الفرصة الأخيرة...!ا
10-13-2010 05:36 PM

الفرصة الأخيرة...!!

د. مرتضى الغالي

لا أحد يصدّق المؤتمر الوطني عندما يقول انه سيصرف ما مقداره (مائة بالمئة) من عائدات النفط على الجنوب وعلى الريف وعلى الاقاليم، أو انه سينظر في تحقيق اللامركزية ويقيم الفيدرالية الحقيقية عبر قسمة السلطة.. فما الذي كان يمنعه من ذلك طوال عشرين عاماً؛ نشهد الله انها كانت (ثقيلة) على البلاد والعباد...!!

فمنذ متى كاشف المؤتمر الوطني الشعب بحقيقة عوائد النفط؟ وفيم يتم صرفها؟ والناس في السودان يشاهدون على مدى هذه السنوات المفارقة الكبرى: بين الإنفاق على غذاء الناس ومسكنهم وعلاجهم ومرتباتهم.. وبين الإنفاق البذخي على الأسفار والسيارات و(الذوات) والإحتفالات.. بل ان وزارة المالية كما جاء في الصحف قبل أيام قد تعهّدت بتغطية العجز في (ميزانية اتحاد الطلاب) وهو (اتحاد حزبي) لا نرى له علاقة بمال الدولة وأولويات صرفها.. كما لا نعلم من أين ياتي دخل هذا الإتحاد؟ وإلي أين تذهب منصرفاته؟ ثم مَنْ قال له أن يتخطي حدود موازنته..؟!
ثم لماذا تتم تغطية عجوزاته وانفلاتات ماليته من الخزينة العامة؟! وهو اتحاد (مثل اخوته واخواته) من اتحادات ونقابات تعيش (في كنف المؤتمر الوطني) ولكنها تعطي نفسها اسماء القومية والوطنية والسودانية والعمومية، بعد أن أطلت على الساحة عقب تشويه الحركة النقابية (من رأسها إالي قدميها) وتدجينها وإدخالها إلي أقفاص الدجاج.. !! من يصدّق المؤتمر الوطني الذي بقى في السلطة وعلى الرقاب لمدة واحد وعشرين عاماً من (التمكين الحزبي والشخصي)..
من يصدّقه عندما يقول بعد ان (حمي الكوع) وبانت مصائر السودان القاتمة: انه سيعيد النظر في اللامركزية، وفي نظام الحكم، وفي حصص الاقاليم، وفي تعمير الجنوب بآخر فلس من أموال البترول.. التي لم يشعر الناس بإستخدامها من أجل خفض الأسعار، أو تخفيض تكلفة المعيشة، أو تحسين العلاج، أو (إجلاس الطلاب) أو تحسين المستشفيات، ونشر المراكز الطبية، و(ايقاف موت الحوامل).. أو مواجهة الفقر بآثاره المرعبة التي انعكست على حياة الناس بؤساً وشقاءً، ورسوماً وضرائب، وارتفاعاً في تكلفة العلاج والتعليم.. رغم ظهور القصور واليخوت والفلل والمليارديرات الجُدد.. و(السلالم المتحركة)..!!

إذن هل يمكن أن يسمع الناس لوعود المؤتمر الوطني بعد كل هذه السنوات الغبراء، وفي اللحظات الأخيرة للاستفتاء، وعلى بعد ثلاثة شهور فقط من زلزاله العنيف، ومخاضه الأليم.. بحديث من نوع سنصرف عائد البترول مائه بالمئة على الجنوب والأقاليم..؟ مع ان الناس تعلم أين توجد حقوله .. وكيف تقسّم الاتفاقيات عوائده..!! الأمل في الوحدة لا يمر عبر طريق (وعود الساعات الأخيرة) ولكنه يكمن في استعادة الديمقراطية، واعتماد المواطنة المتساوية لكل المجموعات السكانية والغاء دولة الحزب، والعودة لدولة الوطن...هذا هو الأمل الباقي لوحدة السودان، التي لا ننكر اننا نقف معها، وندعو لها، ونعشم في استمرارها... ولكن بشرط رفع القهر والشمولية والعنجهية عن كاهل السودان... أرض الجدود ومنبت الرزق..!!

أجراس الحرية


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 2828

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#34521 [فتوح]
4.17/5 (9 صوت)

10-14-2010 07:07 PM
االان يافرعون . هذه اكاذيب الموتمر الوطني ظللنا نسمعها منذ عشرين عاما.


#34469 [التباري]
4.10/5 (7 صوت)

10-14-2010 03:41 PM
يا جماعة أقرأوا كل المقالات والتعليقات ما بتلقوا واحد من الجماعة يقول الكلام ده كضب.
راحوا وين الجماعة وشكلهم كدة دارت عليهم حكاية الوزة ووين دخلت


#34186 [شمالي]
4.13/5 (12 صوت)

10-14-2010 12:51 AM
البشير قايل الدنيا كلها خج زي إنتخاباته المضروبة
وحلايفه المغلظة التي لم يبر بها يوماً


#34161 [سعودى]
4.11/5 (9 صوت)

10-13-2010 10:59 PM
يومك اسود انت وبتاع اليمن ود صالح .. وكما ذكر الكاتب وعود الساعات الاخيرة
والعنجهية اخى الغالى هى التى غطست حجرو


#34134 [قاسم خالد]
4.19/5 (6 صوت)

10-13-2010 09:31 PM
أي و الله كلام ... من يصدق؟؟؟ يصدق من في رأسه قنبور أو كان مستنعجا (من نعجة!!) أو كان متتيسا (من تيس!!) أو كان إنقاذيا (على وزن كذّب كذّب حتى تصدق نفسك) أو كان منتبها (من الانتباهة !!) أو كان مسكينا و يحلم أحلام ظلوط ....


#34115 [Abo Omer]
4.14/5 (10 صوت)

10-13-2010 08:17 PM
كانوا وين 21 عاما ؟؟؟؟؟؟؟؟ كانو برعوا بغنم ابليس:D (؟) (؟)


#34113 [محمد العمدة]
4.11/5 (7 صوت)

10-13-2010 08:13 PM
لم يتبقى للبشير من كذبه الا ان يتحقق وعد الرحمن يوم القيامة فياتي البشير حاملا كل اوزاره في ظهره ولا يجد من يعينه من مساعديه وما اكثرهم في الدنيا وهروبهم في الاخرة ..
لم يتبقى من وجه البشير شيئا يستر به عورته ليصدقه الناس ولن يهجم النمر علي قرية خاويه جياع اهلها ...
لقد نجح في تدير كل شي لانه لا يملك اي شي من قيم واخلاق شعب السودان


د. مرتضى الغالي
د. مرتضى الغالي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة