المقالات
منوعات

10-04-2012 10:26 PM

بسم الله الرحمن الرحيم
من مُذكرات محمد عبد الله عبد الخالق ( 3 – 20 )

محمد عبد الله عبد الخالق


بتاريخ 28 / 6 / 1988 م إستأجرت عربة تاكسى من ماركة المرسيدس من محطة دمشق للسفريات البرية ( جناح اللاذقية ) من شخصٍ يُدعى مصطفى المُكنى بابوصطيف ، الذى إتفقت معه بان نذهب إلى مدينة حلب أولاً ثم نُعرج إلى مدينة اللاذقية ، وصلنا فى مساء نفس اليوم مدينة اللاذقية ، أخذنى إلى أحد الاشخاص الطيبين يُدعى أيضاً ابو صطيف وهو مُعلم مُتقاعد من أبناء مدينة اللاذقية ، حقاً كان مُعلماً ، فسرعان ما دخلت معه فى حلقة تعارف ، أفضت بإيجارى شقة خاصة جداً بجوار منزله بعد ما عرف بانى بدأت حياتى العملية معلماً فى المرحلة المتوسطة .
أدخلنى على اُسرته حتى أصبحت وكأنى واحداً منهم لأنهم جابوا معى مدينة اللاذقية ، فعرفت معظم معالمها البارزة وشدنى كثيراً المدينة الرياضية الحديثة التى اُقيمت فيها دورة الالعاب العربية التى إستضافتها سوريا وهى بذلك تُعتبر من أرقى دور الرياضة فى الشرق الاوسط ، أضف الى ذلك فنادق اللاذقية وشاليهاتها الراقية على ضفاف البحر الأبيض المُتوسط ، وتخطيطها الجميل فهى بذلك لا تقل عن المدن الاوربية .
زرت جامعة اللاذقية وإلتقيت ببعض الطلاب السودانيين وتبادلنا الزيارات والدعوات فى خلال العشرة أيام التى قضيتها ، زرت خلالها قلعة صلاح الدين الأيوبى وسد بُلوران فى الحدود السورية التركية حتى غادرت مدينة اللاذقية بتاريخ 8 / 7 / 1988 م براً إلى بيروت مُروراً بمدينة طرابلس اللبنانية ، مَمرتُ على حجم الدمار الذى خلفه الحرب اللبنانية حتى إنتابنى الخوف لكنى تمالكتُ على أعصابى حتى وصلت بيروت الغربية فى مساء نفس اليوم ، ونزلت بفندق الأمبسدور فى قلب بيروت التى وجدتها مُلتهبة بالحرب الأهلية ، الحرب تدور والناس يمارسون حياتهم بصورة عادية ، ترى الإبتسامة فى وجوههم كلما هدأت أصوات المدافع لكنها سرعان ما تزول بإستئناف القتال .
بِنايات تتدمر ثم تعود أزهى وأجمل وبطراز أحدث ، هنالك بعض الناس يتمنون ان تتدمر بِناياتهم ليخرج منها سكانها ليتم إعادة بنائها بصورة أحدث مما كانت عليه ، ليتم إستئجارها باسعار جديدة ( أوردت صحيفة النهار خبراً أفادت فيه بأن أحد مُلاك الشقق السكنية ببيروت الغربية طلب من مُستاجره ، بانه إذا أراد أن يدفع الإيجار الشهرى عليه إحضار معه علبة كبريت وهى عبارة عن قيمة الإيجار الشهرى ) .
الحياة فى ظل الحرب كانت رخيصةً مُقارنةً مع كل الدول التى زرتها وأنا فى طريقى إلى بيروت ، نسبة لنشاط تجارة الترانسيت ، فكل ما يخطر ببالك تجده فى بيروت الحرب ، صدقت الفنانة ماجدة الرومى عندما غنت ( ست الدنيا يا بيروت ) ، فى أقل من اُسبوع وقبل أن أنتقل من الفندق إلى شقة بحى ( الروشة ) ، أكملتُ إجراءات قُبولى بالجامعة وإستخرجت الإقامة ، بدأنا الدراسة فى يوم 20 / 7 / 1988 م وكانت تسير سيراً حسناً ، حيث هنالك العديد من الكفاءات العلمية المرموقة كانت موجودة أثناء الحرب ، عندما تسالهم عن كيفية تحملهم لهذه الظروف الحرجة ، يجيبون : إذا خرجنا نحن لِما أتيتم ، وأشهد لإبن لبنان البار السيد : رفيق الحريرى ، موقفه الذى أدى إلى تثبيت الجامعة الامريكية ببيروت وعدم نقلها إلى مدينة عمان ، عاصمة المملكة الاُردنية الهاشمية وذلك عندما تعللت إدارة الجامعة بعدم مقدرة الطلاب اللبنانيين من تسديد رسوم الدراسة بالاضافة لتعرض أساتذة الجامعة للإختطاف من قِبل الفصائل اللبنانية .
أقسم الغيورون من أبناء لبنان بان لا يخرجوا منها مهما بلغ بهم الصعاب ، حتى أصبح سماع التراشقات بالاسلحة النارية جزءاً من حياتهم اليومية ، وكذلك نحن أبناء الجالية السودانية نمارس نشاطنا بصورة عادية ونذهب يومياً للنادى السودانى لنستفسر عن أحوال بعضنا البعض ( كل الناس صحاب كل الناس أهل ) ،الجالية الوحيدة التى سُمح لها بفتح نادى فى بيروت ، الذى يقع بالقرب من مُستشفى الجامعة الامريكية أو مبنى ( centerealgivenor ) هذا النادى بمُثابة السفارة لنا فى لبنان نسبة لإعتماد اختامه عند الأمن العام اللبنانى بسبب قفل السفارة السودانية فى بيروت ، وكان للعم حافظ وكابتن سعيد دوراً كبيراً فى الإدارة .
كانت علاقتنا بالفصائل اللبنانية المُتحاربة جيدة جداً نسبة للسمعة الطيبة التى يتمتع بها السودانيين ، كثيراً ما نجد المقاتلين فى وضع ( قيام ) عسكرى مُعين ، فعندما تقترب منه يرشدك على الطريق الآمن ( أبوسمرة روح من هون ) عندما تسألهم : لماذا ترشدوننا ؟ يجيبون : (شو بِدنا فيكم لا معانا ولا ضدنا ) بالرغم من وجود مجموعات اخرى عربية وافريقية تقصد لبنان بغرض الدراسة او الهجرة .
فى ظل الحرب الاهلية إنقسمت بيروت إلى شرقية وغربية ، فسيطر الجيش السورى على بيروت الغربية بينما الجزء الشرقى يقع تحت يد العِماد مِيشيل عون ( هو الذى خلف الرئيس أمين الجُميل لحين إجراء الإنتخابات الرئاسية ، فهو من الناحية الدستورية رئيساً شرعياً لكنه تماطل فى إجراء الإنتخابات بتحالفه مع الدكتور سمير جعجع قائد القوات اللبنانية ضد الوجود السورى فى لبنان ) .
سوريا ترى بان وجودها شرعياً فى لبنان فهى ضمن قوات الردع العربية المكونة من عدة جنسيات من بينها السودان ، التى أرسلتها جامعة الدول العربية للبنان عقب الإجتياح الإسرائيلى لبيروت عام 1982 م لحفظ الامن ، لكن سرعان ما إنسحبت هذه القوات تاركةً سوريا التى عززت وجودها بخمسة وثلاثون ألف جندى فى لبنان لتحقيق الأتى : -
1 – ضمان ولاء الحكومة اللبنانية لها ، حتى أصبح يتردد عند العامة لا حكومة لبنانية دون رضاء سوريا .
2 – عدم تمكين الفصائل اللبنانية المُتحالفة مع إسرائيل من السيطرة على لبنان .
3 – تأمين نفسها من إسرائيل لأنها لا تثق فى قدرة الجيش اللبنانى لحماية حدوده .
4 – الإستفادة من الإقتصاد اللبنانى .
ساهم الجيش السورى مُساهمة فعالة فى إستتباب الامن فى لبنان خلال الستة سنوات التى أعقبت الإجتياح الإسرائيلى للبنان ، حتى لحظة إصطدامه بعون ومجموعته التى رفضت الوجود السورى فى لبنان ، فدخلت سوريا فى حربٍ شرسة معه كان آخرها معركة سوق الغرب التى كسرت ظهر العِماد عون .
محمد عبد الله عبد الخالق : gabelmaraa@yahoo.com : + 201015466166


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 521

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محمد عبد الله عبد الخالق
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة