حينما يسقط الوطن خارج حدود أبنائه !
09-23-2012 10:04 PM

حينما يسقط الوطن خارج حدود أبنائه !

محمد عبد الله برقاوي..
[email protected]

في سبعينيات القرن الماضي ،وبينما الرفاق الصينيون منهمكون في تركيب ماكينات مصنع الصداقة للنسيج بالحصاحيصا ، وقد حرّزوا شونة الأخشاب الضخمة التي افرغت من محتوياتها واعدوها في زريبة ظنوها آمنة في اياد ابناء الوطن من الحراس بغرض تسليمها للحكومة السودانية لبيعها في مزاد يعود ريعه للصالح العام ، وهي كميات بالأطنان، ليكتشفوا أنها قد سرقت بالتقسيط المريح من منطلق أن مال الحكومة ( هامل ) في عرفنا لاصاحب له !
فبكى الصينيون وكانوا في نسختهم الشيوعية القديمة وقتها واقاموا سرادقا للعزاء ليس في فقد الأخشاب في حد ذاتها وانما حزنا على أناس يسرقون أنفسهم وهو يتاقسمون البسمات ويتغامزون تباهيا بشطارتهم و فرحا بالانجاز المخزي في حق أملاكهم وليس مال الحكومة!
مرت الايام على السودان في رتابة تعثر ولادة نهضته وها هو يعيش في كابوس طويل من الفساد الآنقاذي الذي شكّل نمطية جديدة ربما تعلم منها الصينيون ذاتهم في عهد انفتاحهم الجديد الكثير من المفاسد الأخرى التي تجاوزت مجرد سرقة الأخشاب وهم يمدون جسور عشق شيوعيتهم
المعدلة جينيا في غزل مع شريعة الانقاذ التي قننت الفساد بصورة علنية على خلاف استحياء العهود الديكتاتورية التي سبقتها في التعاطي معه من خلف الأبواب المواربة !
بلدان النهضة الأوربية بالاضافة الى اليابان والصين نفسها
ودول مايسمى النمور الأسيوية الأخرى و التي باتت تقود العالم في ندية أقتصادية وصناعية واجتماعية حذوك النعل بالنعل مع أمريكا!
ومعظمها خرجت أثرا بعد عين تنزف جراحات الحرب العالمية الثانية في نهاية الأربعينيات أو استقلت في تلك الفترة من اوائل الخمسينيات التي لا تفصل بينها وسنة استقلال السودان الا سنوات ست تعكس المفارقة المبكية بين تطورتلك الدول المذهل وبين تدهورنا المريع التي تكالبت في صنعه السياسة وضعف الارادة الوطنية وعدم الولاء للكل في مقابل التمحور في الأنا حيث توالدت بكتريا تأكل الوطن فسادا وتخلفا وتراجعا أخلاقيا وتقسيما وهجرة !
فمن البديهي أن يهاجر الناس عن اوطانه كسبا للعيش أو فوائد العلم وخلاف ذلك من الأسباب ، ثم يقودهم الحنين في نهاية المطاف عائدين اليه حتى وهم في صناديق وقد
تساقطوا شهداء في الغربة
خارج حدوده ، ولكّن الأمر المحير وغير العادي فعلا هو أن يتساقط الوطن خارج حدود أبنائه ، حتى وهم يستظلون به دون احساس أو شعور تجاه مسئؤلية بنائه وصيانة مكاسبه ، ومن هنا تتجدد الكارثة التي لن تزول الى أن يعود الوطن الى دواخلهم ، قبل أن يعود شتاتهم الى داخله !
والله المستعان ..
وهو من وراء القصد .


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1303

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#477208 [أبو محمد الجابري]
0.00/5 (0 صوت)

09-24-2012 09:19 PM
أختنا المتفائلة..والله شكرا ليك لأننا لم نشعر بالتفاؤل منذ زمن وقد أحيته كلماتك وصحيح أن اليأس ضرب من الكفر والعياذ بالله.. ما كتير على رب العباد أن يغير الأحوال فقط نتذكر أن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم..أهي اليابان قدامنا في سنة 45 كانت يباب ومضروبة بالقنابل الذرية وماليزيا (بتاعة الجماعة) لم تكن شيئا مذكورا منذ حوالي 30 أو 25 سنة فقط.. ألمانيا ذات نفسها كانت بعض الحرب أشلاء وخرائب.. ربنا يزيل عننا جميعا الهم والكرب (والجماعة ديل)وربك كريم يا متفائلة.


#477068 [abuahmed]
0.00/5 (0 صوت)

09-24-2012 05:42 PM
لقد احزنتنى يا اخى نسال اللة لن يجمع الوطن وبنا


#476677 [المتفائلة جدا]
5.00/5 (1 صوت)

09-24-2012 10:56 AM
السودان فى دواخلناو فى وجداننا وفى قلوبنا وحدقات العيون أينما رحناوأينما جينا لكن يا خوفى من اليائسين وخوفى أكثر أن ينقلوا ذلك الإحساس لأبنائهم وللأجيال القادمة ..الفاسدون هم اللذين تآكلوا ولكن سوداننا الحبيب لم ولن يتآكل بإذن الله حتى الجنوب االفصلوهوا يوما ما سيعود حينما يتبدل الحال ونأتى بالديمقراطية الثالثة وإنشاء الله الدائمة الى أن يرث الله الأرض وما عليها ويمسك زمام الأمور الشرفاء من أبناء السودان وتكون هنالك نهضة فى كل شى بدءأ بالتعليم وبالصحة والأمن الغذائى والزراعة والصناعة وإقامة العدالة والمساواة فى المواطنة وفى كل الحقوق وكل شى وننفض أدران السنين العجاف ..وقتها أنا متفائلة بعودة الجنوب إلى حضن الوطن ونعيش جميعنا سعداء فى ارض المليون ميل مربع شكيتهم لى الله كان شرتموا السودان...


ردود على المتفائلة جدا
Sudan [صبري فخري] 09-25-2012 11:04 AM
تفاءلوا بالخير تجدوه
تكون لذة النصر أكبر .. عندما تكون المعركة كبيرة
أم الاختراع ليست الحاجة .. انما أم الاختراع رفض الواقع غير الصحيح والعمل على تغييره

It is hard , it is difficult , but it is worthy


#476412 [yasso]
0.00/5 (0 صوت)

09-24-2012 01:26 AM
* اشاطرك حزنا على وطن يحتضر واحمد لك انك - رغم حزنك - قد كفيت ووفيت


محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة