المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
شجرة الزيتونة تساقط في هاوية التسلط والنرجسية
شجرة الزيتونة تساقط في هاوية التسلط والنرجسية
09-29-2012 04:21 PM

شجرة الزيتونة تساقط في هاوية التسلط والنرجسية

د.نيازي عزالدين
[email protected]

شجرة الزيتونة,تساقط في هاوية التسلط والنرجسية دون رطب جني..
مانزال نتناول مشرحين بالنقد الهادف الحاد حلقتي النيل الازرق اللتين استضاف فيهما مقدم البرنامج (حتي تكتمل الصورة)وزير صحة ولاية الخرطوم,ونصل القول بأوله,ان وزير الصحة يقول ان التنافس بين الأذكياء دائما ما يكون حادا وشديدا لانهم أذكياء,وهو من هؤلاء الأذكياء,وهو يقول:انه سوف لن يتنح وهو باق لأنه يحسب أن من أتوا به الي الوزارة هم الوالي والرئيس لذلك هو لا يعبأ بمنسوبيه من الأطباء ومن رعايا الصحة الذين لم أرهم مجمعين علي شيئ منذ ما ينيف علي العشرين سنة مثل اجماعهم علي عدم تفاؤلهم بمقدم وزير الصحة الي هذا المنصب مؤخرا..حينما دلف مقدم البرنامج بضيفه الي سؤال حول امتحانه المبتدع لقبول توظيف الاطباء في وزارة الصحة ولاية الخرطوم وكيف يري ان الناجحين من الالف طبيب وطبيبة لم يتجاوزوا المئة الا بقليل.أجاب الوزير البروفيسور في الطب الباطن اجابة ذات شقين:
الأول:ان الامتحان ونتيجته الاولي قد اثبتوا فرضية الوزير ان الكليات والجامعات التي تخرج اطباء ليست كلها مؤهلة وتستطيع ان تخرج طبيبا امنا..وهو يري ان امتحانه الذي هو من بنات افكاره هو بعدما تسلم الوزارة هو الضمان الوحيد الاكيد لتخرج طبيب امن غير خطير.
الثاني:ان الذين نجحوا دليل علي ان النجاح ممكن غير اخذ في الاعتبار ان.معياره النوعي لا يأخذ المعيار الكمي معيارا مصاحبا له.وهو في ذات الوقت بامتحانه هذا ضرب بعرض الحائط المجلس الطبي السوداني بكل عراقته ودوره الرائد في تخريج الطبيب المؤهل وترخيصه لمزاولة المهنة بشكل رسمي بمن فيهم وزير الصحة بالولاية الحالي الذي لم يزاول مهنته الا بترخيص المجلس الطبي الذي اراد ان يدك حصنه بامتحانه هذا...
ناتي الي سؤال مقدم الحلقة في برنامجه للوزير,يابروف مالذي تهدف اليه من كل هذا؟أجاب البروف:نريد ان نزيد انتاجية الطبيب..اطلب من السادة القراء الاعزاء الا يستغربوا ورود هذا اللفظ السوقي علي لسان وزير الصحة...لماذا؟ الرجل ينحدر من اسرة تجارية سوقية وهو كان يمارس التجارة في الاجازة من الجامعة...لعل هذا من اسباب النجاح في مؤسساته الصحية والتعليمية الخاصة,ولكن دعوني اسلط بعض الضوء مشرحا كلمة زيادة انتاجية الطبيب مقرونة ومقروءة مع زيارته للمركز الأول لعلاج مرضي السرطان في بلدي مع الوالي ووزيرة مالية الولاية وماذا كان تعليق البروف وزير الصحة علي الوالي ووزيرة ماليته حينما اتفقوا علي تخصيص حافز مستحق للعاملين نسبة لان بيئة العمل طاردة لهم وتحفها اخطار الاشعاع,سأل الوزير مدير المركز كم تدخلون وتقبلون في السنة من المرضي وكم منهم يشفي من مرضه؟ولا عجب من هذا الفهم للرجل الوزير السبعيني المدرس لاخلاقيات مهنة الطب لعشرات السنين...الذي اتي به الوالي وثناه الرئيس لكي يبتلي به قطاعا حساسا دقيقا كالصحة في مرحلة مفصلية تأريخية كالتي تمر بها بلادي؟!ان الوزير لا يرضي للطبيب الا ان يكون منتجا ومنتجا تعني عنده ان يقدم خدمة تنتج صحة وشفاءا وهذا لا يتوفر بالقطع لدي مرضي السرطان..فما كان من الوالي ووزيرة صحته الا ان اوقفوه بالتعليق عليه ولقنوه درسا في الاخلاق:يابروف ان التزامنا تجاه مرضي السرطان التزام ديني واخلاقي...ان الوالي ووزيرة ماليته يستحقان الاشادة لهذا الموقف علي الاقل...وان البروف قد سقط في الامتحان ممارسة مهنته كوزير لذا وبحسب قواعده وامتحانه فهو وزير غير امن...!
رحم الله ابابكر الصديق الذي قال في اول خطبة اعقبت توليه خلافة امارة الدولة بعيد انتقال الرسول صلي الله عليه وسلم الي الرفيق الاعلي:انما انا بشر واحد منكم غير اني اصبحت الان اكثركم واشدكم بلاءا, فان رايتم في اعوجاجا فقوموني,فانبري احد الاعراب الاجلاف من الحضور رادا عليه:والله لو رأينا فيك اعوجاجا قومناك بسيوفنا..
ان الوزير البروف لا يري في نفسه اي اعوجاج بل انه يقول انه لديه خطة وبرنامج يريد ان ينفذه وينفذه وانه لم يسع الي الوزارة بل عرضت عليه عرضا وما من احد يحق له ان ينتقده او يعبر عن رفضه لوجوده من بين قبيلة الاطباء او كائنا من كان في الحقل الصحي ,فقط من كلفوني بيدهم ان راوا انني لم اعد ذا نفع في منصب الوزير يمكنهم ان يقيلوني, والي ان يحدث ذلك تكون عجوبة الصحة والخدمات قد اكلت وخربت سوبا المرضي والخدمات اكلا..ان الوالي والرئيس ليس من بينهما طبيب يعلم بواطن حال الصحة وخفاياها...لذلك هما يحتاجان الي مستشار رئيس الجمهورية للشئون الصحية حتي يكون رقيبا علي اداء الصحة ووزيرها ويبصر الرئيس والوالي بالخطا والصواب في ممارسة الوزير..
ان الاطباء في بلدي من الرواد والقدامي لم يسهموا مساهمة واضحة مقدرة في الشان الطبي الصحي في بلدي ,فنراهم منكفئين علي ذواتهم محدودي الفكر والعلم ولم يرفدوا المكتبة الطبية السودانية الا بنذر يسير وقدر خجول من المؤلفات النافعة للناس ولهم بعد وفاتهم(اذا مات ابن ادم انقطع عمله الا من ثلاث,او علم ينتفع به)الحديث..فنراهم جنحوا في حقبة التسعينات الي استغلال نفوذهم وثغرات القانون التي منحتهم كمدرسين في كليات الطب وعمداء كلياتها ان يدخلوا ابناءهم كليات طب بدرجات غير مستحقة ظلمت اول من ظلمت ابناء المزارعين والعمال البسطاء من النجباء والنجيبات من ان ينالوا حظهم عبر بوابة التنافس الاشرف للعقول..كان هذا اول اسفين دقته السلطات الصحية والتعليمية في نعش الطب,وتهافت هؤلاء الاطباء المدرسين والعمداء ومديرو الجامعات تهافتا ملصوا به وراءهم رداء اخلاقيات مهنة الطب وصاروا يحدثون انفسهم بامكانية توريث المهنة لاولادهم وبناتهم عبر تلك الثغرة القبيحة التي سنت لهم قانونا مفصلا..ولكن هيهات...اثبتت الايام والسنوات ان الطب لا يورث وان الناتج من ابناء الاطباء ضعيف جدا في نهايته وفقدوا مقدرتهم علي الصمود ولم يتبق منهم الا القليل جدا ممن عدوا هذه المنطقة وصاروا اطباء ومنهم من تخصص بشق الانفس,ومنهم من ينتظر جزاءا وفاقا..
ان شجرة الزيتونة قد خالفت طبيعتها التي انزلها الله تعالي بها فهي تساقطت اخلاقياومهنيا ولم تنتج الرطب الجني الذي يكاد زيتها يضيئ نورا وعدلا وعلما وان لم تمسسه نار...بل نراها ساقطت تسلطا وفسادا وظلما للاطباء الذين اشتعل اهلهم حاجة وحرمانا وفقرا لكي يروهم في بدلة بيضاء وياقة تخنقها سماعة الطبيب السوداء,لا ينبغي للوزير هذا او من ياتي بعده ان يسرق فرحة هؤلاء لانه تخلي عن اخلاقيات مهنته باسم السلطة والوزارة والتكليف,فهل يتعظ الوالي والرئيس من فهم الوزير وسقوط شجرة زيتونته فينقذون العباد والبلاد قبل فوات الاوان؟؟!


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 760

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#482026 [اسخق فضل]
0.00/5 (0 صوت)

09-30-2012 04:00 PM
اسمك عجبنى كتير ممكن نتقابل لتوسيع المدارك بتلقانى هناك فى المقرن بمقر جريدة الانتباهة
anchor and chef colonist in alintibaha newspaper
ومن كبار محبى فراشات الليل وتدخين السيغار الكوبى


#481381 [abunoora]
0.00/5 (0 صوت)

09-29-2012 09:36 PM
نعم د. نيازي ان هذا الغير مأمون باع اخلاقه منذ ان بدأ يبيع الطب لابناء الاثرياء والمغتربين من غير النظر الي الكفاءة وبدرجات لاتؤهل لدخول مدرسة التمريض ناهيك عن الطب انه يتمسك بالوزارة ويتملق للحاكمين من اجل حماية مستوصفاته وجامعته ,ولكن من تذلل الي الناس اذله الله ونأكداخي نيازي ان الله سينتقم للمرضي والمساكين من هذا الذليل اللا اخلاقي


د.نيازي عزالدين
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2016 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة