المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية

09-27-2012 07:31 PM


لنطالب الدول التى يستثمر فيها الكيزان برد أموال السودان!!

عبد الغفار المهدي
[email protected]

لماذ لا نقوم كسودانيين فى أى مكان بالعالم بمطالبة الدول التى تستثمر فيها أموال الشعب السودانى التى نهبها المسئوليين من الكيزان وأقاربهم وأصهارهم طوال هذه الفترة؟؟
لاتظن عزيزى القارىء بأننى مجنون ،فجميعنا أنا وأنت وغيرنا وحتى المسئوليين يعلمون تمام العلم واليقين أن ما نقوله هو الحقيقية ولا شىء غير الحقيقة..
والدول التى يستثمر فيها منتسبى عصابة المؤتمر الوطنى من المسئوليين الأموال التى سرقوها ونهبوها من حقوق الشعب سوى كانت بطرق مباشرة أو غير مباشرة هى دول معلومة ومعروفة وعلى رأسها ماليزيا ثم تأتى فى المرتبة الثانية الصين وفى الثالثة امارة دبى ومصر وبعض الدول الافريقية.
ولتكن هذه الدعوة بمثابة حملة نطلق عليها مثلا (حملة رد الحقوق) يعنى بالواضح عايزنا حقوقنا حقك وحقى وحق الأجيال القادمة والتى حرمت فى عهد هذه العصابة حتى من الأراضى السكنية فى العاصمة والتى قام بتوزيعها هؤلاء المجرمين لهم ولأبنائهم وذوى القربى منهم من المؤلفة قلوبهم والأرزقية الأصولية ممن نصبوا أنفسهم ممثلا للشعب غصبا عنه.
فمجرمى الانقاذ ضنوا بما سلبوه من حقوق الشعب عليه وفضلوا استثماره بالخارج وليس بالداخل والبلد فى ظل هذه الأزمة الاقتصادية والسياسية الخانقة يكونون أكثر شراهة فى نهب المال العام فيما مضى خوفا وطمعا فى أن تنقلب الأمور فى اى لحظة .
لهذا وقبل أن تقع الفأس فى الرأس على كل سودانى مخلص وحادب على أمر هذا الوطن أن يقوم بتصعيد هذه الحملة لمطالبة الدول التى أستثمر فيها هؤلاء المجرمين أموال الشعب السودانى والتى قبضوها من بيع أراضيه ورهن أملاكه ومواقفه فى سبيل تحقيق مصالحهم الشخصية.
ومن هذا المنبر أوجه رسالة لدول ماليزيا والصين والامارات ومصر أن يدركوا أن المستقبل فى العلاقات ليس النظام أو الحكومة انما هو الشعب,,,والشعب يريد استرداد حقوقه خصوصا وأن تاريخ تأسيس ملكيات هؤلاء المجرمين من شركات وعقارات معلوم ومعروف ،وهم معروفون أبناء من وأقرباء من وأصهار من فى منظومة نظام المؤتمر الوطنى الفاسد...
لماذا لا نبدأ حملة عايزين حقوقنا من الآن ونستفيد من تجارب الآخرين؟؟


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 828

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#480917 [abdelhamid]
0.00/5 (0 صوت)

09-29-2012 10:33 AM
المطلو ب ا و لا ا سقا ط النظا م و ا سترداد الا مو ال المنهو بة تتم بعد ا سقا ظ ا ي نظا م هم ما ز ا لو مكنكشين في السلطة و هزة الدول لن تر د مليم علينا ان ننظم صفو فنا و نغطس حجرهم و نحا كمهم عليكل ا جر ا مهم ثم نسترد الثرو ا ت المنهو بة و المو ضو عة في القا هرة و د بي و تر كيا و غيرها


#479988 [sudani]
0.00/5 (0 صوت)

09-27-2012 11:46 PM
التحية لك الأخ عبدالغفار .. ما ضاع حق وراءه مطلب .. ولكن لم تذكر كيف يتم دفع الأموال المنهوبة للشعب السوداني .. حسب علمي لا يتم هذا الأمر إلا بعد مجيء حكومة جديدة (جهة رسمية) يكون لها الحق في مطالبة الحكومات الأخرى بهذا الشأن .. فمن لديه معلومات عن الأموال المنهوبة عليه ثوثيقها وتقديمها للجهات الممختصة بالحكومة الجديدة.


ردود على sudani
Egypt [عبد الغفار المهدى] 09-28-2012 01:06 PM
الأخ /سودانى
تحياتى
القصد أن يقوم السودانيين من المختصين فى جميع أنحاء العالم بتكوين أليه (منظمة) مثلا وهذه الألية تخاطب الدول التى تم تهريب أموال الشعب السودانى اليها بواسطة المسئوليين الحكوميين وتقوم بحصر هذه الاستثمارات خصوصا وأنها معروفة ومعلومة مثلا فى مصر معلوم أن هناك مؤسسات حكومية دمرت بفعل فساد هؤلاء كالمركز التجارى السودانى والبنك الأهلى السودانى وهؤلاء المسئوليين قاموا بانشاء شركات خاصة بهم بعد أن جرفوا المؤسسات المملوكة لحكومة وشعب السودان واستقروا بمصر وأحتكروا كل شىء هذا غير بعض المسئوليين فى السفارة الذين أمتلكوا الفلل وأصبحوا شركاء فى شركات خاصة،،،القصد من الانتباه لهذا الأمر الآن لحصر هذه الممتلكات ومتابعتها وهذه الألية التى تتكون بامكانها مخاطبة هذه الدول وأعلم أن هناك الكثيرين من أـبناء الوطن حريصين على هذا الأمر خصوصا اذا تغير هذا النظام فالنظام الذى سيليه سيجد الدولة خاوية على عروشها بل الأنكأ من ذلك سيجد كثير من المؤسسات مرهونة لدول أخرى وما مصفى الجيلى وقصة رهنه ببعيدة عن الأذهان


عبد الغفار المهدي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة