المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
مسلسل سب الأنبياء بين الأمس واليوم .
مسلسل سب الأنبياء بين الأمس واليوم .
09-23-2012 03:50 PM

مسلسل سب الأنبياء بين الأمس واليوم .

د.إسماعيل صديق عثمان
أستاذ العقيدة والأديان المقارنة
[email protected]

ما جرى من أحداث في الأيام الماضية ولازال بعد إصرار الإعلام الفرنسي على نشر صور مسيئة للإسلام و مايجري بخصوص الفلم المسيء وإعادة نشر الصور المسيئة - مرة بعد مرة - إلى رسولنا عليه أفضل الصلاة والسلام ، وإن كنا نعلم متأكدين إن ذلك ما نتج إلا من حقد القوم الضالين - نعني اليهود والنصارى- على الإسلام ورسوله عليه الصلاة والسلام والمسلمين جميعاً ، فيقيننا أنه مهما أساؤوا إلى رسولنا الحبيب عليه الصلاة والسلام فلن يضيره ذلك ولا يستغرب منهم هذا الصنيع وهم قتلة الأنبياء والرسل !!، والذي يجب علينا أن نغيظهم بالتمسك بسنة وهدي النبي عليه الصلاة والسلام وحبه وتوقيره وتفضيله على الأهل والمال والنفس ؛ وهذه لعمري هي النصرة الحقيقية لرسولنا عليه الصلاة والسلام أن نتبعه ونسير خلفه، غير آبهين لما يقول السفهاء سادرين في الدفاع عن أعظم مقدسات الدين ، قائلين لهم تقولوا ما شئتم وارسموا ماشئتم فليس بنافع ما تتقولون وترسمون في ألزياد عن حضارتكم وحرية تعبيركم المزعومة أو الإبقاء لرمق الحضارة المادية المحتضرة !!! بل سيبقى دين الله كما أراد له وما مثلكم في هذا الذي أنتم فيه إلا قول الشاعر:
كناطح صخرة يوماً ليوهنها فلم يوهها وأوهى قرنه الوعل
فقد اقتضت حكمة الله تعالى أن يكون الأنبياء اشرف الناس نسباً و أكملهم خلقاً ، و أوفرهم عقلاً ، و أكثرهم حكمة ، و قد صان نفوسهم عن الانحراف و الخطأ ، و جعلهم أسوة ، فوجود هذه الصفات مجتمعة فيهم ضرورة لابد منها لتطمئن النفس إلى سلامة ما ينقلونه و يفعلونه ثم تتأسى بهم.
وصفات الأنبياء و عصمتهم على كل ما ينفر أو يشين، هي في العقيدة الإسلامية دليل على الحكمة الإلهية.. و بعض من الإعجاز الدال على صدقهم في النبوة والرسالة والتبليغ عن السماء.
والمقارنة بين صورة أعلام الأنبياء و مشاهير المرسلين في كل من القرآن وإسفار النصارى واليهود تقف شاهداً على أن الشيء يظهر حسنه الضد، فالعصمة و التعظيم والتكريم في القرآن للأنبياء والإساءة والإهانة لهم في إسفار هؤلاء ؛ فهناك إذا مصدرين مختلفين كل الاختلاف ولاريب إذا أن يصدر عنهم ما صدر لعنهم الله .
وقد اعتدى النصارى واليهود على ذات الله بألسنتهم وهي أعظم فما ضرهم بعد الكفر إن تناولوا سير الأنبياء ببذئ القول ، فقد زعموا من قبل أن سليمان عليه السلام ، كان سفاكاً للدماء ، و أنه قتل أخاه لينفرد بالحكم ، و أنه قتل كبير الحاخامين حتى لا يقف في وجهه إذا ما أراد أن يخالف تعاليم الدين.
و زعموا أن عيسى عليه السلام لم يولد من عذراء وأن أمه كانت على علاقة بيوسف النجار ، و زعموا أن محمد كان متهوساً و مصاباً بالصرع ، وأنه ألف من النصرانية واليهودية والجاهلية ديناً هو الإسلام.
عقيدة المسلم في أنبياء الله ترفض كل الخطايا والسقطات التي نقرؤها في الأسفار و منها ما يقال عن زنا لوط بابنتيه ، و خيانة موسى و هارون لله ، (لأنكما خنتماني في وسط بني إسرائيل) ، وزنا داود بامرأة عبده أوريا ألحثي ثم تأمره عليه و قتله ، و غضب الرب على سليمان ، واتهام الأنبياء بأنهم كانوا سراق ولصوص ، فالمسلم يرفض كل ما الحق بسير الأنبياء من نقائص و مخازي وهم عنده عباد الله المصطفون الأخيار ، جعلهم الله هداة للبشرية و أسوة حسنة لمن كان يرجوا الله واليوم الآخر ، ويؤمن تماماً بقوله تعالى : أولئك الذين أنعم الله عليهم من النبيين من ذرية أدم وممن حملنا مع نوح ومن زرية إبراهيم وإسرائيل وممن هدينا واجتبينا إذ تتلى عليهم آيات الرحمن خروا سجدا وبكيا ) ويقرر القرآن أن الله تعالى بعث لكل امة نبياً ورسولاً لإقامة الحجة عليهم ، و أن الإيمان بجميع الأنبياء والمرسلين والكتب المنزلة عليهم واجب على كل مسلم و أن التحريف والتغيير قد وقع في جميع الأديان السابقة على الإسلام ، كما يعلن القرآن بأن الإسلام هو دين الله الحق و يبين أن الدين عند الله الإسلام.
و للأنبياء صفات معينة في الإسلام تتمثل في:
1-العصمة: و تعني الحفظ أو الصيانة، والمعصوم هو الذي لا يمكنه اقتراف المعاصي.
2-الذكورة: يقول تعالى.
3-السلامة من النقائص .
4-الصدق.
5-التبليغ.
6-الفطانة :أي التيقظ ، والتفطن حدة العقل و قوة الحجة و سداد الرأي.
فالرسول عند المسلمين إنسان أوحي الله إليه بشرع و أمره بتبليغه والرسالة هي تكليف الله أحد عباده بإبلاغ الآخرين بشرع أو حكم معين.
وهكذا فالمقارن بين نظرة القرآن الكريم و تصوره للأنبياء مع نظرة النصارى واليهود لهم ، يجد نفسه أمام مدرستين و فلسفتين في التعامل مع الأنبياء والمرسلين ، مدرسة القرآن الكريم التي لا تسب ولا تزدرى نبياً أو تتطاول عليه ، و مدرسة العهد القديم الذي يتبناه النصارى مع اليهود والتي تصورهم على أنهم فسقه كذبة زناة قتلة و خونة ، لهذا تجد اؤلئك الذين تربوا على ثقافة هذه المدرسة يسيئون إلى الأنبياء بما فيهم محمد ، وهم لا يؤمنون به ، بينما لا تجد مسلماً واحداً تراوده أو تخطر بباله فكرة الإساءة إلى أي نبي أو رسول من الأنبياء عليهم السلام وهو ليس بمستغرب لأنه أصل عقيدتهم التي تقول بالإيمان بالله وكتبه وملائكته ورسله دون تفريق بينهم فهم جميعاً عباد الله المكرمون.
وأخيراً فغاية ما يريده الله من الإنسان في هذه الدنيا هو عبادته والاعتقاد الصحيح فيه والسلوك القويم تجاه أخيه الإنسان ، والدنيا بنظام يحقق مصلحة الإنسانية و يجعلها تعيش في سعادة ووئام، ولما كان ذلك من المستحيل أن يدرك بالحس والعقل البشرى ، تفضل الله – عز وجل- فأختار رجالاً واصطفاهم وأرسلهم ليبلغوا هدايته وشرائعه إلى الناس يقول تعالى: ( وما أرسلنا من قبلك إلا رجالاً نوحي إليهم) ، والرسل من خيار الناس ومن صفوة الله تعالى من بين خلقه ، هداهم واجتباهم وأنعم عليهم ، فامتازوا بصدق الدعوة والأمانة والإخلاص ، و نزهوا عن جميع النقائص والرذائل والأخلاق الذميمة ، ولعل هذه في الإجمال صورة أنبياء الله عليهم السلام في الإسلام ، صفوة الصفوة ، و خلاصة الخلاصة صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين .


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1235

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#476525 [د.عبداللطيف محمد]
0.00/5 (0 صوت)

09-24-2012 08:42 AM
الاخ د. اسماعيل
هل انت مع العنف ام ضده؟
وهل الدفاع عن الرسول عليه افضل الصلاة واتم التسليم يكون بالطريقة التي شاهدناهايوم الجمعة قبل الماضية؟ ألا تتفق معي ان الرد يكون بما اوصانا به الرسول الكريم عليه افضل الصلاة واتم التسليم؟


ردود على د.عبداللطيف محمد
Sudan [د.إسماعيل صديق عثمان] 09-24-2012 12:38 PM
السؤال مباشر د.عبد اللطيف ،أنا مع المحذرين من السقوط واستئصال الإسلام لجهلنا بفقه الدعوة وفقه المواجهة ،أقول إن حرب أعدائنا مستمرة ما دامت السموات والأرض، يقول تعالى:ولا يزالون يقاتلونكم حتي يردوكم عن دينكم إن استطاعوا)، فما هو موقف المسلمين إزاء هذا الواقع ؟؟ هذا هو السؤال !!!فالضعف المادي الراهن الذي تعيشه الأمة لا يبرر من الناحية الشرعية التقاضي عن ما نسمع وما نرى ونترك فريضة الجهاد والإعداد لها ،فالمسلمون ملتزمون بحسن العلاقة مع غيرهم من بني البشر لأن الأصل في الإسلام هو السلام ونشر العدل بين الناس على اختلاف أجناسهم وألوانهم ومعتقداتهم .لكن دكتور :تأمل معي ما جاء في حديث أبن عباس رضي الله عنهما – حيث قال : (أن أعمى كانت له أم ولد تشتم النبي صلى الله عليه وسلم وتقع فيه فينهيها فلا تنتهي، ويزجرها فلا تزجر، قال: فلما كانت ذات ليلة فجعلت تقع في النبي صلى الله عليه وسلم وتشتمه، فأخذ المغول (سيف قصير) فوضعه في بطنها واتكأ عليها فقتلها فوقع بين رجليها طفل، فلطخت ما هناك بالدم فلما اصبح ذكر ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم، فجمع الناس فقال: انشد الله رجلاً فعل ما فعل لي عليه حق إلا قام. فقام الأعمى يتخطى الناس وهو يتزلزل، حتى قعد بين يدي النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله أنا صاحبها، كانت تشتمك، وتقع فيك، فأنهاها فلا تنتهي وأزجرها فلا تزجر، ولي منها ابنان مثل اللؤلؤتين وكانت بي رفيقة، فلما كان البارحة جعلت تشتمك وتقع عليك، فأخذت المغول فوضعته في بطنها واتكأت عليها حتى قتلتها فقال: النبي صلى الله عليه وسلم: (إلا أشهدوا أن دمها هدر) أخرجه أبوداود والنسائي .
تأمل معي دكتور :كونه أعمى ومدى حاجته إليها، وكونها أم ولده وكونها رفيقة به وله منها ابنان في غاية الحسن والجمال يحتاجونها ورغم ذلك قدم تعظيم ومحبة رسول الله صلى الله عليه وسلم الذب عنه على سائر تلك المحبوبات والحاجات، وصدق علي بن أبي طالب – رضي الله عنه - حين سئل: (كيف كان حبكم لرسول الله صلى الله عليه وسلم قال: كان – والله - أحب إلينا من أموالنا وأولادنا وأبنائنا وأمهاتنا ومن الماء البارد على الظماء. صلى الله عليه وسلم .أنا مع العنف إن كان يحمل هذا المعني وضده إن كان الهدف شخصي .مع تحياتي .


د.إسماعيل صديق عثمان
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة