المقالات
منوعات
الكاتب عماد عبدالله وطرية برايل فى الكتابة
الكاتب عماد عبدالله وطرية برايل فى الكتابة
09-24-2012 04:31 PM

image
عماد عبدالله


الكاتب عماد عبدالله وطرية برايل فى الكتابة

بدر النور
[email protected]


إله فني .. يااااااا أحمد ربشة , ثم .. ( غفر الله لمحمد عثمان )


سألت : البغني ده منو ؟
البنت التي لم تستبن ملامح الملحمة ( أحمد ربشة ) سألت !!!
البغني ده منو ؟

ما أرضخ سمعها " نقنقة " العود عنده و تنهداته .
و كيف استباحت أنامله سطوة العود و جبروته .. فاستكانت له أوتاره و غنجت و ارتخت .. فتحكّر .
لا و لا صوته السلطان يفرض أحكامه على الخلجات فتسكن و تطمئن فتهدأ و تسترخي ..
ذاك ما بلغها و لا له التفتت ..
البنت التي لم تستبن ملامح الملحمة ( أحمد ربشة ) سألت ببساطة ..
: البغني ده منو ؟
لم أتفاجأ ..
مستغرقٌ كنت في عالم الولد الذي هبش جيلاً و غادر .. فغفرتُ لها ..
الولد الذي جاءنا فسراع .. و فسراع مضى .. هكذا .
و كنتُ ما سمعت " ربشة " منذ سنين , و أعرفني في ذاك عاصيٍ أنا و عاق و مذنب ..
فقد صاحب " ربشة " جيلنا كله واحداً واحدا , و شاركناه أحلامنا و فتوة صخبنا و بعض أسرار همسنا بها في أذن الزمان .

ما الذي يجعل ربشة يغني للمغنيين غناءهم فينسخه لجبروت صوته .. و عليه يرفع شارات الإستعمار ؟؟
أزعم أني أستصحب الغناء حلّما كنتُ و حالما صرت لحال ..
و أنك يا أيها الغناء السوداني ملجأي و ملاذي و الترياق في الزمن السفيه ..
و أن أساطينه سادتي .. من أول " علي الشايقي " عبورا بالطنبارة و المطاليق في البوادي و الحواضر و تحت إبلهم في بطانة كنانة و فوق شبرياتهم في السهل الكردفاني , لحتى حنين المادحين تحت البركل و فوق أفواف النخل , و إلى عند مناحات ألبل البجا و خوارات تيران البالينبو و أوركسترا الواظا .
و بعد .. لحتى سادتي الكرام : أبوداوود و وردي و الشفيع و العاقب و صالح الضي و صلاح محمد عيسى و التاج مصطفى و عبدالحميد يوسف و سيد خليفة و الجابري و اولاد المامون و سرور و أولاد حاج الماحي و صديق أحمد حمدون و أحمد المصطفى و حامد العربي و حسن عطية و محمد الأمين و أولاد الموردة و كرومة و الحاج سرور و زنقار و رمضان حسن و ود المقرن و عبدالمنعم حسيب و عبد القادر سالم و موسى أبا و محمد كرم الله و عثمان حسين و عركي و زيدان و عثمان مصطفى و ود البنا و النعام و بلاص و الخليل و أحمد الطيب و خليل إسماعين و أم بلينه و عاشة و منى الخير و العبادية و فاطنة و عوض الجاك و بادي و إسحق كرم الله و صديق و الشيخ عوض عمر و و و و ..
لكن " ربشة " غير .

( خذوا دنياكمو هذي .. فدنياواتنا كُثرُ ) ..
يترقرق بها صوت ربشة مقصياً كابلي برفق .. و شاهراً صولجانه في وجهنا : نحنُ الرعية السميعة العطشى لشربة نظمأ بعدها - نظل - أبدا ..
يفعل " ربشة " ذلك و كابلي هو كابلي الكبير الجميل ..
ثم يزحف " ربشة " بجحافل حنجرته إلى حبيبي عثمان الشفيع ..
- الشفيع الذي تعلمنا البكاء على أغنياته كلما خميسنا أوغل في الليل و أمرنا تهدل تماسكه و انفرط -
( إلا فيك إنت شفت كل جديد .. عجز الوحيُ أن يفيك و يشيد ) ..
و لا يرحم أغنية يتبتبها بصوته إلا انقادت و سلُست و انعجنت له محلباً يدلك به خاطر ليالينا زمانئذٍ .. فنتجمل .

" ربشة " بصم على الغنا و .. مشى ..
من أول " الهادي الجبل " لي عند " عامر الجوهري " و " محمود عبدالعزيز " ..
تداعى مُعلماً و مدرسة و كون من نغم ..
فتربع على زائقة المغنين و حنجراتهم .. و سطا على الآذان فضمها لملكوت مزامير صوته فاحش الجمال .

ثم تقول البنت الجميلة التي ما عرفت " ربشة " :
البغني ده منو ؟؟
أعضيك يعني وللا أعمل شنو ؟؟


.....
كنت و البنت الجميلة التي لم تستبن ملامح الملحمة ( أحمد ربشة ) ..
كنا نقرأ , و نسمع و نشم و نلمس و نتذوق :

http://كنا نغنى ..

غفر الله لهند .. و شكر ..
و يا ليت الله يغفر لأخونا محمد عثمان ما فعل بي صوت ربشة الذي شتله في ذاك البوست ..
و إنّا له لشاكرون .


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1098

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




بدر النور
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة