المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الأسد باع القدافي للغرب
الأسد باع القدافي للغرب
10-07-2012 03:00 AM

بسم الله الرحمن الرحيم..

الأسد باع القدافي للغرب -إذن العرب ظاهرة خيانتية !

عبدالغني بريش اليمى ... الولايات المتحدة الأمريكية
[email protected]

* نقلت صحيفة الديلى تليجراف عن مصادر ليبية مزاعمها بأن الرئيس السورى بشار الأسد خان الرئيس الليبى الراحل معمر القذافى من خلال تزويد أجهزة استخباراتية فرنسية بمعلومات مهمة قادت إلى مقتله .
وأوضحت المصادر أن جواسيس فرنسيين كانوا يعملون فى سرت، حيث كان القذافى يختبأ، وضعوا فخا للعقيد الليبى بعد الحصول على رقم هاتف الساتلايت الخاص به من مصادر استخباراتية فى سوريا .
وقال مسئول استخباراتى رفيع سابق فى طرابلس للصحيفة البريطانية إنه فيما يرقى إلى خيانة أكيدة من أحد الرجال الأقوياء فى الشرق الأوسط ضد آخر، باع الأسد زميله الليبى لحماية نظامه وتأمين نفسه .
ووفقا لرامى العبيدى فإنه مع تحول الاهتمام الدولى من ليبيا إلى الأهوال المتصاعدة من سوريا، عرض الأسد على باريس رقم الهاتف الخاص بالقذافى، فى مقابل تخفيف الضغط الفرنسى على دمشق .
وفى مقابل هذه المعلومات، حصل الأسد على وعد بفترة هدنة من الضغوط الفرنسية وتهدئة الضغوط السياسية على النظام، أكد العبيدى .
وتأتى تأكيدات العبيدى فى أعقاب تصريحات لمحمود جبريل، الذى عمل كرئيس وزراء للحكومة الانتقالية الليبية، أكد فيها الأسبوع الماضى أن عميل أجنبى متورط فى عملية قتل القذافى، ورغم أنه لم يشر إلى جنسيته، لكن صحيفة كوريير ديلا سيرا نقلت عن دبلوماسيون غربيون فى طرابلس أنه إذا كان هناك تورط أجنبى فمن شبه المؤكد أن يكون فرنسيا * .
قد يستغرب كثيرين ممن يفكرون بمؤخراتهم لا بعقولهم من هذا العنوان ، وقد يقولون في نهاية المطاف - مهما كانت مبررات هذا العنوان ، أننا نحقد على العرب ونظلمهم ، لكنني فقط أحاول هنا تذكيرهم بأن الخيانة متأصلة في العِربان والعياذ بالله ولا عهد لهم ، والخبر المنشور في الأعلى عن القدافي والأسد خير دليل .
من المعروف جدا - أن ليس للعرب أي حضارة أو ثقافة قبل مجيء الإسلام . وبما أن الإسلام حاول تثقيفهم وتنويرهم ، وتوجيههم إلى الصراط المستقيم ، إلآ أنهم قاوموا هذه المحاولة بكل قوة ، وبقوا على صفاتهم الجاهلية المتحجرة تلك - ومنها صفة الخيانة الى يومنا هذا .
أن التأريخ العربي البعيد والقريب مليئ بالخيانات الكبيرة والصغيرة ، خاصة على مستوى القيادات والزعامات العربية ، وهي بسلوكها الخياني هذا فيما بينها ، إنما تقوم بذلك تغطيةً لشعور بنقص ما في حياتها . كما تقوم بهذا السلوك الخياني تلبية لإشباع حاجتها الأنانية الضيقة . والرئيس الأسد إذ قام ببيع زميله في الديكتاتورية -العقيد معمر القدافي للإستخبارات الفرنسية ، لأنه توقع شيء ما مقابل سلوكه هذا ، وهذا الشيء هو مساعدة الفرنسيين له بالحفاظ على موقعه كديكتاتور سوري للأبد .. ولأنه شعر بأن التطورات السياسية المتسارعة في العالم العربي تشير إلى إمكانية فقدانه لهذه الديكتاتورية إن لم يقم بمثل هذا السلوك .
في العام 1952 قام الضباط الأحرار بإنقلاب عسكري على الحكم الملكي في مصر بقيادة جمال عبدالناصر - وفي 1970 مات الأخير مسموماً بخيانة من زملاءه ، ( إذن العروبة ظاهرة خيانتية ) .. في العام 1962 قام مجموعة من الضباط السوريين البعثيين بإنقلاب عسكري بقيادة حافظ الأسد - وفي عام 1970 تخلص الأخير من زملاءه بإنقلاب على إنقلاب بطريقة جبانة ، ( إذن العروبة ظاهرة خيانتية بإمتياز ) .. في عام 2000 توفي الرئيس السوري حافظ الأسد ، وأثناء تجهيزات مراسم الدفن - كانت هناك تجهيزات موازية بتعديل الدستور السوري لإدخال مادة قانونية تستوعب توريث إبنه ، ( إذن العروبة ظاهرة خيانتية ) .. في أغسطس من العام 1990 تحركت قوات صدام حسين صوب دولة الكويت واحتلتها ، بدعوى انها محافظة من محافظات العراق ، ( إذن العروبة ظاهرة خيانتية ) .. تخلي العرب عن القضية الفلسطينية ، ( إذن العروبة ظاهرة خيانتية ) .. تبادل القادة والزعامات العربية أسرارا خطيرة مع الدول الغربية عن دولها ومواطنيها ، ( إذن العروبة ظاهرة خيانتية ) .. انقلاب الأبناء على الآباء سياسياً في الدول العربية من الأمور العادية جداً - ( إذن العروبة ظاهرة خيانتية ) .
إذن من الأمثلة اعلاها يتضح ان الخيانة ليست غريبا على الزعماء والرؤساء العرب- قديما وحديثا ، وهي جزء من سلوكهم الحياتي وعلامة مسجلة لديهم على مر الدهور والأجيال . كما أن روايات الخيانة تقليد عربي من درجة أولى ، وسلاحهم القوي جدا في مواجهة العجز وتبرير الضعف ، والالتفاف على الممارسات الخاطئة والإستبدادية التي صنعتها سياساتهم العقيمة .
لم تقتصر قصص وروايات الخيانة في التأريخ والتراث العربي على القادة والزعامات والشيوخ ، بل تعدتها إلى العامة ، فالإنسان العربي العادي - إذا تحدث كذب ، وإذا وعد أخلف ، وإذا أؤتمن خان .. كما أن العربي لا يثق في أقرب الناس إليه - ذلك لأن الخيانة تقليد عربي بإمتياز وعلامة مسجلة لديهم .
الهزائم العربية المتكررة في الساحة العسكرية والسياسية والدبلوماسية - سببها الخيانة ، التخلف العربي - سببه الخيانة ، الأمية المرتفعة عند قوم الأعراب - سببها الخيانة ، القمع والتسلط والتفرد والإجرام والغباء عند العرب - سببه الخيانة . إذن العروبة ظاهرة خيانتية بإمتياز .
الديكتاتور بشار الأسد باع زميله في الديكتاتورية العقيد معمر القدافي للمخابرات الفرنسية لإنقاذ نظامه ونفسه من الضغوطات الدولية ، إلآ أن الرياح أتى بما لا تشتهيه سفنه ، فالوضع السياسي والعسكري في سوريا اليوم يشير إلى أن نهايته ستكون كنهاية العقيد معمر القدافي المغدور به . إذن العروبة ظاهرة خيانتية بإمتياز .
والسلام عليكم..


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1317

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#484987 [ياسرقطيه]
5.00/5 (1 صوت)

10-08-2012 09:40 AM
هذا الرجل عنصرى متحامل على العرب والإسلام وفوق ذلك فهو جاهل ولا يعرف شيئاَ عن التاريخ يشبه إسلوبه الركيك هذا إسلوب واحد مرتد يسمى نفسه مريسه مر ! كان قبل فتره قد أشعل حربا فى صحيفة حريات الألكترونيه عندما كذب برسالة سيدنا محمد ووصف ليلة القدر التى خير من ألف شهر بالأسطوره التى ألفها سيدنا محمد .... لتشابه الإسلوب والمنظق العجمى المقلوب والحقد أنا أعتقد إن أليمى هذا هو نفسه الكافر المرتد مريسه مر ! ونلفت عناية أدارة الراكوبه الى أن مثل هذه الكتابات وبغض النظر عن تحاملها وإنحيازها والحقد العنصرى الكامن بين أسطرها هى كتابات فطيره ضعيفه سمجه ممله لا ترقى لمستوى النشر ولا تشبه الراكوبه ونحن كقراء لهذه الصحيفه لا وقت لدينا لنصرفه على مثل هذا الهراء


#484345 [ياسرقطيه]
5.00/5 (1 صوت)

10-07-2012 11:34 AM
( هناك أُناسٌ ، لديهم مقدره فائقه فى ان يتكلموا كثيراً ,,,, لكى لا يقولوا شيئاً !! ) ... عملاق الروايه العربيه الراحل عبدالرحمن منيف فى إحدى مدن الملح !!


#484341 [سايكو]
5.00/5 (1 صوت)

10-07-2012 11:34 AM
من المخجل ان يكون هذا الشخص كاتب صحفي يكتب في الراكوبه ، كيف توصم شعوب و دول باكملها بالخيانه و لم تراعي ان بعضها صديق للسودان و كثيرا ما ساعدونا و يكفي ان نذكر دوله مثل السعوديه فتحت ابوابها للسوداني و اكرمته بل و ما يتلقاه الشعب السوداني من احترام و تمييز لم يجده عرب سوريا و لبنان و مصر و قبل يومين كتب احد الكتاب السعوديين مقالا يشكر فيه الشعب السوداني علي الخدمات التي قدمها للشعب السعودي ، و ايضا دوله الكويت التي دعمت شعب السودان بالملايين و خصوصا في الشرق مع ان الانقاذ الكافره كانت في صف الباطل مع الديكتاتور صدام حسين عندما احتل الكويت ، فما عدا مصر التي تحتل ارضنا لا عداوه لنا مع العرب في سوريا او الاردن او غيرها من الدول العربيه فمالداعي لكي تتهجم علي الناس و تسبهم بهذه الطريقه الغريبه ؟ اما الامثله الفطيره التي ذكرتها اكدت بان اطلاعك المعرفي و الثقافي قليل و لا يتعدي بعض المعلومات القشريه التي لاتؤهلك للكتابه و التحليل في مثل هذه المواضيع ، فجميع امثلتك عن الخيانه التي تجري في دم العرب كلهم قد قام بها افراد فحافظ الاسد عندما انقلب علي صلاح جديد لم يكن الشعب السوري طرفا في هذه الخيانه و ايضا غزو صذام للكويت و انقلاب عبد الناصر علي محمد نجيب و غيرها من الامثله السطحيه التي لا تأكد اي شيء من ما تدعي ، فاذا كان الحكام خونه فهذا لا يعني بان العرب جلهم خونه ، اما حديثك عن ان الاسلام حاول اخراجهم من الجاهليه فهذا صحيح و لكن العديد من العرب كان لهم حضارات قديمه قبل الاسلام في اليمن و العراق و سوريا و غيرها ، و اذا حاولنا ان نفكر بمؤخرتنا مثلك و ناخذ افريقيا مثالا فالخيانات و الجرائم التي حدثت في افريقيا علي يد حكامها و ايضا علي يد بعض ابنائها مثل ما حدث في رواندا ربما تكون مماثله لما ذكرته عن العرب فاذا فكرنا بهذه الطريقه المريضه فالي اي نتيجه سنصل ؟ هل سنوصم شعب افريقيا بالخيانه و الاجرام و العماله ؟ و ايضا نرجو ان لا تتلاعب باحاديث رسول الله صلي الله عليه و سلم افضل الخلق و اكرمهم ، اخيرا هذا الحديث ليس تعصبا للعرب فانا شخصيا لا اعتبر نفسي عربي و هذا شأني انا فقط و لا اسمح لاي احد بان يجبرني ان اكون عربي مع ان لوني مثلهم و لا اتحدث غير اللغه العربيه و لكني افتخر بانني افريقي عرقا و جغرافيا و ووجدانا و انا متاكد بان نسبه العروبه في دمي اذا وجدت لا تتعدي 5% هذا اذا لم تكن 0%فكما هو معروف بان الجميع قد تناسب و تصاهر و تخالط حتي اصبح من الصعب تحديد من هو العربي القح و من هو غير العربي فحتي في الاسره الواحده نجد اختلاف الالوان و هذه نعمه من الله نشكره عليها فالتنوع شيء جميل يجب ان نحافظ عليه لا ان نحقد و نثير الفتن و الخلافات العبثيه التي لا فائده من ورائها غير التقسيم . كان يجب ان تكون اكثر شجاعه و تطعن الفيل نفسه . نتمني ان يقتنع الجميع باننا سودانيون و لا يجب ان يفرض علي اي شخص هويه و ثقافه واحده تبعبد الاخرين الشركاء الاصليين و تهضم حقهم في ان يكونوا اخرين مثلما يحدث الان من الانقاذ و منبر الحروب العنصري و انت ايضا عنصري مثلهم ، يكفي ان نكون سودانين و نركل الاوهام من عقولنا بدل ان نفكر بمؤخراتنا .


#484324 [حجو]
0.00/5 (0 صوت)

10-07-2012 11:07 AM
منافق لا غير


#484250 [shiekhedrees]
5.00/5 (1 صوت)

10-07-2012 07:55 AM
اذا أنت ربطت الخيانه بالعرب والعروبه ،فهناك من سيقول لك أن التخلف ووالاحباط والأنانيه وحب الذات مرتبط بالعنصر الزنجى والتعطش للدماء وهتك الأعراض وحب الانتقام هى صفات ملرتبطه بالزنوج والسود ...فيمكن أن يقول لك هناك الآلاف من الأدله على ذلك فى أفريقيا مثلا ما حدث فى رواندا .
وهناك من يمكنه ربط الجريمه والمخدرات وارتياد السجون بالعنصر الزنجى والأسود وزنوج أمريكا مثال.
فانى أقول لك الانسان هو الانسان سواء كان عربيا أو زنجيا ...سواء كان أبيضا أو أسودا فالخير موجود فى الأبيض كما فى الأسود وموجود فى العربى كما الزنجى....فالخيانه ليست مرتبطه بعنصر معين أو لون معين .....فكل هذه التصورات التى أوردتها هى خاطئه لا صله لها بمنطق أو عقل ..فكل ما هناك أنها دليل قاطع على عنصريتك وجهلك ومرضك ،الذى من المفترض أن تتعافى منه وأنت فى عالم متحضر عالج مثل هذه الأمراض


ردود على shiekhedrees
United States [ود الحاجة] 10-07-2012 04:29 PM
يا شيخ ادريس :من هو عبدالغني بريش اليمى هل سوداني من الزرقة أم هو افريقي ؟

فردك عليه يدل على انه زنجي.

و لكن للمعلومية فان موجة وصف العرب بالخيانة و الهمجية اكثر ما تسمعها او تقراها من اشخاص من الجنس القوقازي "الابيض او الاحمر"


#484239 [محمد]
0.00/5 (0 صوت)

10-07-2012 06:45 AM
رحم الله علي دينار( اداب العصاة ) اشباهك . بتكسر تلج الاسيادك اللمسكوا عبد الواحد واشباهه


عبدالغني بريش اليمى
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة