المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
تجربتي في صحيفة (الأحداث) فصول من تجليات وسقوط الأقنعة -
تجربتي في صحيفة (الأحداث) فصول من تجليات وسقوط الأقنعة -
10-09-2012 11:05 AM

image


تجربتي في صحيفة (الأحداث) فصول من تجليات وسقوط الأقنعة
الفصل الرابع والأخير

أجوك عوض الله جابو
[email protected]

توقفنا في الفصل السابق في أننا جلسنا الى صلاح وبعد أخذ ورد معه في محاولة منه لرأب الصدع أقنعناه بعدم جدوى المحاولة لأن كل من شخصي والأستاذ عادل الباز لم يعد يطيق الآخر. توصلنا لتسوية قضت بأن نتقاضى من الصحيفة مرتب ثلاثة اشهر بدلا عن الست أشهر وشهر إجازة وبعدها نترك الدار تنعي من بناها يوم أن اهتدينا بمعنى الأبيات التالية:
إذا ضاق صدرك من بلاد
وخفت يوما من أذاها
فارحل عاجلا منها سريعا
وخلي الدار تنعي من بناها
فدار مثل دارك قد تجدها
وروحك لن تجد عوضا سواها
وحتى يكون الاتفاق عمليا قام صلاح بحصر حقوقنا التي بطرف الصحيفة وشمل الحصر حقوقنا في التأمين الاجتماعي في التو واللحظة. اتصلت على استاذ عادل الباز في اليوم الثاني فقال لنا:(أنا موافق على ما اتفقتم عليه دون أن أطلع عليه. وأخبرنا صلاح بأن لدينا بطرف التأمين الاجتماعي نصف المستحقات بينما النصف الآخر بطرف الصحيفة والصحيفة ملتزمة بإيفاء النصف الذي يليها. فعلمنا أن الصحيفة كانت تستقطع من رواتبنا دون أن تقوم بتسديد المبلغ المفروض للتأمين الاجتماعي. لم نبد انزعاجا من الامر فلا بد أن مالك الصحيفة كانت لديه مشاكله الخاصة الأمر الذي استدعاه للاستقطاع مستعيضا عن موافقتنا على الخطوة بافتراض الرضى... مضى يومين ...وقابلنا صلاح فدار بيننا الحوار التالي:
صلاح: أظن أن الخطوة العملية بعد توصلنا للتسوية هي تقديم استقالتك
أجبته: لن أتقدم باستقالتي؛ و لماذا أقدم استقالتي طالما كان القدر الأكبر من مستحقاتي بطرف الصحيفة وفق ما أخبرت وهذا يعني أن كل الإجراءات المطلوبة ستتم داخل الصحيفة فما الحاجة للاستقالة ثم إننا لن نذهب الى التأمين الاجتماعي إلا بعد أن نقاضي مستحقاتنا التي بطرف الصحيفة وبعدها نقر رسميا باستلامها بعد أن يشتمل الاتفاق على توقيع الأطراف حتى يكون ملزما. فإذا كان هناك اضطرار استخرجوا خطاب فصل وأنجزوا به ما أنتم بحاجته. استشارة وسأرد عليك غدا.
صلاح: لن نستطيع أن نطبق شيئا ما لم تستقيلي.
ووفقا للاستشارة علمنا أن هناك بند في قانون العمل يعرف (بإنهاء الخدمة بالتراضي) يغنينا عن جدل الاستقالة وخطاب الفصل. اتصلت على صلاح وأخبرته وطلبت منه ضرورة تسطير الاتفاق على ورقة مروسة ومهرها بتوقيع الشهود. وفي اليوم التالي صبيحة 24 مايو قابلت صلاح فقال لي:أستاذ عادل الباز كلفني بأن أنقل لك تراجعه عن الاتفاق.
سألته: ولماذا تراجع عن الاتفاق؟!
صلاح: الباز قال طالما أن أجوك لا تثق "فيني" أنا تراجعت عن الاتفاق وأخبرها بأن تذهب الى مدير التحرير عبد المنعم ابو ادريس لتستلم جدول تكليفها خلال اليوم.
حدثت نفسي وأنا أقصد مكتب مدير التحرير عبد المنعم ابو ادريس ..لم نكن أصدقاء الباز حتى يتفاجأ بعدم ثقتنا فيه إن كان يعتقد ذلك. ثم ما علاقة الثقة وعدم الثقة في هذا الموضوع فالأمر برمته لا يكاد يخرج عن دائرة توخي تثبيت الحقوق عملا بقوله تعالى:( وَلَا تَسْأَمُوا أَنْ تَكْتُبُوهُ صَغِيرًا أَوْ كَبِيرًا إِلَى أَجَلِهِ ذَلِكُمْ أَقْسَطُ عِنْدَ اللَّهِ وَأَقْوَمُ لِلشَّهَادَة).ثم إن آثار فأس افتراه علينا في مكتب العمل لا يزال على ظهرنا فهل نثق به تفاؤلا؟!
بلغت باب مكتب مدير التحرير كان منشغلا ببعض شأنه. وبعد السلام.
خاطبته:استاذ عبد المنعم ابو ادريس استاذ عادل وجهني بالحضور اليك لاستلام جدول التكاليف الخاص بي.
أجابني: "بحسم بائن "انتي عايزة ترجعي الشغل؟
أجوك: وجهت من قبل استاذ عادل بالحضور لاستلام الجدول؛ ألم يخبرك أي من استاذ عادل او المدير الاداري صلاح بذلك؟
أجاب: لم يخبرني أحد بشئ .."أعاد سؤاله": بانفعال انتي عايزة ترجعي؟
أحسست أنه يريد إجابة ترضي شيئاً في نفسه وإلا فما قيمة السؤال وإجابته ونحن نطلب جدول التكليف "اللبيب بالإشارة يفهم"
أجوك: لست المعنية بالإجابة على السؤال فقط كان بيني وبين استاذ عادل اتفاق ونقل لي صلاح تراجعه عن الاتفاق ووجهني باستلام الجدول منك.
قال بحدة:"انتي بتلفي وبتدوري مالك يا زولة".. قلت ليك انتي عايزة ترجعي الشغل؟.
أجبته : ما الأمر؟! لماذا تصرخ في وجهنا هكذا.. نحن نتحدث اليك في أدب.. لست الجهة المعنية بالإجابة على سؤالك.
مدير التحرير: يصرخ منفعلا..أمشي أطلعي بره من المكتب دا.
أجبته: أتيتك بناء على توجيه ولو كنت أدري أنك مدير تحرير صوري لا تخبر بشئ لما قصدتك. ثم إنني لم آتيك في منزلك حتى تقوم بطردي. أنت تعمل في مؤسسة ووظيفة تجعلك قائما على أمر غيرك لا يمكنك أن تتعامل بهذه الطريقة المتخلفة. سأخرج لا لأنك قمت بطردي ولكن لاننا زاهدون في رؤية وجهك اذا كان هذا أسلوبك.
خرجت واتصلت على المدير الاداري صلاح أحمد وأخبرته بما حدث. وعندما قابلته خلال اليوم قال لي استاذ عادل استهجن تصرف مدير التحرير ووعد بحل المشكلة خلال اليوم.
كنا حريصين على مقابلة أستاذ عادل لأننا علمنا أنه سيسافر في اليوم التالي 25 مايو لحضور مؤتمر في الدوحة ولكن لم نوفق في مقابلته. حضرت صبيحة يوم 25 مايو وتوجهت الى مكتب المدير الاداري ودار بيننا الحوار التالي:
استاذ صلاح إلام توصلت واستاذ عادل بشأن الجدول خاصتنا؟
صلاح: استاذ عادل تحدث بالهاتف في حضرتي أمس الى مدير التحرير عبد المنعم ابو ادريس وطلب منه ان يسلمك الجدول اذهبي الى مدير التحرير لاستلام الجدول.
اجوك: اعتذر..لن أستطيع مراجعته بعد ما دار أمس لو لم يكن لديك مانع نرجو أن تسلمنا انت الجدول تلافيا لأي احتكاك.
صلاح: جدا..
برهة ..غاب صلاح عن المكتب وحضر بخفي حنين وقال لي:"الزول دا رفض عديل" وقال إنه غير مسؤول عنك ولن يتعامل معك وعليك انتظار عودة استاذ عادل من السفر.
اجوك: ومتي يحضر استاذ عادل وسفرياته تطول كما العهد بها. وماذا علي أن أفعل خلال فترة غيابه؟
صلاح: سأعطيك إجازة ..امكثي في المنزل لحين عودة الأستاذ.
كان صلاح حريصا لانقشاع الأزمة وبذل ما في وسعه مشكورا من أجل تقريب الشقة ولكن هيهات.
حدثت نفسي.."نموذج فريد..مدير تحرير لا يذعن لأمر كل من رئيس التحرير والمدير الإداري وعوضا عن ذلك يصفي خصومته الخاصة مع المحررين في إطار العمل مقتصا لنفسه؟!" . ولأن المؤمن لا يلدغ من جحر مرتين طلبت من صلاح مكتوبا رسميا بأمر الإجازة التي يعتزم الجود بها علينا.
سلمني صلاح ما طلبت ومكثت في منزلي اسبوعا. انتهت الاجازة ولم يحضر الاستاذ كان علي العودة الى العمل. طلبت من الاستاذ صلاح ان يتصل باستاذ عادل حتى يفتيني في أمري. ففعل صلاح وأخبرني أن استاذ عادل يأمرني بأن أؤدي عملي دون جدول ومن ثم أقوم بإرسال المادة على بريده الالكتروني على أن يتولي مهمة إرجاعها مرة أخرى للصحيفة ويتولى مهمة نشرها بمعرفته.
حدثت نفسي ..أنا لا أنتمي لأي قسم وهذا يعني أن علي استخدام علاقتي الخاصة مع الأقسام الأخرى لمطالعة الصحف اليومية كضرورة عمل. والعقبة الثانية كانت متمثلة في عدم تقاضينا بموجب حالة التشرد الذي بالصحيفة أي نثريات عمل.المهم اعملنا جهدنا وكان لابد من مباشرة العمل كما طلب منا ولأننا كنا ضمن كتاب الصحيفة قمنا بتسطير مقال وأرسلناه على بريد الاستاذ عادل الباز كما طلب ووجه. ولكن مضت ثلاثة ايام ولم نتلق ردا من الباز يفيد بشئ عن المقال. حسبنا أن المقال غير صالح للنشر كما كان الحكم على كثير مما نكتب في الآونة الأخيرة. أرسلت رسالة اخرى على بريد الاستاذ أستفهمه عن أمر المقال.لأن المقال تناول حدثا معينا ويمكن أن يفقد قيمته وكان عنوان المقال لمن يحب مطالعته على ارشيف المواقع الاسفيرية "عذرا موسس فهؤلاء عنصريون" ولكن للأسف لم نتلق أي إجابة من الباز سلبا او إيجابا بخصوص المقال.
لم نعد نملك غير الحضور الى مباني الصحيفة يوميا للتوقيع على دفتر الحضور فقد كنا حريصين على الوقوف على نهاية السناريو العشوائي الذي نعيشه داخل دهاليز صحيفة الاحداث للايام والتاريخ فلابد من تكسير الأصنام. حاول الزميل شوقي عبد العظيم حين لمس معاناتنا التدخل للرجوع الي مربع الاتفاق"التسوية" و لكنه لم يتوصل لشئ وبينما نحن نرسم توقيعنا على دفتر الحضور ذات صباح علق"المصور"ابراهيم حسين الذي كان حضورا:(أجوك انتي الوحيدة البتوقعي في الدفترة دا مع انو ما بدوك مرتب). باقتضاب أجبنا(لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين. فلنا في ذلك مآرب أخرى).
أوشك هلال شهر يونيو على الافول دون أن يتقاضي الاحداثيون مرتب شهر مايو فنهض بعض الزملاء لجمع التوقيعات توطئة لرفع مذكرة للإدارة بعد أن جرت العادة على التلويح بالمذكرة كوسيلة ضغط لتقاضي المستحقات الشهرية. ما أن وصلنا الزميل"من تابعي التابعين" الذي كان يطوف لجمع الإمضاءات حتى تردد في إعطائنا الورقة المخصصة للتوقيعات وقال لنا:انتي مش موقوفة؟.سألته ومن الذي أوقفني؟. أخذت منه الورقة دون أن انتظر تعليقا ووقعت:(سبحان الله ..نعاني ما نعاني من معاناة معنوية يوميا داخل هذه الصالة نحضر لأكثر من شهر دون أن تنشر لنا مادة، وفي الوقت الذي كان بعض الزملاء يذوب حرجا وأسف مما نجد. كان البعض الآخر لا يكلف نفسه بدافع حق الزمالة فقط لا أكثر و لا أقل تصيح المعلومة المغلوطة التي تبلغه عنا لم نستكبر الموقف فظروف الحياة الضاغطة قد يدفع لتبني المواقف بالوكالة..لا يهم).
وتكور الليل في النهار وتكور النهار في الليل وآتت المذكرة التي كنا ضمن موقعيها أُكلها وبينما نحن جلوس داخل صالة التحرير اذ بإبراهيم حسين"المصور" يطوف على الزملاء ويدنو منهم الواحد تلو الآخر هامسا في الأذن فينهض المهموس له ويتوجه صوب باب الصالة. لم نكن ضمن الكوكبة المختارة ولكني نهضت وتوجهت الى حيث يتوجه الذاهبون انتهت خطواتي على باب مكتب المراجع المالي للصحيفة استاذ الوليد خالد توجهت اليه في انتظار دوري. وحال أن رآني ابراهيم حسين الذي كان داخل المكتب نفسه حتى قال لي:أجوك أنا ما ناديتك.
أجبته: الحقوق ليست بحاجة دعوة يا ابراهيم.
وعندما اقتربت توطئه لاستلام راتبي أسوة بالزملاء قال لي استاذ وليد الذي كان يتولى مهمة تسليم المرتبات:اجوك "انتظري شوية بس ما حتصرفي مع الناس".
استفهمته:لم؟!..القروش بيسطة اصبر ليومين؟
أجاب استاذ وليد: بالنفي.واستدرك بس استاذ عادل علّم على اسمك وأسماء تانية وقال ما تصرفوا.
لم استأذنه..قلبت "البيشيت"لأرى الأسماء التي لم يرُق مزاج الاستاذ للسماح لهم بصرف مرتباتهم فوجدت اسم كل من محمد عبد الماجد، خالد فتحي وحسن فاروق وشخصي.
خرجت من المكتب وقلت في نفسي محمد عبد الماجد كان مدير تحرير و ربما لأنه متهم بالانحياز الى جانب الصحفيين مربما كان الاستاذ حانقا عليه لانه كشف في اجتماع شفاف عن أن أستاذ عادل الباز يقوم بمهمة زوار الليل"الرقابة القبلية" بنفسه يأمر وينهى ثم يدعي أن الرقيب من هاتفه. بينما كل من حسن فاروق وخالد فتحي يقومان بمهمة تحريض صالة التحرير للمطالبة بمستحقاتهم الشهرية او قل "الربع سنوية" كما اوشي فيهم عند رب العمل. بيد أن حسن ترك الأحداث واستقر مقامه بالرأي العام وخالد فتحي بعد "تربص" تم فصله عبر مكتب العمل ومحمد عبد الماجد في إجازة فما بال العبد الفقير الى الله كاتبة المقال؟! أنهيت خواطري بالاتصال على استاذ عادل الباز.. فلا شك في أن الخبر اليقين عند جهينة.
اتصلت وكررت الاتصال ولم أتلقَّ أي إجابة من الباز لا آنية ولا لاحقة. توجهت في صباح اليوم التالي 23 يونيو 2012م الى مكتب العمل. وقيدت شكوى حوت مطالبة بمتأخرات مستحقاتي التي بطرف الصحيفة لكل من شهري مارس ومايو. سلمت استدعاء مكتب العمل لسكرتير الباز ابراهيم عمار. وبعد استماع مكتب العمل لأقوال الصحيفة من ممثلها ابراهيم عمار وفور عودتنا الى الصحيفة طلبني ابراهيم عمار الى حيث يباشر عمله. استجبت..وقلت له ما الأمر؟
أجابني: بما أنك قدمت شكوى ضد الصحيفة لا يسمح لك بدخول صالة التحرير حتى يفصل مكتب العمل في أمر الشكوى.
أجبته: ومن قال ذلك؟! أهو القانون؟!
أجاب: لا..مدير التحرير الاستاذ عبد المنعم ابو ادريس.
قلت في نفسي لم أشتك الإدارة التحريرية لأن شكواي كان حقوقيا ومدير التحرير زميل في المقام الأول. فهل تضامن مدير التحرير مع الإدارة المالية ضدنا لمجرد لمطالبتنا بحقوقنا ؟!
تنبهت ...قلت له: اذهب وآتني بما قال مدير التحرير مكتوبا.
دقائق وسلمني ابراهيم الورقة أدناه فطلبنا منه ختمها ففعل.
وفي صباح اليوم التالي قصدنا مكتب العمل وعوضا عن جلوسنا لشهرين دون ممارستنا مهام المسمى الوظيفي الذي نحمل منعنا من دخول صالة التحرير. ولكن في اليوم التالي انتكست حالة الصحيفة وصارت لا تصدر ليوم ويومين وضعف نبضها وأدخلت الانعاش والاحداثيون يراقبون بشفق وقلق الى أن سرى في أوصال المؤسسة نبأ وأدها ونشر على صفحات بعض الصحف خبر تصفية الشركة التي كانت تصدر عنها الصحيفة. فاستنتجنا اجابة سؤالنا عن تراجع استاذ عادل الباز عن الاتفاق ومنعنا متأخرات شهر مارس ومايو. والتي أدرجت فيما بعد كديون وغلفت بحجة أن الشركة تحت التصفية،وكان الباز يعلم بدنو اجل تصفية الصحيفة لذلك أبت نفسه الا حرماننا من متأخرات مرتباتنا دون وجه حق الا تحكيم الهوي .وليضاف إليها مستحقات شهر يونيو و20% من مرتب شهر الإنذار "يوليو" وسبحانه وحده من يعلم متى ستؤدى تلك الحقوق غير أننا لا نعلم يقينا ونتأسى بحديثه صلى الله عليه وسلم حول شخصين تخاصما "(لعل بعضكم يكون أبلغ من بعض ومن قضيت له بحق فإنما هي قطعة من النار فليأخذها أو يتركها). قيل لأبن سيرين مات فلان. فقال وماذا ترك؟. قيل ترك دينارا. قال ولكنها لم تتركه. وبدلا من أن نغادر صالة التحرير وحدنا كما حيكت سناريوهات ومؤامرات الانحدار اللهم نستجير بك من أن نكون من الشامتين غادرناها جميعا ودون استثناءات الباز(المانع والممنوع) بأسى عميق يوم التاسع من يوليو الماضي. دون أن نحمل منها شيئا سوى ارشيفنا ورحيق صلات وصداقات وأخوة لا زالت تعبق دواخلنا. بجانب شعور بحزن كبير جراء سقوط الأقنعة وافتضاح "المسخ المجمل بمساحيق (الصداقة و الأخوة والأستاذية) الا من من رحم ربي ممن كانوا ذهبا خالصا لا يصدأ. ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين. ويبقى وجهه ذو الجلال والاكرام معزا من شاء ومذلا من يشاء.
يريد المرء أن يعطى مناه
ويأبي الله إلا ما يشاء
انتهت فصول تجربتنا في صحيفة الأحداث بما تضمنت من (فصول من تجليات وسقوط الأقنعة. ولكن لأننا أوضعناها منضدة الرأي العام كان طبيعيا أن نتقبل الرأي و الرأي الآخر حوله بصدر رحب دون أن ينقصنا ذلك من حق التوضيح شيئا. سنسطر مقالا مستقلا فيما سيأتي لزوم ما يلزم.
اما والله ان الظلم عيب
و ما زال المسئ هو الظلموم
الي الديان يوم الدين نمضي
و عند الله تجتمع الخصوم





تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2091

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#486092 [علي]
5.00/5 (2 صوت)

10-09-2012 06:33 PM
لك التحية والتقدير أستاذة أجوك عوض الله جابو، فأنت مثال لصحفية الواعية والمقتدرة والمتمكنة فكرة وناصية اللغة. لو كنت جعلية، شايقية أو دنقلاوية لعزفت لك المعازف وخلدتي في ذاكرة هذا الشعب شخصية اسطورية. فهاهي روضة الحاج الضحلة المتملقة المتهافتة يحتفى بها على أنها شاعرة ... وأمثالك يمنعون من مجردة الكتابة في صحف الجلابة الصفراء.

كل ما نشاهد أسمك ورسمك نتذكر هذا المقال الأسطوري
................................................................................




عذرا موسس.. فهؤلاء عنصريون

أجوك عوض الله جابو
[email protected]

عندما رانت العصبية على القلوب، وأصبحت العين التي ينظر من خلالها والمنهج الذي يهتدى به؛ لم تكلف بعض الصحف نفسها - على عظيم دورها الرسالي- التدقيق والتمهّل في قراءة ما وراء الخبر، ولم تراع شرف ما تضطلع به من مهنة ومهنية، وبدلا عن نقل الحقائق مجردة وعوضا عن أداء دورها الرائد في التنوير والمعالجة آثرت بعض الصحف السباحة في بحر الأراجيف المغرضة، والغوص في بحر التشهير الآسن؛ لكن بالرغم من كل ذلك دعونا نحسن الظن في ما بين أيدينا بمن كشف عن أنه ليس أهلا لحسن الظن، ولنذهب إلى أنّ الصحف التي نقلت خبر الطفل موسس تمّ استغلالها لتمرير أجندة مريضة. فوقعت في المحظور صحف أخرى كنا نحسبها جديرة بثقة القارئ و احترامه؛ حتى اغترفت وشربت شربة من مداد الصحافة الصفراء؛ بل أسوأ منها. فإن كانت غاية الثانية الإثارة فقط لتسويق بضاعتها فإن المآخذ علي الأولى أكبر لأنّها على أقل الفروض خدعت قراءها من جهة؛ ولأنّ جوهر غايتها قام على العنصرية والعصبية لا غير. فجاء الخبر فطيرًا خاليًا من المحتوى، وأصبح متنه كفؤاد أم موسى فارغًا من أي مضمون عدا تسويق بضاعة كاسدة تفوح غرضًا، وجاءت صحيفة السوداني بتاريخ 19 مايو بخبر "مسخ" وتفرّدت صدر صفحتها الأولى بخبر عُنون بـ( إحباط تهريب طفل سوداني لجوبا بمطار الخرطوم) ولم يفت على الصحيفة تلوين خط الخبر لعظمة محتواه باللون الأحمر دلالة على خطورته، وكان بعض ما جاء في متنه (أحبطت سلطات مطار الخرطوم عملية تهريب طفل سوداني في السابعة من عمره بواسطة أسرة جنوبية. وقالت مديرة برنامج لم الشمل بوحدة حماية الأسرة و الطفل الدكتورة نجاة الأسد إنّ سلطات المطار رصدت طفلا شماليًا لافت الشكل في السابعة من عمره في حضن أسرة جنوبية).واحتفاءً بالظفر وفي إطار وعي السلطة الرابعة بالقضايا القومية؛ وتحريًا لإحراز سبق صحفي تابعت صحيفة السوداني رصدها، وحظيت صحيفتا الوطن والأهرام اليوم في مضمار المنافسة الشريفة برصدها لخبر الطفل الشمالي (لافت الشكل) المخطوف والمهرّب، ومن ثمار المتابعة الصحفية المضنية أبرزت الصحيفتان- السوداني والوطن وصحف اخري لحقت بالركب لاحقا- صورة الطفل المخطوف، وتقطرت الأحرف التي شكلت أسطر الخبر نصرًا مؤزرًا لاسيما وأنّ عنوان الخبر المرفق بصور الطفل أصبغ في المرة التالية باللون الأصفر بعد أن كتبت كلمة (اضبط) باللون الأحمر؛ تعبيرًا عن عظيم إنجاز حققته الرسالة الصحفية. لجهة أنّ العبارات الدامغة (إحباط – ضبط محاولة تهريب) التي ابتدرت بها كل الصحف صياغة خبر موسس أنبأت عن الكيل، وكشفت عن الغرض المراد بالرغم من أنّ ما ورد في الخبر افتراء وباطل ظاهر، لا يمت للحقيقة بصلة، إذ لا يستقيم عقلا ومعني أن تكون السيّدة الخاطفة - إذا افترضنا جدلا بأنّها خاطفة- بتلك الدرجة من الغباء فتأتي بطفل شمالي لافت الملامح والشكل إلى باحة صالة المغادرة بمطار الخرطوم دون أن تعصب عيني الطفل وتبقي عليه مستيقظًا لاسيما وأنّ الطفل يبلغ من العمر سبعة أعوام، أي أنّ بإمكانه التبليغ عمّن يريد اختطافه سواء بالصراخ أو الاستغاثة أو محاولة الفكاك دون مساعدة أحد أو لاكتشاف وإحباط محاولة التهريب، ثم إنّ صحيفة الوطن (كذبت) كذبة صريحة وواضحة حين أوردت الخبر على صدر صفحتها الأولى مفخمًا ومضخمًا بخط كبير (القصة الكاملة لمحاولة تهريب طفل شمالي إلى دولة الجنوب) وإمعانًا في الافتراء وللظهور في ثوب المتابع - بالرغم من أنّ سلطات مطار الخرطوم كانت استوقفت أسرة موسس يوم الجمعة 18 مايو إلا أنّ صحيفة الوطن التي أوردت الخبر يوم 28 مايو- ذكرت في متن خبرها الآتى (تمكّنت السلطات المختصة أمس) وهكذا يبيعون للقارئ بهتانا وزورًا، ويسوقون إليه أحاديث الإفك فسقًا وجورًا في وضح النهار فإذا كانت للكلمات مدلوها فإنّ حادثة الطفل موسس لا علاقة لها بعبارات التجريم المشار إليها آنفا ولكن ما نقول وقد انطوى الأمر على غرض والغرض مرض كما تعلمون! فهل هذه هي مساهمة الصحافة الواعية التي يعول عليها في رأب الصدع بين البلدين شمالا وجنوبا؛ فعوضًا عن أنّ الرائد لا يكذب أهله وبدلا عن عكس الحقائق على الأقل كما هي ينعطف دعاة التنوير إلى خلق السيناريوهات، ونسج فصول وأدوار بطولية من وحي أوهامهم..!
إذا كانت حجة الصحف التي تناولت موضوع موسس بتلك الطريقة أنّها قصدت حمايته وصيانته فهل تراها وفّرت له الحماية والصيانة حين شهّرت به لا لشيء إلا إمعانًا في تباعد الشقة وتأليب الرأي العام على دولة جنوب السودان ومواطنيه الذين لم يكتفوا بالفراق فحسب؛ بل طفقوا يختطفون فلذات أكباد الشماليين السودانيين وتهريبهم إلى دولتهم. فقد أراد دعاة الفتنة مكرًا وأراد الله غيره والله خير الماكرين، فما هي القيمة الخبرية من إرفاق صورة الطفل موسس مع الخبر لاسيما وأنّ المحاولة قد أحبطت على حد تعبير الأشاوس. فإذا افترضنا أنّ الظن كان قبل الفصل في القضيّة أنّ الطفل الشمالي سينتزع من حضن أمه الجنوبية ويعاد إلى أحضان أسرة شمالية؛ وأنّ السيدة الجنوبية ستكبّ على وجهها في السجن جراء ما اقترفت من جرم عظيم فلماذا تعرض صورة الطفل على صفحات الصحف لاسيما وأن ّمكمن حساسية الأمر يتبلور في خصوصية الموضوع نفسه لتعلقه بحق الكرامة الآدمية. لماذا لم تراعِ الصحافة ووحدة حماية الأسرة والطفل والجهات التي تولت كبر الأمر وأحبطت محاولة الخطف خصوصية الأمر. إليس من حق الطفل موسس أن يشب سويًا معافى غير مكسور الخاطر تلاحقه الوصمة إينما ذهب، وأيّهم كان الأحرص على الطفل السيّدة التي تلقفته وهو بعد ابن أحد عشر يوماً احتضنته و لم تنس أن تستوصي به خيرًا حتى في الميراث كما علمنا من بعض الأقلام وهي علي فراش الموت أم الجهات التي شهّرت به وأذاعت الخبر في البوادي والحضر؟! السيّدة الجنوبية كما أطلقوا عليها حين ضمت الطفل إلى حجرها لم تكن تعاني عقما أو عجزا يحول بينها و بين الإنجاب والدليل على ذلك أن لديها أبناء فضلا عن ذلك كانت تدرك يقينًا من ملامحه وشكله اللافت كما قال العباقرة المكتشفون و المستوقفون كانت تدرك أنه شمالي وأنّ ملامحه مختلفة عنها، وبالرغم من ذلك تبنته لأنّها لم تر فيه في تلك اللحظة سوى أنه ( بني ادم) من لحم ودم، ونظرًا إلى الجامع الإنسانى بعاطفة أمومة صادقة حدثت نفسها بأنّ تبنيها للطفل يعني حياته وأكرام آدميته. ولم تنظر إلى أنه شمالي الملامح والتقاطيع والشكل، لم تنظر إلى أن لونه فاقع وجميل بالمقارنة إلى لونها الغامق ولا إلي عمودية أنفه مقابل أنفها الأفطس ولا إلى شعره الحريري الناعم بل نظرت إلى أنّ في (كل كبدة رطبة أجر) و لكن أولئك يصرون على التجريح، ويدعون جهلا أن الله اصطفاهم، وأنّهم ما كانوا خير أمةٍ إلا لتلك الخصائص الخلقية التي صورهم الله عليها وعليه أفضل السلام يقول إنّ الله لا ينظر إلى صوركم ولا إلى ألوانكم ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم، وسبحانه يقول في معرض تنزيله (ومن آياته اختلاف ألسنتكم و ألوانكم) ولكن المكتشفون البارعون نظروا فقط من خلال ما يعتمل في دواخلهم فجاءت الصورة غاية في القبح، ولسنا من أنصار من يدعون إلى تكريم السيدة الجنوبية والدة موسس بالتبني وشكرها على ما فعلت لأن مثل ذلك يسيئ إلى القيمة التي تبنّت على أساسها موسس و يجرح إنسانيتها وأمومتها؛ ولأنّها حين فعلت ما فعلت لم تبغِ جزاءً ولا شكورا من أحد بل راهنت على إنسانية الإنسان و ما أعظم الإخاء في الإنسانية. والسيّدة لا شك سوية الفطرة وسليمة ومتصالحة وأصلها الإنساني إنّما السبيل على من يعرضون الإسلام في ثياب رثّة بالية بينما سماحتة بريء مما يذرون ومن تلك الجاهلية، ومن تردي الأخلاق وغاية الانحطاط والحط من قدر من كرّمه الله على أسس شكليه ومظهرية، وإلا لما كان بلال العبد الحبشي الأسود مؤذنًا للرسول؛ ولكن لمن تقرع الأجراس وعلى القلوب اقفالها؟! فللقوم آذان لا يسمون بها ولهم عقول لا يفقهون بها فهم كالأنعام بل أضل سبيلا، ولا يزالون في الضلالة يعمهون، وما مثلهم إلا كمثل الحمار يحمل أسفارا يقرأون القران، ويتدينون بدين سيد الأنام ولا يزالون رابضين في مستنقع العصبية، وتلك هي الجاهلية التي عرفها صلى الله و عليه و سلم بأنها حالة نفسية ترفض الحكم بما أنزل، و ما مثلهم إلا كمثل إبليس حين أمر الله الملائكة بالسجود لآدم فأبى بدعوى أنّه لن يفعل لأنّه خلق من نار بينما خلق آدم من طين فانظر حين اغتر بشكله وصورته إلى أين انتهى به المآل. ولعمري اعتماد تلك النظرة هي التي أوردت نفرًا عزيزًا من بني جلدتنا في الإنسانية في بقاع البلاد شر الموارد؛ فناءً، وخمدًا، ودكًا وإبادة!! فأيّهما أقرب للتقوى؟ من احتوى وتداعى بالسهر و الحمي والرعاية أم من سعى إلى فتنة كقطع الليل المظلم فأطلق الأكاذيب المغرضة، وشهّر واختزل إنسانية الإنسان في شكله ولون جلده وشعره.
هب لو أنّ المحكمة حكمت بانتزاع موسس من والدته لتغادر سماء الخرطوم وبين جنبيها نيران لن تعرف الإخماد بينما أوجدوا لموسس أسرة بديلة تحمل ذات شكله وملامحه هل ستمحو ذاكرة موسس ابن السبعة أعوام مشهد استيقافهم في مطار الخرطوم وانتزاعه من حضن أمه داخل قاعة المحكمة ؟ أم هل سيتربى معافى؟ مع أننا لا نظن ذلك بعد أن سمع ما سمع و رأى ما رأى في صالة المغادرة بمطار الخرطوم وداخل قاعة المحكمة (الله يجازي الكان سبب) ثمّ أين كانت تلك الأسرة المفترضة التي تشبه موسس شكلا و ملامح عندما كانت تلك السيّدة تكفل موسس؟ وبالرغم من ذلك نقول هناك ألف موسس بدور الرعايا وعلى قارعة الطريق فهل شفعت لهم الملامح والشكل واللون "النظيف" كما تقول بعض بنات حواء السطحيّات اليوم.
كل مولود يولد على الفطرة وأبواه إمّا يهودانه أو ينصرانه، والطفل موسس فتح عينه على الدنيا لم يجد إسلامًا مفتري ولكن وجد الإنسانية؛ ويوم أن قدر له أن يعرف عن الإسلام شيئًا جاءوه بحكم الجاهلية.. قاتلهم الله أينما ثقفوا. فوالدة موسس بالتبني نموذج لا تضاهيه بلاغة في أنّ العاطفة الإنسانية السويّة لا تعترف بالحدود؛ وإن أُغلقت. وأنّ ضرب سد ياجوج و ماجوج بين الشمال والجنوب لن يقطع أرحاما وصلت بين شعب الشمال والجنوب. ثم ما الغريب في الأمر هناك نماذج عدة لجنوبيين تزوّجوا من شماليات والعكس وأنجبوا أطفالا أفقع لونا من لون موسس و لم يكن الأمر موضع مزايدة رخيصة و ضوضاء بلا معنى إلا من الخواء. ولكن في اعتقدنا البسيط أنّ الأمر ما هو إلا بعض من إيناع الموشحات التي صدحت قولا بأنّ (الجنوبيين يختلفون عنّا في كل شيء ولا يشبهوننا) فالجزء لا ينفصل عن الكل، ولكن الواقع يقول إنّ الأمر لا يكاد يخرج عن كونه محض عنصرية بغيضة مريضة؛ والدليل على ذلك آلاف النماذج لأطفال يقضون نحبهم متأثرين بالعراء أو بالإهمال في دور الرعاية ولا نظن أنّ هناك من لا يعلم بذلك. فما بالك عندما يكون حق الحياة مقدماً على ما سواه؟!. ونموذج السيّدة الجنوبية التي تبنّت لمن لا يعلم أو يعلم ويصر على دفن رأسه في رمال الكبر الزائف بحسب الواقع نماذج متكررة، وأعرف عددًا من الأسر وسيدات جنوبيات قمن بتبنى أطفال أقحاح ليسوا من دور الرعاية أو بواسطة قابلة بل من أيدي أمّهاتهم. ولم تكن التجربة مثار أي غرابة أو دهشة (كضّابة) بل لغرابة ذلك السلوك والتصرف على المجتمع.
كل ذلك جانب؛ ولكن الصحف الصفراء التي أوردت خبر الطفل موسس على ذلك النحو المعلول أصرّت على كشف سوءاتها حتى بعد أن حكم القاضي عبد الرحيم قسم السيد لا فض الله فاه بإعادة الطفل للسيدة التي تبنّته، وعادت تلك الصحف وسجلت استنكارها على حكم المحكمة إصرارًا على تسويق البوار من خلال ما عنونت به الخبر على النحو الآتي: (المحكمة تعيد طفلا شماليًا لأسرة جنوبية) وما دروا أنهم بذلك أفرغوا الإنسانية من محتواها وباعدوا الشقة أكثر فأكثر وذبحوا القيم. أما كان أولى لمن يبدون حرصًا زائفا على الطفل أن يرجوا السيّدة بالبقاء في الشمال وعدم الرحيل. انظروا لو كان الأمر بخلاف ما صار؟!. فالحدث برمته لمن لا يعلمون ترجم معاني غاية في العمق والدلالة للعلاقة بين الشمال والجنوب إلى نحو تتعدى المراهنة فيها على جالون بترول أو سبيكة نحاس حين كانت المراهنة على الإنسانية الحقة والسماح و مصالحة الذات.
وأخير أطلقوا سراح موسس كما نادى كل من الزميلين عبد الباقي الظافر والطاهر ساتي وغيرهم كثر، كتبوا كلمة رصينة و معبرة؛ ترجمت ما هو معروف أصلا من أن بكل مجتمع "شواذ ومرضى" مقابل أكثرية لا تقر القبح والجهل. وسافر موسس بصحبة أمّه جنوبًا، ولكن سيظل الموقف منحوتاً بتفاصيله في ذاكرته لعشرات السنين، وسيظل موسس يسترجع منظره وهو يبكي ويتشبث بأمّه خوفًا ممن يريدون انتزاعه داخل قاعة المحكمة وهو يتوسّل بدموعه، ويتحدّث بلغة أمّه الجنوبية رغم ملامحه الشمالية تبت يد الجاهلية، فانظروا كيف خاب وخسئ دعاة العنصرية قاتلهم الله أينما ثقفوا، بل وماذا كسبوا غير أنّهم حفروا لأنفسهم في ذاكرة موسس المكان اللائق بهم وما رميت إذ رميت ولكنّ الله رمى.


ردود على علي
United States [كجور تمبرة] 10-10-2012 01:14 AM
لك الشكر اجزله الاخ علي.العنصرية داء عضال فتك بجسد السودان الذي لم يحده الاعادي.و للاسف لم تسلم منه كل المناحي فكان الاستعلاء الثقافي و الاجتماعي حاضرا في كل شئ .الكاتب فرنسيس دينق مثلا كاتب سوداني وحدوي من الطراز الاول كتب عن كل السودان مخطوطات و لكن لم يحتفي احد به و عندما يعرف يعرف بالرواي الجنوبي.حتي الادب لم يسلم من العنصرية .ما يحدث استكمال لكتابة تاريخ السودان المزيف يوم ان اصل ذلك التاريخ علي تمجيد اعرق و سحنة معينة و ابرازه في ثوب من قدم كل شئ للسودان بينما كان دور الاخرين صفرا .حتي ينطلق من تلك النطقة و يستند لتلك الاكاذيب في تبرير استعلائه علي الناس والله المستعان


#485894 [الدندور ابوعوه]
0.00/5 (0 صوت)

10-09-2012 01:54 PM
ليس لي تعليق علي قضية أجوك فهذا آخر لكن هل هذا خط مدير التحرير سبحان الله والله خطي عندما كنت في أولي أوليه أفضل منه بمراحل والله العظيم لي طفل في الصف الخامس إبتدائي خطه اجمل واوضح خط المدعو أبوإدريس !!!!!!! يا صيف ضيّعت اللبن والله مهازل والله المراسله عندما كنا موظفين في سبعينات هذا القرن كان خطه أجمل وأوضح وأبين أتحدث فقط عن الخط وليس ركاكة المبني اللغوي.


ردود على الدندور ابوعوه
United States [ابوشالايا] 10-11-2012 04:54 PM
ختفتها من كيبوردي يا دندور ..معقولة يا ناس دا خط مدير تحرير جريدة سودانية بجلالة قدرها
..بعدين ياخي ماعنو كمبيوتر ما يدس خطة بسطرين فى الكمبيوتر ...وما عندو ورق رسمي مروس للجريدة
..غيتو بلدنا دي الله يكون فى عونها ..ويكون فى عنونك يا أجاك ..


#485869 [sinan]
0.00/5 (0 صوت)

10-09-2012 01:17 PM
افضحي الفاسدين الظالمين


#485796 [سمسم]
0.00/5 (0 صوت)

10-09-2012 11:49 AM
عادي جدا الحصل لكم ده في السودان ، الناس دي مت لتعرف الله ولا حاجه واكل اموال الناس بالباطل
الحصل شنو في البلد

عشان ما تضيعي وقتك ومجهودك انسي فكرة انك ننحصلي علي حقوقك واحتسبيها


أجوك عوض الله جابو
أجوك عوض الله جابو

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة