المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
التمباك السويدى: هل يقلل السرطان ويدعم دخل مزارعى دارفور؟
التمباك السويدى: هل يقلل السرطان ويدعم دخل مزارعى دارفور؟
09-30-2012 09:17 PM


التمباك السويدى: هل يقلل السرطان ويدعم دخل مزارعى دارفور؟

د. أحمـد هاشـم
[email protected]

دار لغط كثير حول علاقة تعاطى التمباك بسرطان الفم والبلعوم وتصنيفه ضمن المخدرات فى قرار وزير الصحة بحظر إستخدام التمباك فى ولاية الخرطوم وفق قانون مكافحة التبغ 2012م، الذي تمت اجازته من قبل مجلس تشريعى ولاية الخرطوم (الصحافة). هذا القرار وتوقيته يقود إلى عدة أسئلة أهمها، هل تدرى وزارة الصحة وبروفيسورات الإنقاذ الفرق بين المواد المسببة للسرطان (المسرطنة) فى التبغ بعد حرقه للتدخين مقارنة مع التبغ الرطب المستخدم فى التمباك (السف) أو المضغ عند الأمريكان كما فى أفلام الكابوى؟ والسؤال الثانى والأهم هل يقع هذا الحظر ضمن حملة حكومة المؤتمر الوطنى لإفقارما تبقى وصمد على الأرض من مزارعى دارفور مثلما حصل لتجار وملاك الأراضى فى سوق مواسير الفاشر؟

هذا المقال يحاول الإجابة بطريقة علمية على علاقة التمباك بسرطان الفم والطريقة الأفضل لإنتاج تمباك خالى من المواد المسرطنة. أدخل بذورنبات التبغ إلى دارفورالشيخ حسين ود عمارى الأزهرى من مصر فى بداية القرن التاسع عشر وهو غالباً من الصنف التركى (الشرقى) الذى إنتشر فى عهد الإمبراطورية العثمانية ويتميز بالأوراق الصغيرة والرائحة الحادة. المادة الأساسية فى التبغ هى النيكوتين التى يستخدمها النبات فى محاربة الحشرات والحيوانات وإستغلها الإنسان كمادة منشطة وليست مخدرة وتقود إلى الإدمان وهى أقرب إلى مادة الكافين فى الشاى والقهوة. يرجع تاريخ علاقة الإنسان بالتبغ إلى القرن الخامس عشر فيما يعرف اليوم بجزر هايتى وإنحصر إستخدامه بالشم (السعوط). أدخلة رحالة فرنسى لأوروبا لعلاج الصداع المزمن وإنتشر وسط النخبة وأشهر متعاطيه فى القرن التاسع عشر، نابليون، الملك جورج الثالث وبابا الفاتيكان بندكت الثامن. ما زال السعوط مستخدم فى جنوب السودان، نيجريا وجنوب أفريقيا، كما ورد ذكره فى رواية الكاتب النيجيرى الشهير شينوا أشيبى "عندما تتساقط الأشياء". يتحول التبغ إلى عدة مواد مسرطنة بعد حرقه كما فى التدخين، أو تعرضه لدرجات حرارة النار والدخان عند تجفيفه و معالجته كما فى تبغ المضغ الأمريكى. فى العادة تتم معالجة أوراق التبغ بعد حصادها بعدة طرق لتجفيفها وتركيز النكهة على حسب الإستخدام فى السجائر، السجار، المضغ، السعوط أو التمباك.

ما هى الحقائق العلمية التى تدعم عدم سرطنة التمباك السويدى؟ قامت السويد بتحويل السعوط (الشم) إلى التمباك الرطب (السف) فى القرن التاسع عشر وتنتجه الآن شركة الكبريت السويدية. حظر الإتحاد الأوروبى تعاطى التمباك فى عام 1992 بعد أن خلصت دراسة علمية لمنظمة الصحة العالمية فى عام 1985 أن تعاطى التبغ فى الفم مسبب للسرطان. لكن بعد عدة دراسات حديثة قررت لجنة التبغ فى منظمة الصحة العالمية بأن أدلة الدراسة المذكورة أعلاه غير حاسمة بالنسبة للعواقب الصحية والسرطانية للتمباك. يستثنى الحظر الأوروبى السويد ومجموعة الرابطة الأوروبية للتجارة الحرة وتشمل النرويج، آيسلندا، سويسرا وليشتناستاين. أثبتت عدة دراسات علمية حديثة وعشرات الدراسات من السويد بأن التمباك السويدى خالى من أى مواد مسببة للسرطان نسبة لطريقة تجفيف ومعالجة التبغ والأملاح المضافة إليه. إذ يعالج التبغ بعملية البسترة والبخارثم يضاف إليه خليط أملاح غير مسرطنة أهمها كربونات الصوديوم. ثبت علمياً بأن التبغ المعالج بالنار أو الدخان (للمضغ فى امريكا) يحول بعض بروتين التبغ إلى مادة مسرطنة ولكن هذا التحويل لن يتم عند معالجة صفق التبغ بالبخار على الطريقة السويدية. اثبتت دراسة لاحقة لمنظمة الصحة العالمية فى عام 2008 أن السويديون لديهم أدنى معدل للإصابة بسرطان الرئة فى أوروبا، وأدت نتائج هذه الدراسة إلى إزالة بطاقة التحذير من عبوات التمباك من عبارة "يمكن أن يسبب السرطان"، إلى عبارة " قد يؤثر سلباً على صحتك". لهذه الأسباب الصحية إنتشر تناول التمباك فى أمريكا كبديل للتدخين وبدأت شركات التبغ الكبرى فى إنتاجه مثل فيليب موريس ومارلبورو (ماركة الجمل). والآن دعت بعض الحكومات الأوروبية برفع الحظر عن التمباك السويدى لأنه أقل ضرراً من السجائر سواء للمدخنين أوالذين من حولهم (التدخين السالب) ونسبة للفوائد البشرية والإقتصادية فى تعاطيه كبديل للتدخين.

ويبقى السؤال الجوهرى كيف يمكن نقل أو تبنى التجربة السويدية فى السودان للمساهمة فى تقليل نسبة سرطان الفم وتعاطى السجائر وإنعاش المحصول النقدى الوحيد الذى بقى لبعض مزارعى دارفور؟ على حسب علمى وتجربتى الشخصية، إذ ربطنى تخصصى فى الأحياء الدقيقة المسببة لأمراض إلتهابات الفم والجهاز الهضمى بعدد من الباحثين وأطباء الأسنان السودانيين العاملين فى أوروبا والسويديين. بدأ نقاش الأسئلة أعلاه فى مجموعة صغيرة من الباحثين السودانيين وأطباء الأسنان فى مؤتمرالرابطة العالمية لأمراض الأسنان فى مدينة قوتنبرغ السويدية الذى صادف أفتتاح مصنع للتمباك فى عام 2003 وكان عميد كلية طب الأسنان بجامعة الخرطوم المشارك الوحيد من السودان. إستمر إهتمامى بعلاقة التمباك السودانى بالسرطان فى المحافل العلمية وكان آخره فى منتصف سبتمبرالحالى فى مدينة هلسنكى حيث أكد أشهر أخصائى فى سرطان الفم بأن طريقة معالجة أوراق التبغ والأملاح المضافة هى السبب المباشرللسرطان وليس التبغ فى حد ذاته. كان الإقتراح الأول للمجموعة السودانية أعلاه هو أن تبادر الشركة السويدية ببناء مصنعاً للتمباك فى السودان إذا توفرت فرص الإستثمار فى هذا المجال. لكن مع مرور الزمن توصلت إلى قناعة بأن هذا الإقتراح ليس عملياً فى السودان وقد يحرم صغار التجار من العمل خاصة مع عدم وجود إحصاءات دقيقة عن حجم تجارة التمباك. لكن الإقتراح الأقرب للواقع السودانى هو إستيراد أملاح التمباك من السويد وإستخدامها بدل العطرون، مع الدعم الحكومى لأسعارها لتشجيع وتدريب التجار على الطريقة الصحية لتخمير التمباك فى المرحلة الأولى. وتشمل المرحلة الثانية تدريب المزارعين على أفضل الطرق للحصاد وتجفيف ومعالجة أوراق التبغ مع إجراء الدراسات عن حجم وإستخدام التمباك ومعرفة الأملاح أو العناصر المسرطنة فى العطرون المستخدم حالياً.

درجت العادة منذ عهد النميرى عندما يظهر أى خلاف مع أهل دارفور أن يتم تهديدهم بحرمانهم من سوق التمباك فى العاصمة ووسط السودان. ويأتى هذا الحظر على نفس الشاكلة وإعادة صناعة التاريخ، أما إذا كان زير الصحة محقاً فى تخفيض نسب السرطان فى ولاية الخرطوم عليه أن يبدأ بحظر شركات السجائر المسبب الرئيسى لسرطان المدخنين وغيرهم. بالطبع لن تُقدم الحكومة الحالية بأى عمل يدعم إقتصاد دارفور، لكن يبقى الأمل فى حكومات المستقبل والمهتمين المخلصين بصحة المواطن السودانى وتوفير فرص إقتصادية أفضل لمزارعى الحيازات الصغيرة لدعم الإقتصاد والإستقرار فى دارفور. هذا بالطبع سوف يساهم فى الحد من إنتشار أمراض السرطان التى يسببها تعاطى التمباك المحلى والتدخين على حد سواء. إذا توفرت الإرادة السياسية يمكن دعم مثل هذه المشاريع الصحية من المنظمات العالمية المهتمة بصحة الأنسان ومحاربة السرطان فى الدول النامية.
د. أحمـد هاشـم، باحث فى كلية الملكة ميرى للطب جامعة لندن وسكرتير مؤسسة كردفان للتنمية.
ww.kordofan.co.uk


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2571

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#482982 [اللاحس كوعو]
0.00/5 (0 صوت)

10-04-2012 10:17 AM
يا زول ده كلام شنو ده نجيب ملح من السويد لتمطير الساعوط؟
إنت ما سمعت المقوله بتاعت‏(‏ سفه بي عطرونا أجمل من بقره بي قرونا‏)‏.ياخي العطرون اللذيذ ده البكمل الكييييف.


ردود على اللاحس كوعو
United States [د. أحمد هاشم] 10-05-2012 12:10 AM
مقولة حلوة لكنها قد تؤدى إلى سرطان لا تعالجه مئات البقرات وقرونها. نعشم أن يواصل محبى السعوط السف والإستمتاع بكامل صحتهم. أما طعم العطرون فهو ناتج من كربونات الصوديوم التى ترفع نسبة حموضة التبغ وتزيد إفراز مادة النيكوتين. إذا إستطاع الكيماويون السودانيون من إنتاج الخلطة السويدية سوف يعفونا من الإستيراد المؤقت لحل المشكلة الصحية العاجلة التى تزامنت مع التدهور المريع فى الخدمات الصحية.


#482573 [صوت من الهامش]
0.00/5 (0 صوت)

10-03-2012 04:30 PM
هل يقع هذا الحظر ضمن حملة حكومة المؤتمر الوطنى لإفقارما تبقى وصمد على الأرض من مزارعى دارفور مثلما حصل لتجار وملاك الأراضى فى سوق مواسير الفاشر؟”

هذا ما خطر لي عندما اطلعت على القرار

" أما إذا كان زير الصحة محقاً فى تخفيض نسب السرطان فى ولاية الخرطوم عليه أن يبدأ بحظر شركات السجائر المسبب الرئيسى لسرطان المدخنين وغيرهم."

بهذا التساؤل الصريح كشفت البعد السياسي للقرار يا دكتور، ولكن المشكلة المؤسفة حقا أن الدفاع عن منتجي هذا المحصول يصتدم بنظرة مجتمعية سالبة لمتعاطيه

صفق ود عماري المزروعة في دارفور عريضة وهي تنتج في منطقة ضيقة للغاية شمال غرب الفاشر (طويلة شقرة وشنقل طوباي)

والمؤسف أن يصدر هذا القرار في ظل وزير صحة اتحادي من ابناء دارفور، وضع يده في يد النظام مدعيا انه، القي السلاح من خدمة اهله

الحل الأمثل من وجهة نظري فحص التربة والظروف المناخية المتوفرة في مناطق زراعة التمباك
لمعرفة المحاصيل النقدية الأخري البديلة.
ولما نستورد عطرون سويدي بالعملة الصعبة ماذا يفعل سكان واحة النطرون بشمال دارفور
هل يكفي لمعيشتهم تموين محبي المديدة وتروية هجن السباق؟

آمل الإهتمام بالموضوع عن كثب واعادة النظر في امكانية اجراء بحوث مختبرية لمحاصيل بديلة
كم هو جميل أجدك دكتور احمد تسخر خبراتهم وواسع علمكم لتشريح كلما يقع في دائرة تخصصكم الدقيق والنادر

لكم الشكر على الإهتمام بقضايا الهامش


د. أحمـد هاشـم
د. أحمـد هاشـم

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة