المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
من يحتفل بموت الحركة الشعبية شمال كمن يحتفل بدخول ابليس الي الجنة
من يحتفل بموت الحركة الشعبية شمال كمن يحتفل بدخول ابليس الي الجنة
10-06-2012 09:34 PM

من يحتفل بموت الحركة الشعبية شمال كمن يحتفل بدخول ابليس الي الجنة

مبارك عبدالرحمن اردول
[email protected]

لقد شهد السودانان في الاسبوع السابق توقيع برتكولات اديس التي جاءت بعد مخاض عسير من جولات تفاوض بين الوفدين ولقاءات رئاسية متعددة من قادة البلدين، كما ان كل من الامم المتحدة ومجلس الامن والاتحاد الافريقي وبعد الدول التي ترتبط مصالححها بالسودانين قد مارسوا ضغوط لاحدود لها حتي يصل الاتفاق الي مداه النهائي هذا. مهما يكن الاتفاق اتفق الناس حوله ام اختلفوا فانه الان في اضابير الدولتين كوثيقتين يجب ان تنفذ بينهم اذا كانت الارادة متوفرة والثقة موجودة بين الطرفين. اذكركم ان الاتفاقية جاءت نتيجة لقرار مجلس الامن 2046 والتي اصدرت عقب معارك هجليج بين جيشي الدولتين، ففي نفس القرار توجد فقرات واضحة تلزم الحكومة السودانية بالجلوس والتفاوض مع الحركة الشعبية لتحرير السودان / شمال، فلا يمكن للخرطوم ان تاخذ ما تريده من القرار وتترك ما لاتريده، فبترول الجنوب الذي سال لعابها فيه وتامين حدودهم الجنوبية تمكينا لسلطتهم في الخرطوم له ايضا التزامات واستحقاقات مدفوعة تتمثل في ما تحتويه نصوص القرار الاتية :
1- (واقتناعا منه بأنه لا يمكن حل النزاع في جنوب كردفان والنيل الأزرق بالوسائل العسكرية، وإذ يشدد على الحاجة الماسة إلى إيجاد حل سياسي عن طريق التفاوض، على أساس احترام التنوع في ظل الوحدة، ). اذا اردنا ان نفكك معاني هذه الفقرة من القرار فهذا يعني ان مبداء حل الصرع في السودان على اساس التفاوض هو ملزم للطرفين (ليست الكتائب العسكرية التي يجهزها النظام حاليا لهذا الصيف وايضا الاغرءات الشكلية التي يتعامل معها مع المليشيات الجنوبية في الخرطوم) ثم ان مسالة قبول التنوع اي الثقافات والعادات والاديان ... الخ في ظل وحدة ماتبقي من السودان هي مسالة ينظر اليها العالم بانها اولوية لاحداث السلام والاستقرار في البلاد، فبالتالي مسالة الهرولة في وضع الدساتير ما هي الا استعجال للاحداث وزوبعة في فنجان.
2- (يقرر أن تقيم حكومة السودان والحركة الشعبية لتحرير السودان – الشمال تعاونا كاملا مع فريق الاتحاد الأفريقي ورئيس الهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية بغية التوصل إلى تسوية عن طريق المفاوضات على أساس الاتفاق الإطاري بشأن الشراكة السياسية المبرم في 28 حزيران/يونيه 2011 بين حزب المؤتمر الوطني والحركة الشعبية لتحرير السودان - الشمال والترتيبات السياسية والأمنية المتعلقة بولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان). فالمعروف ان هذه الفقرة تدعو صراحة الي الوصول الي اتفاق وذهبت ابعد من ذلك وهي ان تقام شراكة سياسية بين الحزبين بل وحدد الاطراف الوسيطة والمرجعية التفاوضية، فلا مزايدة جديدة ولا اجتهاد من كل الاطراف بل شروع الطرفين في التفاوض مباشرة علي اساس المرجعية وبالدارجي السوداني (محل ما توقف الاتفاق الاطارئ المرفوض من البشير).
3- ( يطلب إلى الأمين العام أن يتشاور مع الاتحاد الأفريقي بشأن تنفيذ هذا القرار ومقررات مجلس السلام والأمن التابع للاتحاد الأفريقي، وأن يعمل عن كثب مع فريق الاتحاد الأفريقي لدعم جهود التيسير التي يضطلع بها، وأن يبلغ مجلس الأمن، في غضون 15 يوما ثم مرة كل أسبوعين بعدئذ، عن حالة امتثال السودان وجنوب السودان والحركة الشعبية لتحرير السودان - الشما ل للقرارات الواردة في هذا القرار، ويعرب عن عزمه ، في حالة عدم امتثال أي من الأطراف أو كلها للقرارات الواردة في هذا القرار، اتخاذ تدابير إضافية مناسبة بموجب المادة 41 من الميثاق، حسب الاقتضاء؛) يلاحظ هنا شمولية القرار علي الاطراف الثلاثة كما ان العقوبات ايضا تشملهم في حال عدم الامتثال ووفقا للمادة 41 وحسب مقتضى كل حالة من الاطراف اي العقوبة التي تتماشئ مع حالتها.
دعوني اربط لكم الاسباب التي اجبرتني الي ان اضع فقرات هذا القرار بشكلها الجامد امامكم ومع اني اعرف مسبقا ان اغلبكم قد مر عليها من قبل، فالسبب هو وصول البشير الي الخرطوم والاستقبال الذي وجده وكانه عادا منتصرا من حرب ادارها لفترة طويلة مع عدو شرس كللت بنصر ساحق لصالحه، واستمرارهم في افتعال مهرجانات النصر الهلامية وترديدهم انه بعد هذا الاتفاق لايوجد شئ اسمه قطاع الشمال وان القطاع قد مات اتوماتيكيا، انظر الي هذه الافقية الضيقة والغبطة والنصر الزائف الذي يفعله قادة الانقاذ مع اتباعهم، فالنصر الذي فقده البشير في غابات جبال النوبة والنيل الازرق وودينهما وجبالهما نجده يدعيه زورا وبهتانا انه حصل عليه من فنادق اديس، اي موت ترونه لقطاع الشمال واي نصر جلبتموه للاسلاميين القتلة وسفاكي الدماء؟.
الكل يتذكر عندما صدر القرار ما الذي كان يردده البشير واعوانه ضد الجنوبيين تارة يقول لهم بالحشرات وتارة بالعبيد وتارة اخري بالمغفلين الذين لاينفع معهم الاحسان سوى الردع والبطش، فالبشير يوقع اتفاق مع سلفاكير ولكن عينه وتركيزه علي قطاع الشمال، لايستطيع ان يخفي غباءه ومكره والسبب من وراء هذا التوقيع فالامر عنده مرتبط بشئ اخر ليس دولة جنوب السودان الطرف الذي وقع معه؟ مما يرسل اشارات سالبة للطرف الاخر مفادها ابادة الخصوم والتوسع في النفوذ.
فهذا الاتفاق جاء نتيجة للضغوط وليست شطارته حتي تحتفلوا به، واذا اردنا ان ننفذ هذا الاتفاق بدون حسم مشكلة السودان التي بسببها يحارب قطاع الشمال فانه غير ممكن، لماذا ؟ فالقطاع طرف اساسي في القرار كما انه طرف اساسي في المعادلة الميدانية لذلك لا يمكن ازاحته بسهوله وخاصة لاقامة المنطقة العازلة وتنفيذ بقية بنود البرتكول الامني. وايضا البشيرواعوانه لايملكون الوسائل لقتل وازالة الحركة الشعبية/ شمال، واذا امتلكوها من قبل فلماذا انتظروا هذه الفترة الطويلة واهدروا تلك الموارد الضخمة في حربها. انهم يخدعون انفسهم مجددا كما قالوا الثلاثة ايام كافية لاجتثاث الحركة الشعبية من قبل وانهم ذاهبون الي التفاوض شاءوا ام رفضوا، فاقبلوا بهم مفاوضين اليوم قبل ان ياتوكم غدا فاتحين وحكاما عسكريين، فالذي يحلم وينتظر موت الحركة الشعبية قطاع الشمال فاليحتفل بدخول ابليس الي الجنة.


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1019

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#484513 [wudoof]
0.00/5 (0 صوت)

10-07-2012 02:50 PM
الافكار لا تموت... وليست رهين اشخاص بعينهم، الا لكان قكر السودان الجديد قد اصبح اثرا بعد عين .؟!!..
من يتوهم ازالة الحركة شمال...!!... فدعوه في توهمه حتى يدركه الصياح.؟؟!!


#484414 [Kantoosha Khamis]
0.00/5 (0 صوت)

10-07-2012 01:11 PM
مائة المائة يا مبارك, فى الصميم.


مبارك عبدالرحمن اردول
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة