في المصدر المسؤول..!
09-26-2012 02:42 AM

في المصدر المسؤول..!

منى ابو زيد

«الصمت هو العنصر الذي تتسربل به الأمور العظيمة».. موريس ماترلينك ..!
عندما وقف الرئيس الصيني الأسبق ماو تسي تونغ على أعتاب السبعين، روّجت المخابرات الأمريكية لإشاعة صغيرة مفادها أنّه طريح الفراش، وأنّ حالته الصحيّة في خطر، وبالتالي فإنّ حكم الشيوعية الصفراء - التي ألجمت شعبها، وزجرت غيرها بقوة الفولاذ والنار - مصاب بأعراض الحمى الصفراء..!
كانت شائعة مثل عشرات الشائعات السياسية، تعاملت معها الصين - كعادتها - بجدية بالغة، فظهر الرئيس الصيني السبعيني على شاشات التلفاز بلباس البحر، بجسد نصف عارٍ، والموج الأزرق يتكسر تحت قدميه الواقفتين بقوة الأصحاء..!
وفي أمريكا الدولة العظمى التي يموت فيها الآلاف كل مطلع شمس، والتي يقضي فيها الأشخاص المهمون في مختلف المجالات نحبهم كل يوم، ظهر الرئيس الأمريكي الأسبق بل كلينتون على شاشات التلفاز - ذات يوم - منكس الرأس، دامع العينين، بالغ الحزن.. أما السبب فهو استثمار فجيعة رياضية لصالح جماهيريته السياسية، واسى الرئيس شعبه في مصابه العظيم الجلل «إصابة لاعب كرة سلة بمرض الإيدز»..!
العلاقة بين الحكم الديمقراطي والحرص على صناعة صورة القائد السياسي طردية (صناعة الحاكم في الدول الديموقراطية، مشروع حياة، يبدأ بخطبة الوالدين، ولا ينتهي بالموت)..!
وبينما لا مجال للتظارف المطلق في مواضع التبسم المدروس، ولا سبيل إلى الارتجال في مواضع التفنيد، في مواقف وتصريحات ساسة العالم الأول.. لهذا تجاوز العالم مرحلة الدقة إلى الحرص على أتفه التفاصيل، أما عندنا فيضع الشعب يده على قلبه مع صدور كل تصريح سياسي جديد تتنزل تبعاته على أم رأسه..!
قد يسبق السيف العزّل أحياناً، ولكن عندنا يسبق القول العزّل، وهذا السلوك ليس مرتبطاً بحزب أو جهة سياسية بعينها، بل صفة ملازمة لشخصية السياسي السوداني، وهو أمرٌ لا يمكن التفكر فيه بمعزل عن طبيعة الشخصية السودانية نفسها..!
تاريخ التصريحات السياسية في السودان يوثق لانتقالها من مرحلة الخطاب الثوري إلى مرحلة تضارب/ تنازع الاختصاص في عهد الإنقاذ (أنّ يصرّح المسؤول بحفنة آراء شخصية باسم كيان سياسي دون أن يطرف له جفن)..!
بفضل شيوع مذهب التصريحات الاستفزازية في أدب الخطاب السياسي خلال العقدين، الماضيين نحن اليوم الدولة الوحيدة - ربما - في العالم، التي تعتبر الكلام - مجرد الكلام - فعلاً جديراً بالتقييم، وفي بعض الروايات إنجازاً..!
فمتى تتخلص السياسة السودانية من آفة المسؤول الثرثار، المنهك على الدوام بتفصيل التصريحات على باترون الأجندات، ومحاربة طواحين الهواء مثل دون كيشوت، ومثل براقش التي لو أطبقت فمها لما جنت على نفسها وقومها..؟!

الراي العام


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1408

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#478655 [طشاش]
0.00/5 (0 صوت)

09-26-2012 01:30 PM
اقتباس

فمتى تتخلص السياسة السودانية من آفة المسؤول الثرثار، المنهك على الدوام بتفصيل التصريحات على باترون الأجندات، ومحاربة طواحين الهواء مثل دون كيشوت، ومثل براقش التي لو أطبقت فمها لما جنت على نفسها وقومها..؟!

والمسؤول السمسار الذي يقضي كل فترة وظيفته في السفر من بلد الي بلد

متاجراً بقضايا السودان وجمع المخصصات والعمولات وقوله انما اوتيته علي علم من عندي؟

مثل قارون الذي جحد وتكبر علي ربه فخسف الله به الارض وبماله.


منى ابو زيد
منى ابو زيد

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة