المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
كلمات في الذكري 42 لرحيل الزعيم جمال عبدلناصر
كلمات في الذكري 42 لرحيل الزعيم جمال عبدلناصر
10-05-2012 11:37 AM

كلمات في الذكري 42 لرحيل الزعيم جمال عبدلناصر

كتب : صلاح الباشا
[email protected]
**********************************************

image

طراز عجيب من الزعماء - جمال عبدالناصر هذا - صحيح أنه كان قاسيا علي معارضة الأخوان المدنية منها والمسلحة وعلي الطفيليين من الإقطاعيين الذين كانوا يضربون الفلاح بالكرباج ( وهو سوط العنج ) لكنه حقق أهدافه التي رسمها جيدا كتحرير القناة من الفرنسيين والإنجليز - فقناة السويس تدر لمصر اليوم 3 مليار دولار سنويا من رسوم عبور السفن ،
كما قام ناصر بتوزيع أراضي الإقطاعيات القبيحة علي الفلاحين ، وإقام صرحاً صناعياُ قويا ، وجامعات ومعاهد عليا محترمة ومتمكنة ومواكبة وذات علاقات بحثية عالمية وتستوعب الآلاف من الطلاب والطالبات العرب في شكل منح دراسية ثابتة ،وبخاصة لشعب السودان ، و تأسيس مشاريع الطاقة ( الماخمج ) حيث غطت الكهرباء كل مدن وأرياف ونجوع مصر من الدلتا وحتي الصعيد بفضل إنشائه السد العالي ذي التوليد غير المتناهي - دعك عن النهضة الثقافية والفنية والسينمائية والرياضية التي شهدتها مصر الخمسينات والستينات برغم الحروب التي خاضتها مصر.

إستراتيجيا ، أسس عبدالناصر حركة عدم الإنحياز من دول العالم الثالث حتي يبتعد من القضبة الدولية فوجد المساندة من الرئيس اليوغسلافي وقتها جوزيف بروز تيتو ومن الزعيم الهندي جواهر لال نهرو ( والد أنديرا غاندي ) فشهدت مدينة باندونج في اندونيسيا أول مؤتمر للحركة في العام 1955م.

فمات عبدالنانصر وهو لم تجاوز الإثنين وخمسين عاما في 28 سبتمبر 1970م بعد ان أعاد بناء الجيش المصري من جديد بعد هزيمة 5 حزيران –يونيو 1967م و هو ذات الجيش الجديد الذي حقق العبور في عهد الرئيس السادات في صبيحة 6 اكتوبر 1973م ـ

وخرج الزعيم عبدالناصر صفر اليدين . فعندما فتحوا خزينته الضخمة بالقصر الجمهوري وجدوا فيها مبلغ خمسة عشر ألف جنيه مصري فقط ، وعندما بحثوا في الشهر العقاري _ أي تسجيلات الأراضي - في مصر كلها ، لم يجدوا أي متر من الأرض يمتلكه ، وكل ما أصبح يمتلكه في ارض مصر الواسعة هما ( مترين فقط ) من الأرض تمثلان مقبرته التي دفن فيها بمنشية البكري والتي يطلق عليها ضريح الرئيس جمال عبدالناصر

وهكذا النموذج الخالد لنزاهة الحكم ولطهارة اليد واللسان وهما من أساسيات السنة النبوية الطاهرة - فهل كان الاخوان يستطيعون إنجاز 10% من تلك الإنجازات لو تمكنوا من القضاء عليه في ذلك الزمان الباكر من عمر ثورة مصر !!

رحم الله الزعيم جمال عبدالناصر


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1852

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#483790 [مراقب]
1.00/5 (1 صوت)

10-06-2012 12:10 AM
له الرحمة ولكل موتانا لاكن هو من سن للسودان الحركات الإنقلابية وهو من رحل أهلنا فى حلفا وهو من سكنهم فى بيوت (ألأسبتوس ) المسرطن ولم يحول للسودان ولاواحد فولت كهرباء وبعثاتهم التعليمية ماهى إلا لكى تسبح بالحمد لمصر ولنظل تابعين لهم ويصفونا بالطيبين فلا والف لا لن نرضى بما فعلوه ببلدنا مهما فعلوا وقالوا نحن أخوتهم فإن لم يسردوا تاريخهم من عهد (بعانخى) لاخوة معهم .


#483773 [بيف مسالا]
3.00/5 (2 صوت)

10-05-2012 11:05 PM
لم يكن عبد الناصر ذو فائدة للسودان وله نفس النظرة تجاهه التي ينظر بها اغلبية المصريين للسودان وكما قال المحجوب في كتابه الديمقراطية في السودان انه رغم الجهد الذي بذله لمصالحة عبدالناصر مع الملك فيصل ونجاح موتمر القمة في الخرطوم الذي خرج بالاءات الثلاثة الا ان ناصر لم يحتفظ بالعرفان لحكومة المحجوب ودبر انقلاب مايو ؛؛؛؛؛؛ ان المحجوب والشريف الهندي وزروق وغيرهم افضل من ناصر بمليون مرة من حيث الفهم ولكننا للاسف بدلا ان ننظر جنوبا نحاول دائما النظر شمالا قبولا بالدونية متى ندرك ان بلاوينا تاتي من الشمال


صلاح الباشا
صلاح الباشا

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة