نداء الدوحة لأهل السودان
09-26-2012 06:59 PM

كلام الناس


نداء الدوحة لأهل السودان

نورالدين مدني
[email protected]

*رغم عوامل الاحباط التي ما زالت تسد منافذ الأمل في الوصول الى اتفاق قومي في ظل استمرار حالة الإستقطاب السياسي الحاد بين الحكومة والمعارضة وتخندق الحكومة خلف اجندتها الحزبية لصد أي توجه نحو الحل القومي فإننا لن نمل الدعوة لهذا الحل لبناء مستقبل السودان الباقي بما يضمن مشاركة كل فعالياته ومكوناته في صنع هذا المستقبل وحمايته من كل المهددات القائمة والكامنة.

*لذلك فاننا نبارك ما تم من مخرجات اللقاء السوداني التفاكري الثاني الذي عقد بالدوحة - قطر في الفترة من 22 - 24 سبتمبر الحالي حول الأزمة الوطنية في السودان ونؤيد النداء الذي وجهه لقاء الدوحة لأهل السودان بمن فيهم أهل الحكم خاصة من حزب المؤتمر الوطني الذين باتوا يحسبون أن كل دعوة للحل القومي إنما تهدف لاسقاط حكمهم وكأنهم ضد أي اتفاق يخرجهم ويخرج السودان من المآزق السياسية والاقتصادية والعدلية والأمنية التي تواجه البلاد.

*نكتب هذا ونحن نتطلع لما يجري في أديس أببا من مفاوضات بين رئيسى شقي السودان وكلنا أمل في أن يتوصلا لحلول للقضايا العالقة بين البلدين التي ألقت بظلالها السالبة على حياة المواطنين ، مع علمنا بأن هذا الإتفاق وحده -إذا تم - فإنه لن يحقق الحل الشامل لما يجري في السودان الباقي ولكنه حتما سيسهم في دفع الحوار المطلوب مع الآخر في الداخل لتأمين السلام مع دولة الجنوب وإعادة مياه البلدين الى مجاريها ولإستكمال السلام في دارفور والشرق وتحقيقه في كل ربوع السودان الباقي.

*نكرر هنا ماسبق و قلناه مراراً وتكراراً من أن الحلول الجزئية لا تكفي وكذلك الحلول الخارجية والحلول العسكرية التي أنهكت السودان بشرياً ومادياً وأنه لابد من الحل السياسي القومي الشامل الذ ي لابد أن يتم بمشاركة الفعاليات السودانية المؤثرة للتوافق على هذا الحل ولبناء دولة الوطن بدلاً من دولة الحزب ولتحقيق السلام الشامل ودفع فاتورة التحول الديمقراطي ومكافحة الفقر والتصدي لكل القضايا المجتمعية الأخرى.

*هذا يتطلب كما جاء في نداء الدوحة لأهل السودان تأكيد ديمقراطية الدولة ومدنيتها وفدراليتها وكفالة الحريات العامة والحقوق الأساسية وضمان حيدة وقومية الخدمة المدنية والقوات النظامية ومؤسسات الدولة الأخرى وقيام الحكم على عقد اجتماعي ينبثق من المائدة المستديرة التي لابد من تكاتف جهود الحكومة والمعارضة للإسراع بعقدها في الداخل للخروج من هذا الواقع المأزوم الى رحاب الوطن الذي يسع الجميع.


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 961

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#479745 [خليل عزة]
0.00/5 (0 صوت)

09-27-2012 05:34 PM
حالة الإستقطاب السياسي

ديمقراطية الدولة ومدنيتها وفدراليتها وكفالة الحريات العامة والحقوق الأساسية وضمان حيدة وقومية الخدمة المدنية والقوات النظامية ومؤسسات الدولة الأخرى

عقد اجتماعي ينبثق

المائدة المستديرة التي لابد من تكاتف جهود الحكومة والمعارضة للإسراع بعقدها في الداخل للخروج من هذا الواقع المأزوم الى رحاب الوطن الذي يسع الجميع

كلام لا يهم محمد احمد في شئ ... لا يطعمة خبزاً ولا يكسوه قماشاً ... ولا يقدم له مصلاً فعالاً

مجموعة من الفشلة ... عاجزون عن أتخاذ اضعف القرارات ...

المثقفون السودانيون .. يتحملون وزر الشعب السوداني أكثر من الساسة....

بلا يخمكم .


#479052 [بالدم والروح نفديك يا سودان]
0.00/5 (0 صوت)

09-26-2012 10:55 PM
ياجماعه انا متطوع للقيام باغتيال عمر البشير وعلي عثمان ونافع لكن عايز لي خطه محكمه تضمن نجاحها فهل من مجيب لكن بعد داك انتو تتولو موضوع الكيزان الباقين الرجاء تقديم الاقتراحات


#478989 [بطيريني]
0.00/5 (0 صوت)

09-26-2012 08:49 PM
من هم اهل السودان الذين الذين يخاطبهم نداء الدوحة ؟ لقد وجدت الانقاذ الفساد يسود الخدمة المدنية والقادة السياسين 1 فماذا فعلت ؟ استثمرت الانقاذ الفساد ووظفته لبقائها في السلطة فوظفت كل فاسد ورشت كل القادة السياسيين الا من رحم ربي . وهكذا فسدت وافسدت كل الشعب السوداني فتحول من شعب عفيف رائد في ثورتين فريدتين الى شعب خنوع مرتشي وراشي ولم يعد مؤهلا ليثور . كيف يثور فاسد على الفساد ؟؟ الحل ان تدعو الدوحة لثورة على الفساد وليس على السلطة الحاكمة . ان يثور الشعب السوداني على نفسه وليبدأ دعاة التغيير بأنفسهم . ان يتوحد السودانيون على الحرب ضد الرشوة وحدها لانها هي ام الفساد,
فاذا حاربنا الفساد تسقط حكومة الفساد او تشارك في محاربة الفساد وتلك ثورة لا يستطيع ان يعارضها احد الا فضح ..


نورالدين مدني
نورالدين مدني

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة