( مطبات) ... طريق العدالة ..!!
10-04-2012 04:11 PM

( مطبات) ... طريق العدالة ..!!

الطاهر ساتي
[email protected]

** ربما أغضبته إعادة إنتاج تجارب فاشلة، إذ خاطب إينشتاين الناس والحياة غاضباً : ليس منطقياً أن تفعل نفس الشئ، وبنفس الطريقة، ثم تتوقع نتيجة مختلفة..نعم، لقد صدق صاحب النظرية النسبية، إذ ليس من العقل أن تتوقع تجارب ناجحة ومشاريع مثمرة من نهج يدمن الفشل..وقد تسأل: كيف يتم تشكيل النهج الناجح في سوح الحياة العامة، بحيث لا تثمر تجاربه ومشاريعه إلا ما ينفع الناس والحياة؟..ليس عصياً تشكيل هذا النهج في سوح العامة، في حال توفر القيادة الملهمة التي تنتهج في تشكيل أي فريق عمل ما كان ينتهجه - على سبيل المثال - روس بروت..!!

** روس بروت لم يكن مدرباً لكرة القدم كما يظن البعض، بل هو صاحب أعظم شركة إلكترونية بأمريكا، والحائزة على أرفع أوسمة الجودة والريادة..سألوه : كيف تختار فريق العمل؟، فأجاب : عندما أقوم ببناء أي فريق، فأني أبحث عن أناس يحبون الفوز، وإن لم أعثر على أي منهم، فاني أبحث عن أناس يكرهون الهزيمة..نعم، الذين يحبون الفوز ويكرهون الهزيمة، هم الذين يجب أن يكونوا في ميدان العمل العام، بحيث تكون ثمرة رؤاهم وأفكارهم نهجاً ناجحا ينفع الناس والبلد، ولايعيد إنتاج التجارب والمشاريع الفاشلة ..!!

** كثيرة هي التجارب والمشاريع الفاشلة التي تُعاد إنتاجها بين الحين والآخر في بلادنا، ومع ذلك نمر عليها مرور الكرام، وكأنها لم تهدر مالاً عاماً ولم تقعد بالناس والبلد في قاع الفقر والمعاناة..على سبيل المثال، فالحصر يبدوا مستحيلاً، تأمل ما يحدث لمشروع طريق الإنقاذ الغربي..عذراً، مجرد ذكر اسم هذا الطريق يصيبك بالإكتئاب ويعيد إلى ذاكرتك (خلوها مستورة)، أقبح ما قيل في نهج التستر واللامحاسبة..تبخرت أموال وأفكار المشروع، وطويت تفاصيل تبخرها بالتستر على الأخطاء والمخطئين، فكظم الأهل هناك الغضب والحزن بالصبر والأمل، ووثق التاريخ ما حدث للمشروع - بتفاصيله وشخوصه - في قائمة (التجارب الفاشلة)..!!

** وها هي تجربة طريق الإنقاذ الغربي تعيد ذاتها، فلنقرأ مايلي..أعلنت شركة شريان الشمال إنسحابها من تنفيذ طريق الإنقاذ الغربي، قطاع (نيالا /الفاشر)، بعد أن نفذت (35%) من أعمال المشروع، وأكدت بأن أعمالها الهندسية تتعرض لهجمات المتمردين..هكذا الخبر، ولكن ما وراء الخبر يختلف كثيراً..فالشركة ظلت تعمل رغم ظروف الحرب، بل أنجزت تلك ال(35%) في أسوأ سنوات الحرب، أي قبل أبوجا والدوحة وغيرها، وتعرض كادرها للموت والجرح والأسر الموثق في الصحف ومضابط الشرطة، وتعرضت ألياتها ومعداتها للنهب، ومع ذلك لم تحدثها نفسها بالإنسحاب..فلماذا قررت الإنسحاب، رغم تحسن الحال الأمني نسبياً؟..بصراحة : إنه الظلم الصادر عن مراكز القوى .. نعم، لقد تعرضت الشركة لظلم ذوي مراكز قوى، وما وزارة الطرق إلا (محض واجهة)..!!

** إتهمتها الوزارة - في البرلمان والإعلام - بأخذ أموال بغير وجه حق، وشكلت لجنة تحقيق، ثم لاذت بالصمت المريب..أي لم تجاهر بنتائج لجنة التحقيق - التي أكملت عملها ورفعت نتائجها وتوصياتها قبل شهر ونيف - كما جاهرت بالإتهام ..وكذلك لم تذهب بالشركة إلى المحاكم لتحويل تلك التهمة إلى ( إدانة)، بحيث تسترد الخزينة العامة أموالها، وتعاقب أطراف عقد المشروع ( الشركة و هيئة الطرق)، أوهكذا كان يجب أن يكون مسار أي قضية كهذه ، لو كان كان الإتهام طبيعياً..ولكن للأسف، لم يكن الإتهام طبيعياً، ولذلك توقفت الوزارة عند حد ( الجرائد )..!!

** نعم، لو كان ذاك الإتهام صحيحاً، لأفصحت الوزارة والهيئة القومية للطرق عن نتائح التحقيق، ليكون الإتهام قوياً..ولو كان الإتهام صحيحاً وقوياً، لذهبت الوزارة والهيئة بالشركة إلى (سوح القضاء)..ولكن ما يجعل ذاك الإتهام مريباً، هو الخبر الآتي : منح المدعي العام شركة شريان الشمال إذناً قضائياً لمقاضاة الهيئة القومية للطرق ووزارة المالية، لعدم وفائهما بالإلتزامات المالية..هكذا الخبر، أي بعد أن عجزت - أو فشلت أو تلكأت - الوزارة عن إثبات الحقيقة، ها هي الشركة تبادر باللجوء إلى القضاء لإثبات الحقيقة.. بالعقل كدة : من الذي يبادر برفع الشكوى للقضاء في أية قضية؟، الظالم أم المظلوم؟.. لهذا قلت بأن الشركة تعرضت لظلم مُدبر بعناية..أمر الشركة ليس مهماً للرأي العام، فالمهم جداً لكل أهل السودان، بمن فيهم أهل دارفور: لماذا؟ - وإلى متى - يحصد الأهل هناك من هذا المشروع الإستراتيجي ثماراً من شاكلة (خلوها مستورة)، و(طرد الشركات)..؟..ياعالم : العدالة هي الحل، وليس من المنطق أن تفعل نفس الشئ وبنفس الطريقة، وتتوقع (سلاماً شاملاً) ..!!


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2381

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#483488 [منير سعد]
5.00/5 (1 صوت)

10-05-2012 09:01 AM
يمناسبة لجان التحقيق وكدا....
ود ساتي , أخبار لجنة زولك دااااك بتاع الجمارك اللقلتا ليهو ( أحسنت ), شنووو ووو ووو؟
نسيتو ؟ ما مشكلة ... نذكرك, موضوع جمارك مطار الخرطوم يا أخي !!
برضو ما فاكرو؟ نفكرك رغم _ حبيبي كنت فاكرك معايا - ياأخي بتاع الجماعة بكروتو قروش الجمارك في ورقة فلسكاب.
فلسكاب يا توو؟ فلسكاب يا أخي, أخو أورنيك 15 ود أبوه لكن ما بشبهو.
ما عرفتو والله*!!كدي وصفو لي!؟ يا أخي الزول دا مشيت ليهو في المكتب وشربك قهوة (عشان يكون بينكم سكر وملاح)وحصل بينكم كلام كتيييير , ( أرضاك وأرضاهو). أكيد بعد كدا عرفتو؟!
آ آ آه.....يا أخي الموضوع دا نفسنا بيهو الشعب الفضل دا وإنتهى.
ثم في سره: إنا ما عارف الراكوبة بتجيب الناس دي من وين ؟.


الطاهر ساتي
الطاهر ساتي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة