حكومة... مافي ؟ا
10-14-2010 05:30 PM

زمان مثل هذا

حكومة... مافي؟؟؟

الصادق المهدي الشريف

• لا يتوقعنَّ أحدٌ من الناس أن تملأ الحكومة ظهر عربةٍ (بوكس) بالمال... ثُمَّ تتجولُ في شوارع الخُرطوم تُوزَّعهُ على الأطفال المُحتاجين. • الحكومةُ وإن لم تفعل ذلك... إلا إنّ للأطفال قضايا مُلحة تحتاجُ الى الدعم الحكومي، ونقولُ الحكومة ونعنيها لأنّها وببساطة هي المسؤول الأول عن هذا الشعب السُّوداني (الفضل)... وما تبقى لهُ من أطفال. • كما أنّ توقيعها على الإتفاقيات الدولية الخاصة بحماية ورعاية حقوق الأطفال تجعلنا (نتعشمُ) خيراً في صِدق إتجاهها لتنفيذِ تلك الإتفاقيات. • ويمتدُ العشمُ حين نقرأُ هذا التوقيع مقروناً بإنشاءِ مستشارية - كاملة الدسم - تتبعُ لرئيس الجمهورية مباشرةً... مستشاريةٌ مخصصةٌ للمرأةِ والطفل، وتشغلُ رئاستِها السيدة رجاء حسن خليفة. • لكنّ الأرقام التي تُصدرها المنظماتُ الوطنيةُ والأجنبيةُ عن حالِ الطفولةِ في السُّودان تدعو للعجب... ولسحبِ (العشم) والأمل. • صحيحٌ أنّ الحكومة (لن) تمنح طفلاً أيَّ مبالغ مالية ليغشى مستشفًى ليُحَصِّنَ بها نفسهُ من الحصبة والشلل والتايفوئيد... والسُعال!!!. • ولكنَّ الأرقامَ تُكذِّبُ الأمنيات الحكومية التي تصدرُ في وسائل الاعلام، فالأرقامُ تتحدث عن تدنٍي مُريعٍ في نسبةِ تحصين الأطفال ضد أمراض الطفولة. • والحكومةُ قللت دعمها للتحصين... وجلست في إنتظار المنظماتِ الدوليةِ. • والفاقدُ التعليميُّ للأطفال في مراحل تعليم الأساس يتضاعفُ في هذا العام... وفي ولايةِ الخرطوم هذي، وليس في ولاياتِ الأطرافِ التي تشكو (قلة الفئران) على إمتدادِ الولايةِ... وبالطبع خارج حيشان أمانات حكوماتها ووزراتها، فهناك الفئرانُ بلا عدد. • والقواتُ المسلحةُ تنكرُ وجود أيِّ طفلٍ ضمن قواتِها... لكنّها تعترفُ بحسرةٍ أنّ القوات التي إنضمت إليها مؤخراً (وفق إتفاقيات السلام) لا تسلم من التهمة. • والرعايةُ الصحيةُ التي لا تتوفرُ في المدارس تجعل الأطفال عُرضةً لكلِّ أمراض الدُنيا، وعُرضةً للفشل الأكاديمي... والمدارسُ حتى الخاصِّ منها لايستطيع توفير رعاية أولية، لكنّ الدولةُ تستطيعُ. • ووزارة الصحة تنفخُ في (القربة المقدودة) بداية العام الدراسي، فتلزمُ جميع المدارس بقبول برامج الصحة المدرسية... والمدارسُ تلتزمُ وتقبلُ، بشرط أن تكون هناك صحةً مدرسية. • وبعد بداية العام الدراسيِّ بأيامٍ... لا أحد من أهل الصحةِ يتحدَّثُ عن الصحة المدرسية، ولا يحزنون. • والحكومة - كما هي دائماً - مشغولةٌ بفصل الجنوب من الخارطة الجغرافية (الموروثة) منذ بضع عقود... وتلهثُ لأن لا يحدث ذلك خوفاً على مستقبل السُّودان. • ومستقبلُ السُّودان هو هؤلاء الأطفال الزُغب الذين إن أكلوا... وشربوا... وتعلموا... وفاضت عافيتهم، جاءوا للبلادِ بمستقبلٍ لم تكن تحلم به. • وليس أقلَّ من هذا... هَرَعُ السياسيون قبل أيامٍ لاستلطاف الأطفال من أجل صلاة الحاجة... الحاجة لوحدةِ السُّودان. • من قال إنّ الأرض أغلى من الإنسان؟؟؟



التيار


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1383

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#34835 [الراعي]
0.00/5 (0 صوت)

10-15-2010 07:00 PM
والله في دي صدقته ربنا يكون في العون بس!!!!!!!!!!!


ردود على الراعي
Malaysia [amir] 10-15-2010 10:31 PM
you are ao right
nowadays sudan needs to have their strong people
it seems like the government is surrounded and controled by others
we don\'t need to separate the south
we don\'t need to divide abyy
we only need to let the government quit


الصادق المهدي الشريف
الصادق المهدي الشريف

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة