المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
السلفيون والاخوان المسلمين.. في مفترق الشريط المسيء
السلفيون والاخوان المسلمين.. في مفترق الشريط المسيء
09-24-2012 12:17 AM

السلفيون والاخوان المسلمين..في مفترق الشريط المسيء

جمال الهنداوي
[email protected]

لم تمر العاصفة بعد, وما زالت الادخنة تتصاعد من العديد من المواقف التي صدرت من الفعاليات التي انخرطت في أزمة الفيلم المسيء,وما زال هناك الكثير من التشوش في مقاربة كل ذلك البون الشاسع من المواقف التي تأرجحت ما بين ما بين الهجمات العنيفة التي طالت مصالح وممثليات الدول الغربية في بعض البلدان الى ضرب المحتجين السلميين بالرقاع في بلدان اخرى,ولكن وسط كل ذلك الارباك والضجيج الذي يصم الآذان والعيون عن رؤية المشهد الحقيقي على الارض ,نستطيع ان نجزم بان هناك طرفا في الاحداث كان اكثر من مهيئاً –حد التلقف-لادارة واستثمار الازمة تجاه التمدد على مساحات اكبر من خارطة الرضا الامريكي عن استلام قوى الاسلام السياسي لناصية الحكم في دول الربيع العربي.

الكثير الكثير من الريبة والتوجس تثيرها الدعوات اللجوج التي وجهها الاعلام المتخلجن الى الولايات المتحدة لمراجعة مواقفها من دول الربيع العربي, والاكثر مدعاة للتطير ان تكون صحافة الدول التي تمثل رأس الحربة التاريخي والراعي والداعم للتيار السلفي هي من تعلي السؤال للغرب عن" إلى أين هم ذاهبون بكل هذا التطبيع مع التيارات الأصولية؟"و" أي مستقبل سيقدمه هؤلاء؟"ولن يكون فتحا لو استنتجنا ان "التيارات الاصولية"هنا لا تعني الا الاخوان المسلمين وهو ما قد يفسر اطلاق التيارات السلفية لقطعانها في "فسطاط" دول الربيع وتبسطها الشديد في مهاجمة السفارات الغربية مقابل لجمها-حد الخرس- في دار السلام السلفي الخليجي,

فمن الصعب تخيل ان تلك العبارات القوية التي يبدو انها نتاج غيظ طويل مكتوم تملأ الاعلام الخليجي-او السعودي على الاصح-مثل ان الاخوان" أهل تقيِّة"، وانهم مجرد" قنطرة لكثيرين ممن أصبحوا قياديين في تنظيم القاعدة ""وأن ثورات الربيع ما هي الا" تقليب لعطن قديم في تلك البلدان ستستمر تبعاته لفترة طويلة."دون ان تكون برضا ,بل بتوجيه مباشر,من قبل مراكز القرار العليا التي قد ترى في الشريط المسيء فرصة لتصحيح معادلة غبن فيها حقهم كثيرا..

فرغم تغليف بعض الانتقادات بطابع فقهي تقليدي يستنكر"قتل المعاهد"و" التهجم على مصالح الدول ومواطنيها"نرى البعض يقفز مباشرة-مع بعض البلاغة- نحو ان الدول التي شهدت احتجاجات ليست الا مجموعة"رعاع من (الهمج) لا تصلح لها الحرية ولا الديمقراطية"وانهم"موتورون معادون لأميركا والغرب ويقتلون السفراء والدبلوماسيين بسبب فيلم".

وكمحصلة نهائية, يحسم كاتب دؤوب مثل طارق الحميد-كعادته- الامر بان ما يجب البناء عليه هو " أن ما حدث في منطقتنا، باستثناء سوريا، ليس بثورات ولا تغيير"وان الجواب المنطقي عن التساؤل حول التعامل مع "الدول حديثة العهد بالديمقراطية، ومع ما حدث من جرائم الاعتداء والحرق وغيرها؟ "هو اللجوء لتجارب الدول"المعتقة"بالديمقراطية,وهي هنا ليست الا ,حسب رأي السيد الحميد-كعادته ايضا-المملكة العربية السعودية"لنعرف معنى التغيير، والانفتاح."

وهنا .. يأتي السؤال عن مستقبل الصراع المؤجل بين الاخوان والسلفيين والذي قد يكون اقرب الى قضية وجود خصوصا مع دخول العامل الايديولوجي الغيبي في تنميط ادوات الصراع والدفع به الى مستويات غائرة عصية على اللملمة,مما قد ينذر بنزاعات اعمق واكثر اتساعا تكون فيها الصراعات الحالية مجرد مقدمات او تمارين تحمية لما هو ادهى وأمر.

سؤال قد لا يكون من الحكمة التسرع في الاجابة عليه,ولن يكون من الحكمة كذلك تجاهل الالحاح الممض الذي يطرحه على صناع السياسة العربية ..الذين يبدو انه لا مناص امامهم من الاعتراف بالضرر الكارثي الذي يرافق المحاولات اللحوح لخلجنة –او أخونة-مسارات حركة الاتجاهات الشعبية ونتائجها المكلفة والباهظة بحسابات بيدر الشعوب العربية التي تكبدتها دما وامنا ومقدرات,وفداحة المسارات التي اتخذتها بعض الحراكات الشعبية نحو الاسلمة الفقاعية الزاعقة التي حصرت النزاع ضمن الآليات الطائفية والفئوية الاقرب الى قلب وذهنية الحكم العائلي المتطير من التوجهات الشعبية والنضال من اجل تحقيق حلم الدولة المدنية الديمقراطية التعددية..

لقد اسلفنا ان الاجابة عن مثل هذه الاسئلة قد تحمل الكثير من خطل التسرع المتشنج البعيد عن الحكمة والتعقل..وقد يجد البعض عزاءً بالتمهل الذي سوف يأتي بالاجابات الصعبة..ولكن من التاكيد ان الاكثر خطلا هي المبالغة بهواجس التأني المفرطة بالانتظار الممل المتطاول منحنين رجاء مرور عاصفة قد يطول مكوثها..


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 865

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#477337 [ألجعلى البعدى يومو خنق]
0.00/5 (0 صوت)

09-25-2012 01:44 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

الاخ الكريم جمال ... السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حملات (الوقيعة) بيْن التيار (السلفى) وجماعة (الترابى) ممثل الإخوان المسلمين تتزايد حِدتها بعد تصريحات الاخير .. وتوالت الاتهامات بين أكبر (فصيلين) ف(الجماعة) الآن فى مفترق طرق .. والنتيجة ببساطة ستكون انفضاض الناس عن كِلا ألطرفين لأن العقلية السودانية البسيطة لعوام الناس لا تستطيع أن تفرِّق بيْن محاسن ومساوئ (القوم) وعندهم أن هذه الجماعات إذا كانت (مختلفة) ومتناحرة فكلها على (باطل) ..

* وفى هذا السياق يُمكننا ان نستكشف مساق الأحداث ونتعرف على أهم الأسباب الكامنة وراء (أزمة) الترابى مع ألقوم فالترابى نفسه كان وراء قوة التيار (السلفى)ودّعم حجم إمكانياته (المادية) حتى صارت له(قدرات) على اختراق اكثر المواقع والمؤسسات ( تحصناً ومِنعة) فبعد انشقاق التيار لمجموعتين بهدف خلق توازن سياسى مرضى لنظامه ..

وهذا يعنى بالتأكيد أن شهر العسل بين (الترابى) و(السلفية)قد شارف على نهايته وأن سياسة الاحتواء قد فشلت فى ظل بحث الترابى عن مصالحه .. فيما يبدو انه قد حان موعد الصدام !!..

*ألجعلى البعدى يومو خنق ... ودمدنى السُــنى ألطيب أهلها ... الاثنين 24


#476762 [سيد إبراهيم محجوب]
1.00/5 (1 صوت)

09-24-2012 12:14 PM
ربنا يدمر الإخوان والسلفيين أينما حلوا ....


جمال الهنداوي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة