المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
تلفزيون السودان ابلد سياسي
تلفزيون السودان ابلد سياسي
10-13-2010 11:58 AM

تلفزيون السودان ابلد سياسي

أحمد المصطفى ابراهيم
[email protected]

في هذا الظرف السياسي الحرج مهما هربنا من السياسة تصر إلا أن تلاحقنا متبرجةً وتغوينا لنكتب في السياسة عفوا إن استجبنا لهذه الغواية اليوم ولكنا سنترجل في مستقبل أيامنا بإذن الله ونعود لمنهجنا في ما ينفع الناس.

هذا التلفزيون المسمى (تلفزيون السودان) وهو الجهاز الرسمي والمعبِّر عن وجهة نظر الحكومة تمامًا كصحف الأنظمة قديمًا يوم كانت تستطيع الحكومة فرض صحيفة واحدة او اثنين على الشعب ولا يجد لهما المواطن بديلاً وتعرض فيهما الحكومة نفسها في انصع صورة. والمواطن المسكين لا بديل له.

كيف يرضى التلفزيون بلعب هذا الدور وهو يعرف الثمن الذي سيدفعه إن استمر في عرضه البائس هذا؟ وغدًا سينفض المشاهد من حوله وما أكثر البدائل. حتى الإعلانات التجارية ستجد قنوات تستحق أن يُدفع لها أكثر من تلفزيون لا يشاهده إلا محمد حاتم سليمان.

لا افهم هل يعني كون التلفزيون قوميًا وحكوميًا أن يساير الحزب الحاكم (أحقا هو الحاكم؟!!) ويقدم واقعًا غير معيش؟ دليل ذلك هذا الاجتزاء من حديث الساسة الجنوبيين الداعين للوحدة على قلة نسبتهم مقارنة بدعاة الانفصال وتكراره عشرات المرات إن لم نقل مئات المرات وكأنه واقع الجنوبيين حتى النائب الأول لرئيس الجمهورية سلفا الذي قال علناً رأيه الشخصي أو الرسمي انه سيصوت للانفصال يصر تلفزيون السودان أن يردد عبارته الوحيدة التي قال فيها انه مع الوحدة. (هذا لا يعني أني مع الانفصال لكنه أصبح واقعاً يجب الاعتراف به ودرء مخا?ره حتى يكون تفريق بإحسان).

وبعد ذلك يأتي بأشخاص عاديين يبثون خواطرهم - رغم قلة عددهم وقلة حيلتهم ويكرر هذه الفلاشات في انتشاء وكأنه قام بدوره خير قيام. هذا وقت لا تنفع فيه (الطبطبة) ولكنه وقت جراحة قاسية وقول ينفع. القيام بدور الصحاف لا يرد عن العراق العلوج.

ماذا لو جمع التلفزيون في حلقة واحدة بين الدكتور الطيب زين العابدين كأكبر متشائم وواضع التحاليل السياسية القاسية والمخيفة وهو من هو في الشجاعة وقوة الرأي واسحق أحمد فضل الله كأكبر متفائل والذي يصور الحكومة وكأنها تعلم كل شيء وتضع لكل مشكلة حلها في الوقت المناسب. حلقة مثل هذه ستعيد للتلفزيون (رجولته) واحترامه في عيون مشاهديه وستصبح حديث الناس وسيلقى فيه صاحب كل فكرة نفسه وسيخرج بنتيجة طيبة مهما كان مدير الحوار.

يبدو أن السياسة جرثومة تجري في دم كل سوداني كالملاريا في الجزيرة ما تجد لحظة ضعف في الجسم الا وتتملك صاحبها، ادعوا لي بالشفاء.

إحقاقاً للحق أن الملاريا قد تمت محاصرتها تمامًا وتكاد تختفي حتى لنضيع جهد وزارة الصحة في ولاية الجزيرة.


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1463

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#34106 [blackberry]
0.00/5 (0 صوت)

10-13-2010 07:47 PM
خوفا من الإصابة بضغط الدم ... قد لا تصدقوني لا أشاهد أي قناة سودانية


#34087 [ابو مآب]
0.00/5 (0 صوت)

10-13-2010 06:52 PM
لماذا لا تتبنى اي مؤسسة اعلامية او كلية متخصصة اجراء دراسة لمعرفة نسبة مشاهدة تلفزيون الحكومة هذا؟ حتى في الريف السوداني؟
النتيجة ستكون كارثة لان المسؤولين انفسهم لا يشاهدونه الا لمشاهدة صورهم وتصريحاتهم الكارثية التي يتفوهون بها.
اذن الجيش الجرار من الموظفين والصرف الاداري الكبير عربات وكهرباء ومباني وحزم بث و و و و و كلها تساوي او تقارب الصفر
ضحالة في الفهم ورتابة في الاداء وبلاهة في الاسلوب وجهالة في التنفيذ وعولاق ما بعده عولاق.
هذا التلفزيون من اكبر مهددات وحدة السودان ما قبل الانفصال وسيكون من اكبر مهددات وحدة ما تبقى من السودان بعد الانفصال الذي نجح في تحقيقة بتميز عال. المعد والمخرج والمنتج و المذيع لا يخشى على وحدة السودان اكثر من خشيته على موقعه فيكون ملكيا اكثر من الملك ان وجد. ويحسبون بذلك انهم يحسنون صنعا


#33974 [عثمان موسى الفاضل]
0.00/5 (0 صوت)

10-13-2010 01:50 PM
القضاء على الاجهزة القومية
من اهم اسباب الانحطاط

انه الكذب المغلف الانيق

تلفزيون السودان لايعبر عن الشعب السوداني
رغم ان ميزانيته يدفعها الشعب السوداني

اذن هي سرقة لاموال الناس وحقهم


#33917 [سومي العسل - الدمام]
0.00/5 (0 صوت)

10-13-2010 12:09 PM
يااااااااااااه هو ليه في تلفزيون اسمو تلفزيون السودان .. ده بقى دقة قديمة يا عمي ..
للحبوبات بس حتى حبوبات الزمن ده بقنا أرقى شوية وما بنزلنا لمستوى تلفزيونا الهابط ..


أحمد المصطفى ابراهيم
أحمد المصطفى ابراهيم

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة