المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
"المتسلبطون" الحاكمون بأمرهم .. !!
"المتسلبطون" الحاكمون بأمرهم .. !!
09-24-2012 10:49 AM

"المتسلبطون" الحاكمون بأمرهم .. !!


سيف الحق حسن
[email protected]

قيل ان أول من إبتدر استخدم الدين وأقحمه في السياسة هم رجال دين أو حكماء اليونان كما يسمونهم، حيث تحيلوا على ملوكهم المستبدين فى حملهم على قبول الإصلاح السياسى عبر بوابة الدين بإحيائهم عقيدة الاشتراك فى الألوهية بمعنى أن يكون الملك بمثابة نصف إله. ‎وظلت تلك الطريقة سائدة ورائجة مرورا بحكم الكنيسة وعهود الظلام في العصور الوسطى وإلي يومنا هذا.
يرى عبدالرحمن الكواكبي أن الخلفية الدينية تقوي الإستبداد السياسي وتجعله أكثر استقرارا، واستمرارا، وصلابة، وقوة، ونفوذا، وبالتالى فاستخدام الدين ضرورة للطغيان السياسي خصوصا فى المجتمعات التى يعد التدين من أهم وأبرز مظاهرها، حتى إن كان هذا المظهر مختلفًا عن الجوهر.

جاء الإسلام هادما للشرك ومشيدا للمبادئ والقيم والأخلاق التي أسست لكل مقومات الحرية المطلقة ومن ضمنها الحرية السياسية ليكون الإنسان سيد القرار والإختيار في ما يفعله في هذا الكون. كانت الأليات هي الرجوع للفطرة والتوحيد ونزع كل سلطة دينية أو طاغية تتحكم فى النفوس أو فى الضمائر والعقول. وفي ذاك المجتمع الصغير ظهر حكم راشد ليس السبب فيه الخلفاء الراشدين فحسب بل لوعي الناس بحقوقهم ومصلحتهم بشئون دنياهم ورفضهم كل ما هو ظلم لهم. فلم يطيعوهم طاعة عمياء ولم يقبلوا بأي كهنوت يملي الدين عليهم إملاء.
الأمثلة كثيرة لذلك، مثل: (إتق الله يا عمر)، (لا سمع ولا طاعة .. الآن السمع والطاعة)، (والله لو رأينا فيك إعوجاجا لقومناك بسيوفنا)، ( لا خير فينا إن لم نقلها)، (وآتيتم إحداهن قنطارا) . فبمثل هذا الوعي والحرية للرعية أصبحوا مسؤولين عن حقوقهم و واجباتهم وإتقدت الجذوة الرئيسية لرشد الحكام وكانت مصدر العدل الحقيقي.

ومن جانب الخلفاء أنفسهم حزموا وحسموا كل المنافقين والأرزقية والطبالين. سأكتفي بمثالين لعمر بن الخطاب رضي الله عنه. فعندما رأى رجلا يكسر الصلاة ليظهر أنه خاشعا لله، قال له: ياهذا لا تمت الصلاة. وعندما كان يسير يومًا فى إحدى الأسواق رأى رجلا يلتقط من الأرض لوزة ويرفعها فى يده ويجرى بها فى الطرق صائحا: من ضاعت له لوزة؟ من ضاعت له لوزة؟ فما كان من عمر إلا أن نهره وقال: كُلها يا صاحب الورع الكاذب.
فما اكثرهم الذين يظهرون الورع والله أعلم بما في قلوبهم.

جاء عهد بني أمية أو الملك العضوض بالرضاعة من ثدي الدين لتديين السياسة كليا. بدأ التلاعب بالمبادئ والقيم العليا للإسلام وإدخاله بما لا يليق فيه في الخصومات السياسية. فكان منهم يزيد بن معاوية والحجاج. ومع كثرة البطش والقمع والإإستبداد بإسم الدين بدأ الرعية التطبع مع الخنوع الكامل والشامل إلي ماشاء الله أن تأتي سنة التغيير.
وسيأتي بعدها العهد العباسي بأول خليفة إسمه أبو العباس السفاح. سيكون طاغية أحمق، يقتل فى مبايعته جنودا لا حصر لهم من بنى أمية ثم يخرج جثث خلفاءهم من قبورها ويجلدها ويحرقها ثم ينثر رمادها فى الريح.
وستتعاقب أنظمة الحكم الإستبدادي بإسم الدين وسيقرنوا أسماءهم بالذات الإلهية مباشرة لتقوية الشرعية وتقويض أي إعتراض. ثم جاء العهد الفاطمي بالمعز لدين الله، والعزيز بالله ثم الحاكم بأمر الله.

دعني أقص لك بإيجاز قصة الحاكم بأمر الله الذي كان واحدا من أغرب الحكام حيث جلس في الحكم ربع قرن. كان والده شيخ المذهب الفاطمى، وأمه شقيقة بطريرك أقباط مصر. صعد للحكم خلفًا لأبيه وهو طفل فى الحادية عشرة من عمره. كانت بطانته تتصارع في السيطرة عليه. أطاح برجوان بأمين الدولة والذي كان إسمه محمد أبوعمارة. بدأ يتحكم برجوان بشؤون البلاد متجاهلا الحاكم بأمر الله. فعندما كبر ووعي أصدر قرارا فوريا بقتل برجوان والتخلص من رجاله فى الجيش والقصر لينفرد بالحكم.
بدأ الإنحراف والضلال بإسم الدين أيضا. توهم ذات يوم بأن صوتًا يناديه ويدعوه إلى التوفيق بين دين النصارى ودين المسلمين، واستخراج دين جديد، فما دام الله واحدًا أحدًا لماذا لا يتوحد جميع الأنبياء فى واحد فقط؟!، ولماذا لا يكون هو هذا النبى الواحد؟!..
ومن هرطقاته قيل أنه حرم أكل الملوخية ومنع النساء من لبس الكعب العالي وغيرها من الجنونيات. الواعون من الناس كانوا يسمونه الحاكم بأمره لأن لا أحد يمكن ان يحكم بأمر الله إلا أن يكون الوحي يتنزل عليه من السماء!.

قُتل الحاكم بأمر الله ذات يوم عندما لم يرجع مع حماره الذي يصعد به الجبل. فقد رجع الحمار وحده وبه بردته وهي ملطخة بالدم ولم يعثر أحد علي جثته. وقتل بعد ذلك كل أتباعه ولكن بقي واحدا منهم تسلل إلي الشام يقول إن الحاكم بأمر الله رفع إلي السماء وإنه المهتدي المنتظر الذي سيأتي آخر الزمان. كان ذلك عبدالرحمن الدرزي الذي تتنسب له طائفة الدروز.

الحاكم بأمره جلس في الحكم خمسة وعشرون عاما جمع فيها بين الضعف والغباء.

وهكذا سمة الحاكمون بأمرهم إلي يومنا هذا. فالناظر فى تاريخ المسلمين يجد المستبدين من الخلفاء والملوك والرؤساء وبعض العلماء تبنوا أقوالا افتروها على الله ورسوله تضليلاً للأمة فى سبيل السلطة والحكم. فما كان جزاؤهم إلا الفشل وإختلال نظام دنياهم، وخسران أولاهم وعقباهم.

فالتاريخ يعظ، و المستقبل يبتعد منا أكثر واكثر بعدم التعلم من الماضي. فعجلة التاريخ ترجع بنا إلي الوراء بسرعة بسبب عدم رد حزم أمثال هؤلاء وحسمهم بحسام العقل نهائيا، بل نتلقى ما يقطعون من رؤوسهم بأريحية لنقطعه في مصاريننا.


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 968

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#476809 [Kantoosha Khamis]
0.00/5 (0 صوت)

09-24-2012 01:11 PM
و نحن الان محكومون بهم.


سيف الحق حسن
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة