المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
مغزى الرسالة الأخيرة لأبناء دارفور في الحركة الشعبية ؟؟
مغزى الرسالة الأخيرة لأبناء دارفور في الحركة الشعبية ؟؟
09-28-2012 11:09 AM

مغزى الرسالة الأخيرة لأبناء دارفور في الحركة الشعبية ؟؟

بقلم / شريف ذهب
[email protected]

في الأسبوع المنصرم تفضل نفر كريم من قيادات أبناء دارفور بالحركة الشعبية ( شمال ) بتقديم مذكرة لرئيس الحركة عبروا فيها عن حجم التهميش الذي ظل يجدها دارفور ( القضية والأبناء ) داخل هذه الحركة برغم التضحيات الجسام التي ظلوا يقدمونها مع رفاقهم في هذه الحركة.
والملفت في تلك الرسالة التي تم نشرها عبر صحيفة ( الراكوبة ) الالكترونية ، أنها حملت تواقيع قيادات الحركة الشعبية في ولايات دارفور الرئيسية ( شمال ، جنوب وغرب دارفور ) وأنها قد أتت في وقتٍ بدأت فيها الحركة التفاوض مع حكومة الخرطوم بالتوازي مع مفاوضات دولة الجنوب بصورة تبدو فيها ملف دارفور شبه ( مغيب ) عن عناوين ذلك التفاوض برغم وجود تحالف ( الجبهة الثورية السودانية ) التي تم تكوينها كإطار يجمع كافة قوى المقاومة السودانية ولا سيما قوى الهامش لأجل تغيير نظام الخرطوم إما بالقوة العسكرية أو سلمياً من خلال اتفاق سلام شامل وعادل يهيئ الأجواء في البلاد لقيام انتخابات حرة ونزيهة يحدد عبرها الشعب السوداني خياره بحيث تستطيع الجبهة الثورية بالتحالف مع القوى الوطنية بالداخل من اكتساح الانتخابات واقتلاع نظام المؤتمر الوطني الفاسد.
ومن هنا أتت خطط ومكائد نظام المؤتمر الوطني لأجل فرط عقدة هذه الجبهة بعزل الحركة الشعبية عنها عبر تجزئة الملفات إلي ( جنوب كردفان والنيل الأزرق ) ثم إلحاق ملف دارفور بالدوحة مجدداً أو حسمها عسكرياً .
ولعل رسالة أبناء دارفور هذه قد أتت في إحدى جوانبها كتنبيه لهذا الجانب . بيد أنّ مضمونها كان يمكن تمريره عبر قنوات الحركة الرسمية ، ونشرها عبر فضاء الإعلام الرحب ينبئ عن احد أمرين : إما انسداد السبل أمام الوصول لتلك القنوات الرسمية ،أو فقدان الأمل تماماً نتيجة تراكمات سابقة ولّدت هذه القناعة وأخرجت القضية لنطاق العلن كجرس إنذار ربما يكون الأخير عن خطوات المستقبل .
وهذا الأمر يفتح المجال لعدة تساؤلات عن مستقبل أبناء دارفور داخل كيان الحركة الشعبية و عن تحالف الجبهة الثورية وعن مستقبل الحركة الشعبية ( شمال ) في حال دخولها في سلام منفرد مع نظام المؤتمر الوطني ، وعن مستقبل التحول الديمقراطي في البلاد ، وأخيراً عن مآل قضية دارفور جراء هذه التطورات ؟.
فعن مستقبل تحالف الجبهة الثورية وبخاصة عضوية الحركة الشعبية فتقديري أن ذلك رهن بتوقيع الحركة الشعبية لاتفاق منفرد مع الخرطوم، ويبقى السؤال عن تماسك بقية أطراف هذه الجبهة حال خروج الحركة الشعبية عنها وهو ما سنتناوله في خاتمة المقال.
أما عن مستقبل الحركة الشعبية ( شمال ) حال دخولها في سلام منفرد مع نظام الخرطوم فتقديري أنّ هذه الخطوة تحمل مخاطر كبيرة لتماسك هذه الحركة ومستقبلها السياسي ، وأمامها تجربة نيفاشا التي دخلتها الحركة وهي متحدة قبل انفصال الجنوب ومسلحة بدعم دولي كامل ورغماً عن ذلك ظل نظام المؤتمر الوطني يراوغ ويماطل حتى انتهى الأمر بانفصال الجنوب ، وقد عانى قادة الحركة الشعبية ما عانوا، ولم تمنعهم الحصانة التي يتمتعون بها بكل الصفات من الزج بهم في معتقلات النظام الذي هم شركاء فيه ، وتجربة الأمين العام السابق ( السيد فاقان أموم ونائبه الأستاذ ياسر عرمان وقيادات أخرى ) خير دليل في هذا ، وكانت المحصلة النهائية انفصال الجنوب ، ومآل قيادات الشمال المطاردة والمضايقة وأخيراً الحرب التي أدت للواقع الراهن .
ويجب ألا تغفل الحركة الشعبية ( شمال ) أنها ستعود هذه المرة وهي منقسمة بين مجموعة في الداخل حليفة للنظام ويود لهم أن يكونوا البديل عنها ، وهي دون حلفاء حقيقيون في الداخل كما السابق ( قوى الإجماع الوطني ) حيث الحزبان الكبيران ( الأمة والتحادي ) هما في الواقع حليفان لنظام المؤتمر الوطني وسيتعمق تحالفهم في المرحلة المقبلة وربما انضم إليهم المؤتمر الشعبي تحت طائل الضغوط والمبادرات من رعاة مجموعات الإسلام السياسي في المحيط الإقليمي ، ولم يتبقى سوى الحزب الشيوعي السوداني وبعض التيارات الشبابية مثل ( قرفنا ) وسواهم اللذين لا حول ولا قوة لهم أمام بطش وجبروت أدوات النظام القمعية ، وستقام انتخابات حرة ونزيهة هذه المرة يكتسحها المؤتمر الوطني بقوة عبر قوائم التحالف مع شركائه الجدد في الأحزاب التقليدية فضلاً عن أحزاب التوالي والمنفعة الشخصية ، وبكل أسف ستواجه الحركة الشعبية نفس المآل القديم ولكن هذه المرة بلا جنوب كردفان والنيل الأزرق اللذان يكون النظام قد ابتلعهما وسد منافذهما وفي الإطار مكبلات الاتفاق مع دولة الجنوب الذي سيحول دون العودة لمربع الحرب مجدداً ؟!!
أما بالنسبة لقضية دارفور فستكون العنوان الكبير في المرحلة المقبلة ، وأمام قيادات المقاومة في الإقليم تحديات جمة أهمها توطيد التحالف بينهم عبر كيان الجبهة الثورية في حال خروج الحركة الشعبية عبر اتفاق مع النظام ، ويجب أن تكون تجربة الانتصارات الأخيرة التي حقوقها متحدين خلال الأيام القليلة الماضية خير حافز لهم يؤشر لمدى نجاحهم عند التوحد .
وربما تساقط في الطريق بعض العناصر الرخوة من بينهم والتحاقهم بالنظام كما جرت العادة في مثل هذه الحالات ولكن ذلك يجب ألا يؤثر في معنويات المقاومين لأنه من طبيعة الأشياء ( فالموج يهدم كل رخوة على الجروف ) وفي نهاية المطاف فالأشجار لا تتأثر بتساقط أوراقها اليابسة بل تجدد أغصانها بأخرى جديدة تكسبها نضارة ً واخضراراً ، وهكذا الثورات ترتوي بدماء الشهداء وتمضي بعزيمة الرجال وثبات المبادئ وعدم الهزيمة والانكسار أمام المطبات العابرة . وما النصر إلا صبر ساعة.
دمتم ودام النضال ولا نامت أعين الجبناء .


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 995

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#481103 [mohmed]
0.00/5 (0 صوت)

09-29-2012 03:14 PM
قيادات الحركة الشعبية تعامل مع قضية دارفور ومع عضويتها من ابناء دارفور بعقلية عزومة مراكبية


#480361 [Dokom]
0.00/5 (0 صوت)

09-28-2012 03:51 PM
مجرد الحديث عن انفراط عقد الجبهة الثورية ينم عن بؤس لا بعده بؤس. لقد رأيتم بأم أعينكم ما تحدثة الوحدة الثورية على أرض الواقع، فلماذا هذا التلكؤ والتشكك؟ وللأسف لا يسمع ولاة أمرنا إلا صوت قعقعة السلاح و"العين الحمرة" وإلا الحل هو في تفاوض لا يقصي أحدا (المقاومة المسلحة، الاحزاب السياسية بما فيهم المؤتمر الوطني، منظمات المجتمع المدني الخ....) أملا في الوصول إلى آلية لكيفية حكم السودان: آليه للحكم تجد كل مكونات الشعب نفسها فيه، وهذا ممكن. أي علينا عدم تجزئة الحلول، لقد جربنا هذه، فلماذا لا نجرب حلا شاملا طموحا يضع حدا للحروب المدمرة على طول البلاد وعرضه؟


#480201 [ahmed]
0.00/5 (0 صوت)

09-28-2012 12:10 PM
لطالما الرسالة لموجه للقادة الثالثة رئيس الحركة الشعبية ونائبه والأمين العام
فكل منه اصبح يمثل اتجاه محدد بدلآ من تمثيلهم للحركة الشعبية من الجنينة للقاش من حلفا الي جنوب كردفان فان تكوين المكتب القيادي يأكد ان عبد العزيز اختار سته من جبال النوبة للمجلس القيادي ، ومالك عقار أختار سته من جنوب كردفان ،والرفيق ياسر عرمان أختار ثلاثة من الولاية الشماليهونهر النيل .........أين شرق السودان ،،،،،أين دارفور .............هل حقيقة الحركة اصبح يمثل كل المهمشين أم أصبح يقسم المهمشين الي درجة أولي وثانية هذا يدل ضيق أفق القاده الثلاثة أم تراجع مشروع السودان الجديد أم لم يستفيدو من تجربة دكتور جون قرنق بتمثيل كل مكونات السودان لخلق تنوع تعدد في الحركة الشعبية كخطوة نحو السودان الجديد...........................
فلولا بعض انتصارات وصمود الحركة الشعبية في جبال النوبة لانته المشروع دون رجعة ................
لماذا يتهرب القادة الثلاثة من المؤسسية تفعيل موسسسات الحركة الشعبية .........................


شريف ذهب
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة