المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
إتفاق أديس:أ هو صفحة جديدٌة؟ أم علينا ضحكةٌ جديدةٌ؟
إتفاق أديس:أ هو صفحة جديدٌة؟ أم علينا ضحكةٌ جديدةٌ؟
10-05-2012 02:22 PM


إتفاق أديس:أ هو صفحة جديدٌة؟ أم علينا ضحكةٌ جديدةٌ؟

بقلم:شول طون ملوال بورجوك
[email protected]

من حقِ كل من فرِحَ وهتفَ أو لا يزالُ يهتفُ بحياة الذي تم بأديس أبابا من حقه وشأنه أن يعبر عما يظنه حقيقةً ملموسة ... ولكن خشيتنا الكبيرة هي أن تلك الابتسامات التي تُرًي تتسع علي شفاههم هذه الأيام قد تتجمًّدُ حائرةً حين تصطدمُ بواقع حقائق أخري مؤلمة كانت لهم مخفيةً مدسوسةً وقد يتواري كل مظهر السرور لديهم عندما تتحقق لهم بغتةً صدقية المقولة التي تقول " المظاهر تغش و تخدع "...
نعم الوفدان ورئيساهما تبادلا التحايا والتهاني بينهما عقب توقيعهما علي الوثيقة بل تلقيا مثلها من نظراءهما رؤوساء سائر دول الكون الذين ينشدون الخير للسودانييَّن مشيدين بأهمية ما تم التوافق عليه من قبل القمتين...نعم ما حدث مؤخراً هو بعض ما ينبغي أن تكون عليه الأمور أو تسير عليه العلاقة بين دولتين كانتا حتي إلي وقت قريب شعباً واحداً تحت مسم جامع اسمه جمهورية السودان،أَجَلْ الزعيمان فعلا ذلك لكونهما ظنا ؛صادقين أو غير ذلك ؛ أنهما قد أنجزا لتوهما مهمة كانت يحسَبها المراقبون لشأن السودانيّن فاشلة قبل أن يتوجها الي أديس أبابا أواخر الشهر المنصرم..ويظهر أن رئيسي القطرين ليسا وحدهما من دبَّ هذا الشعورُ في عروقهما بعد النجاح الجزئي المحرز بل يبدو أن نفس الإحساس الجميل قد تسلل فدب دبيباً في شرايين جلهم هنا وهناك علي طرفي السودان ...
من حقهما ومن حق من شاركهما شعورهما وأيًّدوهما أن يتصرفوا هكذا ولكن...
لطالما لم يجدوا لنا حتي هذه اللحظة إجابة شافية لتساؤلٍ وإستفسارٍ نحسبه منطقي كونه يسعي جاهداً الي معرفة تفاصيل وأغوار طبيعة الأشياء العالقة والمعقدة بين السوان وجنوب السودان أو قل التي كانت بين شمال وجنوب السودان قبل إعلان المفارقة بينهما..الإستفهام هو لماذا تركا(الرئيسان) شياطين التفاصيل والتطبيقات تهرب من هناك من فوق منضدتهما الي أبيي والمناطق الأخري المتنازع عليها علي حدودي بلديهما ؟ الاباليس هؤلاء كدأبهم سيعطلون هنا في أرض الواقع تطيبق كل التفاهمات التي وقعت عليها الطرفان من هناك...
تخيلوا معي لو تسللت مثلاً فكرة ابليسية واحدة فقط لا غير الي دماغ جندي واحد من هذا الطرف أو ذلك وأطلق أعيرة نارية حيَّة صوب الطرف المضاد علي الجانب الأخر من الحدود المتنازع عليها فأصاب هو هدفاً أو لم يصب فإن الذي سيتبعه نعلمه مسبقاً وجيداً من الآن ! وهو أن الطرف الثاني سيموج وسيفور وسيقسم بأغلظ مفردات القسم من : تالله وبالله و والله العظيم وقسماً بالله ......وربما بحرم وطلاق تلاتة أو غيرها...ويضيف بعد إيفاء القسم حقه"إنه سيرد بعد قليل وليس غداً وقبل الرد العملي طبعاً سيبدأ بالرد اللفظي حرباً كلامياً سباً وشتماً فلعناً ...ليتحول شكل العلاقة التي كانت تبشَر، قبل هذا الحدث الفردي ، بعهد جديد زاهر بين البلدين الي لون آخر يضيف جديداً ممقوتاً مذموماً الي أخر متراكم مكروه أصلاً في وجدان شعبي البلدين..فما يحدث في عالم ساسة البلدين عموماً يضارع بالكمال والتمام الذي يبدر من عالم الطفولة البشرية ما أكده علماء النفس أن أكتشفوه فحللوه شئياً دائماً ومتأصلاً في خصائل الاطفال وميولهم ، وجدوا أن دنيا الصغار جد منقلبة تنقلب مجريات أحداثها بلا حجج ومقدمات منطقية تذكر،فكم يفاجأك طفل صارخ باكٍ بضحكة مجلجلة دون مسوغ يسبق فيبررها..
قال الرئيس البشير وردد أثناء جلسة مجلس وزراء حكومة السودان قبل أيام تقريباً والتي خصصت لمناقشة اتفاق أديس الأخير ،قال في مستهلها إنه مع خيار السلام طريقاً ونهجاً مع الدولة جنوب السودان فردد الكل خلفه كما يفعل تلاميذ فصل مدرسة اساس خلف معلمهم ! قالوا إنهم جميعهم كذلك معه قلباً وقالباً ،لم يكلف البشير روحه ليشرح لهم كيف تآدمَّت(من آدم) تلك المخلوقات (الحشرات)!!! ، ولا أحد اخبرهم أيضاً بما جري وحدث خلف الكواليس منذ العصر الحشري إلي يومهم ذاك ،ما قد حوّل دولة ، كانت قد غدت غابة لعدوهم بعيد مناوشات (فانطو/هجليج) فرقمَّها برلمانيوهم عدواً رقم واحد قبل اسرائيل ،إلي دولة جديرة بالتحدث إليها بقصد إبرام تفاوهمات تفضي الي تعاون مجدي ومثمر معها في مناحي وأصعدة حياتية عدة لسكانهما معاً ..لم يستفهم أحدٌ منهم المشير ما إذا كانت سياسة سد المنافذ التجارية وقفلها ومحاولة حبس الأوكسجين المنساب مجاناً من معامل الخالق الذي في السماء عن جنوب السودان قد أفلحت وأتت أؤكلها؟ ولا كائن ممن كانوا يجتمعون بالسيد الرئيس فتح الله فاه ليقول له :هذا سيدي الذي نتحدث الآن عنه هو المسار القويم والصحيح تجاه بناء علاقات ذات نفع ومرود يقنع من سيأتي من أجيال لاحقة من السودانييَّن لتقول ،رغم الفراق،فإن الدولتين لا يزال بينهما شئ من الماضي الواحد و المشترك ما قد ينفع الحاضرين واللاحقين من بنيهما ...
حقيقة السودان الذي تشطر حديثاً لم ينشطر لأن عدداً من الاتفاقيات كان ينقضه ولا لأن زعماءهم الحاليين و الجدد أو الذين إنتقلوا الي جوار ربهم ومولاهم لم يبتسموا بما يكفي أمام عدسات كاميرات المراسلين التلفزيونيين المحليين والعالميين كل مرة يحتفلون بتوقيعهم علي مثل هذه الوثائق وما اكثرها! اتفاقات سلام ووئام تُمهًرُ بعد عراك وحروبات أهلية طاحنة: ،الشمال ضد الجنوب ، الشمال ضد نفسها (الغرب ثائراً علي الشمال،الجنجويد ضد الزرقة . الشرق قارع الشمال)...وهلموا جرة... أبداً لا شئ من هذا القبيل كان سبباً بل من الأسباب الواضحة،كما نعتقد، والتي أكيد رأها جدودنا وأبصرناها نحن- كلنا حتي من كان منهم ومنّا أعمش -هو تلك الطشاشة السياسية والاونطجية الفكرية لدي من حددوا مسار مصير السودان في تاريخه الحديث وإن شئت دقة من ينادون أنفسهم حتي الآن بالأشراف وأولاد البلد من ربما يتهامسون فينعتون سراً سائر بني وطنهم من غير إثنياتهم "بأولاد السجم"!" الخال الرئاسي نموذجاً) يُضاف لهؤلاء،للأسف، طفيليِّو الهامش المترمِّمون وهم من يرضعون لبناً حراماً من ثدي الخرطوم الملوثة فقط من اجل بطونهم ...
نص ما نص عليه بعض جزئيات اتفاق التعاون الأخير علي أن الحريات الأربع التي كثر الكلام عنها مؤخراً هي: حقوق التنقل،الإقامة،ممارسة الانشطة الإقتصادية والتملك لكل من يريد التمتع بها من مواطني البلدين في أي منهما ونصت جزئية أخري علي أهمية التعاون بين البلدين اقتصادياً بما في ذلك الانسياب السلس للحركة التجارية الحدودية بين البلدين وهذا لو قُرِئ من السطور فقط فإن حروفه ومداده يتقطر عسلا سكراً فلبناً..هو بالطبع، كلام حلو علي القرطاس ومعسول جداً علي الشفاه ولكن منذا سيطبقه وبالأخص من جانب حكومات المؤتمر الوطني المدمنة علي ممارسة ابتزاز واحتقار الطرف الجنوبي...وصلت عقوبة من تجرع فحاول تهريب سلع ما من السودان الي جنوب السودان في تلك الأيام حد الرجم والاعدام لماذا لأنه في نظرهم ارتكب معصية تغضب رب العالمين قبل العالمين وهي الخيانة والعمالة لكونه قرر التعاون مع دولة هي عدو أكبر لأمة الاسلام في السودان أمة هم لها حمأتها ومرابطوها !!!...
بالطبع لأ أحد من جنوب السودان طلب من أي مواطن سوداني كي يهرب له بضاعته من الطرف السوداني الي الجنوبي ولكن المواطن الشمالي العادي
وا لتاجر الذي لا دخل له بما تقوله السياسة والساسة ، طيلة حياته لم يعرف من قبل كيف يمارس حرفة التجارة مع غير جنوب السودان ،من لم يجرب منفذاً تجارياً أخر حتي أثناء الحرب الاهلية الاخيرة بين الشمال والجنوب.. فجأة قرر الانقاذيون منعه من ممارسة نشاطه المعتاد هذا وأعتبروا ما كان معهوداً أحلالاً له حراماً جملة وتفصيلاً بلمحة العين ...
بهذا ظن من ظن من أهل المؤتمر أن الجنوب وأهله سيموتون في غضون أيام أو أسابيع فقط لأن نقي الهواء قد حبس عنه وعنهم ولذلك أحكموا إغلاق الطرق بكل ما لديهم من وسائل المنع والرقابة والتشدد...نسي أهلي هناك أن حفرة لو أردت أنت حفرها بقصد وأد أخيك فيها ربما لو شاء القدر قولاً اخر وقعت فيها أنت وليس سواك..الانقاذيون وأعوانه لم يعطوا المسالة حقها ولم يوفوها ما يكفي من دراسة وتمحيصٍ وافٍ وافرٍ ولذلك غرسوا أصابعهم من غير دراية في عيون التجار السودانيين ..منعوا إنسياب السلع الاستهلاكية كالسكر واللبن والبيبسي والكولا والسفن أب ،والبنزين والجازولين ....الخ إعتقاداً منهم أن المواطن الجنوبي عندما يضيق عليه الخناق سيقلب فوراً الطاولة علي حاكميه، وفعلاً ذلك هو ما كشف من تحت قلاسيَّيهم ما خالوه سرأً مدفوناً لديهم وهو باطبع الحقد المدسوس تحتها ...ما دري قومي أن الجنوب والجنوبيين ليسا بالذّين تعاهدوهما من قبل ولم يعرفوا أن من تحت جسر الجنوب في الاونة الاخيرة جري الكثير ،من بوابة الجنوب الخلفية يدخل اليه السكر البرازيلي والتيواني وربما لاحقاً العدس الواق واقي !! والألبان العربية العُمانية والدقيق والكولا والبيبسي و.... من مدينة دبي العربية و العالمية ويبدو أن جميع من يصدرون هذه السلع إلي جنوب السودان حالياً لم يصدقوا أن في السودان حُمْقٌ من تصل حماقاتهم الي هذا المستوي الكبير من التدنئ فكراً . تصدقوا عشرة مليون جنوبي تقريباً وجميعهم زبائن مستهلكين مدمنين يفضلون تذوقاً كل ما تنتجه الخرطوم كونهم كانوا اصلاً مواطني الخرطوم ، تخلت عنهم تلك المدينة النبيهة وبهذه البساطة ليعود وزراءها بعد حينٍ، جميعهم و بعد إعادة استقراء واقعهم بعين خالية من رمد ليعترفوا بعد ستة اشهر من عمر الزمان ليعلنوا علي الملأ في جلستهم التي فيها باركوا اتفاق البشير - كير الأخير مطلع هذا الشهر إن ما حدث من فصل إقتصادي تأم بين البلدين والشعبين ما كان ينبغي ليكون!!!!
الآن يقال إن هذا الفصل الممتلئ كرهاً ومقتاً قد يطوي صفحاته ما تم في أديس من إتفاق وتفاهم بين الطرفين ونحن نقول هذا جزءٌ من ضحكاتهم الماكرة المخادعة علي شعبيَّنا ومن قال: إن الحبوبة حليمة تركت عادتها والي الأبد ...ماما حليمة عجوز لن تتخلي عما تأودت عليه من عادات قبيحة وذميمة سنيناً بهذه السهولة...قالت وسائل الأعلام هناك إن بشيراً قد اصدر بعض توجيهاته مؤخراً بفك بعض الحصار علي التجارة الحدودية بين الجنوب والسودان إظهاراً لحسن القصد وبياض النية تجاه الجنوبيين وسيسمح للتجار السودانيين بموجبه بنقل سلعهم(الذرة) الي الجنوب ..يظهر أن هذا بعض من رياء الانقاذيين ومحاولة منهم لإظهار صورة إنسانية ملائكية مزيفة عنهم ....يريدون من هذا أن يسجلوا نقطة لصالحهم يدخرونها لأيام سؤود بينهم وبين الجنوبيين ،يريدون إحراز هذا الهدف في غفلة من زماننا حتي يكيلوا للجنوبيين لو أختلفوا معهم مستقبلاً،لا قدر الله، سباً وشتماً فمن يدري ربما قال البشير لاحقاً"أنا الذي أنقذتكم أيها الجياع بذرتي ولولا رحمتي التي هي عطية يديِّ لمتم جوعاً حينه يا ح........" سيدي البشير فعلك هذا سينطبق عليه قولهم :دي بندورة وكشفوا دورها... هذه الذرة لو كانت لنا كلمة في منعها ونقلها لقلنا:" ذرتك هذه أمنحها هبة مجانية لبرنامج الغذاء العالمي[الأممي] لينقلها مجاناً الي حيث يموت ضحاياك من أهالي النيل الازرق وجبال النوبة المتضرعين جوعاً بمعسكرات اللجؤ القسري المتردية أحوالها بولاية الوحدة وأعالي النيل الجنوبيتين فهؤلاء كما تدعون آهاليكم وهم أولي منّا بهذة المبادرة الانسانية إن بقي لديكم بعضها "... خلاصة ما أردنا قوله هو: إن أحاسيسنا ملآي حقيقة حذراً وتشككاً فظنوناً ولنا ولتوقعاتنا ما يبرر ويسند فكم من مسرحية مثل مسرحية أديس أبابا دخلناها وفي أخر المطاف كان حصادنا يدأني في القيمة والمقدار ما عاد به الأعرابي حنين الي ديار آهاليه في ذلك الزمان...




تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 852

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




شول طون ملوال بورجوك
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة