المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
اين هي الحركة الاسلامية السودانية ؟
اين هي الحركة الاسلامية السودانية ؟
10-07-2012 03:34 PM

اين هي الحركة الاسلامية السودانية ؟

محمد علي طه الشايقي
[email protected]

من دون خجل ولا حياء خرجوا علينا بالامس بما اسموه زورا وبهتانا مؤتمر الحركة الاسلامية السودانية حتي انهم انفسهم بوا غير مقتنعين بالصاق هذه الصفة بهم , فجاءت هتافاتهم بشعارات السلام باهتة ضعيفة ومشروخة بالكاد تتحرك شفاه القليل منهم بما يرددونه مما خدعوا به الجموع في بداية مسرحيتهم التي بداوها بكذبة انت الي القصر وانا الي السجن .
اين هي هذه الحركة الاسلامية والتي ذبحت تعاليم الاسلام منذ الوهلة الاولي لاغتصابهم السلطة حين سفكوا دماء معارضيهم فبدأوا برسل الانسانية من الاطباء فقتلوا عمدا وبدم بارد دكتور علي فضل لا لشيئ الا لانه ابدي معارضة سلمية وليست بجديدة فهو يساري التوجه وهم يمينيون او كما يدعون. قتلوه وهو اعزل مقيد داخل السجن , وقد قتله اثنين من رموز النظام احدهما طبيب !؟
اين هي اسلامية الحركة وقد سفكوا دماء ثمانية وعشرين ضابطا من خيرة ضباط القوات المسلحة وفي شهر الصوم غدرا وبهتانا وبتهمة تدبير انقلاب وهم الذين جاءوا الي السلطة بانقلاب , فاولي لهم قتل انفسهم ان كان الانقلاب جريمة .؟
اين هي الحركة الاسلامية وهم الذين سلموا اسلاميين مستجيرين بهم الي بلادهم حيث تم اعدامهم هناك من قبل طغاة تلك البلاد في ليبيا القذافي وفي تونس بن علي بل شهدت الاستخبارات الامريكية CIAبانهم لم يجدوا تعونا افضل مما وجدوه من هؤلاء الذين يدعون اسلامية حركتهم لدرجة ارسال طائرة خاصة اقلت مدير الاستخبارات وجهاز الامن السوداني السابق الي مركز الCIAفي سابقة لم تحدث من قبل , دليلا علي مدي ولاء هؤلاء الاسلاميين الجدد لسادتهم الامريكان التي بدل دنو عذابها اضحي الدنو منها قمة ما يتمناه هؤلاء الاسلاميون.؟
ثم جائت ثالثة الاثافي والدليل الادمغ علي بعدهم عن السلام الحق وتعاليمه حين بداو حملة الابادة الجماعية بدارفور ضد العزل من النساء والاطفال والشيوخ بعد فشلهم في دحر الثورة هناك فجاءوا بفكرة شيطانية بجلب الجنجويد من النيجر ومالي وموريتانيا ومعهم قليل من عرب دارفور ممن استهوتهم حفنات الدولارات التي عرضوها عليهم فسقطوا في فتنة المال والسلطة واكلوا من مال السحت وما شبعوا وولغوا في دماء اهل دارفور وما ارتووا ولايزالون. وبسبب جرائمهم في دارفور صاروا اشهر مطلوبين للعدالة الدولية يعرفهم القاصي والداني وعلي راس المطلوبين كبيرهم الذي لم يجد الا الرقص متنفسا لكوابيسه التي يعيشها جراء جرائمه .
وبعد كل هذا يقولون انهم حركة اسلامية! حركة اسلامية وصل الفساد وسطهم وبشهادات الكثير منهم وبشهادة عرابهم بلغ مدي لم يبلغه افسد حكومات التاريخ البعيد والقريب .
فساد مالي واداري واخلاقي وهلم جرا , فساد صار الناس يخافون من عقاب رباني وشيك بسببه حيث العذاب والهلاك ياتي بفعل فساد المترفين في المدينة الذين هم هؤلاء , فقراء الامس اغنياء اليوم , حيث كلهم بلا استثناء كانوا لايملك احدهم ما يسد به رمقه اللهم الامن بعض من حصة اسود حديقة الحيوانات من اللحم , ولا يملك عربة فصار حوش اقطاعيته من الفلل الفاخرة يكتظ باخر الموديلات , وهو الذي كان واسرته يسكن بيتا لايتعدي حوشه 300متر مربع . بل صار الوزير منهم لايهمه هلاك الحرث باستيراده تقاوي فاسدة فساد ذمته , ليضيع علي المزارعين موسما باكمله ولحيل ارضهم الزراعية نكدا لاينتج شيئا ابدا.
وقمة الفساد تجسد في وزارة الصحة بولاية الخرطوم الذي وزيرها له استثمارات خاصةهائلة في مجال وزارته ممثلة في كلية طب ومستشفيين ضخمين كلها اقيمت علي اراضي تم الاستيلاء عليها غصبا وبابخس الاثمان , بل واحدي هذه المستشفيات تم تشييدها علي ارض وقف لبناء مسجد التقوي جوار مستشفي الخرطوم فصار الناس يطلقون عليها اسم مستشفي "اذيتونا " بدل "الزيتونة", ثم بعد هذا تولي وزارة الصحة وهو الذي من قبل استولي علي برنامج تلفزيوني يستضيف فيه الاطباء وبلا استحياء صار يعمل دعاية لمستشفياته وكليته عبر هذا البرنامج الذي فقد لونه وطعمه بعد طرد صاحبه الطبيب الشاعر المعروف الذي كان له الفضل في ذياع صيت البرنامج حتي علي مستوي العالم العربي.
هذا هو اسلامهم وهم الذين لابد انهم قراوا من قبل مرارا وتكرارا ايات القران الكريم التي تبشر المفسدين بعذاب اليم يوم النشور , وهم الذين يتلون من قبل بان الله لايحب الفساد ولا يحب المفسدين , ولكن من جعل الاسلام مطيته للوصول الي السلطة والجاه رغم نعيقه بعكس ذلك لايردعه رادع عن الاستحواذ علي كل ما ليس بحقه حتي ولو اورده ذلك موارد الهلاك .
هؤلاء هم الاسلاميون الجدد الذين في عهدهم انشطرت البلاد وبلغ ديون السودان لدي البنك الدولي 41 مليار دولار ولا يدري السودانيون اين ذهب مدخول البترول قبل انفصال الجنوب الذي بلغ 38 مليار دولار وكل المشاريع بما فيها سد مروي تمت بقروض ليرتفع سقف الدين اعلي من ذي قبل لتكبل تقدم البلاد ولتعاني الاجيال القادمة الي مالا يعلم امده الا الله.
اظن علي هؤلاء ان ينشدوا وبكل ثقة :
في سبيل جيوبنا وبطوننا نمضي
نبتغي خفض اللواء
فليعد لجيوبنا مجده
ولاترق منّا الدماء
او :
هي لنا هي لنا
للسلطة وللجاه

وليتركوا الاهازيج الاصيلة للذين هم احق بها واهلها ممن قضوا وبقي بعضهم لايزال يقبض علي الجمر.
محمد علي طه الشايقي ( ود الشايقي).




تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 961

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#486090 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

10-09-2012 06:30 PM
يا ود الشايقى انحنا اصلا ما دايرين حركة اسلامية لا انقاذ ولا اصلية اتركوا الدين للخلق والخالق وهو علاقة بين الاثنين والله انا شخصيا ما بعترف ولا امشى ورا واحد عامل فيها متدين وهو لا غرض له الا المصلحة الشخصية وبعدين من هم حتى يمشونا على فكرهم وعلى كيفهم هم يعتقدوا ما يشاؤون وهم احرار لكن يمشونا على فكرهم اهى دى هى الدعارة بكل ما تحمل هذه الكلمة من معنى وجاهم بلا يخمهم واحد واحد من حسن البنا الى حسن الترابى وما بينهما ولا نامت اعين الجبناء!!!بالله شوف ناس الحركة الاسلاموية اولاد الكلب واولاد الحرام ديل؟؟؟؟تفووووووا عليهم فردا فردا ياخى!!!!!!!!


#485305 [محمد سالم]
0.00/5 (0 صوت)

10-08-2012 04:09 PM
الكيزان طلعوا هم الشيوعيون ذاتهم , لا ..الشيوعيون هم احسن منهم اخلاقا وامانة
ديل اغرب بشر علي وجه الارض
الهي يخلصنا منهم عاجلا
ااااااميييييييييييييييييين


محمد علي طه الشايقي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة