المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
رسالة شكوك مفتوحة للرئيس عمر البشير
رسالة شكوك مفتوحة للرئيس عمر البشير
09-28-2012 07:52 PM


رسالة شكوك مفتوحة للرئيس عمر البشير

احمد عمر خوجلي
[email protected]

اشك في أنكم تعلمون المكان السامي الذي وضعه الله سبحانه وتعالي لقيمة العدل بين الناس وخصوصا بين الرعية إذ قال في الحديث القدسي ..يا بني ادم ..( إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرما .. لا تظالموا ) .. واشك ايضا في انكم تستوعبون قيمة ان العدل اساس الملك ..هذا الشك يا سعادة الرئيس اسبابه لا تعد ولا تحصى ولكن هذا المكتوب بصدد ماجرى لصحيفة التيار تلك المؤسسة الصحفية الناهضة والناجحة التي اسسها ملاكها وفق المواد التي حواها الدستور ووثيقة الحقوق والتزمت بكل الواجبات المتصلة باللوائح المنظمة لعلمها وكان يعمل بها اكثر من ثمانين فردا في مجالي التحرير والإدارة وظلت تمارس دورها المهني والوطني بكل مسئولية وتجرد نكران ذات بانحيازها الكامل لقضايا وحقوق الوطن والمواطن وتوعيته بها من خلال رسالة صحفية حرة وأمينة وشريفة جعلتها في وقت وجيز تحجز مكانا رفيعا ضمن منظومة الصحف السودانية لتصير قبلة لكل مظلوم وباحث عن الحق والحقيقة في كل اصقاع السودان .
وضروري ايها الرئيس انكم محاطون علما بأن جهاز الامن والمخابرات الوطني في 11 يونيو 2012م اخبر بصورة شفهية رئيس التحرير الاستاذ عثمان ميرغني بقرار تعليق صدور الصحيفة حتى اشعار آخر .. والقرار- كما هو حال شريعة الغاب - لم يات مبررا باي حيثيات واسباب ولم تعقبه اي اجرءات قضائية وعدلية تثبت الجرم الذي ارتكبته الصحيفة لبيان المسئولية القانونية والعقوبة المناسبة له ولعمري ان هذا البيان يعتبر من اساسيات وبديهات الحكم الرشيد وحاكمية القانون .
ووضح اننا نحتاج سيدي الرئيس الى تذكيركم بالتزاماتكم المكرورة والمحفوظة بصيانة الدستور وبناء دولة المؤسسات وتأكيد نزاهة المؤسسات العدلية والقضائية واتاحة الحريات او مثلما قال نائبكم في مؤتمر القضاء العربي الاخير _ حماكم الله من قول لا يتبعه عمل و(لمَ تقولون ما لاتفعلون كبر مقتا عند الله ان تقولوا مالا تفعلون ) ومن هذا المنطلق ماذا نسمي الضرر البالغ الذي احدثه استمرار تعليق صدور الصحيفة لفترة قاربت الثلاث اشهر حتى تسريح منسوبيها بعد الانهيار الشامل الذي وصلته بهذا التعليق .
سيدي الرئيس هذا يسمى -اذ لم تكن تعرف - الظلم وغمط الحق .
سيدى الرئيس بالتأكيد انت ليس أفضل من سيدنا عمر بن الخطاب الذي تراجع عن الاصرار على الخطاوقال قولته المشهورة (اصابت امرأة واخطأ عمر) .. سيدي الرئيس لماذا تظلمون الناس انتم تدعون بانكم مع الشريعة وتكتبون عن عقبات تطبيقها رسالة ماجستير هل كتبتم رسالتكم عن عقبات تطبيق شريعة الغاب!!! .. وهل تعلم بهذا السلوك غير الدستوري انكم اخطر عقبة تهدد حياة اهل هذه البلد فضلا عن تطبيق الشريعة فيه لذلك قال العلامة ابن خلدون في مبررات خلع الحاكم ( الحاكم يعزل اذا ظلم او جار ) اي ان عزلكم امر يقره الشرع – شرع السماء لا الغاب – وان من قضى لأجل ذلك العزل شهيد.. شهادة حقيقية لا مزيفة ولا سياسية ولا في طريق للمرور السريع .
اما رسالتي الى ناشري الصحيفة ورئيس تحريرها الاستاذ المبجل عثمان ميرغني وزملائي فيها لو كنا مخدَمين في مصنع للملابس او المياه المعدنية لما كتبت هذا الحديث ولما سعينا اصلا الى مصلحتها بكافة الطرق ولما علمنا فيها بزاهد الاجر ودفعنا من جيبوبنامصاريف ملاحقة المعلومة في اصقاع السودان المختلفة ، ولسارعنا خلف فوائد ما بعد الخدمة لكن الانحياز لمهنة الصحافة يحتم هذه الكلمات القاسية في وجه سلطان قاسي وجائر وفاسد وربما يكون الاستاذ عثمان ميرغني يرى غير ما نرى في اتباع هذه الوسيلة لكن نحن شركاء واصحاب وجعة في مهنة الصحافة ووسيلتنا هذه هي سلطة الصحفي الحر خصوصا اننا نرى ان صحيفة التيار حتى لحظة رحيلها المر انها مؤسسة صحيفة بقدر ما تحمل هذه الكلمة من معنى لذلك نكتب ونعبر بحجم سهمنا وشراكتنا في مشروع نرى ونجادل بأنه مشروع مهني كبير لا يرى في قلاع الظلم والفساد الا هدفا مشروعا للنيل منه وتدميره بالقلم الحر المسنون والمعطون في حبر الكرامة والاقدام ..
ختاما الى الضغمة الحاكمة الفاسدة :
اغتيال صحيفة التيار وبدم بارد يثبت ويضيف مزيدا البراهين لسوء ظننا في نظامكم نظام القتلة اكلة السحت ومصاصي دماء النساء والاطفال ويثبت ان دولة الفساد هي التي تتحكم الان في مصائر البلد ويثُبت ان رجالات الفساد في مؤسسات دولة (الشريعة والمشروع الحضاري) – شريعة الغاب ومشروع كهنة القرون الوسطى - او في سوق الله اكبر- سوق المؤتمر الوطني – يثبت أن لها قدرة خارقة في تحريك مؤسسات الامن وواجهاته من اجل سد الطريق امام المصلحين ودعاة التغيير بإخماد صوت الحق من أجل حماية رجال الدولة والحزب الفاسدين ..
لكن لابد من صنعاء وان طال السفر وسيعلم الذين ظلموا اي منقلب ينقبلون وسيكون لاصحاب الاقلام الحرة الدور الكبير في القضاء على دولة اللا قانون واللا دين واللا عدالة واللا انسانية وفي بناء دولة الحكم الرشيد من اجل كرامة وعزة وحقوق هذا الشعب الشعب السوداني المظلوم والمخدوع والمغلوب على امره .
اوكما قال الشاعر محمد المكي ابراهيم :
من غيرنا يعطي لهذا الشعب معنى ان يعيش وينتصر
من غيرنا ليقرر القيم الجديدة والسير
جيلي انا .. جيل العطاء
المستجيش ضرواة مصادمة
المستميت على المبادئ مؤمنا
هدم المحالات العتيقة وانتضى سيف الوثوق مطاعنا
ومضى لساحات الخلود عيونه مفتوحة وصدوره مكشوفة بجراحها متزينة
متخيرا وعر الدروب وسائرا فوق الرصاص منافحة
جيل العطاء لك البطولات الكبيرة والجراح الصادحة
ولك البقاء هنا بقلب العصر بين طلوله المتناوحة
جيل العطاء
لعزمنا حتما يزل المستحيل وننتصر
وسنبدع الدنيا الجديدة وفق ما نهوى ونحمل عبء ان نبني الحياة ونبتكر


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1526

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#480811 [awad]
5.00/5 (1 صوت)

09-29-2012 10:06 AM
صدقت فى ظلم عمر البشير الكذاب الأشر ودهاقنة سلطته الكيزان المنافقين المتوضئين بدماء الشعب المغتصبين للوطن وبنيه واكلى مال الشعب. مصاصى دماء الضحايا فى كل أرجاء الوطن.مجزئى وتقسيم الوطن وتشتيت أبناءه فى كل أنحاء المعمورة. هم بعيدون عن ديننا الأسلامى وعن كل الدينات السماوية السمحة التى تدعو للخير والعدل والمساواة واقرار العدل بين كل الرعية ولكنهم خانوا الله أولا ثم خانوا رعيتهم فبسطوا شريعة الغاب ليعمل مشرط هدمهم فى كل أرجاء الوطن . نهبوا أموال الرضع واليتامى والمغلوبين والمقهورين. عاثوا فسادا.كيف تتوقع منهم أخى . هل تتوقع أن يصحوا لهم ضمير وتتغير بوصلة ظلمهم 180 درجة لينصفوا ويحققوا العدل وقيمه.كلا وألف كلا فهؤلاء يمد لهم الرحمن مدا فى ظلمهم حتى يأخذهم أخذ قوى عزيز مقتدر.


#480607 [حليم ماجد]
5.00/5 (1 صوت)

09-28-2012 10:53 PM
الأستاذ أحمد عمر خوجلي ..تقبل تحيتي ..البشير كان بيعرف رب العباد بيعمل مثل البيعمل فيه ده؟؟
ديل ياأخ أحمد ناس مجرمين لأيخافون الله ولايخافون رسولة..هؤلاء أسواء من كفار قريش أبولهب ومسيلمة الكذاب ..بارك الله في الزملاء أصحاب الأقلام الشريفة الذين ماقصروا في نصيحة المتخلف المريض الشاذ عمر البشير..لكن المثل بيقول الجاهل عدو نفسه..أفهم ياالبشير الكبير رب العباد.. والله يوم تقع الحارة مافي زول من كلابك بينفعك ..شوف القبليك الحصل فيهم شنو؟؟؟ إنت إنسان أضعف من البعوضة ..


#480542 [العدالة الانتقالية]
5.00/5 (1 صوت)

09-28-2012 08:37 PM
أسمعت إذ ناديت حيا


#480531 [المشتهى السخينه]
5.00/5 (1 صوت)

09-28-2012 08:15 PM
ايوه .. اهو اخيرا فهمت .. الدولة هى دولة الرئيس والكل خدام فى بلاطه .. من اراد ان يكون فى رعيته علليه بطاعته فى كل شئ . وعليه تمجيده على كل شئ .. والا طرد من رحمته .. هذا هو الدستور وهذه هى( شريعته ).


احمد عمر خوجلي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة