المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
بعاتي إسمه "مؤتمر" الحركة الإسلاميه!
بعاتي إسمه "مؤتمر" الحركة الإسلاميه!
10-05-2012 10:33 AM


بعاتي إسمه "مؤتمر" الحركة الإسلاميه!

عبدالله عبدالوهاب
[email protected]


للحركة الإسلامية السودانية براعة فائقه لحجب شعاع الشمس بالإصبع دونما خجل أو وجل. وإلا فما الداعي لقيام هذا الـمؤتـمر ? هذا السؤال فرضه الواقع الذي يعيش فيه السودان كوطن وتعيش فيه الحركة الإسلامية كمنظومة فكريه!
الحركة الإسلامية السودانية كمنظومة فكريه وصلت إلي أعلي مراحل عجزها في العام{1989} عندما نفذت إنقلابا عسكريا علي نظام ديـمقراطي كانت تشارك فيه بإمتياز .. فواجهت سؤال الدولة ومن ثـم بدأت الإنهيار أو الـموت البطئ وذلك لأنها وكمنظومة فكرية لـم تستوعب ذلكم السؤال فإنطبقت عليها مقولة الشاعر محمود درويش:-{ ما أضيق الفكرة وما أوسع الدولة!} وبهذا الفهم حاولت الحركة الإسلامية إدخال السودان في مشروعها الفكري علما بأن السودان يعج بالتعدد السكاني والتنوع الثقافي ولذلك إنفصل لدولتين و مرشح لأكثر من إنفصال وذلك لضيق الـمشروع الحضاري للحركة الإسلامية السودانية! ولذلك إنهار هذا الـمشروع و تشظت دولته! فهل يهدف هذا الـمؤتـمر لإنتاج ذات الـمشروع الكارثي?
الحركة الإسلامية السودانية إنهارت حتي علي رؤوس آبائها الـمؤسسين فتبرأ منها يسن عمر ألإمام وهجرها الجيل الثالث و هم من أميز مفكريها أمثال قيصر موسي الزين و تجاني عبدالقادر و الأفندي و الـمحبوب عبدالسلام وأما مستودعها الفكري {دكتور ترابي} فلقد أذاقته مر السجون وأما رمزها السياسي فلقد كبلته دولة الـمشروع الحضاري بسلاسل لاهاي و معه رهط من أبنائها يقارب الخمسين! فهل سينولد عن مؤـتمركم هذا طفل قاسي العيون ليذيقكم سؤ العذاب بـمثل ما فعله و يفعله فيكم طفلكم الحالي??
ختاما أنظروا للحالة الإقتصادية و الإجتماعية والتربوية التي وصل إليها الـمواطن السوداني فهل سينتج مؤتـمركم هذا جن {أحمر} كهذا الذي يطاردنا في صحونا و منامنا

حقا إنه بعاتي إسمه{مؤتمر}الحركة الإسلاميه




تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 947

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#483788 [omar]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2012 12:03 AM
أنه الخوف كل الخوف من انتفاضة تجتث القوم من جذورهم "قالوها عديل " كنت أتحدث مع أحدهم فقال لي بالحرف "أحسن نتلمي من نتكنس مرة واحدة ثم أردف "إذا جات إنتفاضة بتنفضنا كلنا البشير علي الترابي" هذا ما قاله لي خالي الجبهجي .


#483544 [الجعلى البعدى يومو خنق]
0.00/5 (0 صوت)

10-05-2012 11:37 AM
بسم ألله الرحمن الرحيم

أخى المكرم عبدالله عبدالوهاب .. السلام عليكم ورحمة ألله ..

مؤتمر سبقته الكثير من الارهاصات والتسريبات السريه لبعض محاضره.. بعد أن تحولت لجهاز (سُلطوى) ونظام واهٍ كخيط العنكبوت .. وانغلقت فى قمقم ضيق.. فالكثير من (اسلاميو)النظام قصيرو نظر..والبعض (يظن) وفى ظنهم (اثم)ان مؤتمرهم سيقلب الموازين ويزيد المواجع ويفتق الجراح ويُقلب الطاولة ويوأد مبادرات تغيير للنظام..

فالنظام يسعى لمعالجة الأخطاء السابقة الفردية والجماعية.. خاصة بعد أن أصبح الجميع يتكالبون على (المال والسُلطة)التى كانوا (يحلمون) بها منذ سنين طويلة ولكن حينما جاءتهم (السُلطة) نسى الناس مشروعهم وظهر الفساد فى البر والبحر.. ولا أحد استطاع أن يُوقف (شهوة)المال الفاتن للعباد فالذين كانوا يخشون الله ويخافون عقابه (الآن) لا وازع ولا رقيب ولا محاسب ولا أحد منهم يخشى عقاب الله..

فالحركة الإسلاموية ستعقد مؤتمرها وسيأتون من كل فج عميق .. ليكون مجرد (تظاهرة) كمثل التظاهرات التى نشهدها دوماً للقوم.. فنحن كشباب محبطون وان القلب ليحزن وان العين لتدمع ولا نقول الا ما يرضى ربنا (انا لله وانا اليه راجعون) منكم حركيو الاسلام السياسى .. فهل يُعقل أن ننتظر لأن يقدم أجوبة على لأسئلة حائرة ظلت تُطرح منذ أكثر من عقدين من الزمان.. فلا ينبغي إجراء أىّ مراجعات فكرية وسياسية لحصاد تجربتهم (الفاشله) خصوصاً بعد انفصال جنوب السودان الذى تتحمل مسؤوليته التاريخية وبتدهور الأوضاع الاقتصادية وضعف القِيم الاجتماعية في ظل حُكمها الذي (يدع) انه يستند للشريعة.. فما تركه القوم من فراغ استغلته تيارات سلفية متشددة.. ثم ما أدراك ما السلفيه الجهاديه التى تتبنى لخط ومنهج التحرك (الثورى) المسلح من أجل (التغيير).. فلهؤلاء قصور فى التصور والإدراك الصحيح لمفهوم العمل السياسى ..دعونا بعيدًا عن الفضفضة الإعلامية والزخرف اللفظى ..


*** الجعلى البعدى يومو خنق ليل الجمعه 5 أكتوبر ودمدنى السُــنى ألطيب أهلها ..


عبدالله عبدالوهاب
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة