المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
مجلس ثوري شامل من المواقع الإلكترونية الوطنية
مجلس ثوري شامل من المواقع الإلكترونية الوطنية
09-24-2012 07:38 PM

مجلس ثوري شامل من المواقع الإلكترونية الوطنية

عباس خضر
[email protected]

كنت قد جاهرت بفكرة قبل فترة ليست طويلة بل في الحقيقة كتبت مقالاً يتضمن هذه الفكرة كدعوة لتكوين حكومة إنتقالية من المواقع الإلكترونية تكون كحكومة ظل مقبولة من قطاعات كبيرة من الشعب وخاصة من الشباب المثقف والثوري الإلكتروني ومعظمه من خريجي وطلبة الجامعات والمغتربين تساعد وتدفع وتنسق العمل الثوري وتمني معظم الكفاءات والمهنيين المهاجرين بإصلاح هذا الوضع المذري ـ وإن هناك أكثر من بديل جاهز وعلى أٌهبة الإستعداد وحوة والدة ـ وإستعجال عودتهم واللحاق وتعضيد أجنحة الثورة حتى تخرج الإنتفاضة الثورية للحياة السودانية تامة مكتملة الأسنان والأنياب والضروس لتسيربقوة وشكيمة وثبات وبسالة وتنظيم منسق متكامل محكم الإيقاع والرتم.

أي أنه فعل جاد ومنظم بحيث يستطيع تحريك وإبطاء وتسريع حركة الإنتشار وكبح جماح الفالتين الثورية وتوجيه دفة الإتجاهات وحركة مسارالهواء والنسيم والريح والعاصفة الثورية التي ستقتلع الإنقاذ والمنقذين ومن والاهم من جذورهم وإلى يوم يبعثون وكنس وقش ومسح وكسح فسادهم وترك وإبقاء وتصليح وترميم ما أفسدوه وما بنوه وشيدوه ليؤول ويستفيد منه لاحقاً ما يصلح منه للشعب الفضل.

ولماذا الإختيارمن المواقع الإلكترونية!؟
لأنها تقريباً جمعت فأوعت أمثلة وافرة من كل ضروب وفنون وآداب علوم المجتمعات السودانية المختلفة والسياسية والإقتصادية والأمنية والعسكرية والإعلامية وعلماء أحرار مخضرمين في شتى المجالات الأكاديمية ،أي فهي تقريباً تمثل كافة فئات المجتمع السوداني من المتضررين من نهج وسياسة حكم الإنقاذ الديكتاتوري البغيض.

وكذلك فهي لمت كل ألوان الطيف من المعارضة النبيلة الحرة أي من منطلق مباديء الحق والعدل والمواطنة والمساواة أو حتى للمعارضة من أجل معارضة الإنقاذ لأهداف ذاتية تخصها وبعضها للمعارضة من أجل المعارضة ومعارضة لمعارضة المعارضة من أمنجية وغواصين ومعارضة لمشارب أخرى.

لكن هذا لايعني منع من ترشيح من أي جهة وموقع ومكان في الداخل أو الخارج ولكل من تأنسوا فيهم الصفات المذكورة والكفاءة والوطنية والهمة الحقة وحب الوطن والمواطن وهم كثر والحمد لله بل اليوم وفي عهد الثورات الشعبية الربيعية قد نجد أن كل الأحزاب وحتى التقليدية منها تدعو وتتبنى هذه المبادي الأساسية لحقوق الإنسان والعهد الدولي للحقوق.

ولكن يبدو ان هذه الفكرة لم ترق للقراء الكرام في بعض المواقع التي نشر فيها ولم يعلقوا عليه بالسلب أو الإيجاب وخاصة أن الراكوبة لم تنشر المقال وبها أفذاذ من المعلقين النشطاءالذين يشاركون بالتعليق مباشرة والتقييم الحكيم والإدلاء بآرائهم الحاسمة ومنهم يمكن إستكشاف وقع وأثر المقال وإتجاه الريح وأهميته بالنسبة للرأي العام العام في السودان.

وكان يمكنهم في هذه المواقع المتنوعة تشكيل هذه الحكومة الإنتقالية وخاصة في الراكوبة أو سودانيزأون لاين و بكل مكونات حقائبها الثورية المختلفة كذلك لتوفر كل مايلزم من مواد وموارد بشرية وبدائل سياسية وإقتصادية وعلمية وثقافية ولمواكبتهم ولإضطلاعهم النشط والمتابعة اللصيقة تقريباً لكل مجريات الوضع السياسي والثقافي والإجتماعي في البلد من خلال هذه المواقع النشطة الجاذبة المتفاعلة ومن خلال متابعتهم أيضاً لما يدور في الشارع السوداني وبكل حذافيره الدقيقة.

والحكومة الإنتقالية هذه وكأي لجنة تنفيذية تمهيدية إنتقالية لاتتعدى 20 أو 30 رشيقة أو 40 شخص بالعريض وتكون من العناصر القوية المصادمة والتي لاتخشى في الحق لومة لائم لذا فيسهل إختيارها وتكوينها وتشكيلها وتحاورها وتلاقح أفكارها وهضمها والإتفاق عليها ونشرها وتبنيها وتفعيلها.

وهذه الأفكار والأهداف والمقترحات التي تتبناها والتي تتبلور وترسخ وتتنزل بإعلام ساطع باهر واصل إيدو لاحقة قوي مهني بالإذاعات والفضائيات ويا حبذا بالفضائية السودانية الثورية الحرة التي طال إنتظار الشعب المغبون المكلوم المنكود الممكون إنقاذيا لها.

لهذا يجب الإسراع بإخراج نفس بثها للهواء الطلق دون مزايدات بأسرع وأسهل ما تيسر وأضمن السبل لذلك ليزداد الزخم الثوري هيجاناً وفي كل أنحاء السودان إشتعالاً ولتجد الدعم الكامل والإحترام من الشعب والعالم أجمع.
تتكاثر الأمور وتتداعى الأفكار ويختلط القوس الموشى وتكون الإقتراحات المتتابعة التي تسابق الزمن وعدائي التكالب على كراسي الحكم.

فهذه الحكومة الإنتقالية أو سمها اللجنة التمهيدية الثورية وبصراعها المحموم ضد الإنقاذ وبكل قوة وشكيمة تقوم بالإ شراف على آلآف اللجان أو الخلايا الثورية بالتطابق والإتفاقات مع كل مكونات الشباب المتطلع للحرية والكرامة ومع الحركات وشباب الأحزاب الأخرى و كافة أطياف الشعب النشط كطلبة الجامعات والنقابات والإتحادات نسائية ورجالية ومن كل المهتمين داخلياً وخارجياً وعلى قيادات المواقع والمنتديات تكثيف الجهد والضغط العنيف في هذا الإتجاه النبيل.

وسنجد أنه بالحراك الثوري المتنامي أن هذه اللجنة التمهيدية الإنتقالية الصامدة إضافة لكل الجبهات الثورية ولجان الحركات المسلحة والجيش الحر واللجان والخلايا الإنتفاضية ورؤساء لجان الشباب وأعضاء الإتحادات والنقابات المهنية المختلفة من كافة العاملين والحركات الشبابية تكون قد شكلت كتلة ثورية ضخمة ينبثق منها مجلس ثوري شامل هو الذي يقود وينظم العمل الثوري وله أن يختار مختلف اللجان التنفيذية المتجانسة المساعدة لتعينه في أداء واجبه لمتابعة وتسجيل ورصد كل صغيرة وكبيرة من الحراك والزحف الثوري المقدس.


ومن داخل هذا المجلس الثوري الشامل الإنتقالي الذي كما قلنا سيضم تلقائياً كل الحركات المناضلة في تنظيم كاودا والجبهة الثورية من الحركات المسلحة ولاأظن إنهم سيمانعون بل سيدعمون الإنتفاضة الثورية ويكونون الحماية المقدرة لها إضافة للعسكريين من كافة الأجهزة العسكرية الرسمية في الجيش والمفصولين منه والمسرحين سيشكلون نواة ضخمة للجيش السودان الحر فتزداد فورة غليان إنتفاضة شباب من أجل التغيير وكفاية وقرفنا وشباب الغد وطلبة الجامعات وكل العاطلين عن العمل والمفصولين والعاملين المكتوين بسيخ ونيران المؤتمر (الوطني).

وهذا المجلس الثوري الشامل والذي يشكل الحكم الإنتقالي قد يكون شبيهاً لحراك التغييرفي معظم نلك الدول الثورية كتونس واليمن وليبيا وجنوب إفريقيا ومصر أي شبيها بما حدث تقريباً في كل دول الربيع العربي لكنه سوداني مميز.

كل هذه الكتلة الثورية الضخمة المتفرقة إنتشاراً في مدن وقرى وأرياف ومناحي السودان المختلفة هي التي سوف تضع لبنة سودان الغد وتشق عضم الإنقاذ وتصنع التمكين الجديد الحر ليقود السودان لعهد النهضة الكاملة والإزدهار المتوقع.

وهذا المجلس الثوري الشامل إذا ماتكون قد يكون شبيها بحزب ثوري مكافح ومناضل من أجل التحررمن ربقة الإنقاذ أو هو مثل ذاك الذي عناه الكاتب الأستاذ سيف الدولة حمدناالله حزب الأحرار ولكن بدون تسجيله عند مسجل الأحزاب طبعاً وهذا رأي، فالحزب الثوري الكبيرالقادم الميمون يفضل أن يسجله الشعب الممكون ويبدو أن أوانه قد جاء ليدك الحصون.


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 773

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#477568 [الزوُل الكَان سَمِحْ]
0.00/5 (0 صوت)

09-25-2012 10:45 AM
أستاذ عباس

والله طرحك لاغبار عليه..وأنا أؤيد تلك الوجهة..وأتفق معك على أن الموضوع لم يحظ بالإهتمام..ولكن فكرة تبنيه ليست بالصعبة..غير أن نشره فى زاوية المقالات أعتقد بأنه ليس مناسباً..لذا نأمل من المشرفين إعادة نشرهفى بداية زاوية الأخبار كى يطلع عليه عدد أكبر من القراء

ولك التحية


عباس خضر
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة