الدندر تستغيث. من لهم؟
09-23-2012 07:43 PM


الدندر تستغيث. من لهم؟

أحمد المصطفى إبراهيم
[email protected]

نهر الدندر تلفت وغار من نهر القاش لماذا ألست نهرا مثله لماذا يسيطر القاش على الأخبار سنة بعد سنة وانا لا يعرفني أحد ؟ أليس لي قوة؟ ألا يعرفون الدندر الا من خلال وارداته ومحميته؟ لأتصدر الاعلام هذه السنة!
ولكن النهر الهادي كيما يلفت النظر الى نفسه بطريقة غمزة العين او التلوي أو أي من أنواع الغواية المشهورة أبى إلا ان يرفع منسوبه 16 متراً مدمرا الزراعة وما أغلاها من زراعة 40 الف فدان من البساتين ضاعت في لمحة بصر بمياه الدندر الذي كان يغذيها بلين وعطف يسقيها بأدب جم فما كان منه ألا أن ثار كأب نابته نوبة نفسية وقام وغمر كل ما سقى بمائه وكتم أنفاسه واقتلع عروشه.
ايها النهر تمهل فما هكذا عهدناك؟ ونحن نترجى الدندر ونطالبه بالتمهل فإذا به يجرف الجسور ويهدم البيوت ويعيث في الارض الفساد ( الفساد هنا تعني الخراب فالأنهار لا تسرق ولا تزني) آلاف المنازل تهدمت ( رب هامس هي اصلاً منازل متواضعة البناء) نعم آلاف المنازل تهدمت ونام أهلها في العراء ليس ليوم او يومين بل لأيام.
والي سنار من عنده صرح بأن هذا الكوارث أكبر من امكانات ولايته وتحتاج عونا مركزياً طيب من يطلب العون المركزي؟ وهل هو عن طريق الرجاء والشحدة ام واجب اداري والتزام أخلاقي ورباني يدخل تحت بند ( كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته) من الراعي المسؤول هل هو الوالي ام اكبر من ذلك؟ وهل لهذه الولايات في ظل هذا الحكم المحلي الذي لم يطبق منه الا ما يخدم المركز بقسمة ضيزى في ضريبة القيمة المضافة التي جعلت للمركز 60 % وللولايات 40 % ويجعل من الولايات مستنقع للدستوريين يقتاتون من الفتات الذي يجمعونه من رخص الغلابة وضرائب اليتامى ليزداد الفقير فقرا ويزداد الدستوري تمسكاً وكنكشةً. كل ذلك في ظل زراعة ورعي لا وجيع لهما.
ثم نسأل اين منظمات المجتمع المدني الطوعية المحلية والاجنبية فقد عهدناها تستجيب بسرعة عندما يكون النداء والكوارث في مناطق جغرافية بعينها لماذا التباطؤ والتلكؤ يوم كانت المكلومة ولاية سنار ممثلة في محلية الدندر هل جلودهم ثخينة ولا يهمها البعوض والبرد والسكن في العراء وغيرهم حريري الجلد؟
لو لا الخوف من شبهة التحريض لطالبت اهل الدندر بسحب محليتهم والذهاب بها بعيداً حيث ترى الحكومة وهل ترى الحكومة غير .... وغير .... ومنظمات المجتمع المدني الطوعي منها والمهني أين هي من صرخات اهل الدندر والوقوف معهم في محنتهم. اللهم الطف باخواننا في الدندر انهم في حالة تبكي ووضع يدمي القلب.
سؤال أخير من الذي يعلن ان المنطقة منطقة كوارث الوالي ام رئاسة الجمهورية؟ كيف بالصليب الاحمر او الهلال الاحمر ان يعرف شخصا اسمه احمد عباس في منصب اسمه الوالي يعلن ان الدندر منطقة كوارث؟؟؟
اذا ما عجز المجتمع المحلي والحكومة المركزية عن تقديم شيء لأهل الدندر فلا يبخلوا عليهم بإعلانها منطقة كوارث عالمية عل علب ساردين وخيام وبعض من عون يصل اليهم في هذه المحنة.
وكيما أكون ايجابي الطرح افتحوا حسابا عاجلاً للمتضررين في الدندر و لماذا لا يكون ذلك بسرعة الوضع الذي رأيناه في التلفزيونات مخيف ومبكٍ.


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 876

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#477319 [الهاج ماجدو سوار]
4.00/5 (1 صوت)

09-25-2012 01:01 AM
وقاعد منتظر شنو ماتشمر عن ساعدك انت وود مصطفى دلوكة ومعاكم قبيح الوش والاخلاق اسحق لنجدة المتضررين؟
واعلن من هنا بتبرعى بلورى موز تلاقه فى طريقك لمن تجى راجع بيتك فى الجزيرة عند لفة السوق المركزى
الهاج ماجدو سوار والوزير كرمنو


#476912 [الودو]
0.00/5 (0 صوت)

09-24-2012 02:51 PM
الاخ المصطفى اثمن صرختك الانسانية لكن الاحظ انخفاض مستوى كتابتك فما السبب نتوقع منك مقالات قوية لا صرخة كهذه يمكن ان تصدر من مذيع او مزيعة ربط او برنامج منوعات


#476307 [SESE]
0.00/5 (0 صوت)

09-23-2012 10:08 PM
عمر ناس الدندر ما عرفوا الحكومة ولا احتاجوا لها بل هم كانوا الذين يصرفون على الحكومة من جيوبهم ومن حر مالهم فتنهبه الحكومة وترسله لجهات اخرى بالاتفاق مع عائلة ابو الجن سلاطين الدنادر والحاكمين بأمرهم ولا احد له كلمة فوق كلمتهم ولا حتى محمد عباس ولا ابو محمد عباس يستطيع اختراق سلطة اولاد ابو الجن ولكن يمكن يكون محظوظ بعض الشئ لأنه جاء بعد المنصور ود العجب ود ابو جن إلا كان لن تكن له سلطة على الدنادر في حضور المنصور وكان سيكون مجرد افندي اذا قل ادبه سوف يؤخذ منه مفتاح العربية ويطرد ليسافر الى سنار باللواري او كداري.......

الزمن تغير والرجال رحلوا وجاء زمن النكرات ليسطروا على الدنادر انا ليست معجب بسلطة اولاد ابو الجن ولكن وجدتهم يسيطرون على الاوضاع والناس تدين لهم بالولاء وهم يبادلونهم الاحترام دون التدخل في شئونهم بمايسئهم......


أحمد المصطفى إبراهيم
أحمد المصطفى إبراهيم

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة