المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
العلمانية ... شمس العدل التى لا تغيب
العلمانية ... شمس العدل التى لا تغيب
10-04-2012 09:46 AM

العلمانية .. شمس العدل التى لا تغيب ...

بقلم / مؤنس فاروق
[email protected]

يكثر الحديث و يدور اللغط و تمتد الحوارت حول العلمانية .. خاصة فى الدول الاسلامية و العربية .. و حقيقة رغم ان تعريف العلمانية و معناها واضح و شفاف و بسيط الا اننا نجد ان هناك العديد من المفاهيم و التصورات الخاطئة هى السائدة عند الكثيرين مثل ان العلمانية كفر و الحاد .. و انها فجور و معصية ... والخ من تلك التعريفات و العبارات التى لا تمت الى العلمانية بصله و جاءت مقصوده من قبل من اطلقوها لتشوية و اغتيال العلمانية و من يدعو لها .. العلمانية هى نظام يخص الدولة و مؤسساتها فى المقام الاول بحيث يضمن لها حريتها و نزاهتها حتى تؤدى الدور المنوط بها بكل حيادية و تجرد .. لكن عندما تكون الدولة او المؤسسة مرتبطة بالفرد كما هو الحال فى بلداننا لابد ان يحدث تعارض . فالعلمانية نظام قائم ليتماشى مع الدولة المؤسسية و ليست الفردية .. لكن اذا اردنا ان نورد ابسط تعريف لمفهوم العلمانية نجده هو ( العلمانية هى .. الحياد الايجابى للدولة ) بمعنى ان العلمانية تعمل اولا على المساواة بين الجميع فى الحقوق و الواجبات و تحافظ على التنوع و تحمى الراى و الراى الاخر تساعد على الابداع و الابتكار . العلمانية هى الحل الامثل لجميع الفروقات و الاختلافات الموجودة بين البشر و بالتالى هى الضمان الحقيقى للسلام و التعايش بينهم . فهى لا تنحاز لفئة على اخرى و نقصد هنا الدولة (المؤسسة ) ولا تضطهد شخص للونه او جنسه او دينه فهى لا شأن لها بذلك بل تضمن له حريته و كافة حقوقه. فالعلمانية اساسها العدل و سقفها النزاهة لا تترك فاسدا الا و حاسبته او مجرما والا ردعته . لقد عاشت اروبا عصورا طويلة من التخلف و الاقتتال الطائفى و الاثنى و ذاقت ما يكفى من الظلم و الضياع حتى وجدت ضالة الحق و العدل و الطريق الى التطور فى العلمانية ... العلمانية ليست ضد الاديان او ضد الانسان كما يشيع البعض بل على العكس تماما هى تكفل للفرد الحرية الكاملة فى الاعتقاد و التعبير و تحافظ على حقوق الاقلية قبل الاغلبية و تقوم بواجبها على اساس المواطنه فقط و ليس اى تصنيف اخر فاذا كانت العلمانية (كفر) و تقف ضد الاديان و تحاربها لكانت المسيحية الان فى اروبا وامريكا نسيا منسيا ولم نكن لنجد الاسلام و المساجد و حتى النقاب فى اروبا .. ان الذى يحافظ على حقوق الاقليات المسلمة فى اروبا و امريكا هو الحياد الايجابى للعلمانية.. فالعلمانية لا ترفض الاخر .. بل تحميه و تحافظ عليه .. رغم انهم فى اروبا و امريكا لم يجدوا شيئا من الاسلام سوى القتل و الدمار. و جوهر الحقيقة اننا لا نرفض العلمانية بل نرفض الاخر و لا نعترف به .. نرفض الحرية فى التفكير و الابداع و الاعتقاد نرفض حتى العدل و المساواة نرفض المؤسسات و نعظم الافراد .. ان العلة فينا نحن و ليست فى العلمانية و الفرق واضح بين دولا علمانية سماتها النزاهة و العدل و كفل الحقوق و الحريات و بين الدولة الدينية التى سماتها الظلم و الاقصاء و الفساد و التخلف (سواء كانت مسلمة او مسيحية ) ..ان العلمانية هى من اتاحت لعرب اسرائيل مقاعد فى الكنست و وزارت و مناصب حكومية فى معظم اروبا و هى من حافظت على حقوق المسلمين فى الهند لكن فى المقابل ماذا حل بيهود فلسطين و مصر و العراق و اين هم .. و دونكم ما يعانيه المسيحيين العرب فى بلدانهم الان .. الازمة ليست فى العلمانية بل فى العقول التى ترفضها و فى العنصرية التى لا ترى او تقبل غير نفسها . ان الشعوب المتطورة و الحديثة ابتكرت العلمانية لتقيم العدل و تحفظ الحقوق و توفر الخدمات و تدير المصالح و تحمى البشرية من شرور و اطماع البشر انفسهم .. بدلا عن الدولة الدينية التى كانت تفرض الوصاية عليهم فى ملبسهم و مشربهم و حتى افكارهم.ان تاريخ الدولة الدينية فى الاسلام اتسم بالفساد منذ عهد عثمان بن عفان ا ( المؤامرات و الدسائس و القتل و التوريث..الخ )وصولا الى الخلافة العثمانية .. هل يقصد دعاة الدولة الدينية الان انهم يفهمون الدين وسيطبقون الاسلامو دولته اكثر من عثمان و معاوية. فمتى نفيق و ندرك ان لا علاقة للدين بالدولة .. فالدولة التى صنعها الانسان ليس مفروض عليها الصلاة او الحج و التسبيح مثلا .. و رغم ان العرب و المسلمين هم الاكثر تشددا فى ربط الدين بالدولة نجد ان بلدانهم ابعد ما تكون عن الدين الذى هو العدل والرحمة و ابعد ما تكون عن الاخلاق التى هى الصدق و الامانة .. وهنا الفرق
....
ربما ننفق كل العمر ..
كى نثقب تغرة... ليمر النور
للاجيال.. مره
ربما لو لم يكن هذا الجدار ..
ما عرفنا قيمة الضوء الطليق ...
.............. دنقل


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1364

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#483365 [ابو علي]
5.00/5 (1 صوت)

10-04-2012 09:20 PM
وظيفة الدولة رعاية و كفالة حقوق مواطنيها بالعدل والمساواة امام القانون بغض النظر عن دين او العرق او القبيلة او اللغة و تكون المواطنة والكفاءة هي المعيار لتولي الوظيفة العامة مدنية كانت ام عسكرية -- وليس من مهام الدول ادخال الناس الجنة او النار -- الان جوهر الاديان علاقة فردية بين الفرد و ربه في اداء الشعائر التعبدية بعقل و علم واخلاص و ايمان و تعمق و تجرد تقودك حتما الي الجنة - جماعة الاسلام السياسي افرغت الدين والتدين من محتواه و اصبح مطية لتحقيق مارب دنيوية و ساد الفشل و عم الفساد و الاستبداد باسم الدين و ضاعت الحقوق و من يعارض هذا السلوك المشين يصبح علماني كافر ملحد عميل --- وكل ما تمتد سنوات حكم دعاة الدولة الدينية كلما تتسع الشقة بينهم و بين الحق و العدل و المساواة.


#483243 [فاروق بشير]
0.00/5 (0 صوت)

10-04-2012 04:27 PM
شوفوا, نحن نريد دستور يفصل بين السلطات الثلاث. غض الطرف عن اسمه علماني اسلامي.
دون فصل السلطات يسود الظلم ولا شئ غير الظلم.
والامر هنا امر حرب, سلما او بالسلاح.
لو حسب البعض او حتى الكثيرون ان الاسلام لايقر فصل السلطات .وان تاريخ الاسلام لم يشهد ما يرجح هذا الفصل, فهم اذن بلا ادنى شك فى حاجة لمعرفة تاريخ الاسلام من جديد.
لكن نرجع نقول لا مهادنة اصلا فى مطلب العدالة.


#483141 [حنظلة]
0.00/5 (0 صوت)

10-04-2012 01:51 PM
العلمانية هى فصل الدين عن الدولة
وهى اذا تساوى بين الاسلام وغيره من الاديان كما استدل الكاتب بيهود العراق او مصر
وبالتالى فانها تختلف جذريا مع الاسلام نصا وروحا ( ان الدين عند الله الاسلام)
ومن المخجل ان يوصف الكاتب عهد سيدنا عثمان رضى الله عنه ومن بعده سيدنا على كرم الله وجهه
وهما من العشرة المبشرين بالجنة ...... من المخجل ان يوصفه بالفساد
علمانية هذا الكاتب التى تنتقد عهد الخلفاء الراشدين بمثل ما تنتقد عهد عمر البشير لعمرى انها غير مقبولة البتة لكافة المسلمين الاسوياء


ردود على حنظلة
United States [حسن] 10-04-2012 09:05 PM
وكانك حضرت زمن سيدنا على وعثمان
ما ورد الينا لا يشرف انسان العصر
واى واحد عايز يعيش فى الماضى
هو مخير انما لا يفرضه على الاخرين

United States [muslim.ana] 10-04-2012 04:27 PM
أخي المعلق (حنظلة)
لن يكف هؤلاء عن الدعوة لهذه البضاعة الكاسدة فأغلبهم يتلقى الدعم من (الأسياد) في أمريكا والغرب لهذه الدعوة، بالاضافة الى سعيهم للحصول على الجنسية والجواز (بسبب الاضهاد الفكري) فمنهم من أخذه فعلاً ومنهم من ينتظر!

ودائما ما تجدهم ينتقدون التجربة الاسلامية ويستخدمون في ذلك (ما صح من الاخبار وما لم يصح) ليحاولوا اقناعنا بأن منهج (الأسياد) هو قمة الانسانية والعدالة والمساواة دون ان يحدثونا عن عدد من قتل في الحروب العالمية (الاولى والثانية) التي أشعلها هؤلاء (الاسياد) وليس الدولة الاسلامية، ودون ان يحدثونا عن عدد من قتل من الهنود الحمر (سكان أمريكا الاصليين) بواسطة (الاسياد) وليس الدولة الاسلامية، ودون ان يحدثونا عن كيفية معاملة من ترتدي النقاب في بلد الاسياد (إذا سمح لها، فبعض هذه الدول تمنع إرتدائه في مؤسساتها عكس ما أدعى الكاتب بمقاله)، ولن يحدثونا عن عدد قتلى حرب (أسيادهم) على فيتنام، بل ولن يحدثونا عن ما حدث بالعراق وما يحدث بفلسطين من ظلم (الاسياد) ولكنهم سيحدثونك عن عدل دولة اسرائيل في منح بعض عربها مقاعد في الكنيست!

هم يعرفون أن نموذج المدينة الفاضلة الافلاطوني (النموذج الخالي من الشر) الذي يتشدقون به ليل نهار غير موجود ولا يمكن أيجاده فسيظل الشر موجوداً حتى في قبلتهم التي يدعوننا اليها. كما انهم يعرفون تماما ان (الأسياد) هؤلاء أبعد ما يكونون عن العدل والحرية والمساواة المطلقة (للجميع) التي يتشدقون بها والتاريخ البعيد والقريب يشهد على ذلك.

ان كل مسلم عاقل يعرف ان الشعارات المذكورة بهذا المقال (عدل، حرية، مساواة، ...الخ) الأولى البحث عنها في ما أنزله الخالق (الذي لا يظلم مثقال ذرة في الارض ولا في السماء) بدلاً عن الجري الاعمى وراء تقليد (أو أرضاء) الاسياد في امريكا والغرب. وبالتاكيد انه سيكون دائماً هناك من (المسلمين) من يرتكب الاخطاء ويحيد عن هذه القيم ولكن لا يجوز أخذ ذلك على المنهج (الاسلامي) نفسه، فمن أراد ان يناقش المنهج فليناقش الأسس التي يدعو لها المنهج وليس افعال من ينتسبون اليه أو من يدعون الانتساب اليه.

ملاحظة أخيرة: لاحظ لجميع الكتاب العلمانيين وستجدهم يهاجمون الاسلام والشريعة بصورة مباشرة او مبطنة، بل ومنهم من يهاجم آيات معينة في كتاب الله (مثل ايات الجهاد والجزية)، ثم يأتوا في نهاية مقالاتهم بكلمتين او ثلاثة معسولات من شاكلة (أن هذا الدين هو دين العدل والرحمة) لتلطيف الجو قليلاً وجعل الكلام (مبلوع)، وكل ما أقراء مقالاتهم ومحاولاتهم لدس سمومهم وسط معسول الكلام أتذكر قول المولى عز وجل:

وَمِنَ النَّاسِ مَن يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللّهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ [*] وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيِهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ الفَسَادَ [البقرة : 205 - 204]

اللهم أهدهم أو كف أذاهم عن عبادك بما شئت فإنك تعلم ما تخفي الصدور


#483116 [ناجى]
0.00/5 (0 صوت)

10-04-2012 01:24 PM
طبعا


مؤنس فاروق
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة