المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
د. محمد بدوي مصطفى
اختراع الزنداني في علاج الإيدز ... هل هو شعوذة أم حقيقة علمية؟!!!
اختراع الزنداني في علاج الإيدز ... هل هو شعوذة أم حقيقة علمية؟!!!
09-24-2012 01:28 PM

اختراع الزنداني في علاج الإيدز ... هل هو شعوذة أم حقيقة علمية؟!!!

بقلم: د. محمد بدوي مصطفى
[email protected]

لقد بلغتني رسائل عديدة فيها من الإجحاف ما فيها ومن النقد والتهكم والسب ما فيها. وهانذا انزل عن رغبة من كاتبوني في متابعة ما بدأناه في أمر الشيخ عبدالحميد الزنداني وفي صحة توصله لعلاج يقضي على مرض الإيدز الفتاك الذي أصبح أمراً هاما وخطيراً في المجتمع السوداني.
أود في هذا المقال أن أقدم اعتذاري للشيخ بسبب بعض الجمل التي سطّرتها في حقه في المقال الأخير (دواء يحتل المرتبة الأولى في البيع بعد الفياجرا) والتي ما كان ينبغي لي أن أسطرها، اتباعا لأدب المخاطبة ولنزاهة الطرح ومن ثمّ ترك الخيار للقارئ الكريم في انتقاء ما يجده معقولاً في هذا الأمر، فلكم أخوتي وله مني جلّ الاعتذار.
المثير في أمر الاختراع الذي نحن بصدده أن نجل الشيخ الزنداني قد روّج قبل أيام قليلة على بعض مواقع الشبكة العنكبوتية والفضائيات – وبعد حادثة اقتحام السفارة الأمريكية باليمن - أن والده قد تحصل على تسجيل براءة اكتشاف لعلاج مرض نقص المناعة المكتسبة والمعروف بالاختصار العلمي (H I V). هل تعلمون يا سادتي أن كل شخص منّا وفي أي بقعة من بقاع الأرض له الحقّ في تسجيل براءة اختراع أيّا كانت، شرطاً أن يكون له السبق في تقديمها، يعني لم يسبقه أحد في عرض فحواها من قبل، إذا توفرت له الشروط اللازمة لتقديم الطلب. وبطبيعة الحال يجب على مقدم طلب براءة اختراع من لدن منظمة الوايبو العالمية أن يدفع الرسوم المتعلقة بتسجيلها لدى المنظمة. فتسجيل براءة اختراع وحدها لا يفصل أو يحكم في فعاليّة الاختراع أو الوصفة المقدمة من قبل الباحث وما إذا كانت صالحة في علاج مرض ما أم لا. وتسجيل براءة اختراع الشيخ الزنداني يعني فقط أنه لا يحق لشخص غيره في تكرار نفس الاختراع في سجلات المنظمة لا أكثر ولا أقل.
نعم، هي فكرة جهنميّة وقد خطرت ببال كثير من المشعوذين والمحتالين بالعالم فسجلوا براءات سخيفة لا تخطر لأحد منّا ببال منها على سبيل المثال براءة تكبير بعض أعضاء الجسم (...) وبراءة تكبير نهديّ الأنثى وبراءة علاج مسّ الجنون، الخ من قائمات تحوي على براءات زعماً "خارقة للعادة" في علاج أمراض السرطان والإيدز ومرض الصفراويّة الخ.
لقد طالبني أخوتي المعلقين على مقالي السابق بالعلمية في الطرح وهانذا أقول لهم أن العلماء والباحثين عندما يخترعون لقاحاً أو دواءاً جديداً لمرض يشغل البشريّة أجمع فمن الجدير أن يقدموا هذا العمل على مستوى الكرة الأرضية في شكل بحث علمي في مجلات محكمة، لا يمكن لعوام الناس أن ينشروا بها ما لم تكن لهم درجة عالية من التخصصية في المجال المطروح وباع كبير من الخبرة في مجال البحث العلمي. ينبغي أيضاً أن يكون الباحث معروفا بين أقرانه بكتاباته وأبحاثه في هذا المجال. وكما نعلم أن العلماء والمختصين في علم ما يقيمون مؤتمرات علميّة على مستوى رفيع ليقدم فيها كل باحث ما توصل إليه من نتائج وحتى تقديم الأوراق العلميّة بها يخضع للجنة تحكيم. فالأسئلة التي تطرح نفسها هنا بكل علميّة وعدم تحيز:
- هل الشيخ عبدالمجيد الزنداني مؤهل في هذا المجال لكي يقدم أدويّة وعقاقير في مجال علاج مرض الإيدز وكما زعم من قبل في مجالات أخرى كمجال أمراض القلب الخ؟
- هل قدم هذا الاختراع في شكل بحث علميّ للجنة محكّمة لتحكم كهيئة محايدة على فعاليّة الاختراع؟
- هل شارك الشيخ في مؤتمرات علمية قدم بها أطروحته وشرح فيها كيفية العلاج بدوائه المخترع؟
- إن سلمنا في أن كرامة الشفاء على يد الشيخ هي السبب في فعاليّة الاختراع فهل تتكرر الكرامة دون انقطاع؟

للأسف لم نجد ما يشير بأن الشيخ الزنداني قد نشر اختراعه في مجلات علميّة محكمة، كما وأنه لم يقدم هذا العمل بين أيدي علماء يمكنهم أن يحكموا فيه فاحصين ومنقبين علمية الفعالية. لذا يجب علينا أن لا نخلط بين العلم وبين الأحاسيس، فاللجان العلميّة المؤهلة في مجال الصيدلة هي المعيار الوحيد الذي يجيبنا على ما إذا كان الزنداني باحثا حقيقيا أم أن الأمر هو شعوذة وإفك نابع من دخيلته التي لا يعلم بها إلا الله. المتابع للأخبار العالمية يعلم كل العلم أن الدول الصناعية قد وضعت ميزانية تفوق المليارات لدعم البحث العلمي للتوصل للقاح أو دواء يمحو أو يخفف من أهوال آفة الايدز اللعينة التي ما زالت تفتك في الأمة من صغارها إلى شيوخها. وعندما يأتي شخص كشيخ الزنداني ويقول إنه قد توصل إلى ما لم يتوصل إليه العلماء الذين ثابروا في البحث طيلة الحقب الماضية؛ فيجب علينا أن نتوخى الحذر. ولو كان دواء الزنداني فعّال في القضاء على مرض الإيدز لتهافتت عليه شركات الأدوية والعقاقير والتي ليس لها غرض أكثر من اكتساح الأسواق ومضاعفة الأرباح كما وأن المؤسسات الصحية العالمية لم تعير اختراع الشيخ أي اهتمام ولو كان فيه قيمة علمية تذكر لما تركته منظمة الصحة العالمية ولا المؤسسات الصحيّة التطوعية (كأطباء بلا حدود) وغيرهم ولتجمّعوا حوله كالنمل.
يا سادتي، يجب أن نتوخى الحذر في أمور الصحة والعافية وأن لا نرمي بأرواح أهالينا إلى التهلكة؛ فإن كانت براءة الاختراعات السخيفة المذكورة أعلاه لا تلحق الضرر بأحد من أمة محمد (ص) فإن اختراع الشيخ يختلف عنها كل الاختلاف لأنه يودي بأرواح كثير ممن أصابهم هذا المرض اللعين من الأبرياء إلى الموت. أخوتي يجب أن نتوخى العقل في حجر انتشار دعايات مثل هذه خشية من أن يتضاعف عدد المصابين بتركهم للعلاج التقليدي في المستشفيات وعند الأطباء. إذ يجب علينا أن نتبين من أن أي عمل علاجي لا بد أن ينطلق من أخصائيين في المجال ومن تشخيص وافي لحالة المريض ومعرفة دقيقة لدرجة تفشي المرض بجسمه. كما يجب علينا أن ندرس حالة المصاب دراسة وافية قبل الشروع في اعطاء الدواء فربما نقضي على حياة المريض بتجاهلنا تفرّد حالة أعضاءه الداخلية والتي ربما لا تتحمل الدواء وحتي لو كان الدواء قد أثبت فعاليته عند مرضى آخرين، إذ لا تتجاوب كل الأجسام مع العقاقير بنفس المستوي وفي اختلاف الناس آية لأولي الألباب.
يجب علينا أخذ أمر علاج المرضى بكل جديّة فبلدنا السودان أصبح "مصاب بمرض الايدز" وهمه الشاغل القضاء عليه، لكن كيف؟ أهل تفيد شعوذة العقاقير المفبركة؟ ما مصير الآلاف المؤلفة إن تركت الطريق العلمي واتجهت للوصفات البلدية؟ قد يسبب اتباع وصفات كوصفة الشيخ الزنداني كارثة صحية في البلد تقضي على الأخضر واليابس فيه. أعلنت هيئة اليونيسيف في احصائيات قبل سنتين أن عدد المصابين بالإيدز في السودان وصل إلى (٩٠) ألف، لكن للأسف لا يوجد مسح وحصر لنسبة الاصابة ونجد تضارب في الإحصائيات الغير دقيقة إذ أننا نجد بعض النشرات الصحية تشير إلى وجود عدد ٦٠٠ ألف مصاب بنهاية عام ٢٠٠٢. إذن ما هو عدد حالات الإصابة في البلد؟ ما هي الفئات المصابة؟ ما هي احصائيات الوفيات من هذا المرض؟ لا أحد يعلم؟ وهذه مصيبة بحد ذاتها! لذا يجب على وزارة الصحة بالبلد العمل على انشاء مراكز للفحص الطوعي وللرعاية الصحية خاصة للحوامل لضمان تشخيص المرض بغية منع الانتقال الراسي من الام الحامل المصابة بالفيروس الى جنينها كما يجب على القائمين بأمر الصحة وضع خطة استراتيجية مبنية على اساس علمي قويم لمكافحة هذه الآفة. تشير بعض النشرات الطبية أن المرض أكثر انتشاراً في الفئة العمرية التي تقع بين ١٥ و٣٩ سنة وهنا تمثل المجموعات المتحركة كالنازحين واللاجئين والسائقين ورجال الجيش والطلاب أهم مجموعات انتشار المرض. تمثل الخرطوم، الولايات الشرقية والنيل الأبيض وجنوب كردفان أكثر المناطق اصابة. يتم حدوث الإصابة بين هذه الفئات بنسبة ٩٧٪ عبر الاتصال الجنسي.
في نهاية المطاف دعونا نقول بأن لكل شخص الحق في حريّة الاختراع والابتكار. وبنفس القدر فإن لكل فرد أيضا الحق في اتباع الطريق الذي يراه سليما في العلاج. لكن من واجبنا نحن كمتعلمين أن نحمي أولئك الذين لم ينالوا حظاً وافرا من العلم وأن نحذرهم من اتباع المظاهر الخداعة والإشاعات الواهنة فهناك الملايين من المتلاعبين باسم الدين وبحياة الخلق دون أن يضيرهم ذلك شيئا.


تعليقات 13 | إهداء 0 | زيارات 14232

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#478766 [السلكو عريان]
3.66/5 (6 صوت)

09-26-2012 03:34 PM
اهو ده العلم هنا يابلاش بلا زندانى بلا بدوى بلا بطيخ:
After 40 years as a gynaecologist, John decided he had enough money to retire and take up his real love, auto mechanics. He left his practice, enrolled in auto mechanics school, and studied hard. The day of the final exam came and John worried if he would be able to complete the test with the same proficiency as his younger classmates. Most of the students completed their exam in two hours. John, on the other hand, took the entire four hours allotted. The following day, John was delighted and surprised to see a score of 150% for his exam. John spoke to his professor after class. "I never dreamed I could do this well on the exam. How did I earn a score of 150%?" The professor replied, "I gave you 50% for perfectly disassembling the car engine. I awarded another 50% for perfectly reassembling the engine. I gave you an additional 50% for having done all of it through the muffler."


#478745 [أبو محمد الجابري]
3.50/5 (3 صوت)

09-26-2012 03:09 PM
تعليق ثان على المعلق "أنصار ومريدي الشيخ الزنداني":على رسلك يا سيد ! خذنا على قدر عقولناالمحدودة فقد ورد في الأثر الشريف "أمرنا أن نخاطب الناس على قدر عقولهم" وفي البخاري "حدثوا الناس بما يعرفون" ولا تحملنا مؤونة مجاراة عقلكم الكبير وأفقكم الواسع، فقد والله عميت عليناالصلة فيما ذكرت في تعليقك بين كوني عربيا من قريش أو غيرها أو مستعربا أو زنجيا وبين ما كنت بصدده من طلب للتحقق من علاج للأيدز منسوب للشيخ الزنداني ومناشدتي للكاتب د. محمد ثم لكل علمائنا الأجلاء الآخرين ممن له باع وتخصص في الإدلاء برأي علمي في الموضوع المطروح وفي مواضيع مشابهة كالعلاج بالصحن البلوري الذي توزعه شبكات ما يسمى بالتجارة الهرمية أوالشبكية وكذلك التداوي بشجرة المورينغا مما هو منتشر بين الناس. كما عميت علي أيضا - ويا للأسف - الصلة بين كل ذلك وبين تساؤلكم عن رأيي في ناس "ألحسوا كوعكم" و"سودان البشير"وبين أصل الموضوع، فهلا تنازلتم وتكرمتم بتوضيح الصلة "وأيه دخل دا في دا؟" وبالعدم، هل يمكنني الاستعانة بصديق؟ .. ولكني مع ذلك قدرت، وبشق الأنفس، أن أستفيد من كلامكم أن سوق ألفاظ مثل "هوي يا عالم.." و "ما يفتيك في صحن فول.." وحتى "المدعو فلان" ومسألة "الدباغة" ليست من غثاء القول أبدا ..وأقر أمامكم بخطئي في تصنيفي إياها كذلك وأني من الآن فصاعدا سوف أضيفها إلى قاموس محاسن القول والألفاظ المهذبة الراقية و"الكلمة الطيبة بخور الباطن" وأتعلم منكم استعمالها في كل مكان، كما سوف أتعلم أن الإنتساب إلى العروبة أو أسماء العرب "عيب وما يصحش" فيما عدا الشيخ الزنداني طبعا!وبالمناسبة أين وكيف ومتى تتلمذتم على الشيخ العالم الزنداني؟ فشلت أيضا "أيضا" في فهم عبارتكم "كتلو فوق"، نعمل شنو يا سيد؟، الفهم قسم وربنا ما قسم لينا فهم هذه الحكمة البالغة "كتلو فوق"؟ ولا اعتراض فنحن إن شاء الله مسلمين لأمر الله راضين بحكمه.أنفي تماما ما ذكرتموه عن الكاتب من أنه "دكتوري" فأنا والله - على اليمين - لم أتشرف بمنح مثل هذه الدرجة العلمية الرفيعة له أو لغيره وإنما خاطبته بما لقب به نفسه في صدر الموضوع وليست لي به أي معرفة أو صلة خاصة أو عامة. وفي رأيي (الضعيف حتما) أن الكاتب لم يتطرق للخواص العلمية للدواء وإنما أوضح في الأساس أن تسجيل براءة الإكتشاف لا يعني الصلاحية من عدمها.تصور يا سيد.. حتى هذه المعلومة البسيطة لم أكن أعرفها، هذه حدود فهمي "القاصر" للكاتب وموضوعه وأصله وفصله! فإذا كانت لكم أي معرفة أو رأي إضافي فلم لا تفيدون به الجمهور المتعطش لفيض معارفكم نفعنا الله بها.
تجدون أيضا مراجعة أخرى في هذه الصفحة من معلق آخر "ضيق الأفق" تحت إسم "Shah بالرقم 477007 فأرجو التكرم بنسفها من أساسها خدمة لشعبكم الكريم! ثم ها أنذا أستجمع أطراف شجاعتي حسب طلبكم الذي لا أستطيع له ردا فأسأل "دكتوري" محمد: يا دكتوري! يا محمد! ما أصل حكاية الدباغة؟ وإنت دكتوراتك دي في شنو؟ أما تهديدك "المرعب" بالعودة فإنا نترجاك أن لا تفعل رحمة بنا وبقراء هذا المنبر من الذين يهمهم أصل الموضوع الذي نسيت أن تكتب فيه ولو حرفا يا سيدي ولك عذرك فقد كنت عنه مشغولا بشخص الكاتب وشخص المعلق ومدى عروبته من عدمها، وهذا طبعا هو الأهم سيدي ! ومن منكم يا قراء الراكوبة الأصدقاء سيطيق أو يفهم كلاما في مثل هذا المستوى (العالي) من سعة الأفق والإحاطة العلمية التي يتمتع بها سيدي وسندي المعلق الفذ، فاربع على نفسك سيدي ولا تضيع جهدك سدى فلن تجد أحدا بمثل هذاالمستوى "المبالغة" ليرد عليكم مرة أخرى، فإن عدتم لن نعود! والسلام.


#478661 [وزوز مرعوى]
1.90/5 (9 صوت)

09-26-2012 01:33 PM
(أعلنت المنظمة العالمية للملكية الفكرية التابعة لهئية الامم المتحدة انها لم تمنح الشيخ الزندانى براءه اكتشاف علاج لمرض نقص المناعة (الايدز)).المصدر: شريط اخبار قناة آزال الفضائية تاريخ 25/09/2012م.
عزيزى د.محمد بدوى مصطفى ،،،
عندمايطوف (بعضهم) بالشتائم ، دعنى أحملك بعيدا عنهم، واجلس فوقهم ، حينما أسمعك تكتب النصح والحقيقة ، أقف بهم من تحتهم ، لتقطع حدسهم عن آخرهم.
أخى محمد ،، أشع مقالاتك روح العلم ، حتى تزول اللحاه من فوقها اللهاه والجم كل طفل يحبو بالجهل العظيم وافتح سجون معرفتك لنا ولهم ولا تحبس شفتيك عنهم ،، ولقد سرنى اعتذارك ،،، وهل يضيع الوجاء فى العراء؟ .
أمامنا أمواج حتى الالتذاذ والترنح والهسترة المستميتة وقوافل تعيش للانحطاط ،،،،،،،
هل تستكين لهم ؟ .
علينا الصعيد بالكلم الطيب القوى بعصمة متوافره بحوافر ، حتى يسقط اللغط من عقول ملتحية بإسم ،،،، .
وعذرا ،،،هل تجتاز النعال الارض المبستره بالرماد ولا تعلق فاها ذره وعظ أو حجة برهان ؟
لك منى رصاص الكلام ،، لتوقظ النائمين ، وحتى لاتمشى عقارب الساعة نحو اليسار .


ردود على وزوز مرعوى
United States [دكتور عوض ابوراس] 09-26-2012 03:20 PM
.


#478602 [وزوز مرعوى]
2.75/5 (5 صوت)

09-26-2012 12:32 PM
(أعلنت المنظمة العالمية للملكية الفكرية التابعة لهئية الامم المتحدة انها لم تسجل للشيخ الزندانى براءه اكتشاف لعلاج مرض المناعة المكتسبة (الايدز)). المصدر قناة آزال الفضائية تاريخ 25/09/2012م
عزيزى د.محمد بدوى مصطفى ،،،
عندما يطوف (بعضهم) بالشتائم ، دعنى أحملك بعيدا عنهم ، وحينما أسمعك تكتب النصح والحقيقة ، أقف بهم من تحتهم ، لتقطع حدسهم عن آخرهم.
أشع اخى محمد مقالاتك روح العلم ، حتى تزول اللحاه من فوقها اللهاه والجم كل طفل يحبو بالجهل العظيم ، وافتح سجون معرفتك لنا ولهم ولا تحبس حكمة شفتيك عنهم ،، سرنى اعتذارك لهم وهل يضيع الوجاء فى العراء؟ .
أمامنا أمواج حتى الالتذاذ والترنح والهستره المستميتة وقوافل تعيش للانحطاط،هل تستكين لهم ؟ .
علينا الصعيد بالكلم الطيب القوى بعصمة متوافره بحوافر، حتى يسقط اللغط من عقول ملتحية بإسم الدين .
وعذرا ،،، هل تجتاز النعال الارض المبسترة بالرماد ولاتعلق فاها ذرة وعظ او برهان ؟.

لك منى رصاص الكلام ،،، لنوقظ النائمين حتى لا تمشى عقارب الساعة نحو اليسار .


ردود على وزوز مرعوى
Germany [الكاتب] 09-26-2012 04:04 PM
بسم الله أوله وآخره وأعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا.
أيها الوزوز المرعوي في رباه!!!
لك الشكر أجزله والثناء أكمله على هذه الرسالة التي حملت إليَّ من بلدكم سحرها المتجلي في كلماتكم الرصينة المحتوى والجميلة الرنين. هذه نعمة في حدّ ذاتها وهذا ثناء أعتز به وشرف أحمد الله عليه!

نعم، وكما رأيت أن هناك من الفضلاء من أولئك الذين يرمون شظاياالكلم دون أن يدركوا معناه ومنهم من يمرّ على كل مقال ليترك بوله كالدواب التي تعلّم مجالاتها في الغاب. فهؤلاء قد وقعوا منذ عهد زهيد في مجرّة النسيان.

واجبنا نحو الوطن أن نشير وننبه الناس ونحذرهم من متاهات الإفك باسم الدين وباسم الصلاح. حسبنا الله ونعم الوكيل. لك مني كل الود والشكر والتمنيات الصادقة!


#477750 [أبو محمد الجابري]
4.00/5 (4 صوت)

09-25-2012 12:53 PM
إلى المعلق (أنصار ومريدي الشيخ الزنداني) في رده على الجابري: ملاحظة عامة أولا إذا كنت أو كنتم فعلا متطرقين على مشايخ صادقين فإن الصفة المميزة لهؤلاء القوم ولكل متبع لسنة المصطفى صلى الله عليه وسلم، والتي يتفق عليها محبوهم وشانئوهم هي حسن الخلق وما أدراك ماحسن الخلق (إن أقربكم مني مجالسا يوم القيامة أحاسنكم أخلاقا)! فليس سوء الأدب وإطلاق الحديث على عواهنه من سجاياهم ولا من السنة المطهرة في شيئ! ولا شك أن ضبط اللفظ ركن أصيل في حسن الخلق، وليس داخلا في ذلك أقوال مثل (هوي ياعالم..) أو (ما يفتيك في صحن فول..وبتاع دباغة الجلود وغير ذلك من سقط القول والفاظ الغثاء والدهماء
ليست لي أدنى معرفة بالكاتب (د. محمد البدوى) وإنما قرأت مقالته وظننت به الخير في درجته العلمية وبيانه لأمر ربما كان مستغلقا على الكثيرين من أمثالي من حيث تسجيل البراءات، فإن يكن أهلا لحسن الظن فبهاونعمت وإن يكن غير ذلك فإنماأردت الإصلاح وبيان صحة أمور منتشرة بين الناس مثل الصحن البلوري وشجرة المورينغا من الناحية العلمية البحتة ويمكنك إذا كنت ذا علم بها أن تبين للجمهور فيها بيانا شافيا وليس لي أي مانع من تقبلها منك أو من أي مؤهل للحديث والبحث فيها كأمثال من ذكرت (د. محمد عبدالملك- الفيزيائي الأول في السودان) وهذه مسائل إن لم تكن صحيحة فلربما نجمت عنها أضرار بليغة لمستعمليها ونذكر قديما الفكي أبو نافورة في القضارف وما أصاب الناس من أوبئة معوية حينها.. ومسألة الكي (التش بالنار بالدارجة) منذ عهد قريب في إحدى القرى غير البعيدة عن الخرطوم (لا يحضرني اسمها الآن) والتي تضرر منها الكثيرون من مرضى السكري وغيرهم والكثير من الأحداث والحوادث المشابهة قديما وحديثا.
يمكن أن يكون لكل منا رأيه ووجهة نظره في أي موضوع مطروح، فمن كان يظن في نفسه المعرفة والإلمام فليساهم ومن كان عنده سؤال فليسأل ومن أراد أن يستفيد بمجرد الإطلاع فليفعل أما من ليست بضاعته إلا السباب فليحتفظ لنفسه بها ولنراع دائما فيما بينناآداب الحديث والحق أحق أن يتبع والسلام.


ردود على أبو محمد الجابري
United States [انصار ومريدى الشيخ الورع التقى الزندانى] 09-25-2012 09:32 PM
فليس سوء الأدب وإطلاق الحديث على عواهنه من سجاياهم ولا من السنة المطهرة في شيئ! ولا شك أن ضبط اللفظ ركن أصيل في حسن الخلق، وليس داخلا في ذلك أقوال مثل (هوي ياعالم..) أو (ما يفتيك في صحن فول..وبتاع دباغة الجلود وغير ذلك من سقط القول والفاظ الغثاء والدهماء"

الى المدعو ابومحمد الجابرى والله حكايتك حكاية يعنى كلمات من متل هوى ياعالم ويفتيك فى صحن فول بقت من ساقط القولوالفاظ الغثاء؟ وطيب ناس الحسو كوعكم ولا تحت جزمتى يبقى شنو؟ ولاكتابات دكتورك المزعوم الملانة وفائضة بالعنصرية و الكلام الخارم بارم يبقى شنو دكتورك ده لاطبيب ولا صيدلى ولاباحث فى المجال العلمى التطبيقى شنو البخلى يحشر نخرتو ويفتى؟
كان الله فى عونك ايها العربى القح (طبعا دى بقت الموضة الايامات دى كل واحد داير يثبت لينا انو عربى من الحجاز كان ماكان سليل قريش) يبدو جليا ايها المدعو ابومحمد بن الجابرى انك من فئة صغار العقول البيكتفوا بقراء وفهم الكتاب فقط من عنوانو وما اكثرهم فى سودان البشير وجماعة هى لله
اما حكاية دباغة الجلود فلضيق افقك(كتلوفوق) لم تفهم ولن تفهم ما اعنيه لكن اسال كدى دكتورك ده السبب شنو هو حيوريك وكدى خلى عندك الشجاعة وفد مره اسالو انو دكتوراتو دى فى شنو؟
وان عدتم عدنا بس حاول سد ثغور تفكيرك

Sudan [انصار ومريدى الشيخ الورع التقى الزندانى] 09-25-2012 05:58 PM
" فليس سوء الأدب وإطلاق الحديث على عواهنه من سجاياهم ولا من السنة المطهرة في شيئ! ولا شك أن ضبط اللفظ ركن أصيل في حسن الخلق، وليس داخلا في ذلك أقوال مثل (هوي ياعالم..) أو (ما يفتيك في صحن فول..وبتاع دباغة الجلود وغير ذلك من سقط القول والفاظ الغثاء والدهماء"

الى المدعو ابومحمد الجابرى والله حكايتك حكاية يعنى كلمات من متل هوى ياعالم ويفتيك فى صحن فول بقت من ساقط القولوالفاظ الغثاء؟ وطيب ناس الحسو كوعكم ولا تحت جزمتى يبقى شنو؟ ولاكتابات دكتورك المزعوم الملانة وفائضة بالعنصرية و الكلام الخارم بارم يبقى شنو دكتورك ده لاطبيب ولا صيدلى ولاباحث فى المجال العلمى التطبيقى شنو البخلى يحشر نخرتو ويفتى؟
كان الله فى عونك ايها العربى القح (طبعا دى بقت الموضة الايامات دى كل واحد داير يثبت لينا انو عربى من الحجاز كان ماكان سليل قريش) يبدو جليا ايها المدعو ابومحمد بن الجابرى انك من فئة صغار العقول البيكتفوا بقراء وفهم الكتاب فقط من عنوانو وما اكثرهم فى سودان البشير وجماعة هى لله
اما حكاية دباغة الجلود فلضيق افقك(كتلوفوق) لم تفهم ولن تفهم ما اعنيه لكن اسال كدى دكتورك ده السبب شنو هو حيوريك وكدى خلى عندك الشجاعة وفد مره اسالو انو دكتوراتو دى فى شنو؟
وان عدتم عدنا بس حاول سد ثغور تفكيرك


#477351 [مع الحق]
4.00/5 (8 صوت)

09-25-2012 02:53 AM
الساده الكرام قبل ما تعلقو ساكت خليكم عارفين انو الزنداني الدكتوراه بتاعتو في الصيدله وليس مجرد شيخ فقط """""" وشكرا


ردود على مع الحق
[العالم] 09-25-2012 02:42 PM
و ازيد عليك بان التاريخ يحدثنا عن موسوعية العلماء الاجلاء امثال ابن الهيثم و الخوارزمى و ابن النفيس وغيرهم بامتلاكهم ناصية مختلف العلوم من عقيدة و طب وصيدلة(كانا علما واحد) الى جانب الرياضيات والجغرافية والفلك .. والآن ياتى قصيروا النظر و فاقدى الموهبة لسب وشتم من كان فيه خصلة من الابداع شاكلة الشيخ الصيدلى الزندانى لشئ فى نفوسهم عافاهم الله .


#477201 [أبو محمد الجابري]
5.00/5 (3 صوت)

09-24-2012 09:02 PM
شكرا لك يا دكتور على هذه الإضاءة العلمية المهمة وعلى الشرح المبسط لمسألة تسجيل البراءات والتي كنا نظنها تشمل صلاحية موضوع الاختراع من عدمها وهذا جانب مفيد جدا في الثقافة العامة الضرورية. وآمل أن تتكرموا بتزويد الجمهور بفتوى علمية حول المسألتين التاليتين واللتين تهمان قطاعا واسعا من الناس وينتشر أمرهما بسرعة تصاعدية مذهلة وهما أولا: الصحن الزجاجي (البلوري) المتداول بكثرة بين الناس بزعم أنه يشفي كثيرا من الأمراض ويحفظ الأطعمة ويمغنط الماء وغير ذلك. هذا الصحن الصغير مصدره شركات في شرق آسيا تقول أنه نتيجة لأبحاث طبية عميقة ومكثفة على مدي عدد كبير من السنوات ويتم تداوله عن طريق شركات التسويق الهرمي العجيبة وأحداها يرأسها في سوداننا أخ شقيق لرئيس الدولة! فهل ذلك حق أم باطل؟

الأمر الثاني: شجرة المورينغا التي انتشر استعمال أوراقها وبذورها بين الناس لما يقال عما فيها من فوائد صحية جمة ,أنا نفسي قد اشتريت شتلة منها من مركز صحي أقامته جمعية أوربية بالقرب من سوق الشجرة في حي أبي روف بأمدرمان -استعملت أوراقها فيما بعد- يقولون عنها الكثير وكذلك توجد مقاطع كثيرة عنها في اليوتيوب يقدمها أساتذة مصريون كبار وغيرهم من الأوروبيين مما يمكنكم الاطلاع عليه على الانترنت.



وآمل توجيه الأستفسار الأول الخاص بالصحن البلوري ، أيضا، لعالمنا الجليل د. عبد الملك محمد عبد الرحمن والذي لم أجد وسيلة للاتصال به للإفادة بشأن الخواص الفيزيائية لذلك الصحن، خاصة وأني جربته من يد أحد من تحصلوا عليه إذ اعتصر عليه قطعة ليمون أمامي وطلب مني تذوقها فوجدتها قد فقدت حموضتها تماما.

شكر الله لكم سعيكم للفائدة العامة و أوجه رسالة لعلمائنا الأجلاءعبركم في الداخل والخارج أن يولوا أهمية للظواهر الجديدة مما يقع في نطاق تخصصاتهم وينتشر أمره بين الناس. والسلام

(آمل تكرمكم بالرد تعميما للفائدة)


ردود على أبو محمد الجابري
Sudan [انصار ومريدى الشيخ الورع التقى الزندانى] 09-25-2012 12:56 AM
هوى ياعالم هوى كاتب المقال لا طبيب ولايحزنون
بخصوص الصحن الزجاجي (البلوري) والله الا يفتى ليك فى صحن فول اما بالنسبة لشجرة المورينغا فاحتمال يوريك منافعا فى دباغة الجلود لانو عندو باع طويل فى الشغلانة دى


#477120 [صادميم]
1.94/5 (7 صوت)

09-24-2012 06:40 PM
هذه شعوذة و هذا دأب هولاء الشيوخ منذ مئات السنين دائماً يتكسبون من اطلاق مثل هذه الاشاعات و بعد ظهور الحقيقة يتحولون الي اكتشاف علاج لمرض مزمن آخر يكونون حينها قد جنوا الملايين من المرضى المحتاجين الذين يتعلقون بقشة هذه الشعوذات و ستمر سنوات و لن تسمع من هذا الشيخ شيئاً بخصوص هذ العلاج ولكن قد تسمع بان الشيخ الزنداني قد اكتشف علاجاً للسرطان و انه يسعى لحصول براءة اختراع جديدة


#477096 [انصار ومريدى الشيخ الورع التقى الزندانى]
5.00/5 (2 صوت)

09-24-2012 06:08 PM
هو شنو فاكر الحكاية لعب اصلو؟ تتهكم وتشتم وتجى تتاسف؟
اتز تو ليت فقد صدرت فتوى فى حقك تامر بان تجلد 50 جلدة بسوسيس فرانكفورت المشهور وان تسكب عليك بيرة بافاريا لتكون عظة وعبرة لكل من يتطاول على شيخنا وحبيبنا الزندانى


#477059 [سودانية]
4.50/5 (6 صوت)

09-24-2012 05:31 PM
سلام ورحمة وبركة ،، الكاتب المحترم ، جميل أن تشارك الناس أفكارك بهذه الجرأة ، وإن كنت تعلم مسبقاً صدى ما تكتب من أفكار ،، إعتذارك هو إعتراف بولاية شيخ ، و الولي لا يصل هذه المرتبة ، إلا إن كان صادقاً كصدق آراءك الحُرّة الجريئة ، ، وما ينبغي له أن يتبع أساليب الدجل والشعوذة وهو رجل معروف بالتقوى والعمل الصالح كما أوردت أنت في المقال السابق وأثنيت عليه وعددت مآثره ، ، بقي عليك إزالة الصراع الداخلي بينك وبين نفسك والذي لا نجد له مبرر فأنت سليل أسرة عُرفت بالتقوى وأعمال البر والعلم والتدين ولها مآثرها الباقية التي خلدها التاريخ ،، لذلك أنت لا تقل عن هذا العالم الجليل في شيء ، ولكنك تنسى ذلك كثيرا ، أو أنك تنكره لأسباب تعرفها وحدك ! جزاك الله خيرا


#477024 [القاضي]
3.63/5 (6 صوت)

09-24-2012 04:30 PM
حضرت له لقاء قبل عامين في الجزيرة مباشرة بشأن هذا الإكتشاف ... لم يقنع في الرد على الأسئلة التخصصية التي طرحتها ولكن كان ردوده في بعض ما طرحت أنه بصدد إكمال إجراءات هذها الأكتشاف.. مشكلتك مع عوام اهل السودان ممكن هسه يقولو عليك كافر ... علاقة المشيخة بالطب شنو أنا ما عارف ... المشايخ بفتو في كل شيء يخصك وأذا خالفتهم أنت كافر أو على الأقل علماني
هم أهل الصدارة في المجتمع أحسن من القضاء والأطباء


#477007 [Shah]
5.00/5 (4 صوت)

09-24-2012 04:09 PM
ألأخ الكريم د. محمد بدوى مصطفى
تحية و إحتراما
أسمح لى أن أعلق تعليقا مطولا على موضوعك الهام الذى طرقته ومن أوجه أهميته أنه يتناول الزندانى الذى له جمهور كبير قد يتأثر بما يصدر عنه كمرجعية مهمة لهذا الجمهور.
لإستكشاف و تطوير دواء معين لابد من إجراء عدة مراحل تستغرق فى مجملها ما يصل إلى 10 – 15 عاما وقد تكلف ما يصل إلى نصف مليار إلى 3 مليار دولار.
هذه المراحل هى:
1) مرحلة التعرف على جزيئة (Molecule ) فى جسم الإنسان يمكنها التفاعل مع مركب كيمائى أو دواء مقترح مختار من بين عدة مركبات كيمائية وبنى إختياره على معلومات علمية كثيفة إكتسبها مخترع الدواء.
2) مرحلة قبل - سريرية يجرى فيها العالم أبحاثا مكثفة و مكررة على حيوانات تجارب لتحديد فعالية الدواء و آثاره الجانبية على هذه الحيوانات. وهذه المرحلة قد تستغرق 3 – 6 سنوات.
3) بعد إكمال المرحلة السابقة يتقدم العالم الباحث إلى مؤسسة قومية للسماح له بإجراء تجارب على الإنسان. ولو تحصل على هذا التصديق يبدأ مرحلة التجارب السريرية والتى تتكون من المراحل التالية:
4) يجرب الدواء المقترح على 20 – 100 شخص من المتطوعين لتحديدي درجة تحمل الإنسان لأثر الدواء فى الجسم وتستغرق هذه المرحلة من 6 أشهر إلى سنة واحدة.
5) ثم يجرب الدواء المقترح على عينة أكبر من المتطوعين يبلغ حجمها 100 – 500 شخص لتحديد كفاءة الدواء و الجرعة المناسبة التى تضمن التحسن أو الشفاء. وتستغرق هذه المرحلة حوالى سنة واحدة.
6) ثم يجرب الدواء على عينة أكبر من المتطوعين يبلغ حجمها 1000 – 5000 شخص لتحديد الآثار الجانبية للدواء على المدى الزمنى المتوسط. وتستغرق هذه المرحلة من 1 – 4 سنوات.
7) تعرض نتائج هذه المراحل المذكورة على لجان علمية لتقرر ما إذا كانت الأبحاث تؤكد فعالية وسلامة الدواء. وقد تستغرق هذه المرحلة أيضا سنة أو أكثر.
8) المرحلة الأخيرة: تجربة الدواء بتجميع المعلومات عنه بعد تسويقه لرصد الآثار الجانبية بعيدة المدى بالأخص بين كبار السن و النساء الحمل.
فهل فعل الزندانى كل هذا؟ إن فعل فهو فخر للعرب و المسلمين ... وإن لم يفعل فدونك الرد على تساؤلك.
ولك التحية.


ردود على Shah
Germany [الكاتب] 09-24-2012 06:23 PM
الأخ شاه بارك الله فيك على هذه الإضافة الهامة. جزاك الله عنّا خير الجزاء!


#476878 [H I V]
4.50/5 (5 صوت)

09-24-2012 02:28 PM
حسنا فعلت بفضيلة الاعتذار واحسبها محمدة لك .. ولكن الا ترى معى ان لا نسبق الاحداث و نطلق الحكم عل عواهنه فى اكتشاف لم يرى النور بعد من الناحية التطبيقية والاكلينيكية من ابتكار قد يخفف من معاناة الكثيرين ان اثبت جدواه او يكون لصاحبه اجر الاجتهاد ان لم تعتمده التجارب اللاحقة ؟؟؟


ردود على H I V
[مندهش] 09-25-2012 01:05 PM
يا ناجى و زنقار لا تبخسوا الناس اشياءهم .. و لا تقف ما ليس لك به علم .. فالشيخ الزندانى صيدلى مؤهل و عالم فى علم الادوية قبل ان يكون شيخا متفقها فى امور الدين .. و كفى .

Sudan [ناجى] 09-24-2012 06:14 PM
خلينا من الاعتزار يا HIV
زندانى شنو اليخترع او يكتشف دواء
هو اذا سئل عن الايدز لا يعرف منه غير اسمه
هناك مجلدات فى هذا المرض لا يستطيع فهمها الا
الاطباء المتخصصين فى علم المناعه
خليك واقعى

United States [Zingar] 09-24-2012 05:54 PM
يا سيدى الفاضل...الدكتور كان بأذن فى مالطا ولا شنو؟

الموضوع هنا لا يحتمل الأحتمالات بهذه السهوله كما تعتقد لأنه يتعلق بالحياة أوالموت وهذا الزندانى لم يمارس الطب فى حياته...وحتى هناك علوم لاتحصى تندرج تحت الطب على سبيل المثال علم الأمراض وعلم وظائف الأعضاء وعلم الدواء فأين هو منها.

تخيل نفسك راكب طائره وقائدها ومساعده أصيبا بنوبه قلبيه وقام واحد من الركاب ماركة أبورياله ليقود الطائره ماهو شعورك كراكب؟؟ هل حتقول ياخوانا باركوها وأدوهو فرصه؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

Germany [الكاتب] 09-24-2012 04:35 PM
بارك الله فيك على الإشارة. لكن يا أخي الكريم فإن كل العقاقير الطبية يجري تجربتها في المعامل لمدة سنوات طوال وخصوصا يجري الإعلان عنها في المؤتمرات العلمية قبل أن تعلن بصورة اشهارية عبر القنوات وقبل أن تتخمر الفكرة ويعرف مدى فعاليتها. عندم يطرح دواء أو وصفة جديدة، يتناقش أولي الأمر فيها، فيمتحون محاسنها والمساؤي للوصول لنتائج أفضل وللنظر للأمر من عدة جوانب (فيزيائية، كيميائية واحيائية الخ) من زاوية أخرى ربما لم يفطن لها المخترع. هكذا تعلمنا العمل العملي، لكننا لم نسمع في علم الصيدلة بأن أحدا جلس في بيته أو معمله الخاص ليجرب دواء على خلق الله يسارا ويمينا. فهذا ممنوع من أجل سلامة البشر. معذرة - رد على السريع. تحياتي

Saudi Arabia [القاضي] 09-24-2012 04:34 PM
الأبتكارات المخففة في المرض لا حصر لها ... والأدوية المجازة من منظمة الصحة العالمية حالياً (مجاناً ) ... إذا واصل فيها المريض تحولة من مرض خطير إلي مرض صديق ولا يكون سبباً في الوفيات ... ما ناقصة الزنداني والله العظيم


د. محمد بدوي مصطفى
د. محمد بدوي مصطفى

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة