrakoba.net/news-action-show-id-71859.htm
* لا بأس، أن أساعد الضو بلال بالدلالة على اسم الأستاذ العزيز سعد الدين حمدان، محامي الطرف الآخر في القضية (2008 ــ 2011).. وقد هاتفني سعد ضاحكاً حول الأمر.. وضياء هذا كان من أوائل المستنكرين لإتهامي بالرشوة.. فهل غبنه الخاص طغى بالالتفافات التي عرفت عنه، وآثر تقليب الحقائق الآن..؟!
* الأخ الضو بلال عبد المعبود.. بعد التحية و"التكبير والتهليل" والتقدير: أرجو نشر هذا الرد المتواضع في صحيفتك.. القارئ ينتظرك لتوضح ما التبس عليه، وأنت تدعي الحرفية، فلماذا لا تترجمها إلى فعل؟ عسى أن يصبح لساني أقصر من (لسان الطير)..!!
* طلب مني زملاء كثر بأن لا أحيد عن خطي العام في الكتابة، إلى الإيغال (الشخصوي)، وطلبوا عدم تضييع زمن القارئ في الرد على هذا... منهم: الأسباط، احمد يونس، جمال علي حسن وبكري المدني، إذ كفى (إنصرافيات)... أعتذر للقارئ ورفعت الجلسة.. علينا التوجه نحو قبلة مؤسسات الفساد.. وقطعاً منها مراكز حزب البشير الإعلامية..!!
أعوذ بالله


تعليقات 16 | إهداء 0 | زيارات 3581

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#476863 [أبوسآبق]
4.50/5 (2 صوت)

09-24-2012 02:13 PM
سلآم يا شآب .
أول حآجة داير أقول ليك ( أسمع كلام أخوانك ديل , النصيحة سمحة وبالذآت لو كانت من المقربين )
وتانى حاجة ركز لينا على ( الشدر الكبار ) .
خاتينك للكبيرة يا كبير .


#476843 [وطني]
2.00/5 (1 صوت)

09-24-2012 01:53 PM
مع كل كذبات و إدعاءات الرقاص و خاصة ما يروجه له المع%*)&رص$$)ون بإنه "جعلي" فيحق لنا و بكل فخر أن نعرف السفاح الرقاص بأنه: "الجعلي البيعدي يومو رقص" التسمية مهداة لأشياعه من أدعياء أبوة العباس


#476552 [الزول الكان سَمِحْ]
5.00/5 (1 صوت)

09-24-2012 09:30 AM
يا عثمان

ربنا يكفيك ..البعدو أيامهم خنق...والذين يدبون فى ظلمات الليالى


#476494 [بدر]
0.00/5 (0 صوت)

09-24-2012 06:49 AM
مااااااااااااااااا مرتاح


ردود على بدر
Saudi Arabia [الزوُل الكَان سَمِحْ] 09-24-2012 11:36 AM
إن شاء الله...دايماً


#476383 [شوننتود]
5.00/5 (1 صوت)

09-24-2012 12:22 AM
برافو ياشبونه


#476341 [منكوب]
4.50/5 (2 صوت)

09-23-2012 10:52 PM
هذا حزب استباح دولة ,,,واصل شبونة فانت رائع


#476331 [احمد عمر خوجلي]
2.75/5 (4 صوت)

09-23-2012 10:42 PM
نعم يا اخ شبونة المعركة الحقيقية الني يجب علينا الاهتمام بها والتركيز عليها هي معركة حقوق وحرية شعبنا وكيفية انتزاعها من العصابة الحاكمةواعوانها معركتنا مع الشمولية ومن اصبح يدور في فلكها معركتنا مع اساطين الدعاية والتسويق والترويج لمجموعة دموية لا اخلاق ولا دين لها سيطرت على كل شي بقانون اللا قانون ومن خلال االامساك برسناالصحافة الهجين ..صدقني فضح الشمولية وتعريتها بالحقائق وبدون معارك جانبية سينزع ورقة التوت تلقائيا من اناس يتحججون بكثير من الحجج ويلوون عنق الحقائق كيفما اتفق.. اقرأ هم والصحافة للدكتور محود ادهم في الجزئية التي تناول فيها الصحافة في عهد هتلر ( الصحافة التي تفبرك الراي العام )


#476323 [إيزيل عاد لينتقم]
2.75/5 (4 صوت)

09-23-2012 10:26 PM
سلام يا شبونة و حفظك الله من كل مكروه.
حقيقة لا أثق في محاولات عووضة و ساتي في لعب دور "محضر الخير" فالأول لم يتورع من سباب زميلاته إبان محنة أجراس الحرية و الثاني لم يلجم نفسه من أن يصير بوقا للرقاص إبان مناسبات عديدة ليس آخرها "مسرحية" تحرير هجليج. أكتب ما شئت يا شبونة و كن كإستيفن بيكو إبان الحكم العنصري في جنوب أفريقيا حاولت سلطة الفصل العنصري إثناءه عن مقارعتهم، فقال لهم قولته الشهيرة: I write what I like " اكتب ما أشاء" حكموا عليه بالإعدام و هو في أوائل العشرينات من عمره! نسأل الله أن يحفظك من كل شر و يحفظك لوطنك و أهلك و أحبابك. آمين. يوم الحق و الفرقان آت يا شبونة يا بطل- سواء في دنيانا هذه أو أمام الواحد الديان، فما علينا إلا أن نحيا و نموت علي الحق و مفدي طوب الأرض من شعبنا و لا نعيش كما الجبناء، ماسكي العصا في المنتصف و المطور قين من مال الحرام في صحف الحزب الحاكم أو صحف جهاز كلاب الأمن. و الله خير ناصر يا شبونة.


#476248 [العنقالي]
5.00/5 (1 صوت)

09-23-2012 08:58 PM
رائع يا استاذ عثمان,استمتع دائما بكتاباتك
كل الاحترام


#476219 [الجعلى البعدى يومو خنق]
3.00/5 (2 صوت)

09-23-2012 07:56 PM
من يكون (شـبونه) هذا؟ ..
دعونا من (الذات) أل(شبونيه) ومعاركه (الشخصيه) ومحاربته لكل (فاسد) و(مدع) و (دخيل) وكل هابطٍ ب(البراشوت) هبوطاً اضطرارياً سواء بالأموال التي أفسدت الصحافة.. تابعنا خط (شبونه) الصحفى. حتى أنه شاع وذاع. وملأ الأسماع.فكتاباته لا تخلو من تعريض (شخصّى) وتلميحٍ (مستنكر) ثم ما علاقتنا نحنُ زوار(الراكوبه) بثرثرتة المُعلة.. وبمماحكاتة المّملة.. فالرجل عصبى المزاج حاد الطبع نزل لميدان المهاترة والسِباب ورمى الجميع بكل نقيصة.

* ماعهدنا براكوبتناأن تُكتب فيها كلمات السخرية المضحكات .. لازلنا نفخر ونُفاخر بما ينشر في باب (الأخبار) من النتف الرائعة ونقد الأخلاق العامة و(القفش) المُحكم...

* كفى ياشبونه على سادة الراكوبه أن يقرأو سلاسل من المطاعن والمسّبات والتدخل فى الشخصيات فالنجعلها هدنة إرغامية... فنيران الحرب هذه ظلت (مشبوبة) شهوراً..

• ثم ماذا بعد أن عرفتنا بحقيقة وجوهر ضياء(الدين)بلال..وكشفت لنا خبيئة مخبره وقد أسقطته من شاهق عالٍ لحضيض خفض بالراكوبه كى يتخبط فى أوحال عار لا يُطاق له دحضُ .. حتى بلغت بك الجرأة أن تسخر في صحيفتنا بحرائر النساء..ومن يسخر من حرائرنا فهو أثيم مجرم عظيم ..

** فكل التوفيق والنجاح لكل الزملاء المحترمين من حاملي مهنة الحق والشفافية بالمنبر..


• الجعلى البعدى يومو خنق .. ودمدنى السُـنى الطيب أهلها .. مساء الاحد23


ردود على الجعلى البعدى يومو خنق
Sudan [الفواروى البقضى يوموا زعط] 09-24-2012 11:00 AM
اين السخرية واين تم ذكر الحرارئر فى هذا المقال بسؤ اقراء المقال مرة اخرى ثم علق عليه

[سامي] 09-23-2012 11:02 PM
اين السخرية ياجعلي.؟


#476212 [الشفت البزعى]
0.00/5 (0 صوت)

09-23-2012 07:42 PM
حشو حشاهو بلا الكوز النجس ؟؟؟
تجار الدين الساقطين الجنرالات الجبناء!!


#476200 [العمارة الرواج]
0.00/5 (0 صوت)

09-23-2012 07:25 PM
الي الامام يا شبونة وبالتوفيق بكتاباتك لقد افشيت غليلنا؟


#476141 [ubedalla]
0.00/5 (0 صوت)

09-23-2012 05:50 PM
ايها الثائر شبونة استمر في عطائك ونحن نستمر في نهلنا من ذكائك ومعين كلماتك المعتق


#476075 [ابو عبد الله]
0.00/5 (0 صوت)

09-23-2012 04:25 PM
لكأني بك يا عثمان تتمثل قول عمر بن كلثوم (ألا لا يجهلن أحداً علينا فنجهل فوق جهل الجاهلين)
ارجو أن يأتي اليوم الذي تتخلص فيه صحافتنا من مثل هذه المهاترات فهي مما لا ينبغي لصناع الرأي وبالوطن قضايا أكبر تحتاج لمااريق من حبر.
معاً لنصنع للوطن حلمه بالتخلص من هذه العصبة.


#476066 [عود مقاس ٢٣ ونص]
0.00/5 (0 صوت)

09-23-2012 04:19 PM
شبونة شكرا فنصف رأيك عند اخيك ،اذا اعاد الضو الحديث فلك مطلق الحرية في الدفاع عن نفسك رغم اننا في نفسنا شئ من حتي ولكن ركز علي الفساد الانقاذي من الحرامي الكببر الرقاص وزوجته واخوانه وخاله وحتي اصغر لص افضحهم هؤلاء الحثالة الفاسدين بني كوز الملاعين الهم عليك بهم فأنهم لا يعجزونك


#476059 [سي السيد]
5.00/5 (2 صوت)

09-23-2012 04:11 PM
دوري دوري ، برضوا انتصار للنفس نربو بك من ذلك فانت عندنا معروف


ردود على سي السيد
[سوداني كسلاوي] 09-24-2012 12:04 PM
ههههههههههههههههههههههههه


عثمان شبونة
عثمان شبونة

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة